مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعات تنموية في «حلايب وشلاتين» تأكيدا للسيادة المصرية
نشر في الراكوبة يوم 13 - 02 - 2014

واصل أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المصري جولته أمس في منطقة «حلايب وشلاتين» (جنوب البلاد)، معلنا خلال لقاءات جماهيرية تدشين مشروعات تنموية بقيمة تبلغ 110 ملايين دولار، وذلك في إطار تأكيد السيادة المصرية عليها، كما حذر في الوقت نفسه من «مساع إقليمية ودولية لتفتيت البلدان العربية والإسلامية».
وتقع حلايب وشلاتين على الحدود بين مصر والسودان، وتقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الجانبين تتنقل بسهولة عبر الحدود. ويقوم المسلماني منذ يومين بزيارة إلى المنطقة بتكليف من الرئيس المستشار عدلي منصور للاطلاع على الوضع هناك، في ظل تصريحات لمسؤولين سودانيين صدرت أخيرا تؤكد حق دولتهم في السيطرة على المنطقة وتهدد باللجوء إلى المجتمع الدولي لإثبات ذلك، رغم قيام الخرطوم بسحب قواتها من المنطقة منذ عام 2000 عقب عودة العلاقات المصرية - السودانية بعد انقطاع دام لسنوات.
وقال السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، ل«الشرق الأوسط» في تصريح سابق إن «حلايب وشلاتين جزء لا يتجزأ من الأراضي المصرية، وهو أمر غير قابل للنقاش». وأضاف أن «الموقف المصري واضح في هذا الموضوع، وهو أنها أرض تمارس عليها أعمال السيادة المصرية».
وتعد زيارة المسلماني هي الأولى لمسؤول مصري للمنطقة. وخلال زيارته افتتح المسلماني فرعا لجمعية «الأورمان» الخيرية كأول فرع لمنظمة خيرية أهلية بالمنطقة بحضور كبار مشايخ القبائل البدوية وأهالي حلايب وشلاتين وبعض قيادات القوات المسلحة.
وخلال لقائه الجماهيري الذي عقده أمس مع أهالي المنطقة، قال المسلماني إنه «استمع إلى الكثير من المشاكل الموضوعية، والدولة حريصة على تنمية هذه المنطقة الغنية من أرض مصر من خلال استغلال الثروة المعدنية والزراعة والسياحة والصيد، فضلا عن الثروة البشرية». وأضاف: «ينبغي أن تكون النهضة الاقتصادية أساسية في بناء المستقبل، وأن تكون مثل حلايب وشلاتين وأبو رماد، وهي (تناهز) ثلثي مساحة بلجيكا، في قلب خطط التنمية المصرية مع الاهتمام بقطاعات الزراعة والتجارة والصناعة»، مؤكدا أن «الرئاسة ستظل على تواصل مع شيوخ وقبائل المنطقة».
ونوه المسلماني بوجود «تحديات إقليمية ودولية كبيرة وهناك وعي بهذه التحديات»، موضحا أن «الإرهاب هو طريق للاستعمار ومقدمة لعودة المستعمر إلى البلدان العربية والإسلامية، وبالتالي فإن محاربة الإرهاب هي معركة من أجل الاستقلال الوطني». وتابع: «هناك تخطيط دولي لتفكيك الدول العربية والإسلامية المستهدفة، من خلال استغلال الثورات النبيلة وإعادة توجيهها في وجهة أخرى».
وقال المسلماني إن «مصر ماضية في خريطة الطريق بعد ثورة 30 يونيو (حزيران)، حيث جرت الموافقة على الدستور وستعقد الانتخابات الرئاسية وتعقبها البرلمانية، وخلال العام الحالي سيكون لدينا دستور ورئيس وبرلمان منتخبان.. وبذلك نكون انتهينا من البناء القانوني والمؤسسي للجمهورية الجديدة التي هي جمهورية الأمل والبناء بها اقتصاد أفضل». وأضاف المستشار الإعلامي: «إننا نأمل تحقيق نهضة حقيقية مع الاعتراف بأن هناك مشكلات اقتصادية، ولكن لدينا الأمل في تجاوزها لنكون دولة لها مكانتها في العالم».
من جانبه، قال اللواء وجيه المأمون، رئيس مدينة شلاتين، إن الدولة اعتمدت 764 مليون جنيه (نحو 110 ملايين دولار) للعام الحالي لمشروعات التنمية والخدمات والمرافق في منطقة حلايب وشلاتين، منها 60 مليون جنيه للطرق، و97 مليون جنيه لمياه الشرب، والإسكان خصص لها 39 مليون جنيه، والصحة 13 مليون جنيه، والكهرباء 22 مليون جنيه، والتعليم 23 مليون جنيه، والأوقاف ثلاثة ملايين جنيه، والشباب والرياضة 13 مليون جنيه.
وكان أهالي المنطقة طالبوا خلال لقائهم المسلماني بالعمل على معالجة مشكلات المنطقة خاصة في مجال بناء المدارس، وغياب منافذ بيع السلع التموينية، وارتفاع أسعار أنابيب البوتاجاز. كما ناشدوه تحقيق العدالة في توزيع الأراضي والمساكن التي يجري بناؤها، مع ضرورة تكليف رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء وعدد من الوزراء بزيارة المنطقة.
بدوره، أشاد الشيخ حسن هدل، شيخ مشايخ «حلايب»، بحرص القيادة السياسية على الاهتمام بكل جزء من أرض مصر، الذي انعكس في زيارة المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، معربا عن شكره للقوات المسلحة وشؤون القبائل في حلايب لما يقدمونه من حل لمشكلات أهل حلايب ووصول قطار التنمية إلى حلايب في ظل الثروات التي تحتضنها هذه المنطقة.
كما نوه الشيخ محمد طاهر، شيخ مشايخ «أبو رماد» القريبة، باهتمام الرئيس منصور بتحويل قرية حلايب إلى مدينة وتنمية المنطقة، مؤكدا أن أهل المنطقة مصريون تاريخا وجذورا. ودعا الشيخ طاهر إلى تزويد شباب وأهل المنطقة بسلاح العلم والتنمية لمواجهة أي مساس بالأمن القومي المصري، مطالبا بالعمل على زراعة أرض المنطقة باستخدام المياه الجوفية، مع الاهتمام بالثروة الحيوانية وإقامة ميناء تجاري على البحر الأحمر.
الشرق الاوسط
..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.