المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبادرة الهيبك (HIPC) وسياسة استدامة الدَيْن
نشر في الراكوبة يوم 16 - 10 - 2021


توطئة
ان رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك من المفتونين بمؤسسات التمويل الدولية ؛ وأذكر أنه قبل سنوات خلت دار بيني وبينه قبل أن يتم تصعيده للمنصب الرفيع نقاشا حول الأداء الاقتصادي بإحدى الدول العربية حيث كان رأىّ ان تعويل تلك الدولة على القروض الضخمة من مؤسسات التمويل الدولية سينعكس سلبا على تنمية اقتصادها. وكان رأى حمدوك مغايرا معتبرا انه لا بديل للطريق الذي تسير عليه الدولة المعنية لتحقيق نهضتها الاقتصادية. ولم تكن نظرته تلك مبعثا لأي عجب فذلك اعتقاد يحمله كثير من الاقتصاديين في دولنا الفقيرة المبهورين او الواقعين تحت تأثير اقتصاد الليبرالية الجديدة . وفى مجرى النقاش استشهدت براي أكاديمي اقتصادي من مصر له مؤلفات ثرة في الموضوع مثار النقاش ناقدة، من موقف اقتصادي بحت، لمواقف مؤسسات التمويل الدولية حيال الدول الفقيرة ومخاطر سياسة الاعتماد شبه الكامل على القروض، ولكن كان غريبا بأن كان رد حمدوك ان أمثال ذلك الاقتصادي "لا يفهمون شيئا"!! لكن الكلمات الجوفاء، التي تصرف أفكار الآخرين باعتبارها لا تساوى شيئا، تجعل من تصدر عنه تماما مثل الاناء الفارغ (empty vessel) ؛ والاناء الفارغ يمكن ملئه بالفسيخ أو الشربات !! وهذه المماثلة (analogy) عبرت عنها بعض المواقف لحكومة حمدوك في التعامل مع الخارج (الدول الغربية) ومؤسسات التمويل الدولية؛ فالحكومة منحت ، بصورة غير مسبوقة ، تلك المؤسسات شيكا على بياض (carte blanche) لوضع كل ما يعن لها من شروط ، وكانت النتيجة تخفيض سعر صرف الجنيه السوداني في فبراير 2021 مؤديا الى زيادة في سعر صرف الدولار بنسبة تقدر ب 700%، ورفع الدعم عن السلع الأساسية بنسبة 100% دون مراعاة لواقع الشعب السوداني الذي يقبع 75% من افراده تحت خط الفقر أو للآثار التضخمية التي دمرت حياتهم المعيشية.
المقال
وافق صندوق النقد والبنك الدوليين في يوليو 2021م بأن السودان اتخذ الخطوات اللازمة لكي يتأهل للحصول على تخفيف حجم مديونيته الخارجية من خلال مبادرة الهيبك (HIPC) التي أطلقتها في 1996م المؤسستان الدوليتان لتخفيف ديون البلدان الفقيرة. وتأتى الموافقة في سياق امتثال حكومة د. عبد الله حمدوك لشروط المؤسستين المذكورتين اللتين تلعب القوى الكبرى دورا كبيرا في صناعة قراراتها. وكان امتثال كاملا أهدر سيادة السودان وقفل الطريق أمام تطلعات الشعب للنهوض الاقتصادي بالبلاد بعد الاطاحة بالنظام السابق في 2019م .
وفى ظهور تلفزيوني (عاجل) مع كامل طاقم وزارته ، أعلن حمدوك بزهو موافقة صندوق النقد والبنك الدوليين أن السودان أصبح مؤهلا لإعفاء ديونه بموجب مبادرة الهيبك . ان الظهور لإعلان الدخول في مبادرة الهيبك كان مشهدا رديئا (bad optics)؛ فاعلان الدولة (أي دولة) لحدث ضمها لمبادرة الهيبك يعكس مدى ضعفها وضآلة اقتصادها وفشلها في الإيفاء بالتزاماتها المالية ؛ ان المستثمرين المحليين والأجانب يكرهون رؤية الدول بهذا الوضع .
ان احتفاء حمدوك بقرار ضم السودان لمبادرة الهيبك لم يكن الا دراما مصطنعة لا تعكس حقيقة الأمور . فإدخال البلدان الفقيرة في مبادرة الهيبك ليس بالمسالة السارة ، فالمبادرة تطلب من هذه البلدان الإيفاء بشروط قاسية خلال مراحل طويلة من التفاوض قبل القرار الأخير ؛ كما تضع المبادرة موجهات اقتصادية محددة على الدول المعفية الالتزام بها في مرحلة ما بعد الاعفاء (لا يشمل أصل الدين) . والشروط في مجملها تؤدى بالدول المستفيدة من المبادرة لمزيد من التبعية لمؤسسات التمويل الدولية وبالتالي استدامة السقوط في مستنقع الاقتراض وفوائده الضخمة. وبمراجعة البيانات الإحصائية الخاصة ب 37 دولة استفادت من الآلية الاقتصادية نجد أن تلك البلدان ما زالت ترزح تحت الديون وتعاني من عبء خدمتها؛ وحتى دولة رواندا، التي صارت مؤخرا موضوعا لمغالاة البعض في الترويج لنهضتها الاقتصادية ، أخذ الطاغية بول كاغامى (الذي يحكم منذ العام 2000 بإسناد ضخم من أمريكا وفرنسا ومن المحتمل أن يظل حاكما حتى 2034 بعد تعديل متوقع للدستور) يغرقها في ديون جديدة بعد اعفاء ديونها في العام 1995م .
وأدناه عيِّنة تبين نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي لبعض الدول الأفريقية التي ضُمت لمبادرة الهيبك ؛ ومن الأرقام يتضح استمرار تلك الدول في سيرها على طريق مراكمة الديون التي تستنزف خدمتها دخلها القومي وبالتالي يحد من قدرتها على الانفاق الضروري لتحقيق التنمية المستدامة.

اثيوبيا 57.43%
غانا 61.90%
مالي 36.93%
موريتانيا 80.61%
موزمبيق 124.46%
رواندا 50.00%
السنغال 62.00%
تنزانيا 36.57%
زامبيا 80.50%
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.