الترويكا: ندعم الانتقال الديمقراطي في السودان    تيليجرام يطلق ميزاتتيليجرام يطلق ميزات خرافية لمستخدميه    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    الحزب الشيوعي يطالب بكشف حقائق المحاولة الانقلابية    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    ما هي فوائد وضع البصل أسفل القدمين؟    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    بعد قطع وصلة غنائية..الفنان صلاح ولي يوصي بتقوى الله    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    الناطق الرسمي باسم الحكومة:الأوضاع تحت السيطرة    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    الولاية الشمالية تستعد للموسم الزراعي الشتوي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    المرافق الحيوية في الخرطوم والمدن الرئيسة في عهدة "الدعم السريع" والشرطة    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    غوغائية في المريخ    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    الحكومة السودانية تكشف تفاصيل المحاولة الانقلابية وتعلن تصفية آخر جيوب الانقلابيين    ضحايا الطرق والجسور كم؟    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!
نشر في الراكوبة يوم 23 - 07 - 2021

قد دار في خُلدي كثيرا من التساؤلات عن مصير كتيبة الإسناد السماوي التي كانت تتخذ من القصر الجمهوري قاعدة لها، وسبق أن حدثني رجل دين مرموق عن هذه الكتيبة ،في كيف انه لعب دورا بارزا في تجميع هذه القوات من ولايات السودان المختلفة بما فيها دافور ،وكما حكي لي عن دوره في قيادة وتوجيه هذه الكتيبة نحو تحقيق غاياتها العسكرية القصوى جنبا الي جنب مع كتائب الظل والدفاع الشعبي والأمن ومليشيات الجيش والدعم السريع ،ولكن مهمة هذه الكتيبة كانت تنحصر فقط في تعزيز العون السماوي عبر التماس طلب المساعدة الإلهية في تثبيت قلوب المقاتلين ،وطلب المباركة وديمومة السلطة للرئيس عمر البشير وقتها ،يا تري من تكون هذه الكتيبة التي تقوم بمثل هذه المهمات العظيمة ؟! انهم حفظة القران وبعض تلاميذ الخلاوي الذين احضروا خصيصا لتلاوة القران والقيام بمشروع الأدعية المستدامة.
وكمثل أي جنود الذين يُزج بهم في حروب عبثية لا ناقة ولا جمل لهم فيها، هؤلاء الضحايا من طلاب الخلاوي وحفظة القران، كانوا صادقين في مهمتهم، أو علي الأقل، أن بقاءهم في القصر الجمهوري قد جنبهم من بعض صروف الدنيا ومحنها، ضنك الحياة وبؤسها ولا سيما حياة الخلاوي -حيث تأتيهم من كل حدب وصوب ما طاب ولذ من المأكولات والمشروبات . وقيل انهم يقومون بختم القران في كل يوم يُولد ،يتوسلون بأكفهم الي السماء نهاراً ومساءً ،وفي كل لحظةٍ وحين ،وقد فعلوا كل ذلك بإخلاص ظنا منهم في تثبيت دعائم دولة الإسلام التي صُورت لهم علي أنها تواجه تحديات جِسام من قبل أعداء الله وأعداء الإسلام ،وفي الوقت ذاته، لا نسيئ الظن فيهم بإدراكهم لما يدور من حولهم داخل القصر الجمهوري ،من الفساد الأخلاقي بمختلف درجاته، وفي الخارج قتل الناس وتنكليهم وسحلهم!…وهنالك قصص كثيرة غير مترابطة عن مصير هؤلاء الضحايا، ولكن فيما رُوِي، انه في يوم المجزرة، وقُبيل فض الاعتصام قد شُوهد انضمام بعض الأشخاص تشير ملامحهم بذات الأوصاف لمنطقة كولمبيا ،وقد حدث فيما حدث لاحقا !.
يظن بعض المهووسين، أن تجارة الدين في السياسة لن تبور أبداً، وانها لا تحتاج الي رأسمال سوي عقول فارغة ،ومجتمع تُسيطر عليها الأسطورة والخرافة ،هكذا، وفي عام 2015 أعلن الرئيس الغامبي "يحي جامي" إسلامية الدولة، وكان دائما يحمل مصحفا في يده في معظم خطاباته الرسمية ،وقد بلغ به الهوس الديني مبلغا عندما اعلن أن رئاسته وحكمه في يد الله ،وان الله وحده يمكنه أن ينزعه منه ،وقد زعم انه سيبقي في الحكم مليار عام بأمر الله…وفي انتخابات 2016 مُني بهزيمة نكراء أمام مرشح المعارضة "آداما بارو" ،واقر بهزيمته ،ولكنه رفض لاحقا الاعتراف بنتيجة الانتخابات مُعلنا حالة الطوارئ قُبيل تنصيب الرئيس المنتخب ،وقد توسطت المنظمة الأفريقية لدول غرب إفريقيا (إكواس) ومنحته مُهلة للتراجع عن قراره ،وبعد ساعات من انتهاء المُهلة ،توغلت قوات إكواس في حدود غامبيا ،هرب "يحي جامي" الي غينيا الاستوائية ! وحينها علقت واستفهمت بعض الكتابات الساخرة ،هل نقض السماء عهده في كفالة وحماية الرئيس المعين من قبل الله لمدة ميار عام؟!!!
كانت واحدة من مآسي دولة الكيزان، أن جعلوا من السحرة والمشعوذين والدجالين موظفين عموميين للدولة، فبعضهم يتقاضون مرتبات تفوق مرتبات الوزراء وكبار الدبلوماسيين، فكانت بيوت الشيوخ (الامبتارا) والقباب والمزارات قبلة المسئولين المعينون الجدد، حتى قبل أدائهم للقسم، ظنا منهم في نيل المباركة وتثبيتهم في المناصب! وبعد انتهاء الحقبة المشينة في تاريخ السياسة السودانية، ظننا خروج الأسطورة والخرافة كلية من الظاهرة السياسية السودانية، واستعادة روح العقلانية في التخطيط الاقتصادي والسياسي والقانوني…الخ، ولكن يا للأسف تتجدد هذه الظاهرة بأوجه مختلفة على ظهر مشروع الثورة السودانية والتي جاءت لإحداث قطيعة تامة مع هذه المفاهيم. وبين كل هذا وذاك، نعود مرة أخري ونسأل عن مصير كتيبة الإسناد السماوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.