حركة/ جيش تحرير السودان لم نتلق دعوة من رئيس الوساطة السيد/ توت قلواك ولن نشارك في مفاوضات جوبا    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    السودان يبدأ إجراءات العمرة لرعاياه بعد الحصول على استثناء سعودي بشأن التحويلات المالية    حمدوك يصل الخرطوم قادماً من واشنطن    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    وزير المالية السوداني: أموال ضخمة نهبت وستعاد عاجلا او آجلا    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    "التربية" تلزم القطاع الخاص بفتح مراكز لتعليم الأميين    خبراء: توقيف عناصر "بوكو حرام" تهديد أمني خطير    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل ستكون البحرين نواة حرب الخليج الثالثة
نشر في الراكوبة يوم 14 - 03 - 2011

تسود البحرين منذ الرابع عشر من فبراير توترات أمنية بسبب ما يعرف بحركة التغيير المتمركزة بالعاصمة البحرينية المنامة.. بدأت الحركة نشاطها مستشفة نجاح الثورات التي قامت بتونس ومصر وكانت في بداية الأمر تحاول الظهور للإعلام الخارجي على انها ثورة شعبية خالصة محاولة إخفاء البعد الطائفي المتمثل في كونها ثورة تتبناها الطائفة الشيعية.. ولكن بعد قيام ما يعرف بتجمع مسجد الفاتح الذي أمه أكثر من \"300\" ألف مواطن بحريني من الذين ينتمون للطائفة السنية الأمر الذي أدى إلى بروز البعد الطائفي.
بدأت الإحتجاجات بالمطالبة بتغيير الدستور ومناهضة التجنيس وحل مشكلة الإسكان ولكن إرتفع سقف المطالبات لأعلى مستوياته بالمطالبة بإسقاط النظام بعد ليلة دامية بين المحتجين وأفراد الشرطة، حيث قامت قوة من أفراد الشرطة بمداهمة موقع المحتجين في الساعة الثانية صباحاً وهم نيام الأمر الذي أدى لحدوث حالة من الهلع وسط المحتجين مما أدى لسقوط عدد من الضحايا من الطرفين.
على خلفية هذه الأحداث تم نزول عدد من الآليات العسكرية التابعة لقوة دفاع البحرين في محاولة لحفظ الأمن والإستقرار في المملكة لكن تم سحبها بأمر من ولي عهد البحرين نائب القائد العام لقوة دفاع البحرين الذي قام بإعلان مبادرة للحوار .. لكن تعنت الجمعيات السياسية المعارضة وإصرارها على عدم الجلوس على طاولة الحوار كان السبب الأساسي في تأخر إيجاد الحلول للأزمة التي تسببت بخسائر إقتصادية كبير خاصة في قطاع السياحة الذي كان الأكثر تضرراً حسب التقارير الإقتصادية .. هذا التعنت أعزاه البعض إلى قوة تأثير التدخل الخارجي على المعارضة البحرينية والمتمثل في إيران التي تحاول عدم الظهور العلني على الساحة وتلعب دور الجندي الخفي ولكن هي حاضرة بقوة من خلال قناتها قناة العالم الفضائية التي أظهرت وبوضوح عدم حياديتها من خلال بث لقطات قديمة والتركيز على إبراز عبارة إسقاط النظام وقطع المكالمات الهاتفية المؤيدة للأنظمة العربية وتدخلها في الشأن البحريني والسعودي وكافة الدول العربية التي بها توتر .. وضح جلياً الأطماع الإيرانية وسعيها لإيجاد موطئ قدم في البحرين والمنطقة العربية وهذا ما لن تسمح به المملكة العربية السعودية وقطر وهم الدولتان الأقرب للبحرين وبالطبع باقي مجلس التعاون الذي أعلن عن تمويل البحرين بعشرة مليار دولار لتخطي الأزمة... ولم يكن الدعم مالي فقط حيث تواردت أنباء عن وصول قوة درع الجزير من المملكة العربية السعودية وهي قوة دفاع مشتركة بين دول مجلس التعاون.. الأمر الذي ينذر بإحتمال وقوع المزيد من الضحايا مما يؤدي إلى تفلت أمني الذي ربما تعتبره إيران فرصة نادرة للصيد في المياه العكرة منتهزة تأزم الوضع والتدخل عسكرياً .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.