والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    التجارة: الأول من يوليو بداية الحملة القومية لتنظيم الأسواق وتفعيل قانون حماية المستهلك    الوطني الاتحادي : تأخر إصلاح الحرية و التغيير مهدد حقيقي للفترة الانتقالية    "القوة المشتركة" بالسودان تثير الجدل.. ما مكوناتها ومهامها؟    قطع خدمت الإنترنت بالبلاد أثناء جلسات امتحانات الشهادة    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    سد النهضة.. السودان يرفض الحل العسكري وأميركا تسعى لتسوية    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    في الاجتماع الفني الذي انعقد بتقنية الفيديو السودان بالأحمر وليبيا بالأبيض وبرقو بالاجتماع التنسيقي الأخير    محاولة اقتحام سجن كادُقلي وسقوط قتيلين في الهجوم    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    زيادات جديدة في أسعار أدوية السكري والضغط والملاريا    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    زاهر بخيت الفكي يكتب: الضوء ده شفتوهوا كيف..؟    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 18 يونيو 2021 في السوق السوداء    تفاصيل مصرع سيدة سودانية وطعن ابنتها على يد زوجها    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    تحركات أممية لتقريب المواقف بين الحكومة السودانية وفصيل الحلو    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الإعدام شنقاً لشاب أدين بالعودة لترويج البنقو بشارع النيل    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    الكندي الأمين : قناة (أنغام) لا تحترم الفنانين وتتلكأ في حقوقهم    وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سد النهضة" الإثيوبي .. عقد من المفاوضات حول قواعد التشغيل وقرن على "اتفاقات" لم تجدِ نفعا
نشر في الراكوبة يوم 06 - 05 - 2021

يقترب الموعد، الذي حددته أديس أبابا، لتنفيذ الملء الثاني لسد النهضة، وهو موسم الأمطار، بنهاية يونيو القادم؛ ضاربة عرض الحائط، بكل المطالبات التي تقدمت بها مصر والسودان، وهما المتضرر الأكبر (كما تصرحان) من النقص في المياه، الذي سيحدثه هذا الملء.
"سد الألفية" .. "قيامة إثيوبيا"، هكذا يحلو لرئيس الوزراء الإثيوبي أن يطلق على هذا المشروع الأضخم من نوعه على مستوى القارة السوداء؛ متهما من أسماهم ب "المنافسين"، ويقصد هنا القاهرة والخرطوم، ب "إلقاء الحجر الأخير"، الذي يعرقل مسيرة بلاه.
المفاوضات أفضت إلى مفاوضات .. 10 سنوات من التفاوض، بلا نتيجة تذكر، حول ما تريده القاهرة والخرطوم، وما "لا تستمع إليه" أديس أبابا؛ وهو الاستخدام الأمثل لمياه نهر النيل، حسب الاتفاقيات الدولية، والتوافق على آليه لإدارة وتشغيل هذا الصرح العملاق، لكي يكون مفيدا لإثيوبيا، ولا يسبب الضرر للآخرين.
تتهم مصر والسودان إثيوبيا، بالتنصل من اتفاقاتها الدولية؛ وترد أثيوبيا بأن مصر والسودان يحاولان التدخل في سيادتها، عبر استدعاء اتفاقات ثنائية "غير عادلة من الحقبة الاستعمارية".
تتمسك القاهرة والخرطوم باتفاقية، وقعت زمن الانتداب البريطاني، في أديس أبابا، عام 1902؛ والتي بموجبها اتفقت بريطانيا مع ملك إثيوبيا، منليك الثاني، على ترسيم الحدود بين بلاه والسودان.
وبموجب الاتفاقية، اعترفت لندن بسيادة أثيوبيا على إقليم "بني شنقول" (حيث يقع مشروع سد النهضة حاليا)؛ وفي المقابل تعهد الإمبراطور الإثيوبي، بألا تقوم بلاه بإنشاء، أو السماح بأعمال بناء من شأنها الحد من تدفق المياه؛ وذلك على نهر النيل الأزرق (الذي ينبع من إثيوبيا) أو بحيرة "تانا"، أو نهر السوباط، إلا بعد الاتفاق مع حكومتي بريطانيا والسودان.
ومع تعقد الموقف وتوقف المفاوضات، تزداد مخاطر الملء الثاني للسد، خاصة على السودان؛ حيث سيؤدي النقص في المياه إلى عجز السدود السودانية عن توليد الكهرباء، وسيبقى خطر تعرض السودان لفيضان قائما، حال حدث أي خطأ خلال عملية الملء، أو تعرضت أية أجزاء من سد النهضة إلى الانهيار.
وخلال الملء الأول للسد، العام الماضي، والذي تم دون اتفاق مع القاهرة والخرطوم، احتجزت أديس أبابا 5 مليارات متر مكعب من الماء؛ وتعتزم خلال الملء الثاني، احتجاز 13 مليار متر مكعب أخرى.
ورغم أن السودان هو البلد الأكثر "عرضة إلى الخطر"، بسبب سد النهضة، فإنه يبقى هو الوسيط الأمثل لحل النزاع بين مصر وأثيوبيا؛ وذلك حسب ورقة بحثية لمركز "كارنيغي" الأميركي للشرق الأوسط، للباحث المصري، شريف محي الدين.
وتقول الورقة، "هناك عدة عوامل تؤهل السودان للتوسط بين مصر وإثيوبيا، أولها أن السودان لن يكون في منأى عن التداعيات في حال نشوب نزاع بين الدولتين المجاورتين له، بل سيتحمل المواطنون السودانيون العبء الأكبر لهذا النزاع؛ ومن المرجح أن يتحول إلى ساحة قتال".
وثانيا، وفقا للورقة البحثية، "لأن السودان الأكثر تعرضا لخطر الفيضانات".
وتعتبر الورقة هذه، أن نجاح السودان في وساطته، بين القاهرة وأديس أبابا، سيعلي من مكانته الإقليمية والدولية؛ خاصة "في ظل جهود الحكومة الحالية للابتعاد عن الماضي الذي كان السودان فيه دولة منبوذة"، حسب تعبير الباحث.
مواقف الدول .. ومراحل التفاوض
وفي حديث مع وكالة "سبوتنيك"، اعتبر محي الدين، أن مواقف الدول الثلاث من قضية السد، لم تخل من مبالغات، أدت إلى تعقيد الموقف في عديد من مراحل التفاوض؛ حيث أن "أزمة سد النهضة مرت بتغيرات عديدة، منذ عشر سنوات هي عمر السد".
ويرى الباحث، أن "الموقف المصري حاليا هو أفضل موقف اتخذته القاهرة في هذه القضية، خلال 10 سنوات؛ ولو كانت اتخذت هذا الموقف منذ عشر سنوات، لأصبح الوضع مختلفا كليا الآن".
وأوضح قائلا، "في البداية كانت هناك مبالغة في الموقف الأول للقاهرة بالاعتراض التام على بناء سد، والتهديد بعدم السماح بالمساس بمياه النيل. وهذه مبالغة أدت إلى خسائر كبيرة لمصر؛ أما حاليا فمصر اعترفت بوجود السد وتختلف مع أثيوبيا حول قواعد التشغيل، وليس على وجود السد".
أما الموقف الإثيوبي، فيري محي الدين، أنه كان وما زال مبالغ فيه، "وأثيوبيا تتعامل مع سد النهضة على أنه قضية سيادة وطنية، ومشروع قومي، ومياه النيل [الأزرق] تخصها وحدها".
ويعتقد محي الدين، أن الموقف الإثيوبي، يضرب بعرض الحائط، ليس فقط الاتفاقات الخاصة بمياه النيل، وإنما مبادئ القانون الدولي نفسه، "والتي تؤكد، إنه طالما هناك نهر عابر للحدود، فإن أي أعمال تؤثر على هذه المياه يجب إشراك الدول الأخرى فيها".
وقال موضحا، "إثيوبيا تحاول توظيف قضية السد لمعالجة مشاكلها الداخلية، عبر تصوير مصر كعدو خارجي يرفض تنمية أثيوبيا ونهضتها. ويتعاملون [الإثيوبيين]، وكأن السد سيوحد جبهتهم الداخلية، دون الاكتراث بمصير مصر والسودان".
وأكد محي الدين، أن "إثيوبيا تعاني فعلا من أزمة في الكهرباء، وتحتاج إلى السد؛ لكن يجب الوصول إلى اتفاق مع مصر والسودان".
أما موقف السودان، فيرى محي الدين، أنه "كان متأرجحا، خلال العشر سنوات الماضية، بين الجانب المصري والجانب الأثيوبي؛ لكنه حاليا أصبح أكثر وضوحا، وإلى جانب مصر".
في ديسمبر الماضي، لوح الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك؛ أن مصر بإمكانها تفجير سد النهضة، في حال عدم التوصل إلى اتفاق.
وفي نهاية مارس الماضي، وقبيل جولة جديدة للتفاوض حول سد النهضة عقدت في العاصمة الكونغولية كينشاسا؛ حذر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من أن عدم حل قضية سد النهضة، سيؤثر على أمن واستقرار المنطقة بأكملها.
ورغم تعالي الأصوات المطالبة بحسم النزاع عسكريا، يعتقد محي الدين، أن "عدم لجوء مصر إلى حل عسكري، حتى الآن، هو أمر في مصلحة مصر وأثيوبيا والسودان، وكذلك السلم والأمن الدوليين".
وقال، "في تقديري أن الضربة العسكرية للسد، ستسبب في أضرار للجميع. لن تكون ضربة خاطفة، سيكون هناك ردود أفعال مدوية. لا استبعد لجوء مصر إلى حل عسكري؛ لكن يجب الانتباه إلى أن هذا الحل قد ينتج أضرارا بيئية واجتماعية واقتصادية كبيرة جدا، قد تسبب خسائر أكبر من خسائر تشغيل السد دون اتفاق".
وأضاف حي الدين، "مصر تمضي في طريق المفاوضات إلى نهايته، وتحاول احتواء الموقف. ولجأت إلى العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، ومن بينها البنك الدولي والاتحاد الأفريقي؛ ولجأت إلى المفاوضات الثنائية والثلاثية".
ويؤكد الباحث المصري أن النزاع العسكري بين مصر وأثيوبيا، سيكون له آثارا واسعة على المنطقة، حيث أن "مصر وأثيوبيا من أكثر الدول كثافة بالسكان في قارة أفريقيا، والعداء بينهما سيتعدى البلدين".
وتابع قائلا، "من الحكمة البالغة أن تستبعد مصر الحلول العسكرية؛ فهي استبعدت الحل العسكري في ليبيا وفي اليمن؛ وأتمنى أن يتم استبعاده في أثيوبيا، لأن أي حل عسكري ستكون خسائره كبيرة".
قرن من الاتفاقيات لتقاسم مياه النيل
الاتفاقية الموقعة في عام 1902 بين الحكومة البريطانية، لم تكن الأولى، لمحاولة الوصول إلى تفاهم بين دول حوض النيل ودول المصب.
وفي عام 1891، وقعت بريطانيا (دولة الانتداب في مصر)، بروتوكولا مع إيطاليا التي كانت تحتل إريتريا، تعهدت فيه روما، بعدم إقامة أي منشآت لأغراض الري على نهر عطبرة، يمكن أن تؤثر على تدفق المياه منه إلى نهر النيل.
ويتقاسم حوض النيل 10 دول، هي بوروندي ورواندا وتنزانيا وكينيا والكونغو وأوغندا وإثيوبيا وإريتريا والسودان ومصر.
وفي عام 1929، وقعت الحكومة البريطانية بصفتها الاستعمارية لعدد من الدول الأفريقية، نيابة عن عدد من دول حوض النيل (أوغندا وتنزانيا وكينيا)، اتفاقا مع الحكومة المصرية؛ يضمن إقرار هذه الدول بحق مصر المكتسب في مياه النيل، ويعطي مصر الحق في الاعتراض في حالة إنشاء هذه الدول مشروعات على النهر وروافده.
أما الاتفاقية الأهم، فهي اتفاقية تقاسم المياه التي وقعت بين مصر والسودان في عام 1959، حيث أكدت على الحق المكتسب لمصر والسودان في مياه النيل، بحصة قدرها 55 مليار متر مكعب لمصر، و5 مليارات متر مكعب للسودان.
كما تضمنت هذه الاتفاقية الموافقة على بناء السد العالي، وعلى إقامة السودان مشروعات لخزانات لاحتجاز حصته من المياه.
أما في عام 2010 وقعت دول المنبع، اتفاقية "عنتيبي" (أوغندا)، دون موافقة مصر والسودان؛ ونصت على أحقية دول حوض النيل في استخدام المياه داخل حدودها، والانتفاع بالموارد المائية للنهر، دون التقيد بضرورة عدم المساس بحصتي مصر والسودان.
غير أنها "تعهدت"، بتقليل الأضرار التي يمكن أن تتعرض لها دول حوض النيل.
وفي عام 2015 وقعت مصر وإثيوبيا والسودان، أول إعلان مبادئ لاستخدام مياه نهر النيل، والذي أكد على التعاون في تفهم الاحتياجات المائية لدول المنبع والمصب بمختلف مناحيها.
وكان الاتفاق بمثابة اعتراف من مصر بسد النهضة؛ وتعهدت الدول الثلاث بتجنب التسبب في ضرر ذي شأن، خلال استخدامها للنيل الأزرق.
ومع تأزم المفاوضات بين الدول الثلاث، تتهم إثيوبيا مصر والسودان بمخالفة إعلان المبادئ؛ فيما يتهم السودان ومعه مصر، إثيوبيا بعدم التقييد بالإعلان ذاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.