محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال الوالي الإنسان رجل البر والاحسان
نشر في الصدى يوم 20 - 04 - 2019

* حتى يعرف الناس من هو جمال الوالي أترك لكم أدناه ما كتبه شخص من أقربائه:
* نحن بصدد الحديث عن شخصية عامة في مجتمعنا السوداني شخصية لها بصمة واضحة المعالم في الاعمال الانسانية الخيرية، ولها ايضا بصمة في الوسط الرياضي بتقلدها رئاسة اكبر النوادي الرياضية السودانية.. نادي المريخ العاصمي.
* هو ( جمال محمد عبدالله الوالي) من مواليد ولاية الجزيرة الخضراء(مدينة فداسي الحليماب) تربي في أسرة دينية عريقة بفداسي ودرس المراحل الاولية بها ثم الدراسة الجامعية بالقاهرة جامعة بيروت العربية..
* تخرج ثم درس ادارة الاعمال و القانون وتلقي عدد من الدورات في اللغات بالولايات المتحدة الامريكية، ثم عمل موظفا بمنظمة الدعوة الإسلامية.. بعدها وعبر الروابط الأسرية ترأس ادارة اعمال احد أشهر رموز مجتمعنا السوداني لعدد من السنين..
* بعدها بدأ إنشاء اعماله الخاصة وكان التوفيق من المولي عز وجل حليفه وتوسعت اعماله التجارية بجهده الخاص..
* جمال يتمتع بذكاء خارق في إدارة اعماله التجارية وله عين فاحصة وقراءة عميقة لكل ما يدور من حوله وهذه الخاصية تفرد بها دون سواه من رجال الاعمال..
* هذا الفضل الإلهي جعل منه رجل اعمال ناجح بكل ما تحمل الكلمة من معني.. وجمال الوالي لم تصرفه اعماله التجارية عن الاهتمام بالجوانب الانسانية والخيرية..
* جمال الوالي يتمع بشخصية غير عادية تواضعاً وكرماً وشجاعة.. اكتسب سمعة طيبة داخل السودان وخارج السودان وفي اعماله الخيرية شهد له الرحال بقضاء حوائج الناس من قاصديه في معروف.. وكان داره قبلة لكل من له حاجة..
* يتمتع جمال الوالي بقوة تحمل غير عادية لاستقبال قاصديه بأعدادهم المهولة ويقابل الجميع بابتسامة هادئة لا تفارق محياه وبتواضعه وأدبه الجم..
* بني عدداً من المساجد بالسودان وبنى المآذن.. وبني عدداً من المدارس وساهم في الكثير من الصروح للأمة السودانية..
* فرش عدداً كبيراً من المساجد بأجود انواع ملحقات المساجد التي تليق وعظمتها.. وانارها وادخل إليها اجهزة التكيف والتبريد ولا اظن ان الكثيرين يعلمون ذلك..
* تكفل بدفع تكاليف عمليات وسفر وعلاج المئات دون ان يرجو شكراً من احد قاصديه.. فاحسانه لوجه الله سبحانه وتعالي.
* والده الشيخ الجليل التقي الذي حفظ القرآن الكريم في بواكر سنين عمره (محمد عبدالله الوالي) عمل معلماً في المعاهد الدينة بالجزيرة من قبيلة الجعليين الزيداب، له علاقة وصلة رحم بآل الزبير بالقضارف وكبار القوم والمشايخ. يقولون( عبدالله الوالي) خال الزبير بالقضارف بحي الصوفي الازرق.
* محمد عبدالله الوالي (والد جمال) عمل بالزراعة بالقضارف وكان التوفيق حليفه وتفتحت له آفاق وأصبح من كبار المزارعين بالقضارف في معية بن اخته آمنة عبدالله الوالي (عبدالقادر).. محمد عبدالله الوالي اول من امتلك اللوري الهوستن واللوري السفنجة ومن اوائل المزارعين الذين امتلكوا التراكترات والدساكي والمشاريع الزراعية بالقضارف وقتها.
* نخلص القول بأن جمال الوالي لم يكن غريباً علي دنيا المال ترعرع فيه.. وتعريف اكثر، والدته الحاجة التقية (زينب الجاك حاج حميد) لها الرحمة.. جده لأمه من أثرياء زمانه وكانت تجارته بين السودان واثيوبيا وهو اول من عرف التجارة الخارجية.
* جمال الوالي لم تكن يده مغلولة الي عنقه بل ممتدة الي اهله وعشيرته المنتشرة في الجزيرة والقضارف وباقي ولاية السودان المختلفة.. تربطه ايضا صلة رحم بآل الزبير بالصوفي الازرق هو ابن خال المفكر الاسلامي المعروف والمحاضر بجامعة افريقيا العالمية بكلية الشريعة سابقا (حمدعثمان الزبير)..
* جمال الوالي ايضا ينتمي الي المجاذيب بالقضارف هو خال دكتور احمد حاج علي الازرق مدير جامعة امدرمان الاسلامية عليه رحمة الله.. وفضيلة مولانا مجذوب حاج علي الازرق عليه رحمة الله امام وخطيب مسجد القضارف العتيق، وبروف حسن والطيب حاج علي الازرق بجامعة الخرطوم.
* اذن نخلص القول بان دكتور جمال الوالي ودقبائل عرفت بالنخوة والشهامة والمروءة وهي منتشرة في جميع بقاع السودان المختلفة واهله وعشيرته يفدونه بالمهج..
* (وما التوفيق إلا من عند الله).
الوالي رمز مريخي
* عرف أهل المريخ جمال الوالي أول مرة عندما تم تعيينه لرئاسة نادي المريخ عام 2003م عندما مر النادي بظروف قاسية إثر حادث أمغد لبعثة فريق الكرة الذي حصد أرواح خيرة ابناء المريخ.. ووقتها كان المريخ يتعرض لذبح معلن من اتحاد شداد ومجدي شمس الدين.. أيام الضربة القاضية بإيقاف نحم الفريق الأول وصانع ألعابه وقتها فاروق جبرة لعامين.
* أحدث جمال الوالي طفرة في إدارة النادي وهو يتعاقد مع خيرة المحترفين والمدربين الأجانب.. وحول استاد المريخ إلى مفخرة استضاف فاصلة مصر والجزائر العالمية.
* حقق جمال الوالي شهرة كبيرة للمريخ في أفريقيا والعالم ويكفي نيل النادي شرف مواجهة بطل اوروبا والعالم وقتها بايرن ميونيخ بقيادة غوارديولا.. وكذلك مواجهة العملاق الألماني شالكا..
* كانت جماهير المريخ ترفض ترجل الوالي بعد كل فترة يكملها بهتافات (لن نوالي غير الوالي) وكان رجال المريخ يضغطون عليه بشدة للمواصلة فيستجيب حتى مكث الرجل قرابة 14 عاماً في قيادة المريخ.
* تفوق جمال الوالي على الند الهلال في محصلة الانجازات وحصيلة لقاءات القمة (لنا عودة بإذن الله).. وحقق نجاحاً دولياً.. فضية الكونفدرالية 2007 وكأس سيكافا المحمول جواً من رواندا 2014م..
* رغم انتماء الوالي للمؤتمر الوطني لكن كان ارتباطه بالنظام البائد ضعيفاً.. حيث لم يتولى أي مناصب سيادية أو تنفيذية.. بل لم يشتهر إلا من خلال توليه رئاسة المريخ.
* الوالي ليس بالثراء الفاحش ويكفي إنه تأثر سلباً بسبب الأموال الطائلة التي صرفها على المريخ على مدى 14 عاماً..
* أموال الوالي جاءت من أعماله الخاصة وأعرف حقيقة قوية تؤكد إن الوالي غير مستفيد من الحكومة.. فشركة أفراس للنقل أغلقت بسبب مطالبة الضرائب للشركة بتسديد مبلغ ثلاثة مليارات.. وهو مبلغ أكبر بكثير من الارباح التي كانت تحققها أفراس سنوياً.. فإذا كان الوالي مستفيداً من الحكومة لما وصلته ضريبة الثلاثة مليارات أصلاً!
* في السنوات الأخيرة كتبت كاتبة هلالية (لها ارتباط بالمؤتمر الوطني) شامتة في الوالي بقولها إن الحزب قام بتفنيش جمال الوالي.. وهو على حافة الإفلاس!!
* بإذن الله لن تطال الوالي أي اتهامات.. وإن شاء الله يفرج عنه ويعود معززاً مكرماً إلى مريخه الذي عشقه..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.