أبو ذر الغفاري بشير يكتب : معظم الحقيقة تحت الأرض النصب التذكاري بمدينة قوبا الآزرية وشهداء اعتصام ميدان القيادة    التعليم العالي: الاثنين المقبل اجتماع إجازة الأعداد المخططة للقبول بالجامعات للعام الدراسي 2021-2022م    مكتب البرهان يقيّد دعوى قانونية ضد صحفية أجنبية    مقرها الفاشر .. البرهان يُشكل قوة ردع لحسم التفلتات الأمنية بالولايات    معدل التضخم في السودان يواصل الانخفاض مسجلا 350% لشهر أكتوبر    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    انخفاض كبير في أسعار محصولين    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان يعاني من ازمة ضمير
نشر في الراكوبة يوم 29 - 01 - 2021

لم نشهد منذ الاستقلال اي حكومة تعمل بكل اخلاص وضمير تجاه الوطن من اجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، وتحقيق العدالة والمساواة بين كافة اطياف الشعب السوداني الي يومنا هذا ، وبالتالي نقول لا يمكن لوطن بحجم السودان ان يصبح باب للسرقة والنهب وفاقد للسيادة وساحة لتصفية حسابات حزبية ، ثورة ديسمبر كانت هي الفرصة المواتية لاحداث التغيير والأصلاح الحقيقي ، ولكن كالعادة تم سرقتها مثل سابقاتها . وجاء السارقيين وتجاهلوا المطالب الموضوعية بالتغيير والاصلاح ، ثم فشلوا فشلا زريعا وفي نهاية الامر اعترفوا بفشلهم ولكن بعد فوات الاوان . فسواء بقيت الحكومة الانتقالية ام لا فليس هنا مربط الفرس، لاننا عايشنا حكومات منذ الاستقلال كانت جلها ترفع شعارات بناء الوطن وحقوق الانسان والمواطنة، ولكن في نهاية المطاف لم يجد شعبنا نفسه في وطن البناء والديمقراطية والعيش الكريم، لا بل وجد نفسه امام معضلة وطن مدمر واقتصاد هش بسبب ساستنا اصحاب الضمائر المزيفة ، ما ينبغي قوله بكل وضوح اننا لسنا امام ازمة مالية، ولا حتى اقتصادية، بل امام ازمة احزاب فاشلة فاقدة للاركان ،وايضا امام مازق سياسي بكل امتياز، وما هذا الانفلات الامني والانهيار المالي والاقتصادي الذي تعانيه الدولة الا مجرد مظهر ونتيجة تعكس الاخفاق السياسي السلطوي في اوضح صوره. وبالتالي اعتقد ان الازمة الخانقة التي يمر بها الوطن لن تعالج امراضها المزمنة بسهولة ، لان العلاج لا يوجد لا في البنك الدولي ولا في جيوب المواطنين الخاوية، ومن الواضح ان النظام الانتقالي قد فقد البوصلة نهائيا وصار يتخبط .
اعتقد ليس هناك اي مخرج لما يمر به السودان من ضائقة مالية واقتصادية في الوقت الراهن، لان الذي يدفع الثمن هو الشعب امام هؤلاء الفاشلين ، فهم يعلمون جيدا ان كل ادوات التزييف والكذب التي استخدموها قد انتهت وكشفت ، وشعبنا لن يصبر اكثر على هؤلاء الفاشلين هذه المرة، لان الحديث دخل اللحم الحي فاما ان يعيش الشعب بكرامة ، واما ان يموت بشجاعة ولن يقبل الشعب ان تفرض عليه حكومة محاصصة حزبية لان كل معالم الحياة في الوطن شبه متوقفة، ولا يوجد تخطيط ولا سياسي عاقل يوضح الرؤيا المستقبلية لايجاد حلول واضحة لما يعانيه الوطن، و لا يوجد في الوطن حتى اليوم الحد الادنى من القوانين والعدالة الاجتماعية، واستمرار حالة الفوضى والفساد في جميع مؤسسات الدولة ينذر بعواقب وخيمة في ظل استمرار الحياة بنفس الاسلوب والنمط القديم وشعور الشعب بعدم وجود اي تغيير او اصلاح.وبالتالي نقول بدلنا حكومة باخري فاشلة . الحكومة الفاشلة هي التي لا تستطيع السيطرة على سيادة الوطن، وايضا الحكومة الفاشلة هي التي تعجز عن السيطرة علي موظفيها او محاسبتهم، والحكومة الفاشلة هي التي تري الفساد وتعجز عن مواجهته وبتره، والحكومة الفاشلة هي التي تعجز عن توفير الحد الادني من العدالة الاجتماعية بين مواطنيها، سواء كانت متوافقة مع القانون ام لا، وكل هذه الاسباب تعود الى الوعود الكاذبة ، اذن الشعب اليوم امام حكومة فاشلة بكل المقاييس . ولا نعلم الى متى تستمر الحكومة على فشلها،هل لبضع سنوات اخرى حتى ياتي جيل جديد من السياسيين الواعين الوطنيين المخلصين الذين يتمكنوا من تغيير الاوضاع من الاسواء الى الاحسن، ام سوف يبق الوضع في السودان الى ما هو عليه الان؟ انا اعتقد ان الراي الثاني هو الامثل لانه لا امل في التغيير والاصلاح بوجود هؤلاء الساسة الانتهازيين الغير مبالين لا بالوطن ولا بالشعب، ولا يهمهم سوى التمسك بالفساد ومغريات الحياة. لان الحيتان الكبيرة لا زالت تلتهم ما تريد، والثعالب ترقص طول الليل من دون ان ينتبه احد لهم،هذه الحكومة جائت لترسيخ الفساد والظلم. انتبهوا قبل ان يحترق السودان، نحن نحبه ونريد له كل الخير، الشعب يريد تطبيق دولة الحق والقانون، دولة العدالة الاجتماعية والحقوق ، لا احد فوق القانون .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.