مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    المؤتمر السوداني ينفي تجميد عضوية نداء السودان في الحرية والتغيير    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    زيادات جديدة وأخرى مرتقبة في السلع بسبب الدولار الجمركي    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    نائب الرئيس للشئون القانونية والإدارية بالمريخ يرد على المجموعة الأخرى بعد دعوتها لإجتماع طارئ للمجلس    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    وزيرة العمل : انخراط أعداد كبيرة من الأطفال في التعدين والتدريب القسري    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    ختام المباحثات العسكرية السودانية – المصرية    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    أركو مناوي: أنا لا مع إسلامية الدولة ولا مع علمانية الدولة أنا مع (الدولة الخدمية)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    اقتصاديون يحذرون من آثار كارثية لإلغاء الدولار الجمركي    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سودانير وتكالب المصالح
نشر في الراكوبة يوم 20 - 07 - 2014

الخطوط الجويه السودانيه هذا الصرخ الشامخ الذى يحمل علم السودان لم تشهد سوءا وتدهورا كما الان برغم تسلسل الاحداث قبل ذلك وتفاقمت الاذمات بتولى مدراء ياتون من خارج دائره الطيران عامه ودائره سودانير بصفه خاصه عناصر تفتقر للاداره الناجحه
بادرنا كنقابه موظفين منذ عهد النميرى بضروره وضع قانون خاص يجعل من سودانير منشأه مستقله اداريا وماليا لتنهض بعيدا عن البيروقراطيه وجهاز الحكومه المترهل لتسهل محاسبه ادارتها نجاحها او فشلها وهو نفس المطلب الذى تقدمنا به ابان حكومه العهد الديمقراطى الذى حاول حل مشكله سودانير شكلا ولم يستمع لنا احدا لان سودانير كانت طيله عمرها (سبوبه) ومرتعا لارضاء المتنفذين والمقربين من السلطه والسلطان
لم تنقطع صلتنا بزملاء المهنه وكنا نتبادل الحديث معهم عن هموم سودانير وكيفيه النهوض بها فسودانير كانت متفرده عكس المرافق الاخرى
تعاقب على اداره سودانير عده مدراء كانت تجاربهم فاشله ولم يضيفوا شيئا بل انهم ساهموا فى تدهور سودانير وكان بيع خط هيثرو القشه التى قسمت ظهر البعير ولكن قوه الاصول الثابته لسودانير هى التى جعلتها تقاوم الانهيار
لقد تحامل معظم مدراء الطيران المدنى المتعاقبون باستثناء السيد/ السر حسن بشير ونزعوا عنها صفه الناقل الوطنى بثن القوانين وتكاثرت الشركات الخاصه نتيجه لذلك وهى اصلا قامت وترعرعت من بطن سودانير نتيجه فساد ادارى مارسه بعض الموظفين بسودانير لمصلحه تلك الشركات وهذه الشركات تقوم وتختفى وتظهر من جديد لانها ببساطه خبراتها مستمده من سودانير
فلسودانير مقومات عديده واصول ثابته من مخازن عملاقه ومعدات ارضيه ومركز تدريب وبنايات شاهقه وهذه عناصر تعيد لسودانير سيرتها وسمعتها وتجعل منها ناقل وطنى
اننى اتسائل اذا كان فى مقدور اى فرد ان ينشئ شركه طيران خاصه فمن باب اولى ان تدعم الدوله الخطوط الجويه السودانيه هنالك حلول واضحه وسريعه على سبيل المثال:
1/ دعم حكومى سريع لسودانير فى اطار صدور قانون خاص يتضمن (الاستقلال الادارى والمالى وكيفيه المحاسبه وان بقاء الاداره مرهون بالنجاح المالى والربحى والتطور) بانشاء ورش للصيانه والهندسه وهى احد العيوب التى لازمت سودانير منذ تاسيسها
2/ او التشغيل المشترك (مع عده شركات طيران مناسبه)فسودانير تملك الخطوط المتكامله والممرات والبضائع وفى المقابل من يملك الطائرات فقط
3/ الايجارهى اسهل الوسائل واسرعها وهذا ما قامت عليه الشركات الخاصه فمن باب اولى سودانير لما لها من تراكم خبرات
ان على الاداره الحاليه لسودانير ان تبداء بنفسها حمله صادقه لترشيد الصرف وخفض النفقات بدا من ايقاف الماموريات المدفوعه بالنقد الاجنبى وخفض نفقات المحطات الخارجيه والداخليه والبعثات وكل مامن شانه المساهمه بزياده الايرادات كل هذا يصب فى الارتقاء والمنافسه
محمد مصطفى الحورى نقابى سابق
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.