«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قتل إمرأتين في بحرى باسلحة كيميائية
نشر في الراكوبة يوم 26 - 03 - 2013

ايها العالم أنظروا وأسمعوا,للافعال البربرى ,الهمجى ,الطائش ,الغيرانسانى ؛الذى قام ومازال, يقوم به سفاح العصر الحديث الجنرال عمر البشير الذى لحقه لعنة الفقراء والمساكين ؛ تجاه الشعب السودانى الابئ ؛ ولم يكتف الظالم الحاقد البغيض العنصرى ! بالابادة الجماعية و ارتكاب جرائم ضد الانسانية ؛وجرائم حرب ؛فى دارفور وكردفان وجبال النوبة والنيل الازرق وشرقه والشماله فى كل كجبار وأمرى! بل توجه مصاص الدماء ؛ الى ابادة الشعب السودانى , داخل ولاية الخرطوم؛ بالاسلحة الكيميائية المدمرة ؛الفتاكة المحرمة دولياَ !!لان الحكومة السودانية , اصبحت تصنع الطائرات بدون طيار؛وتصنع الاسلحة الكيميائية المحرمة دوليا ؛بمساعدة من دولة ايران العميلة !لابادة الشعب السودانى ؛وبعض ان قصف مصنع اليرموك بالخرطوم ؛ تم نقل الاسلحة الكيميائية ؛ الى مصنع اخرى فى الولاية الشمالية!!
نفيدكم علما ايها القراء الكرام؛ قد قذفت الحكومة السودانية ؛بالاسلحة الكيميائية المحرمة دولياَ ؛منطقة خرطوم بحرى بالسامراب ! فى يوم الاثنين الموافق 4 /3 /2013م الساعة الثانية عشر ليلاَ ؛ وحضرت قوات الشعب المسلحة ,واجهزة الأمن والمخابرات ؛وتم نقل المصابين ,الى مستشفى بحرى ومن ثم الى مستشفى سلاح الطبى ؛ومنعوا اسراهم ان يزوروهم فى المستشفى ؛وحبسوا المصابين فى غرف خاصة داخل المستشفى ؛ بعيدة من عيون الناس !الا بعض من الاجهزة الحكومية الخاصة ؛ ومكثوا المصابين, بالمستشفى سلاح الطبى ؛لمدة سبعة ايام متعذبين من الاصابات البالغة !بعضهم فقدوا الوعى تماماً ؛وبعضهم فى انفاسهم الاخيرة ؛لمفارقة الحياة !وبالفعل فارقت , بعضهم الحياة ! مثل السيدة "اشواق حسين عبدالله " واستشهدت فى يوم 11 /3 /2013م متاثرة بقذق الكيميائى ؛و ايضا استشهدت السيدة "علوية وداعة " يوم 12 /3 /2013م .
اما المصابين الباقين , فى حالة يرثى عليهم ؛ويندى لهم الجبين ! نسباً لتورم اجسامهم ؛وتشللت افكارهم ؛ وبالاضافة لذلك منعهم وهددهم جهاز الامن والمخابرات ؛ان يتحدثوا بهذا الجريمة النكراء للاعلام ولا حتى لأقرباءهم !وايضا جهازالامن والمخابرات منع الصحف أن يتناولوا هذه الموضوع الخطير؛ ولكن الحكومة نشرت بطريقتها الخاصة فى بعض الصحف العميلة لها؛ وقالت انفجت انبوبة الغازفقط !!! واصابت المنطقة وقتل الاشخاص !!اسمعوا لهذا الكذب؛ والافتراء ؛مثلما كذبوا للشعب والعالم ؛فى ضرب مصنع" يرموك "عندما قالوا المنافقين هذا عملية اللحام فى ورشة الحديد وكثرة الحشائش .
وبالتالى نطالب بشدة من ,كل المنظمات الحقوقية الانسانية الدولية ,كمنظمة العفو الدولية ولجان مراقبة حقوق الإنسان التابعة للامم المتحدة ولجنة مراقبة تنفيذ إتفاقية مناهضة التعذيب وإتحاد الدولى لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر ومنظمات الوحدة الإفريقية ومنظمات الدول العربية وجميع المنظمات غير حكومية ومنظمات المجتمع المدنى التحقيق الفورى على هذا الموضوع الخطير.
ونقول بصوت عالى فى كل وجه ظالم وطاغى من الجنرال الظالم عمر البشير الى اصغر فيهم ؛ من ارد ان يخمد صوتى ؛والله بان صوتى لن تموت !حتى يتحرر الشعب السودانى؛ من فرعون واعوانه ؛لان صوتى تواقة للحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة والوهج والسطوع والتحدى والاستمرارية الرفيعة ! وأن قلمى بالله وتالله !! كذلك لن تنكسرلانها ليست كما يشتهى الطاغوط الظالم الهالك المتهالك واعوانه "ألا قاتل الله عمر البشير المستبد لان هو أس كل بلاء وأساس كل رذيلة ؛ وقبح الله وجه ؛ووجه كل جرذانة ؛المستيدين والأكلين على موائهم الحرام حيث ماكانوا!!!ولقد كنت ولازلت ؛وسنظل نجدد الايمان والعهد ؛بعد توكيدها قسماً أغلظ !مع الشعب السودانى الأبى ؛ لن نبرح مكانى ولن نتقهقر؛ ولن نتزحزح عن مبادئ ؛قيد أنملة ,مهما بلغ منى الجهد ,وأضنانا المسير وعز الضمير! ومهما إشتدت بى المواجع ؛واوغلت فيه الجراح ؛فلست بطير مهيض الجناح ؛ولن نستذل ولن نستباح ؛ولن نتهاون فى أمر المساس بحقوق الشعب السودانى الأبى !التى كرسها الدستور وكفلها الخالق رب العالمين للعباد ؛وحرم على أى طاغى ومتجبر فى الارض التغول عليها ؛واخيراً نقول "وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون "وخاب كل جبار عنيت." [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.