هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    سقت الضابط "ماء نار".. من هي سامية شنن "سفاحة كرداسة"؟    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    القطريين دفعوا نقداً لمعالجة متأخرات البارجة التركية ومنحوا السودان نصف دستة من بواخر الفيرنس لإقالة عثرة حكومة برهان    السيسي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث القطار    بولندا: مجالات التعاون المشترك مع السودان "مشجعة"    البرهان يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع زيمبابوي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان يؤكد على ضرورة التوصل لاتفاق ملزم قبل ملء لسد النهضة    لاعبو ريال مدريد يفاجئون إدارة بيريز بقرار جماعي    إصابة جديدة موجبة ب(كورونا) وتعافي    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    المريخ يخلى الساحة للهلال في التسجيلات    أتريد التخلص من اكتئاب زمن كورونا؟ إليك هذا الحل السحري    درجات الحرارة تتخطى حاجز (43) درجة في معظم انحاء البلاد    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    السودان: ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية بسبب عدم الرقابة الحكومية    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    نجاح كبير للعمومية الانتخابية في وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    20 عاماً من الوجود العسكري في أفغانستان: هل كان ذلك يستحق كل تلك التضحيات؟    عبد الواحد .. شروط جديدة !    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تجمع الأطباء بأمريكا ينشئ محطة أوكسجين بمستشفى نيالا    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    الفاتح جبرا يكتب: لم تسقط    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    ملتقى الإبداع والثقافة والفنون ينظم منتدى رمضانيات بالإثنين    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    سلة الهلال تواصل الإنتصارات وتحافظ على الصدارة بدون هزيمة    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    توقُّف تام لمستشفيات النهود بسبب إضراب الأطباء    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    مُصادرة عملات أجنبية ضُبطت بحوزة سيدة حاولت تهريبها للخارج    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس    حريق بمتاجر في السوق الشعبي والدفاع المدني يتدخل    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: (الصبر) من أعظم دروس شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لو كنت مكان مكين لتقدمت بالحوافز التالية للمغتربين !!
نشر في الراكوبة يوم 03 - 03 - 2021

تابعنا بشغف تلك الحوافز التي وعد بها السيد مكين حامد تيراب مغتربي السودان من اجل تشجيهم على توجيه مدخراتهم لمصلحة وطنهم وشعبهم ولكننا لم نسر كثيرا بما تمخض عنه الانتظار الطويل والتبشير البراق الذي سبق رفع الغطاء عن الطبخة .. حيث لم يكن المغترب ينتظر ان تنشأ له مفوضية بدل الجهاز الحالي ولا بنك سيفيد مجلس ادارته اكثر مما يفيد الموظفين والعمال الذين يضربون في الارض يبتغون من فضل الله.
على أن الاشراقة الوحيدة من بين الحوافز الثلاثة والعشرين الني سردها امين عام جهاز المغتربين يوم الثلاثاء 2 مارس 2021 تتمثل في توحيد الجبايات المتعددة في جباية واحدة واما ما سوى ذلك فهو كلام عام إما ليس فيه جديد او ليس من ورائه طائل. بل ان بعض الحوافز لم تكن سوى اجراءات ادارية داخلية.
وعموما فإننا لو كنا في مكان السيد مكين لتقدمنا بالحوافز النوعية التالية التي من شأنها ان تعني شيئا بالنسبة لأي مغترب سوداني فتحفزه وتشجعه على توجيه مدخراته لمصلحه وطنه :
اولا تمديد فترة استثناء موديل السيارات للمغتربين فقط من 5 سنوات الى 7 سنوات.
ثانيا السماح للمغترب بادخال سيارة واحدة لاسرته في اي وقت وترخص بلوحة (مغترب) غير قابلة للبيع قبل مرور 5 سنوات وبرسوم جمركية تعادل 50% بشرطين:
1. تدفع الجمارك والرسوم بالدولار
2. يوقع المغترب على تعهد بالتحويل الرسمي لمدة 5 سنوات لمبلغ لا يقل عن كذا كذا سنويا بضمان السيارة المرهونة للدولة. ويتم ابراز ذلك عند تجديد الترخيص سنويا.
ثالثا تخطيط مدينة ومدها بالخدمات لمنح كل مغترب قطعة ارض درجة اولى يقيمة مناسبة تدفع بالدولار بشرط الالتزام بالتحويل لمد 5 سنوات بضمان الارض المرهونة للدولة.
رابعا . يمنح المغترب مزرعة او دكان بسعر مميز بالدولار بشرط الالتزام بالتحويل لمدة 5 سنوات بضمان العقار.
خامسا توحيد الرسوم المفروضة على المغترب بضعف المبالغ التي اقترحها مكين لكل فئة.
سادسا الاتفاق مع مستشفى مميز لعمل تامين صحي فاخر بالدولار للمغتربين واسرهم ..
وذلك خلال فترة اجازاتهم في السودان وبحد اقصى ثلاثة اشهر سنويا.
سابعا بطاقة المغترب يجب ان تمنحه ميزات ومعاملة خاصة
مثل دخول المتاحف والحدائق العامة والمعارض الدولية مجانا.. وذلك بناء على اتفاق بين الجهاز وتلك الجهات لربط اسر المغتربين بالوطن.
ثامنا عمل االعشرات من الجمعيات التعاونية ( استهلاكية وزراعية وخدمية ومتعددة الاغراض) للمغتربين في العاصمة والولايات يتساهم لانشائها المغتربون ويتم استيعاب الراغبين منهم فيها عند العودة النهائبة.
تاسعا تخصيص 25% من مقاعد الكليات المختلفة للجامعات الحكومية لابناء المغتربين يتنافسون عليها فيما بينهم بمعايير دقيقة وبنفس رسوم الطلاب الاخرين.
عاشراً اعفاء المغترب الذي كان ملتزما بواجباته تجاه وطنه واهله من اي جبايات او رسوم سابقة واستخراج شهادة براءة ذمة له ومعها وسام شرف وتقدبر وطني لظوره في عون اهله وذويه طوال فترة اغترابه على ان يقام حفل سنوي لهذا التكريم الجماعي.
حادي عشر تأسيس شركة المغتربين السودانيين القابضة ( مساهمة عامة قيمة السهم 100 دولار) التي تقبض تحتها عدة شركات استثمارية متخصصة في مجالات : النفط، الذهب والمعادن النفيسة، المواشي والاعلاف، الصناعات الجلدية، الزراعة الخ).
والله ولي التوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.