وزير الصحة يُعلن انتهاء أزمة الأدوية المُنقذة للحياة والأساسية    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    ما بين "مغامرتين".. 3 عوامل تعني اكتساح رونالدو لميسي    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    حاكم النيل الأزرق يعين مدراء عامين وأمناء مجالس    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    عاجل .. مجلس الصحافة يعلق صدور (الصيحة)    وزير الاستثمار يبحث مع السفير السوري أوجه التعاون المشترك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    فضحتونا منكم لله    البنك المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم 12/2021م    عائس يعلن عن خطوة تجاه"الأسواق والأسعار"    صلاح الدين عووضة يكتب : عبودي!!    استئناف التعاملات المصرفية بين السودان وبنك أوروبي    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    رئيس حزب الأمة : أصحاب مصالح يشعلون النيران بالشرق    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    تقرير بحالات الإصابة المؤكدة بفايروس كورونا بالشمالية    لجان المقاومة من ملف الخدمات الى حراسة الأحياء    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    كابلي السودان .. كل الجمال!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    لجنة التفكيك تقول إن مرحلة الانتقال مهددة بتزايد نشاط أنصار البشير    عادل الباز يكتب: بي كم.. باعوا الدم؟    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    شرطة كسلا تفكك شبكة إتجار بالبشر وتحرر الضحايا وتضبط أسلحة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    هل يمكن للوافد المُرحل من المملكة العودة للحج أو العمرة؟.. "الجوازات" تُجيب    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    وزير المالية: نبحث عن حلول لمشكلات تُواجه الرياضة    اليوم التالي: الكشف عن أسباب إرجاء زيارة وفد اتحادي إلى بورتسودان    تقارير "كاف" تقرع أجراس الإنذار وتدق ناقوس الخطر .. أزمة الملاعب.. وقلعة "شيكان" تحفظ ماء وجه السودان    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    السودان..تكريم شرطي مرور سلّم 4800 دولار تخصّ مواطن توفي بإحدى البصات السفرية    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    التش يقود المريخ لعبور الأكسبريس    توقيف متهم ينشط في تزييف العملة بأم درمان    كاب الجداد تُودِّع الشيخ العالم عوض العليم شمس الدين!    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    افتتاح مراكز تطعيم بلقاحات كوفيد-19 بجامعتى الاحفاد والاهلية    قبل تحميله.. اعرف مميزات وعيوب ويندوز 11    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    لتتفادى ضررها.. هذا هو الوقت الأمثل لاحتساء القهوة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً
نشر في الراكوبة يوم 03 - 08 - 2021

قسم بمحياك البدرى من أغانى الشاعر أبوصلاح الخالدة والمشهورة وهى من الحان كرومة وقام بتسجيلها على الاسطوانات الفنان المبدع صاحب الصوت الشجى الفاضل أحمد وتغنى بها الفنان الكبير الراحل محمد وردى الذى كشف عن سر تعلقه بهذه الاغنية فى أحد اللقاءات التلفزيونية إنه اراد أن يغنى إحدى روائع الحقيبة فاختار هذه الاغنية وأخذهها الى ا لرائع عبدالعزيز محمد أبوداؤود ليعرف منه اللحن والرواية بصورة صحيحة لان أبوداؤود كان أفضل فنان متمكن من غناء الحقيبة ، وبعد اتقانه للحن من عبدالعزيز أضاف لها وردى بعض المعالجات الفنية وقام بادخال مقدمات موسيقية رائعة على مقدمة الأغنية الأصلية فابدع فيها ثم عاد مرة أخرى الى أبوداؤود ليسمعه لها ويعرف رأيه فى ادائه فقال له أبوداؤود: ( لقد أديتها أحسن من كرومة نفسه) وحديثاً من الجيل الجديد اشتهرت المطربة الشابة أفراح عصام باداء ذات الاغنية التى احسنت فى اختيارها كدرة من روائع الحقيبة وتناسبت مع صوتها ومنحتها إحساساً وطابعاً فنياً ختاصاً وصارت تقدمها بصورة جميلة ومغايرة ميزتها فى ترديد (قسم بمحياك البدرى) عن بقية المطربين من ابناء جيلها ممن قدموا الحقيبة بصوتهم وفى الاغنية يقسم الشاعر بوجه الحبيب والذى هو كالبدر وأن صدره قد ضاق بالغرام والمحبوب يعلم بهذه الحالة التى انتابت الشاعر من وجد وهيام وغرام وفيها يشبه ابوصلاح وجه المحبوبة بأنه كليلة (القدر) لجماله وبهائه ونوره القوى الساطع ، أما حواجبها فكأنها قوس نصب لإطلاق السهام وأما فوأده فقد ملكته منذ فترة طويلة ، ويقول ابوصلاح أنه بفضل الأسر عند ملهمته أنقطع عن الحياة والبهجة والسعادة والنعمة وأن دموعه تنهمر كلما مر النسيم من طرف المحبوبة وبذكر أيضاً فى القصيدة أن هواه كان يرضاه وليس رغماً عنه وهذه بعض المقاطع من الأغنية :
قسم بمحياك البدرى
قسم بمحياك البدرى غرامك
منو ضاق صدرى
حبيبى البى العلى تدرى
المحى نور ليلة القدر
نصب قوس حاجبه لى غدرى
ومعاك فى داخل الخدرى
فوأدى المالكه من بدرى
حياتى ونعمتى ويسرى
رضيت لو يرضى بأسرى
وفرض يا دموعى تنثرى
إذا منو النسيم يسرى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.