انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    موردون : إلغاء الإعفاءات صدمة يتضرر منها الموردون والمواطن    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة .. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    ورشة تدريبية لمكافحة العدوى للعاملين بمراكز العزل بالجزيرة    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    جامعة الخرطوم تضع تصاميم شبكات المياه بغرب كردفان    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    المرور تخصص فترة مسائية لترخيص المركبات وتجديدها بمجمع خدمات الجمهور    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليرموك هدف تدريبي للمناورات «الإسرائيلية» الأمريكية..ياسر حسن خضر
نشر في الانتباهة يوم 06 - 11 - 2012

انطلقت قبل أكثر من«10» أيام مناورات عسكرية «جوية» بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، والتي تمتد لمدة أربعة أسابيع.. وتعتبر هذه التدريبات الأكبر منذ انطلاق التدريبات المشتركة في هذا المجال بين البلدين قبل أكثر من عشر سنوات. وتحدث كثير من المحللين عن أن هدف هذه التدريبات هو الاستعداد لضرب إيران، وهو أمر متوقع حدوثه في أية لحظة.. فيما قالت«الدولتان» إن هذا التمرين ليست له علاقة بالموقف الراهن في المنطقة.. ولكن الواقع يكذب ذلك الأمر، خصوصاً بعد الضربة الجوية التي تعرض لها مصنع اليرموك، وهو مصنع تابع للجيش السوداني، وليس مصنعا سريا ولا يقوم بتصنيع الأسلحة غير التقليدية كما تحاول بعض «الجهات» أن تشيع ذلك، وتعتبر هذه الضربة معنوية أكثر من كونها ذات أثر عسكري «كبير» فما الذي دفع «الصهائنة» لهذا العمل الذي سيسبب لهم وللولايات المتحدة كثيراً من التعقيدات السياسية. هل هي الانتخابات الصهيونية التي أثبتت التجارب أن العوامل الخارجية، خصوصاً العسكرية منها في حال نجاحها ترفع من أسهم الحزب الحاكم.. أم هي الانتخابات الأمريكية التي يحتاج «أوباما» فيها لأصوات ودعم اللوبي الصهيوني داخل الولايات المتحدة.. أم يعود سبب ضربة اليرموك إلى التدريب على ضرب إيران واستعمال الخرطوم كهدف تدريبي للتشابه بين الخرطوم وطهران من حيث المسافة «نسبياً» وتم اختيار الخرطوم كهدف لأن المعلومات الاستخباراتية التي تمتلكها إسرائيل تجعل منها هدفاً تدريبياً مناسباً جداّ، ويعود ذلك لأن إسرائيل سبق لها أن قامت بتنفيذ عمليات داخل الأراضي السودانية ونجحت تلك العمليات، وهي بذلك تعرف مقدرة الخرطوم على الرد والتي تعتبر معدومة، ما يجعل المهمة التدريبية ناجحة بنسبة مائة المائة.. أمر آخر يجعل هذه الفرضية ممكنة، وهوالقانون الذي وقعه أوباما قبل فترة وصادق عليه مجلسا الشيوخ والنواب الأمريكيان، الذي يقضي بمنح إسرائيل طائرات أمريكية من طراز «Kc- 135» وهي طائرات قادرة على تزويد المقاتلات الجوية بالوقود جوا. وكانت الولايات المتحدة امتنعت سابقاً عن تزويد إسرائيل بهذه الطائرات لمنع قيام إسرائيل بعمليات عسكرية جوية ضد إيران حسب زعمها؟ أما الآن فإن مئات المقاتلات الجوية الإسرائيلية التي تحتاج للتزود بالوقود فى الجو تستطيع القيام بمهام بعيدة جداً تصل لأبعد من مصنع اليرموك الموجود بالخرطوم.. ويمكن أن يكون مصنع اليرموك أول أهداف التدريب للعدو الإسرائيلي على استخدام طائرات الإرضاع الجوي خصوصاً وأن إسرائيل لم تكن تمتلك مثل هذه المنظومة من قبل.. وهو ما دفع كثير من المحللين للإعتقاد أن الطائرات الإسرائيلية قد تزودت بالوقود من إحدى دول الجوار«جنوب السودان، جيبوتي، أريتريا، أثيوبيا» خصوصاً وأن المسافة بين تل أبيب والخرطوم تقدر بحوالي «1840» كم.. ولكن المؤشرات جميعها تشير إلى أن هنالك تنسيق بين تل أبيب وواشنطن في جميع مراحل التخطيط والتنفيذ لهذه الضربة، ويعتقد الأمريكان وإسرائيل أن الطائرات الإيرانية يمكن أن تنطلق من الخرطوم لضرب إسرائيل في حال مهاجمة إيران. لذلك كان من ضمن أهداف المناورة العسكرية «الجوية» استهداف الخرطوم، حيث سبقت عملية القصف زيارة سرية لرئيس المخابرات الأمريكية إلى إسرائيل.. سؤال آخر يتبادر لمن يمتلك معلومات بسيطة عن الطيران الحربي، لماذا هبطت الطائرات المهاجمة عند مستوى الرؤية البصرية وشوهدت في أحياء «العشرة» و«جبرة» التي تبعد عدة كيلو مترات عن المصنع جنوب الخرطوم، مع العلم أن طائرات مثل ،(اف 16 واف 18 واف22) «الشبح» كان يمكن لها أن تنفذ العملية دون أن تشاهد حتى عن طريق المراقبة الالكترونية.. ظهور هذه الطائرات للعين البشرية يجعلنا نتساءل، هل كان ضرب مصنع اليرموك هدفا استراتيجيا ، أم هدفا سياسيا ،أم تكتيكيا ؟؟ لأنه كان يمكن ضرب المصنع عبر صواريخ «توما هوك» أو «كروز» تستطيع قطع مسافة 2500 كيلومتر، حيث يصعب معها تعقب الفاعل خصوصاً وأن البوارج المقاتلة الأمريكية تجوب المنطقة، ولهذه الصواريخ ميزة في أنه في حال تم اسقاطها أو سقطت نتيجة خلل فني لن تكون هنالك خسائر بشرية، تقتل أو تقع في الأسر.. أمر آخر يجب مناقشته بشفافية، فهذه الضربة تحتاج لمعلومات أرضية دقيقة جداً من عناصر بشرية مدربة لتقديم معلومات حية قبل وأثناء الضربة، لأنه لو تسربت معلومات عن الضربة من قبل استخبارات دول الجوار للحكومة السودانية «مصر، السعودية.. مثلاً» وقام الجيش السوداني بعمل تدابير عسكرية في هذه الحالة العناصر البشرية تصبح مهمة جداً لتنبيه غرفة العمليات المنفذة للعملية!! وهذا يقودنا للسؤال عن دور مخابرات دولة جنوب السودان في هذه العملية خصوصاً وأن المناطق المحيطة «الكلاكلات» كانت سكناً لمجموعة كبيرة جداً من أفراد جيش جنوب السودان، وأيضاً قطاع الشمال للحركة الشعبية الذي يعمل بحرية ليس بعيداً عن أصابع الاتهام، خصوصاً وأن هنالك سابقة «مصنع الشفاء، التجمع الوطني» أم أن الوجود الأجنبي الكثيف وغير المقنن لبعض دول الجوار التي تعتبر صديقة لإسرائيل كان هو الطاقم الأرضي للعملية؟؟ هذه الحادثة الثالثة التي يتم تنفيذها ولا نعرف الجهة المنفذة إلا بعد أن يعرف المواطن العادي. فهل هذه الحكومة تمتلك أسلحة ردع جوي لا تريد الكشف عنها الآن، خصوصاً وأنها ستدل على مصدرها، أو أنها لا تمتلك غير أعين المواطن لتحدد لها من قام بضربها.. وفي هذه الحالة لا يسعني إلا أن نقول: نبني فتهدمها أمريكا وإسرائيل فلا نغضب أو نرد أو نثور. سؤال أخير: هل صار السودان أكبر بلد أفريقي مخترق أمنياً بعد أن كان عصياً حتى على المخابرات الأمريكية؟؟
في الختام أنا المواطن السوداني «المدني» سيكون «ردي» على هذا العدوان بأنني أعلن تبرعي بمبلغ «100» جنيه دعماً لقواتنا المسلحة «ليس لبناء عمارات تهدمها إسرائيل» بل هو مساهمة لشراء منظومة دفاع جوي متطورة.. فمعاً لحملة نطلق عليها «عيون الجديان» دعماً للجيش السوداني الذي هو رمز عزتنا وكرامتنا ومجدنا المسلوب!!!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.