وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    ساعة الجد ..!!    والي سنار :الطرق الصوفية ستظل تشكل مرجعية لحكومة ولاية سنار    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    غدا الجمعة ختام المولد النبوي الشريف    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    عوامل مؤثرة ترجح كفة الأحمر أمام الأهلي    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    معتصم محمود يكتب : هزار وزيرة أي كلام!!    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    بدء المرحلة الثانية لكنترول امتحانات ملاحق الأساس بالنيل الأزرق    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    بولش التلميع السريع    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودانيون في مصر.. القُدامى عند الحدود والجدد بالقاهرة..منطقة عين شمس تكاد تكون مقاطعة سودانية..تزوج السودانيون من مصريات والعكس.
نشر في الراكوبة يوم 12 - 06 - 2010

للسودانيين طقوسهم التي يصطحبونها أينما ذهبوا، وفي مصر على وجه التحديد لهم حضور دائم وبكثافة عالية، كأنهم يعيدون عقارب التاريخ إلى الوراء حين كانت السودان جزءا من الدولة المصرية، فهم يمارسون عاداتهم التي ظلوا يتمسكون بها طوال وجودهم في مصر، ومن هذه العادات ثقافة التجاور في السكن، وتكوين ما يمكن تسميته بال«جيتو» السوداني، حتى أصبحت لهم مناطق تكاد تكون مقفولة عليهم.. «الحواس الخمس» تصطحبكم في جولة بين السودانيين في القاهرة.
توجه قدامى السودانيين إلى المناطق الحدودية؛ حيث كان أغلب الهجَّانة أو حرس الحدود في مصر من السودانيين، وقد اختار هؤلاء المدن الحدودية مقراً لهم مثل «السويس، الإسماعيلية، بورسعيد، الإسكندرية وأسوان»، أما الجُدد المحدَثون فقد تمركزوا في القاهرة، وتحديدا في مناطق «عين شمس، الجبل الأصفر، عابدين»، وهؤلاء هم أبناء الهجّانة وحرس الحدود، والموظفون في دواوين الحكومة المصرية والجيش عندما كانت مصر والسودان دولة واحدة، وهؤلاء الموظفون وفدوا من شمال السودان وما زالوا يصرفون معاشاتهم من الدولة المصرية.
أما الجالية الحديثة من السودانيين، فتختار مناطق تفرضها المهمة التي قدمت من أجلها إلى مصر، فقد قدمت إلى مصر بعد العام 1990، إما لأسباب سياسية أو اقتصادية، وأغلب هؤلاء السودانيين من جنوب وغرب السودان، وكثير منهم لا يعملون، فقط يتلقون العون من ذويهم أو أصدقائهم في الدول العربية أو الأجنبية أو من السودان..
للجالية الحديثة من السودانيين أيضا طقوسها في السكن والزواج والأعياد، فنجدها تختار السكن في مناطق «مصر الجديدة، المعادي، المهندسين، الدقي، والعجوزة»، لكن أغلبها يتمحور في مناطق المهندسين والدقي، ثم منطقة «الكيلو أربعة ونص»، وهي تضم أكبر عدد من اللاجئين السودانيين، كما تضم منطقة المعادي قطاعاً عريضاً من اللاجئين السودانيين من أبناء الجنوب ودارفور، بالإضافة إلى فئة السياح، فهم يمارسون عادات وطقوسا معروفة للعامة عندما يأتون لقضاء إجازاتهم في مصر؛ حيث يفضلون المناطق القريبة من وسط البلد، ويرفضون السكن في المناطق البعيدة عن الأسواق والترفيه مثل مصر الجديدة ومدينة نصر.
تزاوج
أما طاهر أحمد، من عين شمس، فيقول: «إن منطقة عين شمس تكاد تكون مقاطعة سودانية، ورغم أن سكانها يشكلون حوالي 40% من السودانيين، إلا أن السودانيين هم الأكثر تأثيراً على المنطقة بثقافاتنا التي تعلق بها المصريون، فقد تزوج السودانيون من مصريات والعكس، فنحن نشعر اليوم أننا في أرضنا ووسط أهلنا».. وأشار إلى أن سكنه في عين شمس جاء نتيجة عمل جده لأبيه في سلاح الهجّانة هو وشقيقه، وحالياً كل عائلتنا في مصر، فمنطقة عين شمس أصبحت أقرب إلى السودانيين، كما أن حالات الزواج جعلتنا نتوسع في المنطقة فأنشأنا أنديتنا الخاصة.
بينما أشار أشرف محمد عيد، سوداني يقطن منطقة «عابدين» بوسط البلد إلى التقسيمات الغريبة للسودانيين مكانيًا؛ حيث أكد أن أبناء قبيلة «المحس» من شمال السودان يعيشون في مناطق بعينها، ولكن يخرج القليلون عن الإطار فيذهبون إلى مناطق أخرى، كما لفت النظر إلى مناطق لكل القبائل السودانية.. أضاف: «أنا من منطقة عابدين، وُلدت فيها ووُلد فيها والدي، ولكن جدي جاء من الشمالية في السودان، وعمل في الجيش المصري.
واشترى هذا المنزل بعد أن وجد كثيرا من السودانيين يسكنون حي عابدين، وبعدها بدأنا في استقطاب السودانيين لشراء أو تأجير المنازل في هذه المنطقة حتى أصبحت منطقة عابدين أغلبها من السودانيين، ففي عهد الملك فاروق كان ممثل البرلمان عن دائرة عابدين سودانياً حتى بعد قيام الثورة بأعوام، ما يعني أننا نعيش في مصر كالمصريين تماماً، ولسنا غرباء بالمرة».
ولكن أبناء الجالية الحديثة الذين قدموا بعد العام 1990 يفضلون مناطق «مصر الجديدة، المهندسين، مدينة نصر، الدقي، والعجوزة»، وحديثاً دخلت منطقة فيصل اهتمام السودانيين، وبرروا اختيارهم لهذه المناطق بأنها قريبة من وسط البلد من ناحية، فأغلبهم يفضل الجلوس على مقاهي التحرير وشارع 26 يوليو، وأن كثيرا من أصدقائهم ومعارفهم يتواصلون معهم بسهولة في هذه المناطق؛ ليتجمعوا في مقاهٍ بعينها أصبحت حكراً عليهم مثل مقهى «جي جي»، «فنون»، «البورصة» خلف شارع شريف بوسط البلد، وهؤلاء - حسب أحمد سليمان - من الجالية الحديثة التي اختارت الدراسات العليا في مصر، وأضاف أن علاقات الجالية الحديثة ضعيفة جداً بنظيرتها القديمة التي لها نوادٍ وجمعيات خاصة.
فئات أخرى
أما السودانيون الذين يأتون إلى مصر للعلاج أو السياحة أو التجارة، فيشكلون عالماً خاصاً، فالقادمون للعلاج يفضلون المهندسين والدقي والعجوزة؛ حيث تضم هذه المناطق أكبر الأطباء المصريين والمستشفيات الخاصة، أما السياح الذين يصلون للترفيه فيفضلون المناطق ذاتها مضافاً إليها حي «المعادي»، وشارع «السودان» في المهندسين، ومنطقتي لاظوغلي والزمالك، معتبرين أن التحرك سهل في هذه المناطق لقربها من وسط البلد.
وفي تحركاتهم في مصر يفضل السياح السودانيون والقادمون منهم للعلاج التاكسي أو استئجار عربة ترافقهم باستمرار كوسيلة انتقال، أما المقيمون فيفضلون المواصلات العامة الأتوبيسات والميكروباص تبعاً للظروف الاقتصادية؛ حيث تشكل المواصلات عبئاً كبيراً على المقيم إذا حاول استخدام وسائل مواصلات غير المواصلات العامة، بعكس السائح الذي يصل مصر بميزانية كبيرة للترفيه، وهو لا يعرف مداخل البلد ومخارجها إلا عبر سائق التاكسي أو العربة الخاصة، أما المقيمون فيعرفون مصر ربما أكثر من أهلها.
ارتباط مكاني
السودانيون أينما سكنوا في مصر تجدهم يقيمون علاقات سريعة مع جيرانهم المصريين، فيحدث نوع من التداخل الاجتماعي المدهش، بل إن السوداني الذي يسكن في شقة معينة في فترة الإجازة السنوية تجده العام الذي يليه يتصل بصاحب الشقة نفسها لحجزها من باب الارتباط بالمكان، كذلك يبدأ تواصل من نوع جديد يتمثل في الاتصالات المتبادلة بينهم ومن تعرفوا إليهم في مصر من أشقائهم المصريين.
يمثل اللاجئون السودانيون جزءاً مهماً من السودانيين الذين يعيشون بالقاهرة، فقد تحول المجتمع المصري إلى مجتمع «ترانزيت» بالنسبة للاجئين السودانيين الطامحين في الهجرة هرباً من قسوة الظروف الاقتصادية الصعبة في السودان، ولعل هذا كان هو السبب وراء إطلاق اسم «مكنة التوطين» على مكتب المفوضية بالقاهرة في وقت من الأوقات.
حسب الأجداد
محمد إبراهيم، من منطقة «الجبل الأصفر» يقول: «وُلدنا وعشنا وتعلمنا هنا، فأصبحت مصر جزءا عزيزا في حياتنا، فقد اخترنا هذه المنطقة للسكن حسب أجدادي، فهم من رجال الهجَّانة الذين عملوا في مصر منذ مطلع القرن الفائت وأرفض أن أغادر هذا المكان، لأن 90% من سكان «الجبل الأصفر» من السودانيين، حتى المصريون أنفسهم الموجودون بيننا أصبحوا يأكلون ما نأكل، ويمارسون ثقافة سودانية في الأفراح والأتراح، وتداخلت ثقافات الطرفين وتصاهرنا ونعيش في جو مستقر»، وتابع: «كان جدي قد حكى لي تاريخاً طويلاً.
خاصة فيما يتعلق بالإقامة ب «الجبل الأصفر»؛ وذلك عندما تم نقلهم إلى حي «المنشية»، ولكنهم تمسكوا بالمكان، وتراجعت السلطات أمام رغبتهم؛ لأنها رأت أن نقلهم يعني تفريقهم». وأشار إلى أن لهم أجداداً وأهلاً يقطنون مناطق مثل عين شمس والسويس، وأكد أن كثيرين من أبناء الجالية القديمة لم يزوروا السودان؛ ولذلك هناك حركة نشطة لتشجيعهم لزيارة السودان من السفارة والأندية والجمعيات السودانية في مصر.
القاهرة دار الإعلام العربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.