تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل ديبي    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    الفيفا واليويفا في ورطة والحكومات تتدخل تفاصيل انقلاب تاريخي في لعبة كرة القدم الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي.. بيريز يقود المنظومة وبنك أمريكي يمول المنافسة    بحضور شداد وسوداكال اجتماع مهم للفيفا بشأن أزمة المريخ اليوم مجموعة الكندو تترقب وأسد بمفاجآت صادمة    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    وزير الثروة الحيوانية يرحب بالإستثمارات الأردنية    مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لِمَصْلَحَةِ مَنْ يا ياسر العطا ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    المذيع مصعب محمود يتماثل للشفاء ويتعدي المرحلة الخطرة    دعم التهريب السريع .. بقلم: صباح محمد الحسن    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    سد النهضة.. تجفيف "الممر الأوسط" يكشف خطة إثيوبيا    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021.. مكاسب للجنيه    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    أمينة المفتي الأردنية الشركسية أشهر جاسوسة عربية للموساد (6)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جيل يشكو إلى الله!!
نشر في الراكوبة يوم 17 - 07 - 2017

٭ حمل إلىَّ البريد رسالة داخلها ورقة صغيرة.. بلا توقيع تقول:( نحن جيل ضائع.. نبحث عن المعرفة ولا نجدها.. حتى المعرفة التي قررتها وزارة التعليم لا نجدها لا في الكتاب ولا عند المعلم ولا في المكتبة العامة التي لا وجود لها أصلاً ومع ذلك عندما تتاح لنا فرصة عن طريق الصدفة للاطلاع على صحيفة الصحافة نجدك تتحدثين عن المعرفة وعن الثقافة والمثقف فأين هى هذه الثقافة وأين هى المعرفة..
سؤال موجه لك ولكل الذين يعلنون عن المهرجانات الثقافية وعن معارض الكتاب ما رأيك هل تملكين الشجاعة على الرد؟).
٭ قرأت الكلمات طويلاً ووقفت أكثر عند التوقيع فقد كان هكذا (جيل يشكو إلى الله قبل ان يشكو إلى التاريخ).
٭ كيف نتعامل مع هذه الشكوى؟
سؤال طرحته على نفسي ووقفت حائرة بل تلاحقت حوله مجموعة من الأسئلة.. كيف نؤمن ظروف القراءة لدى الإنسان السوداني الذي هو بطبعه قاريء ويحب المعرفة؟ كيف نوفر التعليم المجاني ونوفر المكتبة العامة.
٭ وعندما خرجت بتساؤلاتي هذه من دائرة ذاتي وأشركت معي بعض أصحاب الاهتمام.. تضاربت الآراء.. قال لي أحدهم أنت من زمن الإنسان السوداني القاريء بطبعه ومن زمن المقولة القديمة القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ.. هذه مسألة انتهت فكيف يكون الإنسان السوداني قارئاً وهو لا يجد الوقت الذي يفكر فيه بأن هناك قدراً من المعرفة يحتاجه سوى ملاحقة الأسعار التي ترتفع مع طلوع فجر كل يوم جديد.. والبحث عن العمل الاضافي الذي يزيد الدخل فقد اصبح السوداني مطحوناً مسحوقاً من الصباح وحتى المساء بما في ذلك الطلبة والطالبات فزحمة المواصلات والمشي على الأقدام تذهب بطاقتهم والذي يبقى منها لا يكفي استذكار الدروس وأداء الواجبات والبحث عن الوجبات.
٭ أما عن الناشئة أو الجيل الذي كتب أنه يشكو إلى الله قبل ان يشكو إلى التاريخ.. فهم أنفسهم ضحية لهذه الظروف ولا يدرون ماهو شكل المعرفة التي يبحثون عنها في الكتاب المدرسي أو الكتاب الخارجي فالمسألة أصبحت أكبر من هذا بكثير.
٭ أحسست بموجة إحباط عندما اتسعت دائرة النقاش وتشعبت وساعتها رددت مع نفسي اذا كانت عادة القراءة والاطلاع تولد عند الطالب مع بداية التحاقه بالمدرسة فكيف نجعل من هذه العادة أمراً ممكنا في زمن اصبحت فيه القراءة في المدرسة هى رخصة صغيرة للحصول على شهادة يتجاوزها صاحبها عند استلامها ليسرع الخطى نحو السوق حيث الامتياز المادي.
٭ أما القراءة للتثقيف والمعرفة فنحتاج إلى توجيه جماعي يؤدي إلى التعبير عن شخصية الإنسان المستقبلية لأن فكرة التوجيه تأخذ معنى خاصاً لأنها تقوم بعقد مقارنة بما يرضي به الفرد وما يملك من قدرات.
٭ تساءلت أخيراً لمن نقول اننا نبحث عن مشروع لبسط الأمن الثقافي حتى نخرج من غضب الله ومن لعنة التاريخ.
هذا مع تحياتي وشكري
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.