عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    السوداني: زيادة جديدة في الدولار    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    صدام يحرز الفضية في بطولة التضامن    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    وزارة النقل تحتفل بوصول 17 قاطرة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عين شمس مقاطعة سودانية..
السودانيون في مصر.. القُدامى عند الحدود والجدد بالقاهرة..
نشر في الصحافة يوم 13 - 06 - 2010

للسودانيين طقوسهم التي يصطحبونها أينما ذهبوا، وفي مصر على وجه التحديد لهم حضور دائم وبكثافة عالية، كأنهم يعيدون عقارب التاريخ إلى الوراء حين كانت السودان جزءا من الدولة المصرية، فهم يمارسون عاداتهم التي ظلوا يتمسكون بها طوال وجودهم في مصر، ومن هذه العادات ثقافة التجاور في السكن، وتكوين ما يمكن تسميته بال»جيتو« السوداني، حتى أصبحت لهم مناطق تكاد تكون مقفولة عليهم.. »الحواس الخمس« تصطحبكم في جولة بين السودانيين في القاهرة.
توجه قدامى السودانيين إلى المناطق الحدودية؛ حيث كان أغلب الهجَّانة أو حرس الحدود في مصر من السودانيين، وقد اختار هؤلاء المدن الحدودية مقراً لهم مثل »السويس، الإسماعيلية، بورسعيد، الإسكندرية وأسوان«، أما الجُدد المحدَثون فقد تمركزوا في القاهرة، وتحديدا في مناطق »عين شمس، الجبل الأصفر، عابدين«، وهؤلاء هم أبناء الهجّانة وحرس الحدود، والموظفون في دواوين الحكومة المصرية والجيش عندما كانت مصر والسودان دولة واحدة، وهؤلاء الموظفون وفدوا من شمال السودان وما زالوا يصرفون معاشاتهم من الدولة المصرية.
أما الجالية الحديثة من السودانيين، فتختار مناطق تفرضها المهمة التي قدمت من أجلها إلى مصر، فقد قدمت إلى مصر بعد العام 1990، إما لأسباب سياسية أو اقتصادية، وأغلب هؤلاء السودانيين من جنوب وغرب السودان، وكثير منهم لا يعملون، فقط يتلقون العون من ذويهم أو أصدقائهم في الدول العربية أو الأجنبية أو من السودان..
للجالية الحديثة من السودانيين أيضا طقوسها في السكن والزواج والأعياد، فنجدها تختار السكن في مناطق »مصر الجديدة، المعادي، المهندسين، الدقي، والعجوزة«، لكن أغلبها يتمحور في مناطق المهندسين والدقي، ثم منطقة »الكيلو أربعة ونص«، وهي تضم أكبر عدد من اللاجئين السودانيين، كما تضم منطقة المعادي قطاعاً عريضاً من اللاجئين السودانيين من أبناء الجنوب ودارفور، بالإضافة إلى فئة السياح، فهم يمارسون عادات وطقوسا معروفة للعامة عندما يأتون لقضاء إجازاتهم في مصر؛ حيث يفضلون المناطق القريبة من وسط البلد، ويرفضون السكن في المناطق البعيدة عن الأسواق والترفيه مثل مصر الجديدة ومدينة نصر.
تزاوج
أما طاهر أحمد، من عين شمس، فيقول: »إن منطقة عين شمس تكاد تكون مقاطعة سودانية، ورغم أن سكانها يشكلون حوالي 40% من السودانيين، إلا أن السودانيين هم الأكثر تأثيراً على المنطقة بثقافاتنا التي تعلق بها المصريون، فقد تزوج السودانيون من مصريات والعكس، فنحن نشعر اليوم أننا في أرضنا ووسط أهلنا«.. وأشار إلى أن سكنه في عين شمس جاء نتيجة عمل جده لأبيه في سلاح الهجّانة هو وشقيقه، وحالياً كل عائلتنا في مصر، فمنطقة عين شمس أصبحت أقرب إلى السودانيين، كما أن حالات الزواج جعلتنا نتوسع في المنطقة فأنشأنا أنديتنا الخاصة.
بينما أشار أشرف محمد عيد، سوداني يقطن منطقة »عابدين« بوسط البلد إلى التقسيمات الغريبة للسودانيين مكانيًا؛ حيث أكد أن أبناء قبيلة »المحس« من شمال السودان يعيشون في مناطق بعينها، ولكن يخرج القليلون عن الإطار فيذهبون إلى مناطق أخرى، كما لفت النظر إلى مناطق لكل القبائل السودانية.. أضاف: »أنا من منطقة عابدين، وُلدت فيها ووُلد فيها والدي، ولكن جدي جاء من الشمالية في السودان، وعمل في الجيش المصري.
واشترى هذا المنزل بعد أن وجد كثيرا من السودانيين يسكنون حي عابدين، وبعدها بدأنا في استقطاب السودانيين لشراء أو تأجير المنازل في هذه المنطقة حتى أصبحت منطقة عابدين أغلبها من السودانيين، ففي عهد الملك فاروق كان ممثل البرلمان عن دائرة عابدين سودانياً حتى بعد قيام الثورة بأعوام، ما يعني أننا نعيش في مصر كالمصريين تماماً، ولسنا غرباء بالمرة«.
ولكن أبناء الجالية الحديثة الذين قدموا بعد العام 1990 يفضلون مناطق »مصر الجديدة، المهندسين، مدينة نصر، الدقي، والعجوزة«، وحديثاً دخلت منطقة فيصل اهتمام السودانيين، وبرروا اختيارهم لهذه المناطق بأنها قريبة من وسط البلد من ناحية، فأغلبهم يفضل الجلوس على مقاهي التحرير وشارع 26 يوليو، وأن كثيرا من أصدقائهم ومعارفهم يتواصلون معهم بسهولة في هذه المناطق؛ ليتجمعوا في مقاهٍ بعينها أصبحت حكراً عليهم مثل مقهى »جي جي«، »فنون«، »البورصة« خلف شارع شريف بوسط البلد، وهؤلاء - حسب أحمد سليمان - من الجالية الحديثة التي اختارت الدراسات العليا في مصر، وأضاف أن علاقات الجالية الحديثة ضعيفة جداً بنظيرتها القديمة التي لها نوادٍ وجمعيات خاصة.
فئات أخرى
أما السودانيون الذين يأتون إلى مصر للعلاج أو السياحة أو التجارة، فيشكلون عالماً خاصاً، فالقادمون للعلاج يفضلون المهندسين والدقي والعجوزة؛ حيث تضم هذه المناطق أكبر الأطباء المصريين والمستشفيات الخاصة، أما السياح الذين يصلون للترفيه فيفضلون المناطق ذاتها مضافاً إليها حي »المعادي«، وشارع »السودان« في المهندسين، ومنطقتي لاظوغلي والزمالك، معتبرين أن التحرك سهل في هذه المناطق لقربها من وسط البلد.
وفي تحركاتهم في مصر يفضل السياح السودانيون والقادمون منهم للعلاج التاكسي أو استئجار عربة ترافقهم باستمرار كوسيلة انتقال، أما المقيمون فيفضلون المواصلات العامة الأتوبيسات والميكروباص تبعاً للظروف الاقتصادية؛ حيث تشكل المواصلات عبئاً كبيراً على المقيم إذا حاول استخدام وسائل مواصلات غير المواصلات العامة، بعكس السائح الذي يصل مصر بميزانية كبيرة للترفيه، وهو لا يعرف مداخل البلد ومخارجها إلا عبر سائق التاكسي أو العربة الخاصة، أما المقيمون فيعرفون مصر ربما أكثر من أهلها.
ارتباط مكاني
السودانيون أينما سكنوا في مصر تجدهم يقيمون علاقات سريعة مع جيرانهم المصريين، فيحدث نوع من التداخل الاجتماعي المدهش، بل إن السوداني الذي يسكن في شقة معينة في فترة الإجازة السنوية تجده العام الذي يليه يتصل بصاحب الشقة نفسها لحجزها من باب الارتباط بالمكان، كذلك يبدأ تواصل من نوع جديد يتمثل في الاتصالات المتبادلة بينهم ومن تعرفوا إليهم في مصر من أشقائهم المصريين.
يمثل اللاجئون السودانيون جزءاً مهماً من السودانيين الذين يعيشون بالقاهرة، فقد تحول المجتمع المصري إلى مجتمع »ترانزيت« بالنسبة للاجئين السودانيين الطامحين في الهجرة هرباً من قسوة الظروف الاقتصادية الصعبة في السودان، ولعل هذا كان هو السبب وراء إطلاق اسم »مكنة التوطين« على مكتب المفوضية بالقاهرة في وقت من الأوقات.
حسب الأجداد
محمد إبراهيم، من منطقة »الجبل الأصفر« يقول: »وُلدنا وعشنا وتعلمنا هنا، فأصبحت مصر جزءا عزيزا في حياتنا، فقد اخترنا هذه المنطقة للسكن حسب أجدادي، فهم من رجال الهجَّانة الذين عملوا في مصر منذ مطلع القرن الفائت وأرفض أن أغادر هذا المكان، لأن 90% من سكان »الجبل الأصفر« من السودانيين، حتى المصريون أنفسهم الموجودون بيننا أصبحوا يأكلون ما نأكل، ويمارسون ثقافة سودانية في الأفراح والأتراح، وتداخلت ثقافات الطرفين وتصاهرنا ونعيش في جو مستقر«، وتابع: »كان جدي قد حكى لي تاريخاً طويلاً.
خاصة فيما يتعلق بالإقامة ب »الجبل الأصفر«؛ وذلك عندما تم نقلهم إلى حي »المنشية«، ولكنهم تمسكوا بالمكان، وتراجعت السلطات أمام رغبتهم؛ لأنها رأت أن نقلهم يعني تفريقهم«. وأشار إلى أن لهم أجداداً وأهلاً يقطنون مناطق مثل عين شمس والسويس، وأكد أن كثيرين من أبناء الجالية القديمة لم يزوروا السودان؛ ولذلك هناك حركة نشطة لتشجيعهم لزيارة السودان من السفارة والأندية والجمعيات السودانية في مصر.
عن( البيان)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.