وجدي صالح بعد إطلاق سراحه: سقطت ورقة التوت التي كانت تغطي عورة الانقلابيين    البرهان يؤكد عدم التفريط في اراضي الفشقة الحدودية مع اثيوبيا    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021    محمد صلاح يحصد جائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب فى العالم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021    شركة وهمية تحتال على (100) شاب بزعم ارسالهم الى السعودية    بالفيديو: المُطربة "جواهر" تعود لاكتساح الميديا وتثير ضجة إسفيرية عقب ظهورها في حفل بالسودان    حزب الأمة يحاسب بعض أعضائه ويتهم حمدوك بمحاولة شق الصف    تِرِك يطالب "السيادي" بتوفير مستلزمات مكافحة (كورونا) بالشرق    القبض على عصابة تسببت في إصابة خطيرة ل"عامل فرن"    انفاذ توجيهات والي الخرطوم المكلف بصرف مرتبات نوفمبر    عضو المجلس السيادي د.سلمى عبدالجبار تتراس اجتماع إنجاح الموسم الزراعي    والي الخرطوم المكلف يوجه باحكام الرقابةومراجعة قنوات توزيع الغاز المدعوم    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    عالمان يكشفان مفاجأة عن الموز    5 فوائد غير متوقعة عند تناول ملعقة من السمسم في الصباح    جربيها.. حيلة ذكية لغسيل الوسادات بدون تعب مهما كانت متسخة    إعلان موعد استئناف الدراسة بجامعة أم درمان الإسلامية    يوم سلمته الكرة الذهبية.. رونالدينيو يستذكر والدته ويفتقدها    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    مع انعدام (المدعوم) .. مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    محطات السفر    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    لأول مرة بعد خروجه من المعتقل.. خالد عمر يوسف يكتب    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    انكسارات المريخ    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكثر من 300 مليون دولار.. خسائر قياسية لل"احتيال الرومانسي" في عام الجائحة
نشر في الراكوبة يوم 20 - 10 - 2021

دفعت الوحدة، التي شعر بها العديد من الأميركيين أثناء إجراءات الإغلاق بسبب كورونا، إلى الإنترنت بحثًا عن علاقة عاطفية، لكنهم تعرضوا للاحتيال مما تركهم بحساب مصرفي فارغ إضافة لقلب مكسور، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.
على مدى السنوات الثلاث الماضية، أكد العديد من الأشخاص أنهم خسروا أموالا كثيرة في عمليات الاحتيال الرومانسية أكثر من أي نوع آخر من الاحتيال، وفقًا للجنة التجارة الفدرالية.
في العام الماضي، وصلت قيمة المبالغ المبلغ عنها في حالات الاحتيال الرومانسي إلى نحو 304 ملايين دولار، بزيادة حوالي 50 في المائة عن عام 2019.
وكان أكثر المبلغين من كبار السن، فقد أفاد تقرير جديد صادر عن لجنة التجارة الفيدرالية أن الأشخاص المبلغين، الذين يبلغون من العمر 60 عامًا فأكثر خسروا حوالي 139 مليون دولار في عمليات الاحتيال الرومانسي عام 2020. وهو أكثر بنحو 84 مليون دولار عن خسائر 2019.
وأشارت الصحيفة الأميركية أن هذه الأرقام للأشخاص الذين أبلغوا فقط.
وبحسب الصحيفة، يستخدم المحتالون ملفات تعريف مواعدة مزيفة، ويبدأون في إرسال رسائل رومانسية للضحايا. وفي النهاية يقنع المجرمون ضحاياهم بإرسال الأموال لهم عبر بطاقات الهدايا أو الحوالات المصرفية.
وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل جائحة كورونا، كان المحتالين يختلقون جميع أنواع الأسباب لعدم الالتقاء شخصيًا بضحاياهم، ويمكن لإلغاء المواعيد أكثر من مرة أن ينبه بعض الضحايا إلى أنهم تعرضوا للخداع. لكن الوباء أعطى المجرمين عذر مقنعا للحفاظ على العلاقة عبر الإنترنت وتجنب المقابلة وجهًا لوجه.
تقول كاتي دافان، مساعدة مدير قسم ممارسات التسويق في "لجنة التجارة الفيدرالية": "ما يفعله المحتالون في عمليات الاحتيال الرومانسي هو أنهم يختلقون أسبابًا لتجنب مقابلة ضحاياهم شخصيًا".
وأضاف دافان: "المحتال يقول لضحاياه إنه لا يستطيع السفر بسبب الوباء أو ألغى موعدًا بسبب اختبار كوفيد -19 إيجابيًا". وطالب الناس بعدم الخجل من الإبلاغ عن قصصهم.
هذه الأرقام الكبيرة لعمليات الاحتيال الرومانسية لا تفاجئ كاثي ستوكس، مديرة برامج منع الاحتيال في مؤسسة "AARP". وقالت إنه "لا يزال الكثير من الناس معزولين بسبب الوباء. إنهم وحيدون، وفي حالة الأرملة أو الأرمل، حزينون. هذا يجعلهم أكثر ضعفًا وعرضة لأن يكونوا ضحايا لمثل هذه العمليات".
وأضافت ستوكس: "ربما يكون الوباء قد دفع المزيد من الناس إلى الإنترنت، سواء كان ذلك عبر تطبيقات المواعدة، أو لمجرد الانخراط بشكل أكبر في وسائل التواصل الاجتماعي أو الألعاب عبر الإنترنت".
وأشارت إلى أن المشكلة هي أن عملية الخداع يمكن أن تستمر لأشهر أو سنوات، مما يؤدي إلى استنزاف مدخرات الأشخاص. وقالت ستوكس: "نحن لا نتحدث فقط عن 1000 دولار أو 10000 دولار. كان لدينا ضحايا اتصلوا بخط المساعدة ممن فقدوا نصف مليون دولار. بمجرد أن يدركوا أنها كانت عملية احتيال، فإنهم يتعرضون للدمار ماديًا وعاطفيًا. وينتهى الحال ببعض الضحايا إلى الانتحار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.