احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    حميدتي وآبي أحمد يبحثان العلاقات الثنائية بين السودان وإثيوبيا    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودانيون في مصر.. القُدامى عند الحدود والجدد بالقاهرة..منطقة عين شمس تكاد تكون مقاطعة سودانية..تزوج السودانيون من مصريات والعكس.
نشر في الراكوبة يوم 12 - 06 - 2010

للسودانيين طقوسهم التي يصطحبونها أينما ذهبوا، وفي مصر على وجه التحديد لهم حضور دائم وبكثافة عالية، كأنهم يعيدون عقارب التاريخ إلى الوراء حين كانت السودان جزءا من الدولة المصرية، فهم يمارسون عاداتهم التي ظلوا يتمسكون بها طوال وجودهم في مصر، ومن هذه العادات ثقافة التجاور في السكن، وتكوين ما يمكن تسميته بال«جيتو» السوداني، حتى أصبحت لهم مناطق تكاد تكون مقفولة عليهم.. «الحواس الخمس» تصطحبكم في جولة بين السودانيين في القاهرة.
توجه قدامى السودانيين إلى المناطق الحدودية؛ حيث كان أغلب الهجَّانة أو حرس الحدود في مصر من السودانيين، وقد اختار هؤلاء المدن الحدودية مقراً لهم مثل «السويس، الإسماعيلية، بورسعيد، الإسكندرية وأسوان»، أما الجُدد المحدَثون فقد تمركزوا في القاهرة، وتحديدا في مناطق «عين شمس، الجبل الأصفر، عابدين»، وهؤلاء هم أبناء الهجّانة وحرس الحدود، والموظفون في دواوين الحكومة المصرية والجيش عندما كانت مصر والسودان دولة واحدة، وهؤلاء الموظفون وفدوا من شمال السودان وما زالوا يصرفون معاشاتهم من الدولة المصرية.
أما الجالية الحديثة من السودانيين، فتختار مناطق تفرضها المهمة التي قدمت من أجلها إلى مصر، فقد قدمت إلى مصر بعد العام 1990، إما لأسباب سياسية أو اقتصادية، وأغلب هؤلاء السودانيين من جنوب وغرب السودان، وكثير منهم لا يعملون، فقط يتلقون العون من ذويهم أو أصدقائهم في الدول العربية أو الأجنبية أو من السودان..
للجالية الحديثة من السودانيين أيضا طقوسها في السكن والزواج والأعياد، فنجدها تختار السكن في مناطق «مصر الجديدة، المعادي، المهندسين، الدقي، والعجوزة»، لكن أغلبها يتمحور في مناطق المهندسين والدقي، ثم منطقة «الكيلو أربعة ونص»، وهي تضم أكبر عدد من اللاجئين السودانيين، كما تضم منطقة المعادي قطاعاً عريضاً من اللاجئين السودانيين من أبناء الجنوب ودارفور، بالإضافة إلى فئة السياح، فهم يمارسون عادات وطقوسا معروفة للعامة عندما يأتون لقضاء إجازاتهم في مصر؛ حيث يفضلون المناطق القريبة من وسط البلد، ويرفضون السكن في المناطق البعيدة عن الأسواق والترفيه مثل مصر الجديدة ومدينة نصر.
تزاوج
أما طاهر أحمد، من عين شمس، فيقول: «إن منطقة عين شمس تكاد تكون مقاطعة سودانية، ورغم أن سكانها يشكلون حوالي 40% من السودانيين، إلا أن السودانيين هم الأكثر تأثيراً على المنطقة بثقافاتنا التي تعلق بها المصريون، فقد تزوج السودانيون من مصريات والعكس، فنحن نشعر اليوم أننا في أرضنا ووسط أهلنا».. وأشار إلى أن سكنه في عين شمس جاء نتيجة عمل جده لأبيه في سلاح الهجّانة هو وشقيقه، وحالياً كل عائلتنا في مصر، فمنطقة عين شمس أصبحت أقرب إلى السودانيين، كما أن حالات الزواج جعلتنا نتوسع في المنطقة فأنشأنا أنديتنا الخاصة.
بينما أشار أشرف محمد عيد، سوداني يقطن منطقة «عابدين» بوسط البلد إلى التقسيمات الغريبة للسودانيين مكانيًا؛ حيث أكد أن أبناء قبيلة «المحس» من شمال السودان يعيشون في مناطق بعينها، ولكن يخرج القليلون عن الإطار فيذهبون إلى مناطق أخرى، كما لفت النظر إلى مناطق لكل القبائل السودانية.. أضاف: «أنا من منطقة عابدين، وُلدت فيها ووُلد فيها والدي، ولكن جدي جاء من الشمالية في السودان، وعمل في الجيش المصري.
واشترى هذا المنزل بعد أن وجد كثيرا من السودانيين يسكنون حي عابدين، وبعدها بدأنا في استقطاب السودانيين لشراء أو تأجير المنازل في هذه المنطقة حتى أصبحت منطقة عابدين أغلبها من السودانيين، ففي عهد الملك فاروق كان ممثل البرلمان عن دائرة عابدين سودانياً حتى بعد قيام الثورة بأعوام، ما يعني أننا نعيش في مصر كالمصريين تماماً، ولسنا غرباء بالمرة».
ولكن أبناء الجالية الحديثة الذين قدموا بعد العام 1990 يفضلون مناطق «مصر الجديدة، المهندسين، مدينة نصر، الدقي، والعجوزة»، وحديثاً دخلت منطقة فيصل اهتمام السودانيين، وبرروا اختيارهم لهذه المناطق بأنها قريبة من وسط البلد من ناحية، فأغلبهم يفضل الجلوس على مقاهي التحرير وشارع 26 يوليو، وأن كثيرا من أصدقائهم ومعارفهم يتواصلون معهم بسهولة في هذه المناطق؛ ليتجمعوا في مقاهٍ بعينها أصبحت حكراً عليهم مثل مقهى «جي جي»، «فنون»، «البورصة» خلف شارع شريف بوسط البلد، وهؤلاء - حسب أحمد سليمان - من الجالية الحديثة التي اختارت الدراسات العليا في مصر، وأضاف أن علاقات الجالية الحديثة ضعيفة جداً بنظيرتها القديمة التي لها نوادٍ وجمعيات خاصة.
فئات أخرى
أما السودانيون الذين يأتون إلى مصر للعلاج أو السياحة أو التجارة، فيشكلون عالماً خاصاً، فالقادمون للعلاج يفضلون المهندسين والدقي والعجوزة؛ حيث تضم هذه المناطق أكبر الأطباء المصريين والمستشفيات الخاصة، أما السياح الذين يصلون للترفيه فيفضلون المناطق ذاتها مضافاً إليها حي «المعادي»، وشارع «السودان» في المهندسين، ومنطقتي لاظوغلي والزمالك، معتبرين أن التحرك سهل في هذه المناطق لقربها من وسط البلد.
وفي تحركاتهم في مصر يفضل السياح السودانيون والقادمون منهم للعلاج التاكسي أو استئجار عربة ترافقهم باستمرار كوسيلة انتقال، أما المقيمون فيفضلون المواصلات العامة الأتوبيسات والميكروباص تبعاً للظروف الاقتصادية؛ حيث تشكل المواصلات عبئاً كبيراً على المقيم إذا حاول استخدام وسائل مواصلات غير المواصلات العامة، بعكس السائح الذي يصل مصر بميزانية كبيرة للترفيه، وهو لا يعرف مداخل البلد ومخارجها إلا عبر سائق التاكسي أو العربة الخاصة، أما المقيمون فيعرفون مصر ربما أكثر من أهلها.
ارتباط مكاني
السودانيون أينما سكنوا في مصر تجدهم يقيمون علاقات سريعة مع جيرانهم المصريين، فيحدث نوع من التداخل الاجتماعي المدهش، بل إن السوداني الذي يسكن في شقة معينة في فترة الإجازة السنوية تجده العام الذي يليه يتصل بصاحب الشقة نفسها لحجزها من باب الارتباط بالمكان، كذلك يبدأ تواصل من نوع جديد يتمثل في الاتصالات المتبادلة بينهم ومن تعرفوا إليهم في مصر من أشقائهم المصريين.
يمثل اللاجئون السودانيون جزءاً مهماً من السودانيين الذين يعيشون بالقاهرة، فقد تحول المجتمع المصري إلى مجتمع «ترانزيت» بالنسبة للاجئين السودانيين الطامحين في الهجرة هرباً من قسوة الظروف الاقتصادية الصعبة في السودان، ولعل هذا كان هو السبب وراء إطلاق اسم «مكنة التوطين» على مكتب المفوضية بالقاهرة في وقت من الأوقات.
حسب الأجداد
محمد إبراهيم، من منطقة «الجبل الأصفر» يقول: «وُلدنا وعشنا وتعلمنا هنا، فأصبحت مصر جزءا عزيزا في حياتنا، فقد اخترنا هذه المنطقة للسكن حسب أجدادي، فهم من رجال الهجَّانة الذين عملوا في مصر منذ مطلع القرن الفائت وأرفض أن أغادر هذا المكان، لأن 90% من سكان «الجبل الأصفر» من السودانيين، حتى المصريون أنفسهم الموجودون بيننا أصبحوا يأكلون ما نأكل، ويمارسون ثقافة سودانية في الأفراح والأتراح، وتداخلت ثقافات الطرفين وتصاهرنا ونعيش في جو مستقر»، وتابع: «كان جدي قد حكى لي تاريخاً طويلاً.
خاصة فيما يتعلق بالإقامة ب «الجبل الأصفر»؛ وذلك عندما تم نقلهم إلى حي «المنشية»، ولكنهم تمسكوا بالمكان، وتراجعت السلطات أمام رغبتهم؛ لأنها رأت أن نقلهم يعني تفريقهم». وأشار إلى أن لهم أجداداً وأهلاً يقطنون مناطق مثل عين شمس والسويس، وأكد أن كثيرين من أبناء الجالية القديمة لم يزوروا السودان؛ ولذلك هناك حركة نشطة لتشجيعهم لزيارة السودان من السفارة والأندية والجمعيات السودانية في مصر.
القاهرة دار الإعلام العربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.