حركات ترفض دمج القوات    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حول كتاب "سودانيون و إنجليز" للدكتور حسن عابدين ..
نشر في الراكوبة يوم 07 - 03 - 2017

فيما يلي بعض النقاط العجلى التي عنّت لي بعد قراءة كتاب د. حسن عابدين " سودانيون وإنجليز" الذي صدر نهاية العام الماضي عن دار مدارك للطباعة والنشر وتم تدشينه قبل أيام في النادي الدبلوماسي بالخرطوم.
أعتقد و بكل تواضع أن د. حسن -أستاذ التأريخ الإفريقي بجامعة الخرطوم سابقا ووكيل وزارة الخارجية و السفير ببريطانيا لا حقاً - قد بذل جهداً كبيراً في تجميع مادة الكتاب سواء من بطون الكتب أو المذكرات أو شفاهة من من تيسر له مقابلتهم من الأشخاص المعنيين بموضوع كتابه و لا غرو فهذا شأن أساتذة التأريخ و الباحثين الجادين و المدققين .
الكتاب صغير الحجم ( 121 صفحة) لكنه يتناول موضوعاً مثيراً للجدل .. فالحديث الإيجابي عن دور المستعمر – أي مستعمر -يحتاج إلى قدر من الجرأة و الشجاعة: لا أقل من شجاعة الشيخ أزرق رئيس حزب تقدم السودان الذي طالب بتأجيل جلاء المستعمر لنحو عشرين عاماً .. أو المهندس النجومي الذي كتب (Great Trusteeship A).
احتاط د. حسن لما قد يجلبه له هذا الكتاب من انتقاد فأشار في العنوان الشارح - تحت العنوان الرئيسي - إلي أنه كتاب عن (الوجه الإنساني للعلاقة التاريخية) و حشد في الكتاب شهادات كثيرة من إنجليز وسودانيين تؤكد ما ميز العلاقة بين الجانبين من انسانيات أوجزها أحد التربويين الذين أرسوا قواعد السياسة التعليمية الحديثة في السودان (روبن هودجكن) في كلمتين عندما قال ما يجمعنا مع السودانيين هو ال ( Common Humanity ).
إن انجازات المستعمرين الإنجليز في السودان- كما أشار د. حسن - لا تنك : النشأة الباكرة للتعليم الحديث، البنى التحتية، الخدمة المدنية الممتازة، مشروع الجزيرة على سبيل المثال.
وعن الخدمة المدنية السياسية على عهد الاستعمار البريطاني في السودان أورد د. حسن عبارة الكاتب الأمريكي جون قنثر في كتابه ( Inside Africa) " إنها الرباط الذي أحكم وثاق السودان وحفظ تماسكه كدولة حديثة " .
من أبرز الشهادات على اعجاب المستعمرين بروح السودان والسودانيين التي أثبتها د. حسن ما كتبه السكرتير الإداري دوقلاس نيوبولد في مذكراته (عمل نيوبولد بالسودان من 1920 حتى وفاته في 1945 بالسودان ودفن بمقابر الكومونولث شمال شرق مستشفى الخرطوم) قال نيو بولد في مذكراته التي ترجمها للعربية ونشرها على نفقته في ثلاث مجلدات المرحوم محمود صالح عثمان صالح عطر الله ثراه :
" أين هي روح السودان و السودانيين ؟! لن تجدها في مكان بعينه أو في هيئة بعينها ولا في مديرية واحدة ولا في كلية غردون وحدها ولا في القبائل العربية خاصة ولا في جبال النوبة أو في سوق أمدرمان.. إنها روح في كل هذه الأمكنة منتشرة مثل ذرات الرمل وذرات الغبار: روح لن يدّعيها فرد أو قبيلة أو طائفة بل هي ملك مشاع وإرث لكل السودانيين وكل من يحب السودان بوسعه أن يشارك في هذه الروح " .
و من جانب الزعماء و القيادات القبلية السودانية: أورد د. حسن شهادات إيجابية من النظار بابو نمر و إبراهيم موسى مادبو والناظر منعم منصور، ومن النخب المتعلمة تضمن الكتاب شهادات إيجابية لعدد كبير منهم .
وفي تقديري ربما يوجز رد السيد أحمد المهدي على سؤال المؤلف لماذا يحن كثير من السودانيين للإنجليز ولزمانهم بل وبعضهم قد أحبهم ربما يوجز المشاعر المختلطة التي يحس بها السودانيون تجاه الإنجليز .. حيث قال:
" نعم أحبوهم و لكن ما زال في النفوس شيء من المرارة .. نحن أبناء وأنصار الإمام المهدي لن ننسى جرحاً لم يندمل وكذا هم الإنجليز لم ينسوا كل شيء .. وجرح الاستعمار والقهر الاستعماري لن يندمل أبد الدهر مهما كانت انجازاتهم الكثيرة والمقدرة "
في ضوء أعلاه أرى أن كتاب د. حسن يطرح أسئلة أكثر مما يطرح أجوبة:
ما الدافع لمثل هذا الكتاب؟ وما أهمية شهادات الإداريين الإنجليز الإيجابية عن المشاعر الإنسانية والعاطفة الصادقة التي أبدوها تجاه السودان وأهله ؟!
هل أحب المستعمرون الإنجليز السودان وأهله لحسن معشرهم ولسجاياهم الكريمة ؟ أم لسعيهم لتحقيق مصالح بلادهم خاصة في فترة التكالب والتنافس الأوربي على إفريقيا أياً كانت تلك المصالح .. وهل كانت تلك المشاعر – أو الإنسانيات كما سمّاها أحد الإداريين – خالصة لوجه الله تعالى منزهة عن الغرض ؟!
و ما أهمية الروح الطيبة والخصال الكريمة التي تعامل بها أجدادنا و أباءونا مع الإنجليز إبان حكمهم لبلادنا والآن هنالك في نظرات أبنائنا وأحفادنا سؤال كبير حائر: إذا كان الإنجليز قد تركوا وراءهم أطر التنمية الاقتصادية والاجتماعية واللبنات الأساسية السليمة لبناء دولة حديثة .. فماذا حدث ؟!
*****
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.