ماذا حدث في تشاد؟    عاجل: وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في السوق السوداء    خطاب التسطيح في سحرية تحويلات المغتربين الى السودان    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    احذروا القهوة ..إنها قاتلة في هذه الحالة    أكثر من 12 ألف مصاب بالفشل الكلوي النهائي في الربع الأول من العام2021    والي غرب دارفور يصدر قرارا بإعلان مدينة الجنينة منطقة منكوبة    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي إدريس دبي    الخرطوم تحث مجلس الأمن على التدخل لمنع إثيوبيا من ملء سد النهضة    أبوجبل يكشف ل (باج نيوز) تفاصيل اجتماع (الفيفا) مع اتحاد كرة القدم بشأن الجمعية العمومية للمريخ    ياناس    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    بعد إيقاف مؤقت .. تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    وزير الثروة الحيوانية يرحب بالإستثمارات الأردنية في البلاد    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    عشق محرم ومشاهد ساخنة.. الدراما المدبلجة سرطان في جسد المجتمع العربي    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    منبر /سونا/ يستضيف غدا المبادرة الشعبية لاغاثة المتضررين بمعسكرات قريضة    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطرف الثالث المميت..!
الصادق جادالله كوكو
نشر في الراكوبة يوم 25 - 02 - 2021

تطورة مشهد المواجهة مابين السودان و اثيوبيا الى مرحلة حرجة من التعقيد ما بين البلدان الشقيقان. مؤخرا ادعت الخارجية الاثيوبية بان هنالك طرف ثالث يقف وراء تعقيد المشهد السياسي ما بين الدولتين و ان اي اتفاق للسلم ما بين البلدين غير ممكن الا اذا انسحبت كل القوات السودانية من منطقة الفشقة المتنازع عليها. الجانب السوداني ايضا اصرة على ان الفشقة سودانية و ان القوات السودانية باقية فيها و سوف تعمل على تحرير كل شبر من الاراضي السودانية فيا ترى من هذا الطرف الثالث الخفي اللذي يتلذذ من وراء سيلان دماء الاشقاء السودانيين و الاثيوبيين وهو لم تسيل لة قطرة دم واحدة؟. قالت الاعراب زمان ان البعر يدل على البعير و السير يدل على المسير, وهذا الطرف الثالث واضح للعيان وضوح الشمس.
لعل المناورات العسكرية مابين السودان و مصر في نوفمبر من عام2020 و اللتي اطلق عليه نسور النيل(1 ) ليس من ضرب الصدفة. هي اول مناورات عسكرية في تاريخ البلدان و اتت في توقيت اشتدة فيها الشد و الجذب حول موضوع سد النهضة الاثيوبي. التغيير المفاجي لموقف السودان اللذي كان نوعا ما يؤيد الجانب الاثيوبي كان مدهش للمراقب السيسي. تعقيدات المشهد السياسي داخل السودان و ضعف الجانب المدني في الحكومة الانتقالية تسبب في استئثار الجانب العسكري للمشهد السياسي الداخلي ليتحول موقف السودان 180 درجة و اصبح يعادي الجانب الاثيوبي. في ذكاء سياسي معتاد من الجانب المصري فتح زراعية لاحتواء الشق العسكري السوداني وهذا ما بررة زيارات عديدة لمسؤوليين عسكرين سودانيين نافذين للقاهرة و تم التتويج بزيارة البرهان للقاهرة و اجتماعة بالسيسي.
هذة الرومانسية السياسية ما بين المكون العسكري السوداني و الجانب المصري تطور بشكل مضطرد اؤاخر عام 2020 ليتخللة مشاركة السودان في المناورات العسكرية في نوفمبر من عام 2020 و المسماة سيف العرب و اللتي جمعت نحو6 دول عربية ما بينها مصر – الاردن , الامارات و البحرين و تم دعوة السودان. اقيمت هذة المناورات في قاعدة محمد نجيب العسكرية بالمنطقة الشمالية العسكرية, مرة اخرى اختيار الجانب المصري لقاعدة محمد نجيب ذؤ الاصول السودانية لم يكن بدعاوي الصدفة و لا دعوة السودان ايضا.
هذة الدماء السودانية و الاثيوبية النفيسة اللتي تسيل في الحدود ما بين البلدين يرجع سببها الي مكون قحت الضعيف. فبتصرفاته الصبيانية و مراهقتة السياسية الواضحة اؤدت الى هذا التناحر اللذي نشاهدة على الحدود. اليس هو نفس هذا المكون العسكري او لجنة البشير الامنية هي اللتي سلمت منطقة الفشقة الى الجانب الاثيوبي على طبق من ذهب؟, لماذا هي الان تلبس رداء الوطنية و تتحدث بؤجوب تحريرها اليوم ؟,لماذا لم تكن لهم الوطنية حينئذ عندما سلم البشير الفشقة الى الجانب الاثيوبي و يقدموا استقالتهم تعبير عن و طنيتهم؟.
السودان يتوجة نحو الهاوية المميتة تحت ظل هذا المكون العسكري الحاكم و اللذي ليس فقط احكم قبضتة على المقاليد الاقتصادية للدولة بل وضع يدة في يد النظام العسكري المصري الحاكم في امل ان يتم استنساخ ذلك النموذج المصري في الحكم لدينا هنا في السودان. لكن حواء والدة!, عمر السودان لن يصبح مثل مصر. النخوة و الشجاعة و العزة السودانية لاتسمح لهذا النموذج المصري ان يطبق في السودان, ابناء بعانخي و ترهاقا اسقطوا حكم دكتاتوري حكم السودان 30 سنة و قادرون في مواصلة ازالة ما تبقى من منظومتة الامنية حتى ينعم السودان في امان و تقدم منشود.
وانها ثورة حتى النصر..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.