مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارض الملك شاكا العظيم والمناضل الثورى النبيل نيلسون مانديلا
نشر في الراكوبة يوم 27 - 10 - 2015

ان ارض الملك شاكا العظيم والمناضل الثورى النبيل نيلسون مانديلا ماديبا صارت يحكمها الجبناء !!
ايها الرفاق ، الأصدقاء ،مواطنو جنوب افريقيا ،احييكم باسم السلام الديمقراطى والحريّة ،للجميع.اننى أقف اليوم أمامكم ،لست نبياً ،ولكن خادم متواضع بخدمكم انتم يا ابناء هذا الشعب .ان تضحياتكم البطولية المتواصلة هى التى مكنتنى من الوقوف أمامكم اليوم .ولقد كرست حياتى من اجل نضال وكفاح شعب جنوب افريقيا للوصول للحرية .وتاضلت ضد سيطرة البيض وحاربت أيضاً سيطرة السود من اجل مجتمع ديمقراطى حر يتمتع افراده بالمساواة ،وبفرص متكافئة ،وانى على استعداد لان اضحى بحياتى من اجل ذلك
المناضل الثورى النبيل نيلسون مانديلا ماديبا ..
بهذا الخطاب المفعم بالتسامح والوئام انطوت صفحة سياسة نظام الفصل العنصري ووضع ابناء شعب جنوب افريقيا الشامخ النبيل أحمال الذل والهوان عن كواهلهم حينما تحدروا كغثاءالسيل فى الشوارع والأزقة ومنحنيات الدروب وقد توشحوا بذلك العلم المهيب الذى يرمز الى قوس قزح فى جماله وروعته ورددوا أنشودة وطنية احرار .احرار تلكم الخطوات الثابتة التى وضعت النهاية الأكيدة لسنوات الخيبة والظلم الذى وطت أركانه نظام الفصل العنصرى البغيض الذى سبق الإشارة أعلاه وقد لاح فجر جديد اكثر إشراقًا .وبالطبيعة الحال لم يكن غريباً ان يتحرر شعب جنوب افريقيا من استعمار الأقلية البيضاء التى استأثرت بالسلطة والثروة معاً اذ ان ابناء وبنات شعب جنوب افريقيا هم من سلالة الملك العظيم شاكا الذى حكم ارض كواذلو اى بلاد الزولو مابين 1816 حتى 1828 وهى قبيلة تمتاز بالشجاعة والاقدام فى المكارة وخوض غمرات الحروب .وعلى اى فقد اصطدم شباب الزولو الشجعان مع المستعمرين الغزاة من البريطانيين والهولنديين فى حرب البوير فى مطلع القرن التاسع عشر وارتعدت فرائص هولاء الغزاة امام جسارة وشجاعة مقاتلو الذولو الذين تميزوا بالشراسة وقوى الشكيمة اذ يرتدى فرسانه جلود الفهود والدروع المكسو بالجلود ومهما يكن فان الدفاع المستميت من قبل شباب كواذولو عن ارضهم التى تمتاز بالجمال الساحر الأخاذ إنما هو واجب وطنى حينما عقدوا العزم نيل الحرية وان العيش تحت نير الاحتلال دونه خرط القتاد ،وعلى هذا النحو استلهم المناضل الثورى النبيل نيلسون ماديبا قيم ومبادى التضحية والفداء من اجل الحرية والكرامة شعب جنوب افريقيا وقد واجة اليات القمع الوحشي وجبروت نظام الفصل العنصرى وسياساته الجائرة بقوة وعزم لا تلين ،وفى هذا السياق يمكن القول ان المناضل الثورى الراحل نيلسون ماديبا ظل أقوى مراساً واطلب عوداً اذ انه قضى 27 عاماً خلف القضبان فى الجزيرة روبن سجيناً سياسياً وخرج منها شامخاً وقلبه ملىء بالحب والتسامح وهو الامر الذى دعاه ان يتقاسم جائزة النوبل للسلام مناصفةً مع وليام دىكيرك زعيم الفصل العنصرى فى جنوب افريقيا حينه ،وعلى اثر ذلك شهد جنوب افريقيا اول انتخابات حرة نزيهة عام 1994 فاز فيها حزب الموتمر الوطنى الافريقي الذى يتزعمه المناضل نيلسون مانديلا .كما حاز حزبه العتيد على 252 مقعد فى البرلمان القومي البالغ عدده الكلى 400 مقعد،وفى سياق مضطرد ان المناضل الثورى النبيل الراحل نيلسون مانديلا أمضى فى الحكم دورة واحدة ثم سلمه للسيد ثامبو أمبيكى اذ تم تتويجه رئيساً لجنوب افريقيا ،بيد المفارقة ان ثامبو أمبيكى لم يحزو حزو سلفه الزعيم مانديلا ،اذ شهد عهده فساداً سياسياً وإدارياً فى مفاصل الدولة وحزب الموتمر الوطنى الحاكم مما أدى فى نهاية المطاف الى اقالته وانهاء فترة حكمه عام 1999 وفارق الكرسى الوثير مفارقة الطريفي لجمله، كما يقولون،وعلى مضض تم اجراء انتخابات على مستوي الرئاسى ففاز حزب الموتمر الوطنى الافريقي مرة ثانية فأصبح جاكوب زوما رئيساً لجنوب افريقيا ،ولعل تقارير تشير الى ان عهد الرئيس جاكوب زوما قد شهد فساداً سياسياً وإدارياً مثلما حدث الفساد فى عهد حكم الرئيس المقال ثامبو أمبيكى .ففى قمة روساء الدول الافريقية التى انعقدت فى جوهانسبيرج فى الخامس عشر من يوليو 2015 أصدرت المحكمة العليا لجنوب افريقيا امر توقيف فى حق الرئيس السودانى عمر البشير لارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية فى اقليم دارفور السودانية فضلاً عن استمرار فى شن حروب فى جبال النوبة والنيل الأزرق أطفال على احتلاله ارض شعب دينكا نقوك ابيي الغنية بالنفط وعلى نحو متصل ان دولة جنوب افريقيا وقعت وصادق على ميثاق روما الصادر عام 1998 الذى يعتبر النظام الأساسى للمحكمة الجنائية الدولية، الجدير بالذكر ان أسباب هروب وفرار طريد العدالة الدولية الرئيس السودانى عمر البشير عبر جنوب افريقيا الحربى جاءت نتيجة تواطؤ الرئيس جاكوب زوما وقد اوردت تقارير كثيرة موثوقة المصدر ان الرئيس زوما تلقى ملايين من الدولارات رشاوى مقابل إفلات هذا المجرم من العقاب,وهو موقف يتسم بالجبن والخزى والعار.وفى هذا السياق ان جاكوب زوما قد حزوك بالنعل بالنعل الرئيس المقال ثامبو أمبيكى الذى تم شراء زمته من قبل الإسلامويين السودانيين الملتحيين .فامسى الرحل احرص على المشروع العنصرى الذى مزق السودان وشعبه إرباً إرباً والبرهان الأكثر سطوعاً .تقرير مسرب من اجتماع الحركة الاسلامية السودانية أمانة المعلومات للامن الشعبى بتاريخ العاشر من سبتمبر 2014 أنهم اي الإسلامويين قد اشتروا كل من ثامبو أمبيكى واحمد بن شمباس ممثل الامم المتحدة فى دارفور وكذلك الدبلوماسي الاثيوبي هايلى منكريوس .
مشار كوال اجيط
باحث / من الجنوب السودانى
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.