ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    حمدوك : الأوطان تبنى بتقديم التنازلات و نسعى لتوسيع قاعدة المشاركة    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    لجنة الأخلاقيات تستبعد (6) مرشحين من انتخابات الاتحاد    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وقفات مهمة لماذا عام للمرأة؟
نشر في الراكوبة يوم 20 - 08 - 2021

الدول التي في عضوية الأمم المتحدة مطالبة على مدى ال 365 يوماً من هذا العام.. عام 1975م بأن تطرح على جميع موائد النقاش على جميع ميادين العمل مسائل ومشكلات المرأة المتعلقة بالمساواة.. والاسهام في التنمية ودعم السلم العالمي.
وهذه كلها جوانب مهمة وعظيمة ولكن قضية وضع المرأة في المجتمع المعين مسألة شائكة وكبيرة وعظيمة عظم وضخامة وبسالة وصعوبة المسيرة التي خاضها الانسان من أجل الوصول للمجتمع الأفضل والأحسن.
وتخصيص عام للمرأة من قبل الأمم المتحدة في حد ذاته يدل دلالة واضحة على التحول الذي فرضه منطق العصر على طريقة التفكير في هذا القرن أو بالتحديد الربع الأخير من القرن العشرين تجاه "دور المرأة في المجتمع."
والأسرة والمرأة عمادها الأول لم تكن كياناً ثابتاً منذ حياة الانسان الأول وانما طرأت عليها تحولات وتبدلات كثيرة وعديدة عبر القرون وطوال الحياة الانسانية على ظهر هذه الأرض.. وظلت موضوعات المرأة والأسرة والظاهرات الاجتماعية والعلاقات بين الناس محل دراسة الفلاسفة والعلماء والسياسيين والكتاب.
المرأة في مجتمع كانت تمارس سلطات وصلاحيات كثيرة ومطلقة في شكل بدائي وغير منظم.. لا دولة ولا راعي ولا زراعة ولا نقود.
ولما سئم الرجال حياة الصيد وزعامة المرأة واصل جهده باصرار من أجل أن يغير حاله الى ان وصل الى اكتشاف الحديد والنحاس.. وعرف الصناعة وشعر بالقوة.. ولما كان هو مالك الأسلحة والأواني وقطعان الماشية تضاءل دور المرأة واقتصر على الأعمال المنزلية وانجاب الأطفال ومن يومها واصل الرجل نضاله لانزال المرأة من كرسي الزعامة فهو يريد أن يرثه أبناءه عكس ما كان في مجتمع الأم حيث يرثه أشقائه وشقيقاته.
ورغم محاولات المرأة التي وصلت حد حمل السلاح في الحفاظ على وضعها منيت بالفشل أمام تغيرات الحياة الاقتصادية المفاجئة.. ونشوء الأسرة الدعوية وبعدها المجتمع الاقطاعي والرأسمالي والتي قامت كلها على أساس هينمة الرجل الاقتصادية على الأسرة وعلى المجتمع وعلى الدولة وضحت ألا تكون لها مهمة غير الانجاب واعداد الطعام.. فكتاب موسى يأمر بهجر المرأة العقيمة وكتب الهند المقدسة لا تعطي المرأة حق الحرية ولا امتلاك الثروة.. وفلاسفة اليونان على وفرة اهتمامهم بأمور الحياة والفن لم يرتفعوا بالمرأة الى منزلة أعلى بل في كثير من الأحيان جهروا بأصواتهم العدائية لها. ففيثاغورس يقول "مبدأ الخير الذي خلق النظام والنور والرجل ومبدأ الشر خلق الفوضى والظلمات والمرأة" وابقراط يقول المرأة في خدمة البطن. وارسطو يقول الأنثى أنثى بسبب نقص معين لديها في الصفات. وافلاطون نادى باشاعة النساء.. والحضارة الرومانية لم تعترف للمرأة بإرادة حرة ولا مستقلة وانما نادت بتبعيتها المطلقة للرجل.. وظلت المرأة تتطلع للشرائع الجديدة في كثير من الأمل ولكنها كانت كثيراً ما تتعرض للشعور بالخيبة والخسران بالرغم من ان المسيحية أتت دعوة محبة وخير وسلام منادية بالخلاص للمضطهدين والمغلوبين والرقيق.. إلا ان الكثير من آباء الكنيسة وقساوستها اعتبروا ان المرأة عدوة وتجسيداً للمفسدة وهلاك للروح وقد قال البابا "يوحنا" ليس هناك بين كل وحوش الأرض المقدسة من هو أشد أذى وضراوة من المرأة.
وأتى الاسلام منارة مشعة للغلابة والمسحوقين الذين سحقت الجاهلية انسانيتهم وكرامتهم.. وجاء القرآن واضحاً في ضمان الحياة الكريمة للمرأة.. التي كانت تدفن حية "اذا المؤودة سئلت بأي ذنب قتلت" وارتفع الاسلام بالزواج من عقد التجارة والملكية أو المتعة الجسدية الى أواصر المودة "وخلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا اليها" فبالرغم من ذلك نجد ان الكثير من الرجال الذين يتحدثون باسم الاسلام منطلقين من منطلقات خاطئة في فهم التشريعات الاسلامية أو حتى لفهم الآيات في كثير من الأحيان.
وفي العصور الوسطى كانت المرأة جزء من ملكية الرجل شأنها شأن ضياع الأرض وقطعان الماشية.. وكان من حق الزوج أن يهدي زوجته أو يهبها ان أراد.. وكان يحبسها في حزام العفة اذا ما سافر.
وحتى عصر النهضة الحديثة لم يأت بنتائج واضحة وان أدى الى بعض التطورات على صعيد المناقشات وانتعاش الحركة الفكرية الذي أدى نوعاً الى تراجع التقاليد والمفاهيم الاقطاعية وبدأت بعض الأصوات الرجالية تدافع عن المرأة.
ولكن حدث بعض التحول الواضح عندما أخذت المرأة قضيتها بيدها وتنظمت من جديد لا ضد الرجل ولكن من أجل أن يحدث التغيير الذي تسعد هي فيه مع الرجل ويأتي بمجهودهما معاً.
هذا باختصار شديد جزء من خلفية قضية المرأة عبر مسار البشرية.. وكون أن يصل العالم الى ضرورة مناقشة أن تكون المرأة في البناء الوطني وان تكون هناك مساواة وان يكون للمرأة دور في البناء الوطني وان يكون لها دور أيضاً في احلال سلام العالم.. هذا في حد ذاته انتصار كبير في عمومية المسألة.. وسوف يظل انتصار شعارات ومنابر مالم نجعل من كل يوم في هذه السنة يوم عمل فكري وسياسي مكثف من أجل أن نثبت حقيقة ان ما ورثناه من مشاكل وقضايا نتائج أوضاع اقتصادية معينة وتشكيلات اجتماعية معينة ولا نقول ان اضطهاد الرجل للمرأة هو السبب وان كانت جذوره تبدو هكذا.. فالمسألة يجب أن تكون واضحة أمامنا.. وهي أكبر من أن توضع في اطار المناداة بالمساواة والدور حيال التنمية.. والسلم العالمي. فنحن نعلم ان المساواة تنص عليها الدساتير والدساتير تضعها عقليات النظم السياسية وعقليات النظم السياسية تمثل مصالح من بيدهم الحكم.. والذي تسيطر عليه عقلية الرعوي أو الاقطاعي أو الرأسمالي لا يضع في دستوره نصاً ينادي بمساواة الرجل والمرأة لا في البيت أو العلم أو العمل وطبيعي من لا يتمتع بالحق الأول وهو حق العلم والعمل تنعدم وتستحيل فرصة مشاركته في البناء والتنمية وبالتأكيد هذا النظام غالباً ما يدور في فلك صناع الحروب.. وتجار الأسلحة.. ولا تستطيع حمامة واحدة أن تحلق في سماء ذلك الجو.
اذاً في هذا العام على جميع نساء العالم أن يضعن هذه المعادلة أمامهن.. لا مساواة تحت نظام استغلالي.. ولا عدالة تحت نظام استغلالي ولا سلم تحت نظام استغلالي والمعركة أولاً وأخيراً وقبل كل شيء يجب ان تكون ضد الاستغلال.. استغلال الانسان لأخيه الانسان.. وان كانت حقوق ترعى بالوثائق والمعلنة لما عانت البشرية من ويلات الدمار ولما شهد هذا القرن والى هذه الساعة حربين عالميتين ولما كانت هيروشيما ولا ناجازاكي ولا كانت فيتنام.. ولا قضية فلسطين.. ولا كل الذي يحدث في جنوب افريقيا أو امريكا اللاتينية وآسيا.. وقضية المرأة لا يمكن ان تنفصل من قضية المجتمع ولا من قضية المسحوقين من المجتمع خاصة ولذا كان الوضوح حيال الاعلان وتحقيق ما يعلن ضروري.
على النساء اللائي يعشن في مجتمعات رأسمالية أن يصعدن نضالهن من اجل الانعتاق من النظرة القديمة والتي تلبس ثوب العصر فبدلاً من ان تستغل طاقة المرأة في المصنع أو الحقل وبأجر أقل أخذت تستغل انوثتها في الرقص والبيوتات التجارية وشركات الطيران والاعلانات.. وعلى المرأة في البلدان التي تنادي باستقلالها وتعمل على التحرير أن تضمن قضية التغيير الاجتماعي وقيام المجتمع الاشتراكي ولا يمكن ان تبعد عن معركة التحرر وخروج الاستعمار.. وعلى المرأة في المجتمعات الاشتراكية والمجتمعات المتحولة الى الاشتراكية دور كبير ومهم.. عليها في هذا العام أن توطد علاقاتها مع النساء في جميع انحاء العالم وان توضح لهن بكل الوسائل وبكل الطرق معنى أن تكون هناك مساواة وأداء واجبات وأخذ حقوق وسلم يرفرف في أنحاء العالم تحت ظل الاشتراكية.
وأخيراً العام عام المرأة ولنا فيه حديث كثير.. ولكن كان لابد من استهلاله بالتحية للمرأة المناضلة من أجل الحرية والاستقلال في كل أنحاء العالم والتحية والتجلة بصفة خاصة للمرأة الفلسطينية وللمراة الفيتامية وللمرأة الافريقية.. والتحية لكل النظم التقدمية في العالم والتي تساند المرأة وترفع شعارات المساواة والتنمية مقرونة بالعمل والبرامج.. وللمرأة السودانية.. المرأة في بلادي أخص التحايا والتهاني وعندي لها حديث كثير أود أن نناقشه معاً الاسبوع القادم.
* من التراث
حجوة فاطني السمحي
الأحاجي والأساطير هي التعبيرالعفوي والصادق الذي ينبع من وسط الأمم والشعوب ويعالج ويصور كل حياتهم.
في سلسلة الدراسات في التراث السوداني التي تصدرها شعبة ابحاث السودان بجامعة الخرطوم جاء في دراسة لقبيلة المناصير الذي كان من جمع واعداد الأستاذين الطيب محمد الطيبوعبدالسلام سليمان أحجية فاطمة السمحة:
كان في راجل معرس لو سبع حريم كل واحدي جايبلو منها بت بعدين ستة حريم ماتن فضلت واحدي بعدين الراجل سافر.. وكت سافر المرة جابلتها عنقريب ختتو بره وقامت تشر فوقو الكسري.. بعدين وكت هو جاء غتتو بي برش عشان مايشوفو بعدين قامت تخدم لامن راجلا رقد قامت هي رقدت فوق الكسري قالت "كركرك كركرك" "ككرو ككرو" اتفقشت بعدين قال لها دا شنو دا؟ قالتو علا تودي بنوتك السبعي فوق في الخلا حتين تجي اوريك.. قام ساق بنوتو واحدى اسمها فاطني.. دا خور شنو يا فاطني؟ تقولو دا الخور الولدت فيهو بقرتنا يمشي شوي كمان يسألا قال لها دا شنو يا فاطني تقولو دا الخور الولدن فيهو غنمنا لامن جاء في محل سألا قال لها دا خور شنو يا فاطني؟ قالت مابعرفو.
وفاطني دي كانت سمحي واعرف واكبر من البنوت كلهن إلا عينا عوري فالليل ابوها مشى جابلو كعاكيل ولبس لها عينا الكعبي وهو قايلا المفتحي ما عرف عينا السمحي ياتا بعدين فات قامت الواطا اصبحت.. والشمس مرقت لقت اخوانا عيونن كلهن مسددات قامت فاطني لقت ليها "قحف" بالت فيهو وفتحت لهن عيوناتن وقالت لهن اجرن جاي,.. شافت لها نارين نار واحدي كبيري ونار صغيري.. الكبيري اتاريها "سحاري" والصغيري "اللت" عرب بعدين قامن مشن للنار الكبيري بتاعة العجوز السحاري لاقتن العجوز السحاري قالت حبابكن والجابكن يجيب عقابكن.. بعد جاء الليل كلهن نامن الا فاطني.. قامت السحاري بعد نص الليل تسن في موسا جاي تاكلن فاطني سمعت وقعدت تقول احم.. احم احم.. تجي السحارة تقولها مالك.. مالك يا فاطني السمحي.. تقولها فحل حمالكن دا حماني ارقد تمشي السحاري تسن الموس فاطني تقول احم احم احم السحارة تجيها تسالا مالك يا فاطني السمحي تقول لها فحل الغنم حماني ارقد تمشي السحارة تكتلو.. بعدين قالت لها انا عطشاني وشرابي بالقادوس الني والقرعة الصمي.. ما تشيل موية. السحارة تمشي تدخل القادوس بنبهو الصباح تسوي كدي فاطني السمحة تورت اخوانا إلا في واحدي عويري أكلت لها عضام غلبا تقوم بعدين السحارة جات قالت لها قومي عوسي البت قالت لها دهنك وينو؟ قالت لها دهني انتي قالت لها كسرتك وينا؟ قالت لها كسرتي انتي قامت عمتا في الدوكة واكلت فيها وشالت في حزتا وقامت جرت لاحقة ديلك..
قالت لها ان شاءالله يا فاطني يتلقاكن الخاتم فوق الخاتم تقعدن تلقطن وانا الم فيكن.. ديلك يلقطن ويجرن تاني السحارة قالت ان شاءالله يافاطني يتلقاكن الجبال من الجار للجار انتي تفجي وانا الم فيكي.. ديك تفج وتمشي بعدين قالت لها ان شاءالله يسد بحر من الجار.. سد البحر واترجاها تمساح بعدين قالت لو قطعنا بي غادي وليك صيدتك اللهن سمح ختن لي ضراية فوق ضهري وضراية فوق ضنبي.. بعدين ختنها وقطعن بي غادي والسحارة جات بي هنا.. بعدين قالن لو امشي جيب لينا ديل وبنديك صيدتك قام قال لهن لا قالن لو ان شاءالله تطعنك شوكة سدر علا تمرق بي منقاشا قالهن اخير اجيب ديك.. مشى جابا وكت جاء في نص البحر قالنلو اجدع لنا منقاشنا وديل صيدتك جدع لهن منقاشن وطمس بها.. بعدين هن مشن لقن عجوز قالنلو ادينا جلدك دا.. قالهن يجبن ليكن شوكة سدر وانقرنها لي فوق راسي بعدين نقرن شوكة السدر فوق راسو بعدين الجلد كلو اتملص بعدين لبستو فاطني دي بعدين في سبعة عبيد شافوهن دا يقول حدافي بي ديك.. وده يقول حدافي بي ديك.. بعدين في واحد كبير قالهن العجوز دي منو البياخدا لكن بعدين قام اخدر.. وقالوا نرعيك بالجمال قالوا الجمال يقولون عاع عاع عاع يشردن يخلن.. يقولو نرعيك بالغنم.. قالو الغنم يقولن ميع ميع يشردن يخلني.. قالو نسرح بالحمام بعدين وكت تمشي هناك عند البحر تقوم تقولو:
جوز الحمام بابيكم
العمي والشوف بابيكم
جوز الحمام بابيك
بعدين يخلو يمشي معاها عبد يقولولو امشي شوف تقول شنو بعدين العبد ده ابكم ما بعرف شي بعدين يعني من سماحتا يقول.. احم.. احم.. احم. بعدين يقولولو قال شنو دا؟ يقولهم قال اكون قامو كووه ولنم فات بعدين الراجل ده قال امشي اشوف الابكم دا بقول شنو.. بعدين مشى لبد ليها بعدين وكت جات عن وكت مشيها اهلها قال لها تعالي نلعب السيجة بعدين البغلب رفيقو يشرلطو بطنو بعدين غلبتو قالها العوفا قالتو العوفا بعدين لعبو غلبا قالت لو العوفا قال لها العوفا بعدين غلبتو قال لها العوفا قالتلو العوفا.. بعدين لعبو غلبا قالتلو العوفا قال لها مافي عوفا.. شرط بطن.
مقطع شعر:
مسافر على اهداب الشوق للشاعر عثمان محجوب
على أهداب الشوق المفتر
بعجل بخطوي المعثر
ابحث في اكوام الذكرى
عن عينين
بسرح بي حلم مجنون
يعبق بالالق المخضر
يا شطآن الآتي
يا من بيدي نامت صدفاتك
لكن ما جاءت احشائك
بسفين
منذ زمان.. ما عادت موجاتك
تحفر في نفسي اخدود الأحزان
لكن ما زلت أبحث في انفاسك
عن عينين
أفتح أجفان الماضي الآبق
زحفاً في عرصات سنيني
وحنيني
كالليل الدافق
وشجوني تملأ كف الأيام
فأنا عاشق ضاعت منه الأوهام
ومضى.. يبحث عن عينين
مربع شعر:
قال الشاعر ود شوراني:
أرض الله الوسيعة علي بقت منشرة
من لهفي وتقربي كل واحد يبرا
عارفك يا الظهورك مارديه ود برا
فرقك أحر علي من سم ألم لدغة نبرة
من أمثالنا:
المرة مكسورة جناح

الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.