مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كل مرة لن تسلم الجرة !!
نشر في الراكوبة يوم 24 - 07 - 2017


سلام يا وطن
في كل مرة لن تسلم الجرة !!
*الحراك الذي قامت به المعارضة وهي تحاول استغلال ازمة الطلاب في جامعة بخت الرضا لتجعل من الحدث الطلابي هما لها كانت محاولة فطيرة, الغريب ان هذا القوى السياسية كلها وبلا استثناء عايشت ازمة دارفور منذ تسليح المراحيل وحتي نزيف الدم الدارفوري بالشكل المأساوي الذي نعايشه اليوم ويدفع ثمنه كل الاحياء علي الارض السودانية ونفس المعارضة التي تستخدم الان ابناءنا طلاب بخت الرضا لتجعل منهم مخلب قط هي نفس المعارضة التي ظلت تنظر لانهار الدم المجاني في دارفور ولم تقدم حلًا او موقفا او علي الاقل تصوراً لإيقاف هذا النزيف , لذا كانت المفارقة كبيرة بين الحدث المفاجئ لإنتفاضة بعض فصائل المعارضة والتجربة علمتنا منهم دائما انهم لا يصمدون الي النهاية , ودونكم احداث جامعة الخرطوم وكيف جمعتهم المعارضة وتركتهم يواجهون سجون النظام الباطش ومحاكمه والتشريد الاكاديمي فماذا فعلت المعارضة غير ان ألتزمت الصمت وبعضها ركب مراكب المحاصصة؟!
*لن نمل القول بأن طلاب السودان هم طلاب السودان في دارفور وفي همشكوريب وفي دنقلا وفي الابيض فإذا نجحت الانقاذ في ان يسود الخطاب العنصري والعصبوي والجهوي حتي تم تمزيق بلادنا ونسيجها الاجتماعي للدرجة التي صرنا نسمع فيها كلمة طلاب دارفور ونسمع ايضا الاساءات العنصرية البغيضة في حرم الجامعات وكأن الانقاذ لم تكتفي بفصل الجنوب، كل هذا يحدث والمعارضة تصر علي استخدام ذات اللغة الانقاذية التي تمايز بين طلاب السودان بعبارات طلاب درافور , كنا سنكون الأكثر سعادة بالمعارضة لو انها تنادت لمواجهة النظام الذي قسم البلد ومزق النسيج الاجتماعي واشاع المفردات العنصرية لكنهم تركوا كل هذا جانبا ليضعوا طلاب مخلب قط .
*والدكتور عبدالحميد موسى كاشا علي الرغم من موقفنا منه في ادارة ولاية النيل الابيض واخفاقاته العديدة في الدورة المدرسية وغيرها الا اننا نقدر له موقفه المشرف في ادارة ازمة طلاب بخت الرضا وهو يجلس مع الطلاب ارضا ليس كوالي انما كأب ومن دارفور وابرز حرصا في ان تحل القضية دون ان يتهدد مستقبل الطلاب ,نجح او اخفق فإن معالجته التي تابعناها عن كثب تحلت باليقظة وبالوعي وحتي التزامه بسفر الطلاب الذين اصروا علي الذهاب واكرامه لهم وبذل اقصى الجهود لبقائهم كل هذا يحسب للرجل دون ان يكون في نفسنا ادنى حرج من ان نقر له بما قام به من عمل نبيل . ازمة طلاب بخت الرضا قدمت درسا بليغا للمعارضة في ان ترتفع بمستواها وهي تعرف كيف يسقط هذا النظام لكنها تأبى الا ان تدس انفها في الرمال وعلي الحكومة ان تدرك انه ليس في كل مرة تسلم الجرة .. وسلام ياااوطن
سلام يااا
الاستاذ الصحفي عصام الصولي يستقبل ابنه خالد والذي حمل اسم عمه الشهيد التهنئة الخالصة للاستاذ عصام ولزوجته الفضلي ولكل ال الصولي وليجعل الله خالدا من ابناء المستقبل العاملين، ويقر به اعين والديه .. وسلام يا
حيدر احمد خيرالله
الجريدة الاثنين 24/7/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.