مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وردي الصغير:انا ما شايل فراري السياسي وحايم بين الناس.. و(وردي الصغير) أضاف.. وخصم ..ضبط الساحة الفنية يحتاج لتغيير منظومة كاملة.. جيل اليوم لا يعرف الأغنيات السودانية
نشر في الراكوبة يوم 20 - 12 - 2011

*لست مستعجلا على مشروعي الفني وسأبقى في السودان إلى الأبد
عبداللطيف عبد الغني.. عطبرة الدورة المدرسية.. المعهد العالي للموسيقى والمسرح منتصف السبعينيات.. ثم الظهور الساطع مع مجموعة كورال المعهد في مهرجان الثقافة والموسيقيين الكوريين وأغنية وردي (ياسلام أنا منك آه) التي ألحقت به لقب (وردي الصغير)، وفي الثمانينيات كانت(الشعب حبيبي وشرياني) لمحجوب شريف بداية حقيقية لعبداللطيف عبدالغني.. الهجرة لأمريكا وتجارب ومشاهدة وتطوير الذات وعودة للوطن بكل هذه الموروثات ورؤية ومشروع جديد.. في معرض إجاباته في هذا الحوار يؤكد "أنا ناضج".
* باعتبارك دارسا وصاحب تجربة خارج السودان ما هي رؤيتك لما يحدث في الساحة الفنية الآن؟ وهل تبدو الساحة الفنية بالنسبة لك مرعبة؟
*الساحة الفنية تبدو أكثر من مرعبة فهنالك أعمال وأصوات جميلة لم تستطع الوصول إلى الناس وأيضا هنالك أعمال (كعبة) والذين يظهرون في الأجهزة الإعلامية ويتغنون باستمرار هم أشخاص معينون بغض النظر عما يقدمون، فالمتأمل للساحة الفنية الآن يدرك الأمر، فالتكرار في الشخصيات بات ديدن كثيرا من الفضائيات فالساحة الفنية تحتاج إلى ضبط وتنظيم لهذه (الهرجلة ) وإلى من (يقعد) كل زول ويدي حجمه، فهذه الفوضى من شأنها أن تضيع آخرين وأيضا الكفاءات الموسيقية الموجودة بكثرة في السودان ولكن هي لاتصل إلى خارج السودان. فالتصنيفات الخاصة بالغناء في السودان وتداخل الشعبي بالحديث يحتاج إلى ترتيب ووقفة.
هذه الفوضى وظهور فنانين شباب صغار في تجربتهم الفنية وأعمارهم إلا أنهم استطاعوا في فترة قصيرة أن يصبحوا نجوم شباك بلا مقومات، من في رأيك المسؤول عن هذه الفوضى التي تعتري الساحة الفنية؟
*هي مشكلة منظومة كاملة تحتاج إلى التغيير من جذورها فما أسلفت الأشياء متداخلة مع بعضها في السابق مثل كانت الإذاعة هي المهيمنة على ترتيب الساحة الفنية، وذلك بتصنيفها للفنانين درجة ثانية، وهكذا، إلى جانب الغناء ذاته الذي كانت ملامحه واضحة، فهنالك ربوع السودان الغنائية الخاصة بأرض الشمال وحقيبة الفن والغناء الشعبي، كل هذه التقسيمات برغم الاختلاف معها في المسمى، إلا أنها كانت معالم واضحة للغناء في السودان بلونياته المختلفة، أما الآن فقد اختلف كل شيء فإذا ذهبت وسجلت أي عمل في الإذاعة فلا تعلم متى سيبث والإذاعة نفسها الاستماع إليها بات قليلا جدا بالعهد السابق لها، وعلى مستوى الإنتاج لم توجد حلول لهذه المشكلة.
على مستوى الموسيقى ورغم أن الأشياء كانت بسيطة عند الرواد (كمنجتين وعود)، وقلة الوسائل الإعلامية، إلا أن انتشار الغناء ورسوخه بتجارب حقيقية شكلت وجدان الناس في ذلك الوقت معدومة مقارنة باليوم وحتى على مستوى الجمهور؟
*من الطبيعي أن يتحول الجمهور؛ لأن الذائقة الفنية تتأثر بما معروض، فكما قلت التكرار في الأعمال والأشخاص على هذه الأجهزة الإعلامية برغم كثرتها من المعلوم أن يفضي الأمر إلى تغيير في استيعاب الناس لنوع معين من الغناء، فجيل اليوم من الشباب لا يعرف الغناء السوداني .
هل يمكن أن تحد الجهات المعنية بتنظيم الساحة الفنية من هذه (الفوضى) كاتحاد الفنانين وقد تم مؤخرا إنشاء مجلس للمهن الموسيقية والمسرحية بقوانين من اجل حماية الذائقة السودانية والمحافظة على حقوق المبدعين المادية والأدبية؟
*سن القوانين ليس هو المعضلة بل إنزال هذه القوانين على أرض الواقع، وهنالك عمل مكثف في الفترة الأخيرة برغم تأخره كثيرا من أجل ضبط الساحة الفنية وحفظ حقوق المبدعين فنحن نحتاج إلى تصنيف الغناء وتقسيمه حتى يتسنى تنظيم العمل الفني في فترة هجرتي إلى الخارج كنت دائم الاستماع إلى الراديو في موجات مختلفة في ترددها، وكان كل موجة متخصصة في تقديم نوع معين من الموسيقى، وهو نوع راقٍ من النظم ساهم كثيرا في تطوير الموسيقى في تلك البلاد، وهو ما نحتاجه في السودان، فلماذا لا نستعين بخبرات من خارج البلاد لنجعل للغناء فواصل تحدد نوعيته.
بوضوح هل تحس إنك مغيب عن الأجهزة الإعلامية عن قصد؟
*هذا السؤال لذي ابحث له عن إجابة لماذا أنا مغيّب عن الإعلام برغم من إنني ومنذ عودتي إلى السودان قمت بتسجيل عدد من الأعمال الفنية، ولكنها لا تبث، إلا أنني لن (اركض) نحوها أي الأجهزة الإعلامية من أجل الظهور .
إجابتك تقودني إلى طرح تساؤل عن الجانب السياسي بالنسبة للفنان وإلى أي مدى يمكن أن يكون الأمر حجر عثرة أمام مشواره الفني؟
*أنا شخصيا أتغنى بما أحس واعرف وكل فنان لديه لونية خاصة به ولذلك أنا (ما بغيّر جلدي وبغني الشيء البعرفو، وبعدين أنا ما شايل فرار السياسي وحايم بين الناس) .
دا اعتراف منك بخصم السياسة من جمهور الفنان؟
* الموضوع دا خطير بالمناسبة؛ لأنه كثير من الناس تربط بين الفنان وميوله السياسية، وعلى العموم دي ما قاعدة صحيحة، والدليل على كدا انه السياسة هي الجابت جمهور لمصطفى سيد أحمد ولمحجوب شريف لكنها (ماظبطت) معاي.. وماعارف ليه!!
دعنا نستعرض تجربة مصطفى سيد أحمد التي بدأت بجلسات الاستماع؟
*تجربة مصطفى كانت تجربة ناضجة ولا يمكن تجاوزها بأي شكل فهي تجربة محترمة، فهي تكسر فكرة أن تكون القنوات الفضائية هي آلية الانتشار. فمصطفى انتشر رغم المحدودية والمحاربة في هذه الأجهزة الإعلامية إلا أنه في ذلك الوقت كانت هنالك حاجة لغنائيته ذات الخصوصية إلا أن تجربة مصطفى سيد أحمد لم تكن كما تصورها هو تجربة بموسيقى كاملة وكبيرة.
*في السابق كان هنالك مشاريع تبني فني لعدد من شركات الإنتاج في رعاية المواهب وتقديم الدعم موسيقيا وتقنيا، إلى أي مدى تجربة (نجوم الغد) بعيدة عن هذا المشروع؟
*على ضوء رؤيتي الموسيقية في الخارج، ففكرة هذه البرامج تقوم على الشراكة، حيث يقوم تقديم عدد من المواهب المتنافسة، وفي نهايتها يكون التبني لمن فاز بالقبول عند الجمهور عن طريق التصويت، ومن ثم يبدأ العمل على هذا النجم القادم بالرعاية الفنية، لكن تجربة (نجوم الغد) هي بعيدة كل البعد عن هذا المشروع الفني، حيث الفائز من هذا البرنامج لا يجد أي رعاية ولا يدرب النجم على الظهور بصورة جيدة؛ لأن مرحلة الظهور تحتاج فترة تدريب كبيرة، وهي مرحلة يغفلها البرنامج، فتجد واعدين ليهم مواهب حقيقية، ويكون الظهور السريع على لاشيء، فلو تم الاستعانة بشركات إنتاج وخبراء موسيقيين من أجل عمل فيديو كليب لهم يكون مواكب لما هو حديث.
أسهمت كلية الموسيقى والدراما في وقت سابق بتفريخ عدد من الأصوات التي هي الآن قمم إبداعية منها على سبيل المثال مصطفى سيدأحمد وأبوعركي البخيت، وكذلك فرقة غنائية (عقد الجلاد)، فهل لا زالت الكلية تثري الساحة السودانية بمبدعين؟
*كلية الموسيقى والدراما (معهد الموسيقى والمسرح) قديما هي عبارة عن مؤسسات أكاديمية تقوم بصقل المواهب الفنية بالأكاديميات في تخصصاتها المختلفة، ولن يجب أن تكون الموسيقى جزء من حياتهم اليومية ولكن تحتاج الكلية جهد اكبر في مجال النقد المتخصص والتأليف والغناء في السودان، ولكني لا استطيع عقد مقارنات بين من تخرجوا في المعهد في السابق وعملنا مع الكوريين والآن، إلا أن حقيقة هي أن الصافي مدى يقوم بجهد كبير ويقدم أعمالا مختلفة طبعا بمعاونة آخرين.
عبداللطيف عبدالغني (الشعب حبيبي وشرياني)(لا سلام أنا منك اه) ، اغنية لمحجوب شريف ثم الهجرة والعودة ؟
*الكلام دا اتردد كثيرا إلا أن أريد أن أقول إنما عندما ظهرت في تجربتي قبل السفر لم أؤسس لتجربة فنية كبيرة تخلد في أذهان الناس بداياتي كانت في العام 1980 م وفي 1985 كان (الشعب حبيبي وشرياني) وتعاون مع عمر الطيب الدوش ومحجوب شريف فكانت الفترة قصيرة من اجل تحقيق الخلود الذي تحدثت عنه، فتقاطع الحاجات أدى إلى هذا الحال، إلا انه وبعد عودتي لطيلة الست سنوات كنت أسجل أعمالا خاصة في الإذاعة إلا أنها لا تبث، وهو ما أبحث له عن إجابة، وجدت أن الذائقة تأثرت كثيرا، وأن على المبدع البحث عن (دريبات) وسط هذه الهرجلة من أجل الوصول إلى الجمهور، إلا أنني الآن ناضج فنيا .
هل أنت محبط الآن بعد هذا التغييب لك ؟وندمان على سنوات الهجرة؟
*أنا ما محبط على الإطلاق وما ندمان أبدا؛ لأنه الغربة كانت إضافة بالنسبة لي على مستوى أشياء كثيرة، وهي (أي الهجرة) لم يكن مخططا لها لظروف معينة لا أريد ذكرها، هاجرت والآن عدت بقرار شخصي، وسأبقى ولست مستعجلا على مشروع الفني أبدا وسأبقى في السودان إلى الأبد.
إذا أطلقنا عيك الفنان الشاب ماذا تكون ردت فعلك؟
*طبعا بسبب الغياب لم تتأطر تجربتي الفنية لذلك كأنني أبدأ من أول، وقطعا لن يضايقني لقب الفنان الشاب فنيا .
لقب (وردي الصغير) ظل ملازما لك فهل خصم اللقب منك فنيا؟
في السودان درج الناس على تلقيب أي فنان يغني أو يشبه فنانا آخر سبقه بالظهور بفلان الصغير، وقد صادف ظهوري الأول بأغنية الفنان محمد وردي (يا سلام أنا منك اه) ضمن فعاليات مهرجان الثقافة ومنذ ذلك الوقت بقى اللقب ملازما لي، ولكني صاحب تجربة مختلفة وخاصة، ولقب وردي الصغير كان إضافة وخصم بالنسبة لتجربتي.*
الاخبار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.