الحركة الشعبية تطالب بالتحقيق في مجازر النظام السابق    السودان: الدولار يواصل الصعود في السوق الموازي ويسجل 82 جنيها    وزير الدفاع السوداني يدعو إلى رفع العقوبات الأممية المفروضة على البلاد    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعات تنموية في «حلايب وشلاتين» تأكيدا للسيادة المصرية
نشر في الراكوبة يوم 13 - 02 - 2014

واصل أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري جولته أمس في منطقة «حلايب وشلاتين» (جنوب البلاد)، معلنا خلال لقاءات جماهيرية تدشين مشروعات تنموية بقيمة تبلغ 110 ملايين دولار، وذلك في إطار تأكيد السيادة المصرية عليها، كما حذر في الوقت نفسه من «مساع إقليمية ودولية لتفتيت البلدان العربية والإسلامية».
وتقع حلايب وشلاتين على الحدود بين مصر والسودان، وتقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الجانبين تتنقل بسهولة عبر الحدود. ويقوم المسلماني منذ يومين بزيارة إلى المنطقة بتكليف من الرئيس المستشار عدلي منصور للاطلاع على الوضع هناك، في ظل تصريحات لمسؤولين سودانيين صدرت أخيرا تؤكد حق دولتهم في السيطرة على المنطقة وتهدد باللجوء إلى المجتمع الدولي لإثبات ذلك، رغم قيام الخرطوم بسحب قواتها من المنطقة منذ عام 2000 عقب عودة العلاقات المصرية - السودانية بعد انقطاع دام لسنوات.
وقال السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، ل«الشرق الأوسط» في تصريح سابق إن «حلايب وشلاتين جزء لا يتجزأ من الأراضي المصرية، وهو أمر غير قابل للنقاش». وأضاف أن «الموقف المصري واضح في هذا الموضوع، وهو أنها أرض تمارس عليها أعمال السيادة المصرية».
وتعد زيارة المسلماني هي الأولى لمسؤول مصري للمنطقة. وخلال زيارته افتتح المسلماني فرعا لجمعية «الأورمان» الخيرية كأول فرع لمنظمة خيرية أهلية بالمنطقة بحضور كبار مشايخ القبائل البدوية وأهالي حلايب وشلاتين وبعض قيادات القوات المسلحة.
وخلال لقائه الجماهيري الذي عقده أمس مع أهالي المنطقة، قال المسلماني إنه «استمع إلى الكثير من المشاكل الموضوعية، والدولة حريصة على تنمية هذه المنطقة الغنية من أرض مصر من خلال استغلال الثروة المعدنية والزراعة والسياحة والصيد، فضلا عن الثروة البشرية». وأضاف: «ينبغي أن تكون النهضة الاقتصادية أساسية في بناء المستقبل، وأن تكون مثل حلايب وشلاتين وأبو رماد، وهي (تناهز) ثلثي مساحة بلجيكا، في قلب خطط التنمية المصرية مع الاهتمام بقطاعات الزراعة والتجارة والصناعة»، مؤكدا أن «الرئاسة ستظل على تواصل مع شيوخ وقبائل المنطقة».
ونوه المسلماني بوجود «تحديات إقليمية ودولية كبيرة وهناك وعي بهذه التحديات»، موضحا أن «الإرهاب هو طريق للاستعمار ومقدمة لعودة المستعمر إلى البلدان العربية والإسلامية، وبالتالي فإن محاربة الإرهاب هي معركة من أجل الاستقلال الوطني». وتابع: «هناك تخطيط دولي لتفكيك الدول العربية والإسلامية المستهدفة، من خلال استغلال الثورات النبيلة وإعادة توجيهها في وجهة أخرى».
وقال المسلماني إن «مصر ماضية في خريطة الطريق بعد ثورة 30 يونيو (حزيران)، حيث جرت الموافقة على الدستور وستعقد الانتخابات الرئاسية وتعقبها البرلمانية، وخلال العام الحالي سيكون لدينا دستور ورئيس وبرلمان منتخبان.. وبذلك نكون انتهينا من البناء القانوني والمؤسسي للجمهورية الجديدة التي هي جمهورية الأمل والبناء بها اقتصاد أفضل». وأضاف المستشار الإعلامي: «إننا نأمل تحقيق نهضة حقيقية مع الاعتراف بأن هناك مشكلات اقتصادية، ولكن لدينا الأمل في تجاوزها لنكون دولة لها مكانتها في العالم».
من جانبه، قال اللواء وجيه المأمون، رئيس مدينة شلاتين، إن الدولة اعتمدت 764 مليون جنيه (نحو 110 ملايين دولار) للعام الحالي لمشروعات التنمية والخدمات والمرافق في منطقة حلايب وشلاتين، منها 60 مليون جنيه للطرق، و97 مليون جنيه لمياه الشرب، والإسكان خصص لها 39 مليون جنيه، والصحة 13 مليون جنيه، والكهرباء 22 مليون جنيه، والتعليم 23 مليون جنيه، والأوقاف ثلاثة ملايين جنيه، والشباب والرياضة 13 مليون جنيه.
وكان أهالي المنطقة طالبوا خلال لقائهم المسلماني بالعمل على معالجة مشكلات المنطقة خاصة في مجال بناء المدارس، وغياب منافذ بيع السلع التموينية، وارتفاع أسعار أنابيب البوتاجاز. كما ناشدوه تحقيق العدالة في توزيع الأراضي والمساكن التي يجري بناؤها، مع ضرورة تكليف رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء وعدد من الوزراء بزيارة المنطقة.
بدوره، أشاد الشيخ حسن هدل، شيخ مشايخ «حلايب»، بحرص القيادة السياسية على الاهتمام بكل جزء من أرض مصر، الذي انعكس في زيارة المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، معربا عن شكره للقوات المسلحة وشؤون القبائل في حلايب لما يقدمونه من حل لمشكلات أهل حلايب ووصول قطار التنمية إلى حلايب في ظل الثروات التي تحتضنها هذه المنطقة.
كما نوه الشيخ محمد طاهر، شيخ مشايخ «أبو رماد» القريبة، باهتمام الرئيس منصور بتحويل قرية حلايب إلى مدينة وتنمية المنطقة، مؤكدا أن أهل المنطقة مصريون تاريخا وجذورا. ودعا الشيخ طاهر إلى تزويد شباب وأهل المنطقة بسلاح العلم والتنمية لمواجهة أي مساس بالأمن القومي المصري، مطالبا بالعمل على زراعة أرض المنطقة باستخدام المياه الجوفية، مع الاهتمام بالثروة الحيوانية وإقامة ميناء تجاري على البحر الأحمر.
الشرق الاوسط
..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.