الذئاب تعمق جراح مريخ الصعيد في الوسيط    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    السودان… حالة طوارئ بسبب كميات مياه فوق المتوقعة عند سد مروي    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العنقريب!!
نشر في الراكوبة يوم 22 - 01 - 2017

اليوم الثامن للوفاة.. مازال هنالك بقايا دمع على الماقي.. آخر وفود المعزيين المقيمة لبعض الوقت غادرت المنزل.. احاديث لا تقال ولكن تقرأ في العيون.. كيف سيتم توزيع ميراث المرحوم عبد النور.. آمال البنت الكبرى تسللت إلى محبس أمها لتجمع بعض المعلومات.. ولكنها لم تجدها.. خرجت من الغرفة بين الدهشة والحيرة.. في البهو الأنيق سألت شقيقتها الصغرى سلوان.. البحث عن الأم في البيت المكون من خمسة طوابق لم يكن أمرا سهلا.. تم استنفار جميع اهل الدار.
الشغالة الاثيوبية سميرة كانت أول من وصل الى مخبأ الأم.. حاجة نور اختارت ان ترقد على عنقريب الجنازة الذي تم إخفائه في الزقاق الغربي.. تراجعت سميرة من خطواتها حينما سمعت ابتسامة ضاجة من سيدة البيت المدودة على السرير الخشبي.. حينما توقفت كانت تسمع بوضوح حوار من اتجاه واحد.. انسحبت الحبشية مذعورة الى داخل المنزل الأنيق..صرخت في الحاضرين: "ماما بتكلم بابا في الزقاق".. لم تهتم السيدة الحزينة لتحلق بناتها حولها ..حينما ارتفع صراخ البنات الذي يشبه التمثيل طلبت منهن بحسم الانصراف.
كانت السيدة نور البقيع تحدث نفسها بصوت مسموع.. كل شيء في هذه الدار مزيف..حتى اسمها نال حظه من التزوير..باتت تسمى السيدة نور..الامر الذي لم يطاله التزييف هو هذا السرير الخشبي..كان المرحوم مهتما بهذا السرير بشكل غريب..يعيد نسجه كل عام.. حينما بدأ السرطان ينهش في عظمه استدعى السرير التاريخي من داخل المخزن.. هجر عبدالنور البيت الأنيق وبات يقضي سحابة يومه تحت شجرة النيم..حينما يأتي الليل يسحب السرير إلى الحوش الأمامي..كان يخاف ان يخطفه الموت من أي مكان اخر..كانت لديه شجاعة ان يلتقي الموت من على هذا السرير الخشبي.
لا أحد كان يدرك سر ذاك الارتباط بين الرجل والسرير الخشبي سوى السيدة نور.. كان عمرها نحو ستة عشر عاما حينما تعرفت على هذا السرير.. جاءت من القرية الى المنزل الذي كان يسكنه شباب من العزاب ومن ضمنهم زوجها عبدالنور..أصدقاء الزوج أخلو المنزل لبضعة ايام حتى تعود الزوجة الى ريفها بعد مقابلة الطبيب، لكن ذلك لم يحدث أبدا.
منذ اليوم الاول كانت المعادلة صعبة بين مدخول عبدالنور الموظف الصغير بمصلحة الاراضي وطموح زوجته..كانت كل يوم تنظره بقائمة من الطلبات..تصرخ في وجهه "يا اخي اتصرف".. وكان التصرف الاول عائده ثلاث جنيهات.. تلك المرة الاولى التي تطبع فيها نور قبلة على خد زوجها دون ان يصحب ذاك إطفاء النور.. بعد اشهر تغيرت الاوضاع.. كان عبد النور يكسب في يومه ما يكسبه زملاؤه في شهر.. تنحى السرير الخشبي إلى خارج غرفة النوم.. ثم لاحقا تمت إحالته الى المخزن.. بعد عام رحل عبد النور الى حي سكني آخر في بيت ملك.
حينما أكمل عبدالنور عشر سنوات في العمل ادرك ان عليه ينصرف..العمل غير المشروع جر عليه أموالا طائلة.. نصحته زوجته ان يترك خدمة الحكومة الى براح السوق.. افتتح عبدالنور وكالة عقارات مستثمرا علاقاته بمنجم الذهب.. ازدادت الاسرة ثراءا ..لكن ضمير عبدالنور لم يكن أبدا مرتاح..ليته صبر على الفقر مثل زميله جعفر الحلفاوي.. الان أولاده يردون اليه التحية.. فكر غير مرة أن يتحلل ولكن نظرات زوجته نور البقيع كانت ترده.
حينما انتهى الحوار بين نور البقيع وزوجها ارتفعت دقات قلبها.. شعرت انها تغرق في حبيبات العرق..وضعت يدها على قلبها ثم نادت ابنتها الكبرى امال..ارادت ان تحقق رغبة زوجها في التحلل من المال الحرام..ازدادت دقات القلب.. بات الجسد الضخم اكثر ثقلا..تحرك ذات العنقريب في رحلة جديدة الى المشفى ..قبل ان تغادر ذات السرير كان طبيب الطواريء يخبر الاسرة البقية في حياتكم.. عاد العنقريب الى ذات مكانه السابق وتجددت افراح الاسرة.. حساب الورثة بات اقل تعقيدا بعد موت الام.. تزداد الحسرة حينما يصبح الموت بابا للفرح.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.