مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    عضو مجلس السيادة الإنتقالي الفريق ياسر العطا يصل جيبوتي    محافظ مشروع الجزيرة يدعو الالتزام بالدورة الزراعية وزراعة 60% لضمان ري المحاصيل المستهدفة    واشنطن تتعهد بدعم السودان حتى يسترد مكانته كلاعب إقليمي مهم    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    مقتل ضابط وجميع أفراد أسرته فى هجوم مسلح    السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه    العمل تؤكد حرصها على حقوق المهاجرين واللاجئين    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    بنك التنميةالأفريقي ينتهي من تسويةمتأخرات السودان    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    دول تحتفل بعيد الفطر اليوم الجمعة.. تعرف إليها    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    حمدوك يهنئ الأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    التنمية الأفريقي يوافق على تسوية متأخرات السودان البالغة "413 " مليون دولاراً    الإسعاف نيالا يهنئ بالعيد ويعود للتدريبات عصرا    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    دبلوماسي سوداني ينفي تذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس    الزراعة الذكية ....الفرص الواعدة لتحقيق الأمن الغذائي    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    البشير يدعو رئيس الحركة الشعبية شمال لتوقيع إتفاق السلام    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    هلال الساحل يُدخِل لاعبيه في معسكر مغلق بالخرطوم إعتباراً من السبت    الاستئنافات تؤيد قرار اللجنة الإدارية بكسلا ..    نادي الصقر كسلا يهنئ بعيد الفطر ويدشن إعداده بالسبت    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وردي الصغير:انا ما شايل فراري السياسي وحايم بين الناس.. و(وردي الصغير) أضاف.. وخصم ..ضبط الساحة الفنية يحتاج لتغيير منظومة كاملة.. جيل اليوم لا يعرف الأغنيات السودانية
نشر في الراكوبة يوم 20 - 12 - 2011

*لست مستعجلا على مشروعي الفني وسأبقى في السودان إلى الأبد
عبداللطيف عبد الغني.. عطبرة الدورة المدرسية.. المعهد العالي للموسيقى والمسرح منتصف السبعينيات.. ثم الظهور الساطع مع مجموعة كورال المعهد في مهرجان الثقافة والموسيقيين الكوريين وأغنية وردي (ياسلام أنا منك آه) التي ألحقت به لقب (وردي الصغير)، وفي الثمانينيات كانت(الشعب حبيبي وشرياني) لمحجوب شريف بداية حقيقية لعبداللطيف عبدالغني.. الهجرة لأمريكا وتجارب ومشاهدة وتطوير الذات وعودة للوطن بكل هذه الموروثات ورؤية ومشروع جديد.. في معرض إجاباته في هذا الحوار يؤكد "أنا ناضج".
* باعتبارك دارسا وصاحب تجربة خارج السودان ما هي رؤيتك لما يحدث في الساحة الفنية الآن؟ وهل تبدو الساحة الفنية بالنسبة لك مرعبة؟
*الساحة الفنية تبدو أكثر من مرعبة فهنالك أعمال وأصوات جميلة لم تستطع الوصول إلى الناس وأيضا هنالك أعمال (كعبة) والذين يظهرون في الأجهزة الإعلامية ويتغنون باستمرار هم أشخاص معينون بغض النظر عما يقدمون، فالمتأمل للساحة الفنية الآن يدرك الأمر، فالتكرار في الشخصيات بات ديدن كثيرا من الفضائيات فالساحة الفنية تحتاج إلى ضبط وتنظيم لهذه (الهرجلة ) وإلى من (يقعد) كل زول ويدي حجمه، فهذه الفوضى من شأنها أن تضيع آخرين وأيضا الكفاءات الموسيقية الموجودة بكثرة في السودان ولكن هي لاتصل إلى خارج السودان. فالتصنيفات الخاصة بالغناء في السودان وتداخل الشعبي بالحديث يحتاج إلى ترتيب ووقفة.
هذه الفوضى وظهور فنانين شباب صغار في تجربتهم الفنية وأعمارهم إلا أنهم استطاعوا في فترة قصيرة أن يصبحوا نجوم شباك بلا مقومات، من في رأيك المسؤول عن هذه الفوضى التي تعتري الساحة الفنية؟
*هي مشكلة منظومة كاملة تحتاج إلى التغيير من جذورها فما أسلفت الأشياء متداخلة مع بعضها في السابق مثل كانت الإذاعة هي المهيمنة على ترتيب الساحة الفنية، وذلك بتصنيفها للفنانين درجة ثانية، وهكذا، إلى جانب الغناء ذاته الذي كانت ملامحه واضحة، فهنالك ربوع السودان الغنائية الخاصة بأرض الشمال وحقيبة الفن والغناء الشعبي، كل هذه التقسيمات برغم الاختلاف معها في المسمى، إلا أنها كانت معالم واضحة للغناء في السودان بلونياته المختلفة، أما الآن فقد اختلف كل شيء فإذا ذهبت وسجلت أي عمل في الإذاعة فلا تعلم متى سيبث والإذاعة نفسها الاستماع إليها بات قليلا جدا بالعهد السابق لها، وعلى مستوى الإنتاج لم توجد حلول لهذه المشكلة.
على مستوى الموسيقى ورغم أن الأشياء كانت بسيطة عند الرواد (كمنجتين وعود)، وقلة الوسائل الإعلامية، إلا أن انتشار الغناء ورسوخه بتجارب حقيقية شكلت وجدان الناس في ذلك الوقت معدومة مقارنة باليوم وحتى على مستوى الجمهور؟
*من الطبيعي أن يتحول الجمهور؛ لأن الذائقة الفنية تتأثر بما معروض، فكما قلت التكرار في الأعمال والأشخاص على هذه الأجهزة الإعلامية برغم كثرتها من المعلوم أن يفضي الأمر إلى تغيير في استيعاب الناس لنوع معين من الغناء، فجيل اليوم من الشباب لا يعرف الغناء السوداني .
هل يمكن أن تحد الجهات المعنية بتنظيم الساحة الفنية من هذه (الفوضى) كاتحاد الفنانين وقد تم مؤخرا إنشاء مجلس للمهن الموسيقية والمسرحية بقوانين من اجل حماية الذائقة السودانية والمحافظة على حقوق المبدعين المادية والأدبية؟
*سن القوانين ليس هو المعضلة بل إنزال هذه القوانين على أرض الواقع، وهنالك عمل مكثف في الفترة الأخيرة برغم تأخره كثيرا من أجل ضبط الساحة الفنية وحفظ حقوق المبدعين فنحن نحتاج إلى تصنيف الغناء وتقسيمه حتى يتسنى تنظيم العمل الفني في فترة هجرتي إلى الخارج كنت دائم الاستماع إلى الراديو في موجات مختلفة في ترددها، وكان كل موجة متخصصة في تقديم نوع معين من الموسيقى، وهو نوع راقٍ من النظم ساهم كثيرا في تطوير الموسيقى في تلك البلاد، وهو ما نحتاجه في السودان، فلماذا لا نستعين بخبرات من خارج البلاد لنجعل للغناء فواصل تحدد نوعيته.
بوضوح هل تحس إنك مغيب عن الأجهزة الإعلامية عن قصد؟
*هذا السؤال لذي ابحث له عن إجابة لماذا أنا مغيّب عن الإعلام برغم من إنني ومنذ عودتي إلى السودان قمت بتسجيل عدد من الأعمال الفنية، ولكنها لا تبث، إلا أنني لن (اركض) نحوها أي الأجهزة الإعلامية من أجل الظهور .
إجابتك تقودني إلى طرح تساؤل عن الجانب السياسي بالنسبة للفنان وإلى أي مدى يمكن أن يكون الأمر حجر عثرة أمام مشواره الفني؟
*أنا شخصيا أتغنى بما أحس واعرف وكل فنان لديه لونية خاصة به ولذلك أنا (ما بغيّر جلدي وبغني الشيء البعرفو، وبعدين أنا ما شايل فرار السياسي وحايم بين الناس) .
دا اعتراف منك بخصم السياسة من جمهور الفنان؟
* الموضوع دا خطير بالمناسبة؛ لأنه كثير من الناس تربط بين الفنان وميوله السياسية، وعلى العموم دي ما قاعدة صحيحة، والدليل على كدا انه السياسة هي الجابت جمهور لمصطفى سيد أحمد ولمحجوب شريف لكنها (ماظبطت) معاي.. وماعارف ليه!!
دعنا نستعرض تجربة مصطفى سيد أحمد التي بدأت بجلسات الاستماع؟
*تجربة مصطفى كانت تجربة ناضجة ولا يمكن تجاوزها بأي شكل فهي تجربة محترمة، فهي تكسر فكرة أن تكون القنوات الفضائية هي آلية الانتشار. فمصطفى انتشر رغم المحدودية والمحاربة في هذه الأجهزة الإعلامية إلا أنه في ذلك الوقت كانت هنالك حاجة لغنائيته ذات الخصوصية إلا أن تجربة مصطفى سيد أحمد لم تكن كما تصورها هو تجربة بموسيقى كاملة وكبيرة.
*في السابق كان هنالك مشاريع تبني فني لعدد من شركات الإنتاج في رعاية المواهب وتقديم الدعم موسيقيا وتقنيا، إلى أي مدى تجربة (نجوم الغد) بعيدة عن هذا المشروع؟
*على ضوء رؤيتي الموسيقية في الخارج، ففكرة هذه البرامج تقوم على الشراكة، حيث يقوم تقديم عدد من المواهب المتنافسة، وفي نهايتها يكون التبني لمن فاز بالقبول عند الجمهور عن طريق التصويت، ومن ثم يبدأ العمل على هذا النجم القادم بالرعاية الفنية، لكن تجربة (نجوم الغد) هي بعيدة كل البعد عن هذا المشروع الفني، حيث الفائز من هذا البرنامج لا يجد أي رعاية ولا يدرب النجم على الظهور بصورة جيدة؛ لأن مرحلة الظهور تحتاج فترة تدريب كبيرة، وهي مرحلة يغفلها البرنامج، فتجد واعدين ليهم مواهب حقيقية، ويكون الظهور السريع على لاشيء، فلو تم الاستعانة بشركات إنتاج وخبراء موسيقيين من أجل عمل فيديو كليب لهم يكون مواكب لما هو حديث.
أسهمت كلية الموسيقى والدراما في وقت سابق بتفريخ عدد من الأصوات التي هي الآن قمم إبداعية منها على سبيل المثال مصطفى سيدأحمد وأبوعركي البخيت، وكذلك فرقة غنائية (عقد الجلاد)، فهل لا زالت الكلية تثري الساحة السودانية بمبدعين؟
*كلية الموسيقى والدراما (معهد الموسيقى والمسرح) قديما هي عبارة عن مؤسسات أكاديمية تقوم بصقل المواهب الفنية بالأكاديميات في تخصصاتها المختلفة، ولن يجب أن تكون الموسيقى جزء من حياتهم اليومية ولكن تحتاج الكلية جهد اكبر في مجال النقد المتخصص والتأليف والغناء في السودان، ولكني لا استطيع عقد مقارنات بين من تخرجوا في المعهد في السابق وعملنا مع الكوريين والآن، إلا أن حقيقة هي أن الصافي مدى يقوم بجهد كبير ويقدم أعمالا مختلفة طبعا بمعاونة آخرين.
عبداللطيف عبدالغني (الشعب حبيبي وشرياني)(لا سلام أنا منك اه) ، اغنية لمحجوب شريف ثم الهجرة والعودة ؟
*الكلام دا اتردد كثيرا إلا أن أريد أن أقول إنما عندما ظهرت في تجربتي قبل السفر لم أؤسس لتجربة فنية كبيرة تخلد في أذهان الناس بداياتي كانت في العام 1980 م وفي 1985 كان (الشعب حبيبي وشرياني) وتعاون مع عمر الطيب الدوش ومحجوب شريف فكانت الفترة قصيرة من اجل تحقيق الخلود الذي تحدثت عنه، فتقاطع الحاجات أدى إلى هذا الحال، إلا انه وبعد عودتي لطيلة الست سنوات كنت أسجل أعمالا خاصة في الإذاعة إلا أنها لا تبث، وهو ما أبحث له عن إجابة، وجدت أن الذائقة تأثرت كثيرا، وأن على المبدع البحث عن (دريبات) وسط هذه الهرجلة من أجل الوصول إلى الجمهور، إلا أنني الآن ناضج فنيا .
هل أنت محبط الآن بعد هذا التغييب لك ؟وندمان على سنوات الهجرة؟
*أنا ما محبط على الإطلاق وما ندمان أبدا؛ لأنه الغربة كانت إضافة بالنسبة لي على مستوى أشياء كثيرة، وهي (أي الهجرة) لم يكن مخططا لها لظروف معينة لا أريد ذكرها، هاجرت والآن عدت بقرار شخصي، وسأبقى ولست مستعجلا على مشروع الفني أبدا وسأبقى في السودان إلى الأبد.
إذا أطلقنا عيك الفنان الشاب ماذا تكون ردت فعلك؟
*طبعا بسبب الغياب لم تتأطر تجربتي الفنية لذلك كأنني أبدأ من أول، وقطعا لن يضايقني لقب الفنان الشاب فنيا .
لقب (وردي الصغير) ظل ملازما لك فهل خصم اللقب منك فنيا؟
في السودان درج الناس على تلقيب أي فنان يغني أو يشبه فنانا آخر سبقه بالظهور بفلان الصغير، وقد صادف ظهوري الأول بأغنية الفنان محمد وردي (يا سلام أنا منك اه) ضمن فعاليات مهرجان الثقافة ومنذ ذلك الوقت بقى اللقب ملازما لي، ولكني صاحب تجربة مختلفة وخاصة، ولقب وردي الصغير كان إضافة وخصم بالنسبة لتجربتي.*
الاخبار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.