الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التحول الديمقراطي في السودان درب الآلام و شوق لا ينتهي..
نشر في الراكوبة يوم 08 - 06 - 2021

ثورة ديسمبر في السودان قد قادت الموجة الثانية من مد الربيع العربي حيث لم ينجح في مد الموجة الأولي غير تونس و ما زالت محاطة بصعاب جمة و أبرزها فشل النخب التونسية في التحول الذي يفتح على ازدهار مادي ينعكس في ارتفاع مستوى المعيشة إلا أن كل البارومترات التونسية تؤشر الى اتجاه معاكس للازدهار المادي نتاج مشاريع تنموية تقودها ريادات وطنية مدركة لمعوقات التنمية أما مصر و بعد فشل حكومة الأخوان المسلميين فاذا بالسيسي يلعب دور نابليون مصر كما أوقف نابليون بحروبه مد الثورة الفرنسية فمصر السيسي مقارنة بتونس ما بعد الربيع تسير مع السيسي الى تأسيس نظام حكم تسلطي ليعيد الكرة الى فشل جمال عبد الناصر و زمان الحشود.
و بعد فشل عبد الناصر فقد ورثت الحشود الحركات الاسلامية في مصر و السعودية و السودان منذ مطلع سبيعنيات القرن المنصرم الى لحظة إعلان الصحوات الاسلامية التي قد أورثت العالم العربي و الاسلامي الندم. ربما يكون دور الحبيب بورقيبة في محاولته المتقدمة التي قد اقتربت من العلمانية كثيرا قد أنقذت تونس من أوهام الاسلاميين رغم وجود الغنوشي كمراوغ يحاول أن يلعب بكرت الاسلام السياسي في الزمن الضائع و قد أخر تحول تونس نحو الديمقراطية بسبب الفشل في العشرية الأخيرة بسبب غياب أي برامج اقتصادية تكون بمستوى الطموح السياسي الذي نتج عن نجاح تونس في اشعال موجة الربيع العربي الأولى.
فشل الموجة الأولى بسبب اختطاف الاسلاميين لها و هم في آخر أنفاسهم نتاج زمان الحشود التي ترتكز على العرق و الدين كما فشل عبد الناصر و قد ورثه الاسلاميون بخطاب ديني متخلف يسير بسرعة فائقة نحو الهاوية و قد رأينا كيف سقط أخوان مصر في الهاوية بتجربة أيقن عبرها المصريين بأن الاخوان المسلميين لا علاقة لهم بمفهوم الدولة الحديثة لا من قريب و لا من بعيد إلا أن ثقافة سلطة الأب و ميراث التسلط في مصر قد ساقت الشعب المصري بأن يرضى بالسيسي و هو يقودهم نحو بناء حكم تسلطي من جديد و سيكون الخروج من هاويته بالغ الثمن.
أما ليبيا فقد وقعت فريسة تحت سلاح المليشيات الاسلامية وها هي اليمن تعود الى أيام حكم السلالات في زمن الحوثيين و كلها مؤشرات تدل على أن دولة الارادة الالهية قد ولى زمانها و لا طريق يسوق الى العودة إليها و خاصة أن العالم و مواكب البشرية في مرحلة وداع الدولة الوطنية و تستقبل فكرة الدولة الحقوق فالعالم العربي و الاسلامي يعيش في لحظة تشنج ناتجة من صدمة الحداثة التي لم يشارك في انتاج أفكارها و لا يريد أن يشارك في أفراحها كما يقول داريوش شايغان.
لذلك تجد كثير من المفكرين في العالم العربي و الاسلامي يحلمون بعودة فكرة الدولة الارادة الالهية و هيهات و فشل النخب في ترسيخ فكرة الدولة الحديثة و مفهوم السلطة كظاهرة اجتماعية جعل الخروج من مستنقع وحل الفكر الديني من الصعوبة بمكان فلا تستغرب أن تجد ازدهار أفكار الحركات الاسلامية و النسخ المتحجرة من الايديولوجيات المتحجرة و قد ابتلعت أذكى المثقفين في مجتمعاتنا التقليدية و أوضح مثال عليها حال النخب السودانية. كل ما ذكرناه يجعلنا نوجه مقالنا الى النخب السودانية و نقول لهم أن مسألة التحول الديمقراطي مسألة طويلة و تحتاج لنفس يجيد سباق المسافات الطويلة ها هي تونس بعد عقد من زمان شرارة الموجة الاولى من مد الربيع العربي ترسّخ استقرار سياسي و لكنها تفشل في خلق ازدهار مادي نتاج برامج تنموية تجسر الهوة ما بينها و بين الاقتصاد العالمي.
فما بالكم أيها النخب السودانية و قد سيطرت عليكم أفكار وحل الفكر الديني و لا تريدون مفارقة أحزابها بطرح فكر جديد يفارق بقايا أفكار القرون الوسطى المتجسد في فكر أتباع الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية و النسخة المتخشبة من الشيوعية السودانية فكلها أحزاب مازالت تؤمن باعطاء الحلول النهائية في زمن النسبي و العقلاني فايمان الكيزان و الشيوعيين السودانيين بالمطلق يجعلهم يلتقون في مستوى وعي متدني يمكن رصده في طرح فكرة برنامج اسعافي لحل مشكلة الاقتصاد السوداني و شعار لن يحكمنا البنك الدولي و هو وهم ناتج من عدم ايمانهم بفكرة الدولة الحديثة من الأساس و ايمانهم بفكرة انتهاء الصراع الطبقي و انتهاء التاريخ و هيهات.
و لهذا السبب تجد تطابق أفكار الاسلامي خالد التجاني النور و عثمان ميرغني مع أفكار الشيوعي تاج السر بابو لأنهم جميعا أبناء أحزاب تؤمن بالمطلق و تريد تقديم حلول نهاية و هيهات. ما أريد أن أنبه له النخب السودانية أن نجاح تونس في ترسيخ استقرار سياسي في العشرية الأخيرة ربما يرجع لزمن حقبة ابو رقيبة و طرحه لفكر مفارق لما ساد عندنا من فكر غارق في وحل الفكر الديني و العرق و هو معاكس لفكرة النشؤ و الارتقاء و قد تجاوزت كل من العرق و الدين و نحن في السودان نرى كتب تتحدث عن أهمية القبيلة كما يزعم الطامة الكبرى الشفيع خضر و هو عكس ما ذهب إليه عالم الاجتماع فالح عبد الجبار في فشل الشموليات العربية في ارتكازها على القبائل و العشائر و قد رأينا كيف كان فكر كثير من المفكريين السودانيين عن فكرة الدولة المدنية و محاباتها للاديان في مفارقة بائنة لسير مواكب البشرية.
نكرر بأننا في حوجة لفكر جديد يؤمن بالفكر السياسي الليبرالي بشقيه السياسي و الاقتصادي فكر مفارق لفكر أتباع الايديولوجيات المتحجرة اتباع النسخة المتخشبة و أتباع الحركات الاسلامية و أتباع أحزاب الطائفية فكلها وفقا لعلماء الاجتماع أي أن الشيوعية السودانية و الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية و السلفيين لا تختلف عن الفاشية و النازية و كلها بقايا أفكار القرون الوسطى التي تأبى أن تزول و لا يمكن تجاوزها الا بوعي جديد يؤمن بالفكر الحر بالفكر الليبرالي السياسي و الاقتصادي و حينها يمكننا أن نتحدث عن الديمقراطية و كيفية التحول الديمقراطي و ما معنى فكرة الدولة الحديثة التي تقود التحول الاجتماعي الذي يفتح على التحول الديمقراطي و ما معنى فكرة الاقتصاد و المجتمع في سيره باتجاه التقارب الطبقي و التضامن الطبقي و التصالح الطبقي بعيدا عن أوهام فكرة انتهاء الصراع الطبقي التي يروج لها اأتباع النسخة المتخشبة من الشيوعية السودانية.
و قد أصبح في حيز المؤكد أن أقرب الطرق لانجاز اقتصاد التنمية هو طريق الفكر الليبرالي بعيدا عن أفكار أحزاب الشموليات و الغريب قد فطن لهذه الفكرة في آخر عهده الدكتور منصور خالد في نقده لتجربته و قد وصفها بأنها كانت بسبب اللوثة الفكرية التي قد أصابت أغلب النخب و اعتقادها بأن نظام الحزب الواحد و الفكر الاشتراكي هو الطريق الأقرب الى انجاز التنمية الاقتصادية الا أن النتيجة كانت خيبة أجيال بأكملها و عليه و في ظل ثورة ديسمبر حيث أصبحت أبرز علاماتها أنها تجسد تقدم الشعب و سقوط النخب لأن شعار الثورة حرية سلام و عدالة هو روح معادلة الحرية و العدالة و هي بوصلة الفكر الليبرالي بشقيه السياسي و الاقتصادي لذلك ننبه النخب السودانية بأن الشعب قد أختار معادلة الحرية و العدالة كشعار للثورة و هو يعكس روح الفكر الليبرالي و لا طريق غير الفكر الليبرالي لتحقيق أهداف الثورة و خاصة بعد أن راجت بعض الأفكار الضالة و المضلة بأن الشعار يمثل فكر الايدولوجية المتحجرة و هيهات.
و عليه فلا يمكن تحقيق شعار الثورة بفكر الأحزاب السياسية الموجودة في الساحة الأن و قد قضت ثلاثة أرباع القرن من الزمن في تكلسها دون أن تصل الى موقع يجعلها تفهم ديناميكية المجتمعات و ظواهرها الاجتماعية و بالتالي اذا أردنا تفادي فشل تونس في تحقيق نجاح و ازدهار مادي علينا بأن نطالب كوادر أحزاب اللجؤ الى الغيب و أحزاب الأيديولوجيات المتحجرة بأن تقدم فكر جديد يتماشى مع روح العصر لأننا في زمن الفكر الليبرالي حيث أصبحت معادلته و فكرة الحرية و العدالة الأفق الذي لا يمكن تجاوزه و قد رأينا أحزاب شيوعية في الغرب و منذ ثلاثينيات القرن المنصرم قد آمنت بنمط الانتاج الرأسمالي و مازال شيوعي النسخة المتخشبة عندنا في فكرة انتهاء الصراع الطبقي و انتهاء التاريخ و هيهات و لافرق بينهم و أحزاب اللجؤ الى الغيب في محاولاتهم البائسة لتقديم حلول نهائية.
العالم اليوم يرتكز على تجربة الانسان و ضمير الوجود و عليه فان النزعة الانسانية هي التي تتيح لنا أن نتمتع بمجد العقلانية و ابداع العقل البشري و لا يكون ذلك بغير مفارقة أحزاب اللجؤ الى الغيب و أحزاب الايديولوجيات المتحجرة. فلا تهتم أيها القارئ الكريم بأن فيها أي أحزابهم فلا ن و لا علان فأنهم في أبهى مقاماتهم مثقفي مجتمعات تقليدية و قد وقفوا كثيرا بالباب لا يريدون ان يدخلوا و لا يتركون من يريد الدخول أن يدخل أنهم عبدة النصوص كما الكتبة و الفريسسين عبدة النصوص حفظة الشريعة قساة القلوب كما وصفهم السيد المسيح.
فأي طرح جديد و أي وثيقة جديدة لا تثبّت نمط الانتاج الرأسمالي و لا تعترف بالفكر الليبرالي بشقيه السياسي و الاقتصادي أنها بداية مسيرة لتضييع الزمن من جديد كما رأينا أحزابهم و عمرها الآن قد تجاوز ثلاثة أرباع القرن إلا أنها لم تنتج غير نخب قد أدمنت الفشل. و لا يمكننا تحقيق شعار الثورة بغير فكر يؤمن بالفرد و العقل و الحرية بعيدا عن أحزاب الشموليات و أحزاب اللجؤ الى الغيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.