تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأزمة مكانها وين؟
نشر في الصدى يوم 09 - 02 - 2019

* نقلت إحدى الصحف الرياضية تصريحاً للدكتور كمال شداد، أكد فيه أن اتحاده يفكر جدياً في إقامة مباريات الدوري الممتاز عصراً، لأن اللعب الليلي تسبب (بحسب حديثه) في تدني دخول المباريات، مشيراً إلى أن الأندية تدفع تكاليفاً باهظة بسبب اللعب تحت الأضواء الكاشفة!
* فقه البصيرة أم حمد ظهر من جديد!
* كعادته، قفز الدكتور إلى وصفة العلاج من دون أن يجتهد في تشخيص المرض!
* تدني الدخل في المرحلة الأولى للدوري لا علاقة له باللعب ليلاً أو نهاراً.
* العلة تكمن في الطريقة العقيمة التي أصر الاتحاد شداد على اتباعها في تنظيم الدوري.
* كتبنا في هذه المساحة مراراً وتكراراً أن الإصرار على تقسيم الدوري لمجموعتين يقتل الإثارة، ويقلص المتعة، ويقضي على التنافس المحموم بين الفرق على ثلاثة أهداف رئيسية.
* الهدف الأول الفوز باللقب، والثاني الحصول على مركز مؤهل للتنافس الخارجي، والثالث تجنب الهبوط.
* كل ذلك يتلاشى، بمرور الوقت في المرحلة الأولى من الدوري.
* لنأخذ مباراة أمس الأول بين المريخ والأهلي الخرطومي مثالاً، ونذكر أن المريخ ضمن التأهل إلى دوري النخبة قبلها، وبالتالي لم تعد نتيجة المباراة تهمه بشيء.
* الفوز والتعادل والخسارة فيها عنده سواء.
* أما الأهلي فقد تحول ضمنياً للعب على تجنب الهبوط، وبالتالي لم تعد النتيجة تهمه بشيء.
* بسبب نظام المنافسة العقيم، فقدت المباراة قيمتها وإثارتها، وكان من الطبيعي أن تفقد جماهير المريخ الرغبة في متابعتها، لأنها لا تعني شيئاً لفريقها.
* تعثر المريخ بالتعادل في آخر مباراتين دوريتين أمام أهلي مروي وأهلي الخرطوم، ولم تثر النتيجتان أي رد فعل عند جماهير المريخ، ولا إعلامه.
* لو كان الدوري ملعوباً بالطريقة المعتادة، لأقامت النتيجتان الدنيا، ولأعقبتهما حالة من السخط العارم، لأن التعثر بالتعادل مرتين متتاليتين كان سيقلص حظوظ المريخ في المنافسة على اللقب.
* أما وقد ضمن الفريق اللعب في النخبة فلا ضير من التعادل، ولا يوجد ما يمنع المدرب يامن الزلفاني من التعامل مع مباراتين دوريتين على أنهما مجرد إعداد لمباراتي المولودية!
* الحديث نفسه ينطبق على الهلال، الذي خسر أمام مريخ الفاشر على أرضه وبين أنصاره، ولم تحدث الهزيمة أي رد فعل بين جمهور الأزرق، لأن النتيجة غير مهمة للفريق.
* معظم مشجعي الهلال لم يعرفوا بخسارة الفريق أمام السلاطين إلا بعد عدة أيام.
* ذات الحديث ينطبق على مباراة الهلال مع الرابطة، التي جرت بالأمس في كوستي.
* لعبت المباراة عصراً وليس ليلاً، فهل شهدت إقبالاً جماهيرياً يذكر؟
* هل ساهم اللعب النهاري في رفع معدل الدخل في لقاء الأمس كما يتوهم شداد؟
* ألم تلعب مباراة المريخ وأهلي مروي عصراً في مروي، فهل شهدت حضوراً جماهيرياً ضخماً، كما حدث عندما التقى الفريقان في مرحلة دوري النخبة للدوري السابق؟
* المشكلة ليست في التوقيت يا دكتور!
* المصيبة تكمن في الطريقة العقيمة التي تنظم بها المنافسة، وفي المكابرة وتكرار الأخطار وانعدام التخطيط والتقييم.
* لو أخضع الاتحاد تجربة الموسم المنصرم لتقييم علمي دقيق لما أقدم على تكرارها في الموسم الحالي، سيما وأننا تطرقنا في هذه المساحة إلى سلبياتها، وأوضحنا أنها لم تفلح في تحقيق هدفها المعلن، لأنها لم تقلص أمد المسابقة ولا يحزنون.
* نحن لا نستغرب إصرار شداد على إدارة أمور الاتحاد بالطريقة العقيمة والعشوائية المقيتة التي اتبعها منذ أن عاد إليه من كرسي القماش في خواتيم العام 2017!
* وقتها أصر الاتحاد على تنظيم مباريات الدوري وكأس السودان بمعدل مباراة كل 48 ساعة، في مراحل التتويج!
* وفي الموسم الماضي قطع الدوري من خلاف بتقسيمه إلى مجموعتين.
* وفي الحالي استمر على ذات النهج الفاشل، وأفقد الدوري إثارته وقوته وجعل الجماهير تنفر من مرحلته الأولى لأنها تخلو من القوة والتنافس على اللقب.
* هذا هو شداد، يكرر أخطاءه ويدير النشاط بلا دراسة ولا تخطيط.
* تقسيم الدوري إلى مجموعتين قتل المنافسة، وأضعف اهتمام الجمهور والأندية بها، في المرحلة الأولى على أقل تقدير.
* لو أقام الاتحاد ورشة عمل لدراسة تجربة العام المنصرم لما كررها في الموسم الحالي.
* *ولكن.. هل يمكن أن يحدث ذلك في عهد اتحاد يدار بطريقة البصيرة أم حمد؟
آخر الحقائق
* أمس تناقلت وكالات الأنباء العالمية نبأ القفزة المهولة التي حدثت لمنتخب قطر في تنصيف الفيفا للمنتخبات.
* في شهر واحد تحول العنابي من المركز 93 إلى المركز 55، والسبب فوزه بلقب كأس أمم آسيا.
* *حقق المنتخب القطري طفرته المهول بمساعدة ستة لاعبين من أصول سودانية.. تدربوا وتطوروا في أكاديمية إسباير.
* الأكاديمية المذكورة أنشئت في العام 2004!
* في ذات العام أقدم اتحاد يرأسه شداد على إلغاء تجربة دوري الأشبال في اتحاد الخرطوم!
* وأد المسابقة وعطل مسيرتها عشر سنوات بادعاء أنها تشهد تزويراً في أعمار لاعبيها.
* بدلاً من محاربة التزوير بالتشدد في التحقق من أعمار اللاعبين قطع رقبة المنافسة ودفنها بلا تردد.
* إذا المؤودة سئلت، بأي ذنب قتلت.
* عدد السودانيين المقيمين في قطر يقل عن خمسين ألف فرد.
* من العدد المذكور، وعلى قلته أفلح القطريون في تأهيل ستة لاعبين سودانيين لمنتخبهم الأول!
* اتحادنا الهمام يستند إلى أكثر من 35 مليون سوداني، ومئات الآلاف من اللاعبين، ومع ذلك فشل في تأهيل أي لاعب مميز للمنتخب من المراحل السنية، لأنه لا يمتلك أي منافسة للمراحل السنية!
* كل همه محصور في محاولة فرض لاعب تحت سن 21 سنة في تشكيلة كل فريق!
* يتوهم شداد أن اللاعب البالغ من العمر 21 سنة صغير ويستحق الرعاية والدعم بفرضه على المدربين.
* فات عليه أن الفرنسي كيليان إمبابي قاد فرنسا للفوز بالمونديال وعمره 19 عام!
* وأن المعز علي قاد قطر للتأهل إلى نهائيات أمم آسيا وللفوز باللقب القاري، وحطم الرقم القياسي التاريخي للأسطورة الإيراني علي دائي بتسجيله تسعة أهداف في النهائيات، وعمره 22 عام!
* فاز المعز مع قطر ببطولة كأس آسيا للشباب في العام 14، وقاد العنابي للعب في كأس العالم للشباب.
* في الأيام الماضية تناقلت الوكالات خبراً يفيد اهتمام عدد من الأندية الأوروبية بالحصول على خدمات المعز.
* المصيبة أن من قضى على منافسة دوري الأشبال بادعاء أنها تشهد تزويراً في الأعمار أقدم على إشراك عدد من اللاعبين بأعمار مزورة مع منتخبنا الوطني الأولمبي في مبارياته الأخيرة.
* ولاء الدين الذين يلعب لمنتخبي الشباب والأولمبي عمره يقارب ثلاثين عام.
* الحديث نفسه ينطبق على زميله وليد الشعلة وعدد مقدر من لاعبي المنتخب الأولمبي.
* كلهم تخطوا العمر المحدد للعب مع المنتخب الأولمبي بعدة سنوات.
* بل إن الطفل المعجزة ولاء الدين شارك قبل ذلك مع منتخب الشباب ضد بوروندي.
* نتابع محاولات كلفتة النظام الأساسي المشوه ومساعي إجازته بكل كوارثه الكبيرة والخطيرة.
* المسودة التي أشرف على تجهيزها فرد لم يعمل في أي مجلس مريخي ولا يتوافر على أي خبرات إدارية نوعية لن تمر مهما حدث.
* انفراد شخص واحد بصياغة نظام أساسي لناد بحجم المريخ مستحيل، حتم ولو كان ذلك الشخص بمكانة شاخور وحسن محمد عبد الله ومهدي الفكي رحمة الله عليهم.
* المسودة المشوهة مكانها سلة المهملات.
* تحديد ملامح دستور المريخ يتم بمشاركة كل أهل المريخ، ومحاولات كلفتة النظام الأساسي لن تثمر.
* صدق أو لا تصدق، دخل مباراة المريخ مع الأهلي الخرطومي انحصر في 16 ألف جنيه لا غير.
* لم يتسلم المريخ أي مليم من دخل المباراة لأنها لم تغط منصرفاتها.
* أمس أفادني عبد الحي العاقب المدير المالي للمريخ أن أكبر مبلغ تسلمه النادي من مباريات المرحلة الأولى للدوري الحالي بلغ ثلاثة آلاف وستمائة جنيهاً فقط!
* معظم مباريات المريخ الدورية في المرحلة الأولى للدوري لم تغط منصرفاتها، والحديث نفسه ينطبق على مباريات الهلال.
* إذا كان ذلك هو حال مباريات طرفي القمة، فمكيف الحال في مباريات الفرق الأخرى؟
* تدني الدخل سببه نظام المنافسة وليس توقيت المباريات.
* آخر خبر: شداد ما عارف الأزمة مكانها وين!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.