تحالف جديد يلوح.. تفتيت الموحد    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    (الدفاع) يكشف تطورات الحالة الصحية للرئيس المعزول    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    مباحث سنجة تفك طلاسم جريمة مقتل سائق تاكسي بالولاية    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    دبابيس ودالشريف    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    ضبط (78) متهماً من معتادي الإجرام بالخرطوم    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب"4′′ ملايين دولار    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    كأس السودان ينطلق في يوليو    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    ضرورة ملحة…!!    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الانتخابات السودانية ومتاهة الجنرال فى يوم الزينة

من المنتظر أن يحسم 13 مليون و300 الف ناخب وناخبة من اللذين سجلوا فى السجل الانتخابى لسنة 2015 حسب المفوضية القومية للانتخابات الجدل واللغط الدائر حول الانتخابات فى فضاء السودان خلال يومى الثلاثاء والاربعاء وتنقشع غسق الليل يوم الخميس المقبل وتعود الحياة إلى طبيعتها بعد اعلان النتيجة النهائية فى السابع والعشرين من الشهر الحالى ، بغض النظر عن مشاركة الاحزاب السياسية فى الانتخابات أو مقاطعتها ، لان الرأى العام السودانى فى الداخل عازف عن الاشتراك فيها ، ولا يتوقع ان تأتى بتغيير .
أذا المسلسل الدرامى للأنتخابات بدأ مظاهره منذ يوم أمس بمشاركة 44 حزباً من احزاب الفكة سعيا الى الفوز بمنصب الرئاسة و1072 مرشحا لمقاعد المجلس التشريعي القومي و2235 مرشحا للمجالس التشريعية في الولايات على مستوى السودان وسط مقاطعة من قبل أحزاب المعارضة ذات الثقل السياسى ( الامة القومى ، المؤتمر الشعبى ، الحزب الشيوعى ) والتي كانت قد دعت السودانيين لعدم التصويت للبشير ، ودشنت حملة مقاطعة الانتخابات تحت عنوان إرحل .
وعلى مستوى الانتخابات الرئاسية يواجه الرئيس السوداني عمر حسن البشير خمسة عشر مرشحا منافسا له معظمهم من الشخصيات المغمورة التي لا يعرف عنها المواطنون السودانيون شيئا، لأن الدعاية الانتخابية لهؤلاء لم تكن واضحة في شوارع العاصمة السودانية الخرطوم ناهيك فى الولايات، فى ظل معركة غير متكافئة ستأتي بالمرشح البشير لفترة حكم السودان خمس سنوان اخرى .
واعتبر الحزب الحاكم بيان نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فريدريكا موغريني بانتقاد إجراء الانتخابات السودانية في هذا التوقيت محفزا للحركات المسلحة والمعارضة بفشل البدء فى الحوار الوطنى الذى اعلنه البشير قبل عام ، الامر الذى فجر غضب الحكومة السودانية التى استدعت ممثل الاتحاد الأوربي في الخرطوم وأبلغتها احتجاجها الشديد على ما ورد في البيان .
ويرى المراقب السياسى ان الاستياء والاحباط سيدا الموقف الآن ، لان المواطين فى بعض ولايات السودان مشغولين عن التصويت في هذه الانتخابات بالقضايا المعيشية، إذ يرى هؤلاء أن الانتخابات لن تغير من الواقع السياسي شيئا وأن الحزب الحاكم هو المهيمن على كل مفاصل الحياة السياسية كما أن منافسيه من الأحزاب السياسية يتسمون بالضعف الذي لا يؤهلهم لتبني مطالب الجماهير واحداث التغيير مع تصاعد نسبة البطالة والفقر يوميا بجانب ان العملية الانتخابية سبقتها بعض التعديلات الدستورية التى أدخلتها الحكومة على الدستور وألغت بموجبها عملية انتخاب حكام الولاة، على الرغم من إعلان المفوضية للجدول الانتخابي .
فى جولة ميدانية لعدد من مراكز الاقتراع يوم الاثنين لاحظت أن ثمة صمتا رهيبا يسود الموقف الانتخابى وكأن الانتخابات تجري سرا أو حط على رؤؤس الناخبين الطير سيما شكك الاتحاد الاوربى فى نزاهة الانتخابات واعتبر ان نتيجتها ستكون غير مطابقة للمعايير الدولية هذا الزعم رسم ظلال قاتمه فى رأى الكثيرون ممن استطلعتهم ، حيث قالوا أن النتيجة محسومة لصالح البشير لغياب المنافس، فيما اشار البعض الآخر أنه غير مهتم بالانتخابات وتحصيل حاصل ، بينما قال اخرون إنهم سيتوجهون لمراكز الاقتراع .
ولاحظت من خلال المسح الميدانى فى ام درمان وبحرى وبعض احياء مدينة الخرطوم انتشار الاجهزة الأمنية فى الشوارع وهى مدججة بالسلاح ، تأكيدا ما ذكرها وزارة الداخلية فى وقت سابق انها جهزت 75 ألف عنصراً لتأمين العملية الانتخابية ، فضلاً عن إعلان الجيش وجهاز الأمن سعيهم الحثيث لحماية الانتخابات فى كل الدوائر الجغرافية ،بجانب التعزيزات الامنية التى ارسلت إلى مناطق النزاعات، ولا سيما في إقليم دافور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ، بعد إعلان الجبهة الثورية أنها ستقاوم الانتخابات بالقوة .
ويرى المراقبون للانتخابات السودانية اذا كان البشير يحترم تقييم الشعب االسوداني حقا لنظامه لكان استمع الى شعار «ارحل» الذي رفعته التظاهرات الواسعة في ايلول/سبتمبر العام 2013 بعد قرار الحكومة برفع الدعم عن البترول، وواجهتها الأجهزة الأمنية بالقمع ما أدى إلى مقتل العشرات ، وما زال بعض المعارضين يرفعون شعار «ارحل» باعتباره الحل الوحيد ليخرج السودان من مسلسل الكوارث الذي عرفه تحت حكم البشير .
وفي غياب اي ضمانات للنزاهة او رقابة محايدة ،من دول الترويكا والامم المتحدة والمنظمات الدولية بالرغم من مشاركة الاتحاد الافريقى وجامعة الدول العربية يرى بعض المحلليين فى علم السياسة ان البشير سيحقق فوزا ساحقا جديدا ، تماما كما فعل في الماضي ، وهو امر لم يتغير طوال ربع قرن ، حتى بعد ان تسبب البشير في انفصال جنوب السودان، وما صاحبه من تقطع لأوصال البلاد، بفصل جنوب السودان إشتعال المعارك في دارفور التي قتل فيها وحدها اكثر من 300 الف شخص وشرد أكثر من مليو نين آخرين، وفق الامم المتحدة، ثم في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق .
لكن الانتخابات التونسية ربما سيكون بمثابة مرجعية للبشير للخروج من الورطة السياسية وخاصة ان الشعب السودانى الذى انتظر ربع قرن من الزمان من اجل التنمية الحقيقة لايمكن ان ينتظر مرة اخرى على سراب ووعود بغية يحسب الظمأن ماءً لاتلامس حياة الناس فى الولاية الجديدة ، لأن الانسان الظمأن لاينتظر ان ينطبق فية قول يموت الابل من العطش و الماء على ظهورها محمول .
وبنهاية الانتخابات سيكون البشير وضع القوى السياسية فى مسارين لا ثالث لهما ، مسار المتحالفين مع المؤتمر الوطنى ومسار غير المتحالفين معه فى اللعبة السياسية ، وسينال كل طرف نسيبة من السلطة حسب وزنه السياسى ، لان هنالك سيناريو التحالفات سيعتمد فى تقسيم الحقائب الوزارية والدستورية لان المؤتمر الوطنى يريد ان يستقوى بهم لخوض الحوار الوطنى من جديد .
ولكن السؤال الذى يتبادر فى ذهن كل متابع للعملية الانتخابية هو هل يستطيع البشيرالاحتفاظ بكرسيه بعد الانتخابات لخمس سنوات اخرى فى ظل المتغيرات الجديدة ؟
وهل سينجح البشير في الصمود امام اتهامات من المحكمة الجنائية الدولية ؟
هل لدى المرشح عمر البشير ما يضيفه على الساحة السياسية في حالة فوزه بفترة رئاسية أخرى ؟
وهل تمثل المعارضة السودانية والاحزاب الرافضة للأنتخابات تحديا حقيقيا للحزب الحاكم ؟
وهل حان الوقت لتكوين حكومة جبهة عريضة يضم المؤتمر الوطنى وحلفاءه والاحزاب المعارضة أم ستكون الانتخابات الحالية كذبة ابريل ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.