والي سنار :الطرق الصوفية ستظل تشكل مرجعية لحكومة ولاية سنار    السودان يتقدم مركزين في تصنيف الفيفا    تأجيل مباراة المريخ والزومة في الجولة الأولى للممتاز    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    خلال الاحتفال بيوم المعلم العالمي:الحوري يصف المعلمين بأنهم الضمير الإنساني    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    عوامل مؤثرة ترجح كفة الأحمر أمام الأهلي    (مصادر) كانت هناك.. المريخ يجد استقبال الفاتحين بالأبيض    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    وزير الحكم إلاتحادي يؤكد أهمية التعايش السلمي بين المكونات المجتمعية    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    قرار للبرهان بتبعية قوات الدفاع المدني والحياة البرية والسجون للداخلية    المريخ..برقية من"أبو جيبين" إلى حازم مصطفى    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف بعد غد السبت    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    معتصم محمود يكتب : هزار وزيرة أي كلام!!    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إفشاء الحسابات البنكية.. شروخ في حائط الجهاز المصرفي
نشر في الراكوبة يوم 26 - 08 - 2021

ما بدا أنه كرة ثلج صغيرة دحرجتها لجنة إزالة التمكين تحول إلى كرة ضخمة تكبر في كل يوم وتلتهم في طريقها كثيراً من مكتسبات وقيم الجهاز المصرفي السوداني... "اليوم التالي" في إطلالة على مخاطر كشف سرية الحسابات المصرفية التي تعد موروثاً مصرفياً عالمياً
"حجر في بركة راكدة"
منتصف الشهر الجاري ألقت لجنة التفكيك وإزالة التمكين السودانية حجراً في راكد بحيرة النظام المصرفي السوداني؛ والذي يعد الهيكل العظمي للاقتصاد السوداني،
حيث كشفت لجنة التفكيك وإزالة التمكين السودانية عن محاصرة عشرات الحسابات المصرفية يتم فيها تداول مبالغ مالية ضخمة تصل لمليارات الجنيهات.
وقال عضو اللجنة التي تعمل على تفكيك بنية النظام السابق، وجدي صالح – خلال مؤتمر صحفي – إن اللجنة "ضبطت 90 حساباً مصرفياً"
وأشار صالح إلى أن إجمالي الإيداعات في الحسابات ال90 بلغ 64 ملياراً و305 ملايين جنيه خلال فترة وجيزة.
وقال صالح إن "هذه الحسابات تعود لأشخاص ولربات منازل وأسماء أعمال، منها 66 حساباً فتح في الفترة منذ نهاية 2018 حتى 2020".
وتحدث عن أن أنشطة أصحاب هذه الحسابات منحصرة في تجارة الأحذية وعملاء "سماسرة"، إضافة إلى موظفي بنوك.
وقال صالح إن "هذه الحسابات تعمل في تجارة العملة، حيث جرى القبض على بعضهم، فيما اتخذت إجراءات للقبض على آخرين خارج البلاد".
ودافع عن كشف الحسابات في البنوك، وقال إن اللجنة لا تتابع إلا الحسابات المشبوهة، مشيرًا إلى أن اللجنة تعمل في هذا الصدد بمرجعية قانونية ودستورية ودولية.
وكشف وجدي عن 200 مشروع قرار ستصدرها اللجنة خلال الفترة المقبلة، تشمل مؤسسات اقتصادية والخدمة المدنية قال إنها "تعيق عمل الدولة في التحول الديمقراطي".
وتعمل لجنة التفكيك على إزالة الواجهات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للنظام السابق، حيث استردت في السابق عشرات الشركات التي تقول إنها آلت إلى الأشخاص من أموال الدولة.
"المادة 55.. حظر مقيد "
تحظر المادة ( 55) في الفصل الثامن من قانون تنظيم العمل المصرفي لعام 2004 من إفشاء الحسابات المصرفية.
حسب اطلاع "اليوم التالي " على قانون تنظيم العمل المصرفي لعام 2004 والذي يحوي (60) مادة فإن المادة (55) تعد محورية في فهم أهمية "سرية المعلومات المصرفية.
تنص المادة (55) –(1) على الرغم من أي نص مخالف في أي قانون آخر؛ يحظر على أي عضو مجلس إدارة أو مدير عام أو نائب مدير عام أو مستخدم في أي مصرف أو أي شخص آخر مكلف بأداء أعمال رسمية بموجب أحكام هذا القانون أن يقدم لأي شخص أية معلومات أو إحصاءات تتعلق بالمصرف أو بحسابات العملاء أو معاملاتهم التجارية أو المالية يكون قد حصل عليها أثناء قيامه بأعماله الرسمية بموجب أحكام هذا القانون.
بينما تنص الفقرة (2) من نفس المادة على أنه يستثنى من أحكام البند (1) الآتي: (أ) المعلومات والإحصاءات التي يطلبها البنك بغرض ممارسة صلاحياته الرقابية على المصارف، ولا يجوز إفشاء هذه المعلومات والإحصاءات أو استخدامها لغير هذا الغرض
(ب) المعلومات والإحصاءات التي يطلبها وزير العدل أو تطلبها محكمة مختصة.
(3) لا يجوز تقديم المعلومات المنصوص عليها في هذه المادة لأي جهة؛ بخلاف المحكمة المختصة، إلا بعد الحصول على موافقة المحافظ، ويكون تقديم هذه المعلومات ومنح الموافقة عليها في إطار السرية التامة للعمل المصرفي.
"سرية حتى في الحالة الضرورية"
بالرغم من المادة 55 تحظر إفشاء أي معلومات مصرفية إلا تحت شروط محددة منصوص عليها في المادة؛ إلا أن البعض يرى أنه حتى في حال وجود ضرورة لإفشاء المعلومة المصرفية يجب أن يكون في أضيق نطاق، وفي سرية.
يرى بروفيسور عمران عباس أن السرية مطلوبة في الحسابات المصرفية ويضيف: "حتى لو استدعى الأمر، وكان هنالك ضرورة ينبغي أن تكون في إطار سري وليس على الملأ حتى تكون هنالك ثقة في البنوك"
وقال إن حركة الأموال يفترض أن تكون مكشوفة للبنك المركزي؛ إن كانت حصائل الصادر أو غسيل أموال أو حالات فساد، حسب الاعتمادات المصرفية وحركة الحسابات ونوع المتعامل نفسه.
" المعادلة : السرية ضمان الاستثمار "
تعد سرية الحسابات المصرفية ومعلومات عملاء البنوك من القيم الراسخة في العمل المصرفي.
يقول الخبير الاقتصادي هيثم محمد فتحي إن سرية الحسابات المصرفية تعد من أهم ركائز النظام المصرفي. ويشير إلى أن جميع بيانات وحسابات العملاء وودائعهم وأماناتهم وخزائنهم فى البنوك، وكذلك المعاملات المُتعلقة بها أن تكون سرية، ولا يجوز الاطلاع عليها أو إعطاء بيانات عنها بطريق مباشر أو غير مباشر.
وأضاف :" إلا بإذن كتابى من صاحب الحساب أو بناءً على حكم قضائى أو حكم محكمين".
وقال إن سرية الحسابات المصرفية تعد الضمانة الرئيسية للمستثمرين والمتعاملين مع البنوك، ويضيف:" أي إخلال بها قد ينذر بموجة من سحب الأموال تهدد الاستثمار في المقام الأول". مبيناً أن أي إخلال بذلك قد يؤدي لموجة سحب الودائع من البنوك وتخزينها في المنازل بما يهدد القطاع المصرفي،
لافتاً إلى توصيات لجنة بازل للرقابة على القطاع المصرفي والتي من بينها قواعد التعرف على هوية العملاء وسياسة قبول العملاء و برنامج التعرف على العميل الذي يتضمن بدوره إيلاء عناية خاصة للحسابات ذات المخاطر العالية؛ فضلاً عن مراقبة و تتبع النشاطات غير العادية للحسابات.
وقال د. هيثم إن تلك المعايير تعد جزءاً مهماً من إدارة المخاطر بالبنوك والمصارف، فهي توفر الأسس اللازمة لتحديد ومراقبة المخاطر التي قد تنشأ عن العمليات المشتبه فيها أو العملاء المحظور التعامل معهم، بجانب مراقبة سلوك حسابات العملاء والحرص على التواصل المستمر معهم.
"ودائع هاربة الى أحضان المنازل"
الآن وقد كشف على الملأ اسماء عملاء وحساباتهم السرية، فما الذي سيحدث للمصارف وللجهاز المصرفي قوة دفع الاقتصادي السوداني؛ يجيب الخبير المصرفي المختص د. يوسف ويقول : إن السرية المصرفية حق للعميل، وواجب على البنك، مشيراً إلى أنه في حالة إفشاء المعلومات المصرفية للعميل من قبل البنك فإن القانون يضع البنك تحت طائلته.
ويرى الخبير المصرفي أنه في بعض الدول تصل السرية المصرفية إلى حد الحرية الشخصية التي لا يجب المساس بها او الاطلاع عليها.
مشيراً إلى استثناء في بعض الضرورات من قبيل وجود قانون او حكم محكمة أو خطر داهم يصيب البلاد
وأكد الخبير المصرفي المختص أن الجهاز المصرفي السوداني له قوانين تجرم إفشاء الحسابات المصرفية تصل إلى عقوبة فصل موظف البنك من العمل،
وقال إن سرية الحسابات المصرفية تخلق أماناً وضماناً لعملاء البنك، مشيراً إلى أنها واحدة من الآليات التي استخدمت خلال الفترة الماضية في تحريك الكتلة النقدية من المنازل إلى المصارف لدعم الجهاز المصرفي للاستفادة منها في التنمية الاقتصادية، وتحقيق السياسة الاقتصادية خصوصاً النقدية.
وقال إن ما يحدث الآن من كشف لحسابات العملاء وإعلانها للرأي العام وفي السوشال ميديا يلقي بأضرار كبيرة على الجهاز المصرفي والاقتصاد السوداني، مشيراً إلى أن تداعيات ذلك ستكون على أعمال اولئك الأشخاص التجارية وتوقف أعمالهم
وقال إن الخطر الأكبر سيكون على الجهاز المصرفي نفسه، حيث أن 90 في المائة من النقود خارج الجهاز المصرفي، ويضيف:" سيجد الجهاز المصرفي أنه من الصعوبة جذب الكتلة النقدية إلى المصارف"
ويرى أن الوطأة الكبرى ستكون هروب الودائع المصرفية للعملاء بسحب مباشر او قلة عمليات الإيداع مقابل كثرة السحب.
وقال إن هروب الودائع يعني خسائر للجهاز المصرفي، مشيراً إلى أن المصارف السودانية تعاني من تحقيق ربطها من الودائع، ومن ثم إيجاد التمويل، وبالتالي قلة الأرباح.
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.