هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخلاف بين الوليد بن طلال وبيار الضاهر يؤدي لتسريح 400 موظف من فضائية 'ال بي سي'
نشر في الراكوبة يوم 05 - 04 - 2012

انفجرت الازمة النائمة داخل المؤسسة اللبنانية للارسال 'ال بي سي' بشخص رئيس مجلس الادارة الشيخ بيار الضاهر وشركة 'باك' التي يملكها الامير السعودي الامير الوليد بن طلال، واتسعت لتطال جميع موظفي المحطة التلفزيونية وعددهم 397 موظفاً بمن فيهم العاملون في مديرية الاخبار.
ويمكن اختصار المشهد في المحطة
على الشكل الآتي: لم يقبض موظفو المؤسسة اللبنانية للارسال وهم بمعظمهم يعملون في شركة 'باك' التي يملكها الامير الوليد بن طلال رواتبهم عن شهر آذار (مارس) الماضي، مما يعني ان الامور كانت تتفاعل ليس خلال الاسبوع الماضي فقط، انما لثلاثة اسابيع مضت، وذلك عندما ارسلت شركة 'باك' لائحة ضمت 397 موظفاً الى وزارة العمل منذ عشرين يوماً، ولم يبتّها وزير العمل لأسباب قيل انها تتعلق بأمور بعيدة عن الامور الادارية.'
كما تم صرف موظفي الديكور وعددهم 25، وفيما اكدت هذه المصادر انهم تابعون لمحطة 'أل بي سي'، ذكرت اوساط اخرى انهم جميعهم موظفون لدى شركة 'باك' ومديرها تركي شبانة.'
كما تم استعمال مصطلح 'اقفال اقتصادي' لشركة 'باك' للتهرب من دفع التعويضات، وهذا ما فتح جملة من التساؤلات حول حقوق الموظفين من صاحب المؤسسة، بحيث لا يمكن اعتباره صرفاً تعسفياً.'
وشمل قرار 'باك' صرف مديري ومذيعي ومراسلي مديرية الاخبار.
ويذكر ان موظفي شركة 'باك' هم الذين يشغّلون قناة 'أل بي سي' وهنا تقع الاشكالية الكبرى، اي بمجرد ايقاف العاملين في شركة 'باك'، سوف تتأثر المؤسسة اللبنانية للارسال بتداعيات هذا الصرف، مع امكانية واضحة في ايقاف جميع البرامج التي تنتج في استوديوهات 'باك'.
وبدا أن عرض محطة 'أل بي سي' الحلقة الاولى من برنامج 'توب شيف' وبالحلة الجديدة، بالرغم من التحذيرات والخلافات القائمة بين المؤسستين، كانت الشعرة التي قطعت التواصل بشكل نهائي.
الى ذلك، يقول عاملون في 'أل بي سي' إنه لولا المصادفة لما عرفوا قبل يومين أنّ شركة 'باك' أرسلت منذ أسبوعين إشعاراً إلى وزير العمل اللبناني سليم جريصاتي تبلغه فيه نيتها صرف حوالى 400 موظف من الشركة يمثلون 90 في المئة من طاقم القناة. وقد عرف بالأمر أحد الموظفين الذي يتابع المعاملات المختلفة للمحطة مع وزارة العمل، فانتشر الخبر في أروقة أدما، وهكذا ذهب الموظفون ضحية الصراع بين رئيس مجلس إدارة 'المؤسسة اللبنانية للإرسال' بيار الضاهر والوليد بن طلال، الذي يملك 'باك' وLBC الفضائية.
تزامن ذلك مع إضراب نفّذه قسم الديكور في LBCI احتجاجاً على عدم دفع مستحقاته المالية، لكنّ الاجتماع الذي عقده بيار الضاهر قبل يومين مع مديري الأقسام، جاء أشبه بحكم الإعدام، إذ أُبلغ قسم الديكور الاستغناء عن خدماته، وسيتلقى تعويضاته من الوليد بن طلال، بينما سيبتّ أمر الموظفين الباقين في نهاية هذا الشهر من دون دفع مستحقات شهر آذار (مارس).
وقال موظف في المحطة 'باختصار، هناك 400 موظّف دُفعوا مع عائلاتهم إلى المجهول بعد عِشرة عمر قضوها مع الشيخ بيار'.
ويروي أن أحد زملائه تمنى أن يعمل يوم الأحد الماضي لتجنّب الاحتفال بعيد الشعانين وشراء ملابس لأطفاله، لأنّه لم ينل مرتّبه. وأسف الموظفون لتصرف بيار الضاهر الذي عاشوا معه 'على الحلوة والمرة'، كما أسفوا لموقف الوليد بن طلال الذي تتهافت القنوات التلفزيونية على تغطية أعماله الخيرية في لبنان، فيما هو يوقف 400 موظف عن العمل. وأخذ الموظفون على الضاهر عدم إبلاغهم بما يحدث.
وبدا أن بعض الموظفين يخشى الظهور في الاعلام للاعراب عن غضبه على الضاهر أملاً في أن يستعين بهم الضاهر في القناة الارضية بعد فصلهم من شركة 'باك' علماً أن ليس بمقدور الضاهر الاستعانة بأكثر من 250 موظفاً من اصل 397، ولو كانت الاستعانة بشروط التعاقد الحرّ الذي يمتص الموظف ثم يرميه من دون ضمانات.
وفي معلومات 'القدس العربي' أن بعض الاعلاميين بدأوا يراجعون محامين للاطلاع على امكانية الاستحصال على تعويضات، سائلين عن دور وزارة العمل في كل ما يحصل ولاسيما أن المادة 50 من قانون العمل اللبناني تنص على أنّه إذا كان الصرف لأسباب اقتصادية أو عجز ما في الشركة، فالأمر مناط بالوزارة لإجراء تدقيق في المسألة ثم تقرّر ما إذا كان يحقّ لرب العمل الصرف.
'القدس العربي'


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.