قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أهم ما جاء في الاتفاق الاطاري .. بقلم: إسماعيل عبد الله    عثمان ميرغني: من شكوى الناس إلى وعيهم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    اجتماع طارئ لمجلس الوزراء بشأن ضبط الأسعار    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعات تنموية في «حلايب وشلاتين» تأكيدا للسيادة المصرية
نشر في الراكوبة يوم 13 - 02 - 2014

واصل أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري جولته أمس في منطقة «حلايب وشلاتين» (جنوب البلاد)، معلنا خلال لقاءات جماهيرية تدشين مشروعات تنموية بقيمة تبلغ 110 ملايين دولار، وذلك في إطار تأكيد السيادة المصرية عليها، كما حذر في الوقت نفسه من «مساع إقليمية ودولية لتفتيت البلدان العربية والإسلامية».
وتقع حلايب وشلاتين على الحدود بين مصر والسودان، وتقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الجانبين تتنقل بسهولة عبر الحدود. ويقوم المسلماني منذ يومين بزيارة إلى المنطقة بتكليف من الرئيس المستشار عدلي منصور للاطلاع على الوضع هناك، في ظل تصريحات لمسؤولين سودانيين صدرت أخيرا تؤكد حق دولتهم في السيطرة على المنطقة وتهدد باللجوء إلى المجتمع الدولي لإثبات ذلك، رغم قيام الخرطوم بسحب قواتها من المنطقة منذ عام 2000 عقب عودة العلاقات المصرية - السودانية بعد انقطاع دام لسنوات.
وقال السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، ل«الشرق الأوسط» في تصريح سابق إن «حلايب وشلاتين جزء لا يتجزأ من الأراضي المصرية، وهو أمر غير قابل للنقاش». وأضاف أن «الموقف المصري واضح في هذا الموضوع، وهو أنها أرض تمارس عليها أعمال السيادة المصرية».
وتعد زيارة المسلماني هي الأولى لمسؤول مصري للمنطقة. وخلال زيارته افتتح المسلماني فرعا لجمعية «الأورمان» الخيرية كأول فرع لمنظمة خيرية أهلية بالمنطقة بحضور كبار مشايخ القبائل البدوية وأهالي حلايب وشلاتين وبعض قيادات القوات المسلحة.
وخلال لقائه الجماهيري الذي عقده أمس مع أهالي المنطقة، قال المسلماني إنه «استمع إلى الكثير من المشاكل الموضوعية، والدولة حريصة على تنمية هذه المنطقة الغنية من أرض مصر من خلال استغلال الثروة المعدنية والزراعة والسياحة والصيد، فضلا عن الثروة البشرية». وأضاف: «ينبغي أن تكون النهضة الاقتصادية أساسية في بناء المستقبل، وأن تكون مثل حلايب وشلاتين وأبو رماد، وهي (تناهز) ثلثي مساحة بلجيكا، في قلب خطط التنمية المصرية مع الاهتمام بقطاعات الزراعة والتجارة والصناعة»، مؤكدا أن «الرئاسة ستظل على تواصل مع شيوخ وقبائل المنطقة».
ونوه المسلماني بوجود «تحديات إقليمية ودولية كبيرة وهناك وعي بهذه التحديات»، موضحا أن «الإرهاب هو طريق للاستعمار ومقدمة لعودة المستعمر إلى البلدان العربية والإسلامية، وبالتالي فإن محاربة الإرهاب هي معركة من أجل الاستقلال الوطني». وتابع: «هناك تخطيط دولي لتفكيك الدول العربية والإسلامية المستهدفة، من خلال استغلال الثورات النبيلة وإعادة توجيهها في وجهة أخرى».
وقال المسلماني إن «مصر ماضية في خريطة الطريق بعد ثورة 30 يونيو (حزيران)، حيث جرت الموافقة على الدستور وستعقد الانتخابات الرئاسية وتعقبها البرلمانية، وخلال العام الحالي سيكون لدينا دستور ورئيس وبرلمان منتخبان.. وبذلك نكون انتهينا من البناء القانوني والمؤسسي للجمهورية الجديدة التي هي جمهورية الأمل والبناء بها اقتصاد أفضل». وأضاف المستشار الإعلامي: «إننا نأمل تحقيق نهضة حقيقية مع الاعتراف بأن هناك مشكلات اقتصادية، ولكن لدينا الأمل في تجاوزها لنكون دولة لها مكانتها في العالم».
من جانبه، قال اللواء وجيه المأمون، رئيس مدينة شلاتين، إن الدولة اعتمدت 764 مليون جنيه (نحو 110 ملايين دولار) للعام الحالي لمشروعات التنمية والخدمات والمرافق في منطقة حلايب وشلاتين، منها 60 مليون جنيه للطرق، و97 مليون جنيه لمياه الشرب، والإسكان خصص لها 39 مليون جنيه، والصحة 13 مليون جنيه، والكهرباء 22 مليون جنيه، والتعليم 23 مليون جنيه، والأوقاف ثلاثة ملايين جنيه، والشباب والرياضة 13 مليون جنيه.
وكان أهالي المنطقة طالبوا خلال لقائهم المسلماني بالعمل على معالجة مشكلات المنطقة خاصة في مجال بناء المدارس، وغياب منافذ بيع السلع التموينية، وارتفاع أسعار أنابيب البوتاجاز. كما ناشدوه تحقيق العدالة في توزيع الأراضي والمساكن التي يجري بناؤها، مع ضرورة تكليف رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء وعدد من الوزراء بزيارة المنطقة.
بدوره، أشاد الشيخ حسن هدل، شيخ مشايخ «حلايب»، بحرص القيادة السياسية على الاهتمام بكل جزء من أرض مصر، الذي انعكس في زيارة المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، معربا عن شكره للقوات المسلحة وشؤون القبائل في حلايب لما يقدمونه من حل لمشكلات أهل حلايب ووصول قطار التنمية إلى حلايب في ظل الثروات التي تحتضنها هذه المنطقة.
كما نوه الشيخ محمد طاهر، شيخ مشايخ «أبو رماد» القريبة، باهتمام الرئيس منصور بتحويل قرية حلايب إلى مدينة وتنمية المنطقة، مؤكدا أن أهل المنطقة مصريون تاريخا وجذورا. ودعا الشيخ طاهر إلى تزويد شباب وأهل المنطقة بسلاح العلم والتنمية لمواجهة أي مساس بالأمن القومي المصري، مطالبا بالعمل على زراعة أرض المنطقة باستخدام المياه الجوفية، مع الاهتمام بالثروة الحيوانية وإقامة ميناء تجاري على البحر الأحمر.
الشرق الاوسط
..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.