خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    المنتخب الأول يؤدي مرانه الثاني في كوبر وإدارته تشيد بمعسكر جياد    لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال        وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تستحق الحكومة هذا الوفاء..!
نشر في الراكوبة يوم 20 - 10 - 2021

لا ينكر أحد أن الحكومة التنفيذية تعاني من علل كثيرة، تحتاج الى الدواء العاجل وليس الآجل، حتى تسطيع ان تخرج من دائرة بالقصور وعدم المبالاة ومواكبة الأحداث ووضع الحلول والمعالجات لعدد من القضايا العالقة منذ تشكيلها، والتي لم يتعامل معها وزراء الحكومة بروح الجدية والمسئولية بل كان ولا زال البعض منهم دون المستوى.
والساخطون على الحكومة ليس كلهم من الفلول فكثير من مناصريها غير راضين عنها، ليست لأنها لم تحقق انجازاً بحجم الثورة، وظلت تعاني ضموراً واضحاً وملفتاً، وفشل عدد من الوزراء في اداء مهامهم المنوطة بهم ، وظلت القضايا التي كانت واحدة من شعارات ثورة ديسمبر في ذات المكان المهمل في مكاتب الحكومة وأصبحت الشعارات صالحة لكل المواكب والمناسبات الثورية.
فبعض الوزراء في حكومة حمدوك يجب ان لا يتواروا غداً خلف شعارات الثورة وواجهاتها حتى يخفوا عيوبهم، لأن بعض الأضواء الساطعة من الثورة ستكشف قصورهم وفشلهم، كما انهم جزء لا يتجزأ من هذه الازمات التي نعيشها، ان كانت بسبب تقصيرهم في عملهم، او بسبب ضعفهم الذي هو السبب المباشر في تسلط العسكر وطغيانهم، فهؤلاء يجب ان يكونوا اكثر علماً ودراية ان الشارع يستجيب لثورته وليس للحكومة.
والسؤال هل تستحق الحكومة غداً وفاء الشارع الثوري، إن رجعنا قليلاً للوراء، فكم مرة خرجت المواكب وهتفت بالمدنية ووقفت في وجه كل من يحاول العبث بها ويعمل بكل ما أوتي من قوة لعرقلة مسيرة التغيير ، كم مرة منحتكم الثورة الشرعية وأعادت لكم الثقة، وكم مرة قدمت لكم ماعجزتم عنه على فرصة من ذهب ، وكم مرة أضعتم انتم جملة من الفرص ، خرجت الجماهير في عشرات المواكب، قدم شبابها أرواحهم من جديد ، فماذا قدمتم انتم لها ؟
طالبت الجماهير في اول موكب لها بتحقيق العدالة ، وبالمجلس التشريعي وبالمحكمة الدستورية ، وبرئيس نزيه للقضاء، وبتفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإصلاح مؤسسات الخدمة المدنية وتقديم رموز النظام البائد للمحاكمة ، وخرجت في موكب ثالث ورابع وعاشر بذات المطالب، ووزراء في حكومة الثورة مازالوا يمارسون المحاصصات وحماية فلول النظام المائت ، يغلقون أبوابهم امام كل الناصحين لهم ، ويجلسون على المقاعد دون أن يقدموا شيئاً ومع ذلك يتمتعون بحصانة وحماية الثورة ، فهؤلاء ان لم يشعروا بالمسئولية ويعالجوا مكامن الضعف يجب ان لاينتظروا المزيد من الدعم لاحقاً.
لذلك لابد من أن تعيد الحكومة ترتيب أوراقها من جديد، وتعمل على تصحيح الاخطاء الفادحة التي جعلتها على مرمى حجر من أنصار الفلول، الذين وصلت بهم الجرأة لمحاصرتها من كل الاتجهات، فإن ظهرت الحكومة بقوة منذ البداية ماكان احد يجرؤ لكي يستقوى عليها.
اما الحاضنة السياسية لابد ان تخضع لإجراء عمليات سريعة تعيدها للحياة،
وان تستعد الحكومة بعد المواكب لإخبار أنصارها بخطتها التي ستقوم بها ، وماهي القرارات التي ستتخذها ، وهذا كله يجب أن يكون بالالتزام والتعهد أمام الثورة ، علها تتلافى تكرار ماحدث فإن كانت الحكومة تحترم الشارع حقاً لابد ان ترد له التحية بأجمل منها، لذلك فإن الجماهير ستخرج غداً كما لم تخرج من قبل لكن لحماية مكتسبات ثورتها، ولتؤكد انها عصية على السرقة، وأنها كطائر الفينيق ستفاجئ كل من ظن وهماً انها ماتت ، ستضع حداً للصوص السياسة والطامعين من العسكر الذين حجزوا مقاعدهم في حكومتها دون ان يختارهم أحد، ومع ذلك اتسع جبروتهم وطغيانهم، ثورة غداً لترسم ملامح وطن جديد بخريطة مدنية خالصة، ليس لفلول المخلوع الذين يتلفحون آمالهم وأحلامهم الكاذبة أمام القصر فرصة لحكمه من جديد، ثورة ستصفع بيدها كل من يعيش وهماً عله يستيقظ من غيبوبته وأحلام يقظته التي تراوده في غفلة، أنه يستطيع أن يكون شيئاً بدونها، إذاً هي ثورة لحماية الثورة وليس لحمايتكم .
طيف أخير :
الصفعات التي لا نتعلم منها نستحقها مجدَّداً
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.