مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حذار من السكتات الدماغية الصامتة
نشر في الراكوبة يوم 28 - 07 - 2012

تعتبر السكتات الدماغية أمرا كارثيا ومدمرا، حيث تحرم جزءا من المخ من إمدادات الدم، مما قد يتسبب في موت خلاياه، وفي حال موت عدد كبير من الخلايا الدماغية، فربما يفقد الشخص القدرة على الكلام أو الحركة أو التذكر.
وعلى الرغم من ذلك، فإن نوعا آخر من السكتات الدماغية أقل حجما وأكثر صعوبة في الاكتشاف، وهي التي تسمى ب«السكتات الدماغية الصامتة» (silent strokes). وعلى الرغم من أن السكتات الدماغية الصامتة تؤدي إلى تدمير أجزاء كبيرة من المخ، التي تكون أصغر في الحجم من الأجزاء الميتة التي تخلفها السكتات الدماغية التقليدية، فضلا عن تأثيرها على بعض الأجزاء في المخ التي لا تضطلع بوظائف كبيرة، فإن الباحثين قد اكتشفوا أن هذه السكتات الدماغية لها تأثير هائل ودائم على الذاكرة.
سكتة دماغية صامتة
* في الواقع، تعتبر السكتات الدماغية الصامتة أكثر شيوعا بكثير من السكتات الدماغية التي تكون لها أعراض، ففي مقابل كل شخص يعاني من سكتة دماغية لها أعراض ظاهرة، هناك 14 شخصا يعانون من السكتات الدماغية الصامتة. ويقدر الباحثون أن أكثر من ثلث الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 70 عاما مصابون بسكتات دماغية صامتة.
وكما يظهر في التصوير بالرنين المغناطيسي، تتضمن السكتة الدماغية الصامتة بقعا صغيرة مدمرة في بعض الأجزاء بالمخ، التي لا ترتبط بصورة مباشرة ببعض الوظائف، مثل الإبصار والتحدث، إلا أن الباحثين يؤكدون أن هذه السكتات قد يكون لها تأثير كبير على الذاكرة.
ما السكتة الدماغية الصامتة؟ خلال السكتة الدماغية «الإقفارية» (ischemic stroke) الناجمة عن نقص التروية الدموية التقليدية، تقوم الجلطة الدماغية بمنع تدفق الدم إلى أحد الأوعية الدموية التي تغذي جزءا معينا من المخ. ومن دون الدم، يحدث اختلال في عمل الخلايا الموجودة في هذا الجزء، مما قد يعرضها للموت ويتسبب في الشعور ببعض الأعراض، مثل الشعور بالتنميل أو الضعف في أحد جانبي الوجه، أو بعض المشكلات في الكلام، أو الصعوبة في المشي، أو مشكلات في الرؤية، والتي تعكس الوظائف التي تتحكم بها الأجزاء التي تعرضت للدمار في المخ.
أما أثناء السكتة الدماغية الصامتة، فإن انقطاع تدفق الدم يؤدي إلى تدمير أعداد كبيرة من الخلايا في جزء معين من المخ، الذي يوصف بأنه «صامت»، بمعنى أنه لا يتحكم في أي من الوظائف الحيوية. وعلى الرغم من ظهور هذا الضرر في التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية بالكومبيوتر، فإن الأماكن المتضررة تكون صغيرة للغاية، مما يؤدي إلى عدم ظهور أي أعراض.
وتقول كارين فوري، الأستاذة المشاركة في كلية الطب بجامعة هارفارد ومديرة مستشفى ماساتشوستس العام لخدمات السكتات الدماغية: «ربما يؤدي هذا إلى انسداد أحد الأوعية الدموية، مما قد يترتب عليه موت الأنسجة التي يمدها هذا الوعاء الدموي بالدم، ولكن هذا لا يؤدي إلى شعور الشخص بأي أعراض، وبالتالي عدم إدراكه أنه مصاب بسكتة دماغية».
وتؤكد فوري أن معظم الأشخاص المصابين بسكتات دماغية صامتة لا يدركون هذا الأمر، مضيفة: «ولا يعني هذا أنها ليست ذات أهمية»، حيث من الممكن أن تتسبب هذه السكتات في بعض الأعراض الدقيقة، مثل ضعف الإدراك.
السكتة الصامتة والذاكرة
* رغم أن الشخص قد لا يلاحظ وجود أي تأثيرات فورية، فإن السكتات الدماغية الصامتة ربما تتسبب في إعاقة تدفق المعلومات داخل المخ، الأمر الذي من الممكن أن يؤثر على الذاكرة، وخاصة في حالة حدوث الكثير من هذه السكتات بمرور الوقت، وهو السيناريو الأكثر شيوعا.
وفي دراسة تم نشرها يوم 3 يناير (كانون الثاني) في مجلة «طب الأعصاب» (The Journal of Neurology)، قام الباحثون بدراسة أكثر من 650 شخصا ليس لديهم تاريخ للإصابة بالخرف (dementia). وباستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، قام معدو الدراسة بتتبع انقطاع إمدادات الدم في أدمغة هؤلاء الأشخاص، حيث تم اكتشاف أن أكثر من 170 شخصا من بينهم، لديهم بعض الأجزاء الصغيرة من الخلايا الميتة التي نتجت عن النقص في إمدادات الدم في الدماغ، التي تعرف بموت الأنسجة (infarcts)، على الرغم من أن 66 منهم فقط قد أشاروا إلى أنهم يعانون أعراض الإصابة بسكتات دماغية.
يجد الأشخاص المصابون بموت الأنسجة صعوبات كبيرة في الذاكرة والعمليات العقلية (الإدراك). تحدث العمليات المرتبطة بالذاكرة بصورة مستقلة عن أي انكماش يحدث في «الحصين» (hippocampus)، وهو ذلك الجزء من المخ المسؤول عن الذاكرة، والذي تعزى إليه الإصابة بألزهايمر والأشكال الأخرى من فقدان الذاكرة المرتبطة بتقدم العمر.
يقول الباحثون إنه بمرور الوقت، من الممكن أن يحدث تراكم للأضرار الناتجة عن السكتات الدماغية الصامتة، مما يؤدي إلى الإصابة بالمزيد من مشكلات الذاكرة. تقول فوري: «كلما زادت الأضرار التي تحدث في الدماغ نتيجة هذه السكتات الدماغية الصامتة، زادت الصعوبات التي تواجه الدماغ في أداء وظائفه بصورة طبيعية».
وخلال السكتة الدماغية «الإقفارية» النمطية، تقوم الجلطات الدماغية بمنع تدفق الدم إلى جزء معين من الدماغ. ومن دون الدم الغني بالأكسجين، يموت هذا الجزء من الدماغ، مما يتسبب في حدوث مشكلات في بعض الوظائف مثل الحديث أو الحركة.
الوقاية من السكتة الدماغية السؤال الهام الآن هو: إذا أصيب الشخص بسكتة دماغية من دون ظهور أي أعراض، بحيث لا يمكن تشخيص هذا الأمر إلا من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية بالكومبيوتر، فكيف يعرف الشخص أنه مصاب بسكتة دماغية؟ وماذا يستطيع القيام به حيال ذلك؟
تقول فوري: «لا أعتقد أن الشخص سيتكلف الكثير من المال إذا قام بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي»، مضيفة أنه على الرغم من ذلك، فإن السكتات الدماغية الصامتة ينبغي أن تجعل الناس واعين بأنه أصبح من الضروري التحكم في عوامل الخطر، التي تشمل:
- ارتفاع ضغط الدم - ارتفاع الكولسترول - تصلب الشرايين - التدخين - ارتفاع كولسترول البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL cholesterol)، وهو ما يسمى بالكولسترول الضار - مرض السكري - السمنة - نمط الحياة المستقرة - الرجفان الأذيني ولتقليل المخاطر الناجمة عن السكتات الدماغية، قد يوصي طبيبك بإجراء بعض التغييرات في نمط حياتك، أو يصف لك دواء معينا لمنع الإصابة بالسكتات الدماغية، مثل العقاقير التي تمنع تكون جلطات الدم «مثل الكومادين والأسبرين وغيرهما»، أو عقاقير الستاتين التي تقوم بتخفيض الكولسترول.
وإذا كنت تعاني أعراض فقدان في الذاكرة، فلا ينبغي عليك تجاهلها على أنها تمثل جزءا طبيعيا من آثار الشيخوخة. راجع طبيبك الخاص لإجراء بعض الفحوصات. ومن الضروري أيضا أن تحيط طبيبك علما بوجود تاريخ مرضي في عائلتك خاص بفقدان الذاكرة أو السكتات الدماغية.
تؤكد الدكتورة فوري زيادة احتمالات تعرض النساء للإصابة بالسكتات الدماغية، لأنهن يعيشن لفترات أطول من الرجال، وتقول: «من الأهمية بمكان أن يكن على علم بأنهن معرضات للخطر، وأن يتأكدن من خضوعهن لتقييم لتعرضهن لعوامل الخطر الوعائية والأمراض الوعائية الدماغية (cerebrovascular disease). كما ينبغي على النساء التأكد من التعامل مع عوامل الخطورة بصورة جيدة للغاية من خلال الفحوصات الطبية الروتينية».
الوقاية من فقدان الذاكرة
* يتمثل الخبر السار في حقيقة أن السكتات الدماغية الصامتة هي شكل من أشكال فقدان الذاكرة التي يمكن الوقاية منها. ولتجنب الإصابة بالسكتات الدماغية الصامتة ولحماية ذاكرتك، ينبغي عليك اتباع النصائح التالية الخاصة بنمط حياتك:
- التحكم في ضغط الدم عن طريق إجراء فحوصات بصورة منتظمة وتناول عقاقير لضبط ضغط الدم إذا استدعت الضرورة ذلك.
- التقليل من تناول الأملاح إلى أقل من ملعقة صغيرة واحدة في اليوم، واتباع «الإرشادات الغذائية لإيقاف ارتفاع ضغط الدم» (Dietary Approaches to Stop Hypertension) المعروفة ب«حمية داش الغذائية» (DASH)، التي أثبتت قدرتها على خفض ضغط الدم عند بعض الناس بصورة تتساوى تقريبا مع قدرة العقاقير الطبية. «لمعرفة المزيد عن هذا النظام الغذائي، قم بزيارة (www.dashdiet.org)».
- إبقاء معدلات الكولسترول الإجمالية في جسدك تحت معدل 200 مليغرام - ديسيلتر، ومعدلات الكولسترول منخفض الكثافة أقل من 100 مليغرام - ديسيلتر. وللمساعدة في تقليل معدلات الكولسترول في جسدك، ينبغي عليك خسارة بعض الوزن إن كنت تعاني زيادة في الوزن، واستهلاك أقل من 200 مليغرام من الكولسترول يوميا، فضلا عن زيادة كمية الألياف التي يحتوي عليها نظامك الغذائي «يعتبر تناول 20 - 30 غراما من الألياف يوميا أمرا مثاليا».
- الإقلاع عن التدخين، حيث إن التدخين يضاعف خطورة الإصابة بالسكتات الدماغية. حاول التحدث مع طبيبك الخاص حول المنتجات الخاصة باستبدال النيكوتين، مثل اللاصقات والعلكات والعقاقير التي تساعد على الإقلاع عن التدخين.
- مراقبة وزنك، حيث ينبغي أن يكون مؤشر كتلة الجسم بين 19 و25 «يمكنك حساب مؤشر كتلة الجسم الخاصة بك على موقع (www.nhlbisupport.com - bmi)».
- تناول على الأقل كوبا ونصفا من الفاكهة، وكوبين ونصفا من الخضراوات يوميا، وقلل من معدلات تناول بعض الأطعمة مثل اللحوم الحمراء والحلويات؛ لإبقاء وزن جسدك في النطاق الصحي.
- حاول ممارسة رياضة كرة المضرب (التنس) أو السباحة أو ركوب الدراجات، أو حتى الركض لمدة 30 دقيقة يوميا لخمسة أيام في الأسبوع على الأقل. أكدت دراسة تم نشرها في «مجلة طب الأعصاب» عام 2011 أن ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة بصورة مكثفة أو حتى معتدلة يمكنها أن تقلل خطورة الإصابة بالسكتات الدماغية الصامتة بنسبة 40 في المائة.
* رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة» - خدمات «تريبيون ميديا»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.