مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مِحَنْ سودانيَّة جداً ..!
نشر في الراكوبة يوم 22 - 04 - 2017

"إن لم تزد على الحياة شيئاً فأنت زائد عليها" .. مصطفى صادق الرافعي ..!
(1)
روى لي مسؤول يترأس أحد الأجهزة الحكومية الهامة، ذات البعد الاستراتيجي، أنه كان يحضر الجلسة الافتتاحية لمؤتمر دولي في جنوب إفريقيا، حينما انتزع إعجابه موقف كان بطله الشاب الذي يقدم فقرات البرنامج، ليس بلباقة حديثه، وحسن مظهره، والحيوية التي كانت تكلل حضوره فحسب، بل بثقته العالية في أهمية دوره الإشرافي والتي جعلت رئيس الدولة ورئيس الجهاز الحكومي الذي يترأس هو إدارة إعلامه يتعاملون مع قراراته في إدارة البرنامج بإذعان شديد الرقي! .. كان ذلك الشاب يمهد في حديثه لأن يقوم رئيسه في ذلك الجهاز الحكومي بتقديم السيد رئيس الجمهورية .. فتحرك رئيسه بضع خطوات نحو المنصة، ووقف السيد رئيس الجمهورية .. لكن الشاب – الذي يجيد أداء عمله ويفهم حدود دوره – خاطبهما قائلاً في صرامة تنظيمية «كلا ليس بعد» .. ثم أعقب حديثه ذاك بالجملة الفكاهية التالية: «أنا الدكتاتور هنا» .. فما كان من رئيسه ومن السيد رئيس الجمهورية إلا أن امتثلا لملاحظته تلك، وعلى وجه كل منهما ابتسامة مسالمة، عريضة! .. والآن أدعوك إلى رحلة هبوط اضطراري بالباراشوت لتفقد حال إدارات الإعلام والقائمين على أمرها في مؤسساتنا الحكومية .. حتماً سترى عجباً .. من مسرحيات التظاهر بالعمل .. إلى تنفيذ المهام على طريقة إطفاء الحرائق بلا أي حس استراتيجي .. إلى تملق المسئول إلى حد إصدار مطبوعات باهظة في تمجيده والتغني بإنجازاته .. إلخ .. إلخ .. أما الأدهى والأنكى فهو معايير التوظيف والاختيار التي تنهض على الولاء الشخصي فحسب ..!
(2)
ونحن على أعتاب تشكيل حكومة جديدة، على ضوء مخرجات الحوار الوطني، خرجت علينا بعض الصحف بالخبر الفظيع التالي: "شهدت امتحانات الأساس بمحلية أم سنط بغرب كردفان رسوب نائب رئيس المؤتمر الوطني في امتحانات الاساس حيث جلس للامتحان هذا العام. والطريف أن ذات المسؤول زار مؤخراً مراكز امتحانات الشهادة الثانوية ممثلاً لحكومة الولاية، وابدى مواطنو المحلية استغرابهم لاسناد هذه المهمة السياسية الكبيرة لرجل دون مؤهلات، في الوقت الذي يوجد فيه بروف وثلاثة حملة دكتوراه في قريته ومسقط رأسه هذا غير ان خريجي الجامعات بالمحلية يبلغ عددهم اكثر من خمسة آلاف خريج وأكثرهم ينتمون للمؤتمر الوطني" .. حسناً! .. في هذا الخبر آفتان: الأولى هي كم الأخطاء اللغوية والإملائية التي صاحبت صياغته غير المحكمة، فضلاً عن استخدام كلمة "استغرابهم" عوضاً عن "دهشتهم" .. أما الآفة الثانية فتكمن في متن الخبر نفسه .. ومبعث كونها آفة – وكارثة حزبية برتبة مصيبة قومية- مفهوم بطبيعة الحال، ودلالة المقال ..!
(3)
درجت صحف الخرطوم على الصدور بعناوين عريضة تتضمن تصريحات لمسئولين، تتحدث عن إحصاءات عشوائية بمقاييس المنهج العلمي للإحصاء، مع أن الإعلام المهني لا يستقي خبراً عن إحصائية مؤكدة من غير الجهة المختصة، وبعد تقديم القدر الكافي من الحجج والأسانيد الموضوعية، والقرائن المنهجية .. والذي منه .. لكن الذي أدهشني بحق هو تصريح السيد نائب رئيس القضاء عن انخفاض معدلات الشذوذ الجنسي في السجون – في السنوات الأخيرة - بعد تطبيق «الخلوة الشرعية» .. والسؤال الذي يطرح نفسه – هنا - بالقدر اللازم من احترام المخاطب والقارئ، والحياء اللازم والحذر الذي لا بد منه في اختيار المفردات: كيف يمكن إحصاء انحسار معدلات جريمة تحدث في الخفاء وفي غياب شهود العيان .. إلا إذا كان السيد نائب رئيس القضاء يقصد انخفاض معدلات «ضبط حالات التلبس» في تلك الجرائم داخل السجون .. أعتقد أن معظم المسئولين في هذا البلد بحاجة إلى «ضبط» التصريحات الرسمية لتجنب الوقوع في حالات «تلبس» منهجي ..!
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.