دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    معينات طبية من "الدعم السريع" لإبراهيم مالك    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زمن الطيب صالح
نشر في الراكوبة يوم 26 - 08 - 2012

لم يكن مجرد روائي كبير وإنما كان أيضًا أديبًا كبيرًا وناقدًا بصيرًا بالمعنى المفقود للكلمة الآن
لغته العربية أنيقة ومتينة وكان عاشقًا لها
كانت الرواية عنده أدبًا لا مجرد سرد لأحداث
نهم للتراث القديم وعالم بامكنة نبضه وحيويتة
لم يؤمن بالحياد في النقد بل بالنقد القائم على الحب
كان منبهرًا بالمتنبي ورافضاً لرؤية طه حسين ضده
بقلم / جهاد فاضل :
عندما يتداعى إلى الذهن اسم الطيب صالح، لا يتذكر الكثيرون منه سوى الروائي الكبير صاحب «موسم الهجرة إلى الشمال» و«عرس الزين» وسواهما من الروايات التي صدرت مرارًا في أكثر من عاصمة عربية وتُرجمت إلى عدد من اللغات، ولكن الطيب صالح لم يكن روائيًا وحسب، وإنما كان أيضًا أديبًا كبيرًا بالمعنى المفقود الآن للكلمة.
فهو أديب وناقد متذوّق للنصوص، خبير باللغة وأسرارها، وقارئ نهِم للتراث العربي القديم، شعرِه ونثرِه، وعارف بأمكنة النبض والحيوية فيه. كان من رأيه، على سبيل المثال، أن الشعر العربي هو أعظم شعر في العالم، وأن ذا الرمة، على سبيل المثال، هو واحد من أعظم الشعراء العرب على الإطلاق، وهو بلا شك واحد من خمسة من شعرائنا الكبار، وكان أكثر ما يغيظه رؤية طه حسين للمتنبي كما عبّر عنها في كتابه «مع المتنبي» معتبرًا أن طه ظلمه وأساء فهمه. ولم يكن يعنيه أن يقال عنه أن ينابيع الرواية قد جفّت عنه، ولذلك انصرف عنها إلى النقد والتذوق الأدبي، فكلاهما، أي الرواية والنقد عبارة عن إبحار في المجهول، كما لم يكن يعنيه أن يكتب كثيرًا، فالقراءة كانت أمتع عنده من الكتابة، وكان من رأيه أنه لا يجوز للكاتب أن ينوّع على كلام قاله سواه من قبل، وقاله هذا السُّوى بصورة أفضل. فلماذا نكتب عن أشياء كتب عنها في السابق آخرون وبصورة جميلة جدًا؟.
الطيب صالح لم يكن إذن مجرد روائي كبير ممتع، وإنما كان بالإضافة إلى ذلك أديبًا ذواقة، وجليسًا أنيسًا لا يمكن لمن عرف مجلسه عن قرب، أن ينسى حلاوة وطيب ذلك المجلس وما كان يضفيه عليه صاحبه من الأنس والود واللطف والعذوبة، وكلها كانت من الصفات اللصيقة بهذا الابن البار للسودان وللعرب والعربية أيضًا. كان عاشقًا من عشّاق أم اللغات، وكانت لغته العربية أنيقة ومتينة معًا، وكأنها لغة شاعر بالدرجة الأولى لفرط التلوين الأدبي والفني والأسلوبي الذي كانت تتميز به.
وقد عدت حديثًا إلى محاوراتي مع الطيب صالح، وهي محاورات تمّت في أكثر من عاصمة عربية. التقيت بالطيب صالح لأول مرة في الدوحة عندما كان وكيًلا لوزارة الإعلام فيها، وعدت والتقيت به في الرياض وبغداد والقاهرة وبيروت وأصيلة في المغرب، وفي كل مرة كنا نلتقي كنت أشعر بأنني في حضرة أديب كبير، لا في حضرة روائي وحسب. كانت الرواية عنده أدبًا لا مجرد سرد كيفما اتفق على عادة أكثر الروائيين. وما ذاك إلا لأن هذا الروائي أديب ذوّاق للكلمة، خبير بأصلها وبمواضعها وبكيفية نزولها في هذا المحل في الكلام أو الكتابة، كانت الكلمة عنده تنزل منزلاً بلا عسف ولا جور، وهذا ما ميّز كتابته سواء في الرواية أو في سواها من الفنون التي عالجها الطيب.
ولكي نؤكد كون هذه «الأدبيّة» راسخة في الطيب، لا بد من عرض لوجهة نظره في مسائل وقضايا هي من اختصاص الأدباء والنقاد والباحثين بالدرجة الأولى. وعند عرض وجهة نظره هذه، سيتبين لنا كم كان الطيب صالح أديبًا راسخ القدم في دنيا الأدب، وفنانًا متذوّقًا مرهف الحسّ، وكلها صفات ومواهب ندر أن اجتمعت في إنسان واحد. فيا للخسارة الكبيرة التي ألمت بالأدب العربي الحديث عندما فقد هذا الأديب السوداني والعربي الكبير!.
بداية يمكن القول إن الطيب صالح لم يكن على مذهب القائلين بأن الكاتب لا يجوز له أن يتعاطى من فنون الأدب سوى فن واحد لا غير، فقد كان من رأيه أن للكاتب حرية مطلقة في أن يكتب في أي فن من فنون الأدب: «فهذا ما علمنا إياه أساتذتنا، وهذا ما يمارسه الأجانب أيضًا، والمهم الجودة أو الإجادة»!.
المعروف أن الطيب صالح بدأ حياته روائيًا، كتب عددًا من الروايات بعدها مضت سنوات طويلة دون أن تظهر له رواية جديدة. وفي سنواته الأخيرة ظهر له رواية أو ما يشبه، الرواية، اسمها «المنسي» التي يقول فيها إنها سيرة زميل كان يعمل معه في هيئة الإذاعة البريطانية في لندن، وقبل «المنسي» وبعدها،، كتب الطيب صالح فصولاً تدور حول شخصيات من التراث العربي مثل المتنبي والمعري وذي الرمة، قلق أصدقاؤه عليه وبدأوا يتساؤلون، أو يسألونه:
هل جفّت ينابيع الإبداع الروائي في ذاته؟ وكان جوابه: والله لا أدري هل جفّت هذه الينابيع أم لا. أنا لا أحسّ أن هذه الينابيع جفّت وإن كنتُ منذ سنوات لم أُدْلِ دلوًا حتى أرى ما إذا كان هناك ماء أم لا. ولكن لعلي قارئًا أحسن مني كاتبًا.
أنا أحبّ القراءة. ثم إنني وجدت أن هناك أناسًا كتبوا أشياء جميلة جدًا. كلما أقرأ أقول لماذا أتعب نفسي طالما أن هذا الكلام قد قيل من قبل ويمكن أن يكون قد قيل بطريقة أحسن؟ ثم إن التراث العربي، كما تعلم، تراث غني غنىً غير معقول، ويُقدّم في الغالب بطريقة أكاديمية: أطروحات وأبحاث.. هذه مفيدة بالطبع، ولكني أظنّ أن هناك أيضًا مجالاً لشخص مثلي ليس جاهلاً تمامًا وليس متخصصًا، ينظر في مواضيع يحبها، ويحاول أن يقدّم إحساسه وانفعالاته وحماسته لكاتب أو لمؤرخ يقدمه للناس. وهذا ما أفعله في الرواية، أنا اكتب الرواية كنوع من الإبحار في المجهول.
هنا أدخل على ذي الرمة، أو على أبي العلاء المعري، أو أختار أحيانًا موضوعًا مثل المؤرخ الفرنسي بروديل، أو أدخل في مجال الحداثوية كما يسمّونها. أحاول أن أفهم. "وهناك آلاف مؤلفة من الناس مثلي عاوزين يفهموا إيه الحكاية".. فأنقل نتيجة هذا الإبحار للقارئ في نوع من الصحافة الأدبية التي تمارسها أنت أيضًا.. وأنا أظن أن في هذا الكم الهائل مما يكتب، مجالاً لكي تنظر الناس من جديد لأبي العلاء أو للمتنبي أو لأبي تمام، وهكذا.. وهذا ما أحاول أن أفعله!.
لا أدري! لكن أنا أجد أيضًا في الأدب الإنجليزي حينما يكتب الشعراء عن شعراء آخرين، أن هناك شيئًا مختلفًا تمامًا عما يكتب باحث عن شاعر.
وفي الأدب الفرنسي تجد ذلك، خذ مثًلا بروست عندما كتب عن بودلير. ثمة شيء جديد، وكذلك عندما كتب ت. سي. اليوت الشاعر الانجليزي عن ورذ ورث، أو عن الروائية جورج إليوت.
في الأمر جديد لأن الذي يعاني قضية الإبداع لديه القدرة على أن يضع نفسه موضع المبدع الآخر، وينظر بهذه الحيادية.
وأنا لا أؤمن حقيقة بالحياد في النقد، أؤمن بالنقد القائم على حب، أن يحب المرء كاتبًا أو شاعرًا وينفعل به، ثم يحاول أن ينقل هذا الحب إلى القارئ..
وأقول للطيب صالح:" إنك تدخل كمتذوق لا كباحث محترف، تبحر في هؤلاء الكتّاب والشعراء إبحار حب لا إبحار نقد، وتنقل لقارئك انفعالاتك وأحاسيك إزاء نصوصهم، بعيدًا عن أي منهجية مسبقة، كما يفعل النقاد والباحثون عادة".
نعم أفعل ذلك أدخل كمتذوق مع بعض الجهد للبحث والهدف منه هو تعزيز هذا التذوق،وليس مثلما يفعل الأكاديميون كأن يقولون إنهم وجدوا وثيقة جديدة أو إنهم وجدوا هامشًا في كتاب حول شخص. هذه الحيادية مفيدة في مكانها للباحثين. لكن أنا أنظر بالطريقة التي ذكرت لك.
لقد كتبت عن المعري والمتنبي وذي الرمة. الشعر هو المهم عند هؤلاء الشعر هو الذي بين أيدينا. إذا قادني الشعر إلى محاولة بحث عن هذا البيت وما الذي قصده صاحبه عنه، فإنني أفعل، لكن الأساس هو تذوقي وانفعالي وإدراكي أن كل هذا الإنتاج ينتهي في مخيلة قارئ أو متذوق!.
لا أنفي أن يكون هناك بعض المعايير الفنية مما يكتسبه الإنسان بطبيعة الحال، لكن ليس هناك منهجية. الباحثون العرب مغرمون بحكاية المنهجية هذه. كل واحد منهم يقول لك: «منهج البحث».. ما هو منهج البحث؟ معناه أنه هو، وإلى حدّ كبير، قرر سلفًا ماذا سيحدث، واختطّ طريقًا وسلكه.. أنا ليس عندي هذه السكة.
أنا أمشي في طريق إذا تفرع إلى طرق أخرى، أسير فيه.. إذا أغلق طريق وانفتح طريق آخر، فلا مانع عندي،. لكن لا أواصل بحثًا وتقصيًا كي أصل إلى نتيجة في الغالب قرّرت سلفًا!.
لكن أنا لا أريد أن أغض من قيمة الباحثين. هناك باحثون عظام، ويحضرني منهم أستاذنا الجليل المغفور له إحسان عباس، ومحمود محمد شاكر فيما كتب عن المتنبي. وفي لبنان هناك مارون عبود الذي كتب أشياء جميلة جدًا، كما كتب أشياء سيئة جدًا. مثلاً وأنا أكتب عن أبي العلاء، قرأت كتابه "زوبعة الدهور" فوجدته كتابًا سيئًا جدًا لا يليق برجل ضخم مثل مارون عبود. لقد كان همّه في هذا الكتاب أن يرد على طه حسين، طه حسين أغاظه فيما كتب عن المعري، هو قدم نظرية طويلة عريضة لم يأتِ لها بأي دليل.
بينما كتب كتابات رائعة حين ترك نفسه على سجيتها، عن أبي نواس مثلاً.
أحاول أنا فيما أكتب، أو أخربش، أن فهم أولاً قدر استطاعتي، وأن أنقل بالتالي إحساسي إلى القارئ.
ولكن هل أضفت شيئًا إلى ما كتب الآخرون حول هذه الشخصيات التي كتبت عنها؟.
يجيبني: والله لا أدري. هذا سؤال من الصعب الرد عليه، لكنني أقابل ناسًا، وناسًا على علم، يتابعون ما أكتب، وهذا كرم منهم، ومنهم بعض العلماء، فيقولون لي: «والله كويس ما كتبته».. لأنهم هم أنفسهم عندهم الرغبة في أن يتحللّوا من القيود الأكاديمية.
لكن عندما يقول لك: الأستاذ الدكتور فلان الفلاني... هذا زيّ الشيخ حينما يلبس الجبّة، أو القسيس عندما يلبس ثوبه.
فهو مسكين مقيد بوضعه.. أنا على بركة الله، على باب الله، لا يقيدني شيء. وأحيانًا أقول كلامًا قد يتحرّج الباحث من قوله لأنه يريد أن يأتي بإثباتات. أنا أعتمد فقط على خواطري وذاتي ومدى تذوقي تذوقًا حسنًا!.
كان الطيب صالح منبهرًا كل الانبهار بالمتنبي ومن جملة ما قاله لي عنه: هناك شعراء مثل المتنبي لا ينقضي زمن البحث فيهم، كتب طه حسين عن المتنبي مثلاً، ولكن تظل هناك حاجة باستمرار لإعادة اكتشاف المتنبي.
المرء قد يأخذ زمنًا لإعادة اكتشاف المتنبي. المرء قد يأخذ زمنًا ليفهم أبياتًا من المتنبي، ولذلك فإن إعادة النظر باستمرار بما نسمّيه التراث، مسألة في غاية الأهمية. قضية التراث أنت تعلم أنها أدخلتنا في ورطة أو أننا نحن أدخلنا أنفسنا في ورطة. عندما قلنا التراث، فصلنا هذا التراكم الثقافي والحضاري عبر القرون عن إنتاجنا الثقافي أو ممارساتنا الثقافية اليوم. يقولون لك: «فلان مهتم بالتراث».
التراث كما أراه هو شيء موجود بيننا وعائش فينا. بعض الشعراء الجاهلين حينما أقرأه لا أجد إطلاقًا أنني أقرأ شاعرًا عاش منذ 1500 سنة. وحينما أقرأ المتنبي لا أشعر أنه تفصل بيني وبينه قرون. أجده شاعرًا من هذا الزمان، وما يقوله في شعره معانٍ لهذا الزمان.
وفي تقدير الطيب صالح أن الشعر العربي هو أعظم شعر في تاريخ الإنسانية. «لكن أنا في عمري لم أجد أن هؤلاء الأكاديميين تجرأوا يومًا وقالوا هذا الكلام. أنا أقوله، فإذا فعلت، قالوا: الطيب صالح إذا قال ذلك فليقله على كيفه.. لكن الشعر العربي هو كذلك. أنا أحسّ أننا لازم نعامل هذا التراث المعاملة التي يستحقها من إجلال واحتفاء، ولندع كل الآخرين يكتبون عن كيف ينظرون إلى أبي تمام.
ليكتب كل واحد عن الزاوية أو الزوايا الكثيرة التي رآها فيه».
كيف يفسّر الطيب صالح عبقرية المتنبي؟ هنا يستفيض الطيب في حديث شاعر عربي عظيم يهيم في حبه له:
أنا أعتقد أن عبقرية المتنبي ترتبط إلى حد كبير بعبقرية اللغة العربية نفسها. كأنما هذا الشاعر فتح الوجدان العربي ونظر إليه ثم غرف منه، وكما قيل مرارًا، المتنبي دفع بالمعاني إلى أقصى غايات تحملها، القدماء قالوا هذا الكلام. أحدهم قال إنه كانت لديه صواعق، أو معاني / صواعق. ولأن المتنبي يستخدم اللغة العربية مفردًا ومميزًا، فإن ادعاءاته التي قد لا تُقبل من شاعر أقلّ منه، تُقبل منه. إن بيته:
وما الدهر إلا من رواة قصائدي
إذا قلتُ شعرًا أصبح الدهر منشدًا
لو قاله شاعر آخر لما قبلناه منه. لكن الغريب أنك تقبل هذا من المتنبي.
أنا حين أقرأ المتنبي، دائمًا أحسّ أنني استمع إلى سيمفونية لباخ، هو طبعًا مليء بالثغرات في شخصه وفي شعره، وإنما كأنما يعمي عينيك عن كل شيء، وهذا ما يحدث لي. أدخل عالم المتنبي، فُينسيني كل الشعراء الآخرين. وفعلاً يبقى ادعاؤه في تلك اللحظة صحيحًا كأنك لا تجد شاعرًا سواه.
هذه بعض نظرات الطيب صالح، رحمه الله، في الأدب والتراث، وفي بعض أعلامهما ورموزهما، إنها نظرات تنمّ عن طول تأمل، ودراية وروية، وحب قبل كل شيء، كان الطيب صالح عاشقًا لا للمتنبي وحده، وإنما للتراث العربي كله. كان أديبًا كبيرًا مؤمنًا بالثقافة العربية وبالأمة العربية على السواء. وعندما واراه الثرى في السودان، شعرتُ بأنه ثوى في كل قُطر عربي، لا في السودان وحده، لفرط الحب الذي كان يكنّه لتراثه وأمته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.