توقعات بتأجيل الحوار حول الوثيقة الدستورية للأسبوع المقبل    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    سياسيون :موقف الشيوعي من الاتفاق وصمة عار فى جبين الحزب    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    ستة آلاف و700 طالب وطالبة يجلسون لامتحانات "المعادلة"    توزيع مواد إيوائية وغذائية لمتضرري السيول بالكومة    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأحد    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    دعوة لعقد شراكة بين الجمعيات التعاونية والبنوك    توقيع مذكرة تعاون اقتصادي بين باكستان وفرنسا    مقتل شرطي وإصابة شرطيين ومواطن في اشتباكات بالقضارف    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    القمةتوقع على المشاركة في البطولة العربية الخميس    جنوب كردفان تدشن الكرة النسوية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    ترامب يسمح لوسطاء وأصدقاء بالتفاوض مع إيران    الحوثيون يعلنون شن هجمات على قاعدة الملك خالد السعودية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    الشاعر عالم عباس و حرب البسوس الشعرية .. بقلم: عبد الله الشقليني    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم السبت    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    منع المذيعة ...!    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    خبير إستراتيجي    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    خبراء: إعلاء شأن الثقافة والفنون يحقق الأمن والاستقرار    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    البحث في قاع الذاكرة .. بقلم: الطيب الزين    شرطة القضارف تسترد عدداً من المسروقات    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    معاناة الأطفال من القلق والوسواس يدفعهم للانتحار    افتتاح مركز أم روابة لغسيل وجراحة الكلى    "الدعم السريع" تضبط خلية لتزوير العملة    توقيف تشكيل إجرامي بحوزته مسروقات بمليون جنيه    دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!    انخفاض بمعدل الثلث في وفيات الأيدز    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بكائية في مقامات المعرفة.. د.محمد أركون هادم الآيديولوجيا وناقد العقل الإسلامي
نشر في الصحافة يوم 23 - 09 - 2010

الفكر النظرى، هو عصب الثقافة والمصدر الجوهرى لكل تعبير ، أو مسلك للإنسان فى مجالات حركته، إنه منظومة المفاهيم والتصورات العامة التى يستند عليها الإنسان فى تعبيره ومسلكه، ووسيلة لمعرفة الواقع من حوله والسيطرة عليه.
وتلك المفاهيم، هى ما دفعتنا باكرا الى اتخاذ علم النقد ومحاولة امتلاكه باعتباره تخصصاً أكاديمياً لمواجهة الحياة فى وجودنا، فهو الهدم والبناء، النفى والإثبات، التشكيك والايمان، لا يقنع بالعموميات والجاهز من القناعات.
وهذا نفسه، ما جعلنا، أن نكون ضمن المهتمين والمتابعين بشغف للانتاج الفكرى الضخم لعلماء الفكر العربى الإسلامى، من دول المغرب العربى الثلاث «الجزائر، تونس، المغرب» خاصة فى هذا العقد من سنوات العمر فى السودان، الذى جرت فيه متغيرات لم تكن فى الحسبان، باتجاهات ومسارات حركته الإسلامية، حيث جرت مياه كثيرة تحت الجسر. و«انقلب ظهر المجن»، مما دفعنا الى تحمل أمانة البحث الفردى، عن المرجعيات فى الفكر الإسلامى، ومساءلة الواقع، بكل تبعاته واكراهه، شقوقه ونقاط ضعفه، على مستويات الموضوع والمنهج.
وما دفعنا إلى تلك المحبة والإلفة للمفكرين والمثقفين المغاربيين، دون غيرهم من المنتجين للفكر فى دول المشرق العربى، هو تلك القدرة الفائقة التى تميز بها المفكرون المغاربيون فى تخلصهم من النزعة الايديولوجية فى مناهج وطرق تفكيرهم الموسوم دائما بالحياد العلمى، دون الارتهان للايديولوجيا المسكونة دائماً بالنوايا والغرض والهوى.
فالايديلوجيا، وحسب ما يؤكد المغاربة العرب فى أقوالهم، لا تعرف ولا تعترف بأنها هي مجرد زاوية من زوايا منظورات متعددة في هذا الوجود، قد تخطئ وتصيب.
فقد أفصح هشام جعيط عن أن الايديولوجيا بتمركزها على الذات قد أضرت كثيراً بالثقافة العربية، خصوصاً الثقافة المشرقية، ففي رأيه أن ما أعطى الفكر المغاربي أهميته وتميزه وقيمته العلمية، هو ابتعاده عن الايديولوجيا التي تآكلت وأكلت المشارقة. وهذا الابتعاد عن الايديولوجيا يفرز نوعاً من العقلانية الواضحة، ولهذا اعتبر أن الفكر المغاربي يتجه نحو العقلانية، وهو مرتبط ارتباطاً جذرياً بالماضي، وهو منفتح على الحاضر في نفس الوقت، ثم إنه فكر إسلامي أكثر منه فكر عربي.
على هذا الأساس، ذهب المفكرون العرب المسلمون من دول المغرب العربي، يحملون جينات النزعة العلمية ذات الارتباط العضوي بالمحسوس والملموس، والتى لها علاقة بالحياة وحركتها المستمرة للأمام، بما هو واقعي وحقيقي.
وبهذا دخل العلماء والمفكرون من دول المغرب، إلى فضاءات المعرفة والبحث العلمى، وكان ولا يزال لهم حضورهم القوى الآسر الآخاذ، في مناقشات عالمنا العربي الإسلامي المعاصر، وأسئلته الكبرى، مثل قضايا الأصالة والمعاصرة، التراث والتجديد، التراث والحداثة، الآنا والآخر.
وبرز منهم مفكرون أفذاذ، هدموا فينا كثيرا من القناعات والبديهيات العمومية، فى مختلف العلوم الانسانية، فكان منهم «محمد عابد الجابرى» الذى تسيد قضايا التراث والحداثة، ونقد العقل العربى، و «على حرب» المتفرد فى مجادلات الممنوع والممتنع، وتشريح النص ، و«نصر حامد أبوزيد» الذى تجلى فكرا وهاجا فى كتاب «النص والسلطة والحقيقية إرادة المعرفة وإرادة الهيمنة» الذى قال فيه «إن تأريخ الثقافة فى كل المجتمعات الانسانية يعلمنا أن هذه السيطرة والهيمنة لخطاب بعينه كانت تتم من خلال عوامل القهر السياسى والإذعان الاجتماعى وتزييف الوعى فى أحسن الأحوال. لذلك يبرأ تحليل الخطاب هنا قدر الإمكان من الاستسلام لأوهام اليافطات المستقرة تراثيا وإعلاميا لوصف بعض الخطابات وصفا يستهدف وضعها فى قلب الدين ذاته». وزاد قائلا: «وكأنما العربى قد كتب عليه دون البشر كافة أن تسير قدماه الى الأمام بينما يلتفت رأسه على الخلف، فلا هو يحقق التقدم ولا يقنع بالحياة التى ورثها من الأسلاف». ويظل المشكل ماثلا: كيف نحقق التقدم دون أن نتخلى عن التراث؟
هذا الوضع المعقد لعلاقتنا بالآخر يختلف اختلافا جذريا عن علاقة أسلافنا بالتراث الإنسانى السابق عليهم والمعاصر لهم على السواء، وإذا كان الإسلام قد استوعب كل التراث السابق عليه.. وأخضعه لآلياته الخاصة رفضا وقبولا، أو نفيا وتأويلا، فقد استطاع المسلمون بالمثل استيعاب تراث الأمم الأخرى بطريقة فعالة حولت هذا التراث الى جزء من نسيج العقل الإسلامى.
ذلك، ما أفصح عنه العرب المسلمون فى المغرب العربى الذين رفضوا أدلجة المعرفة والفكر.
ويعتلى ذروة سنام هذا الأمر، ومن ثم يسلك دروبا مغايرة للسائد والمألوف، برغم وعورته، المفكر الإسلامى الجزائرى المولود فى منطقة القبائل عام 1928م «محمد أركون»، الذى لم أجد تعريفا له أعظم من تعريف الكاتب العربى المغاربى «على حرب» الذى قدمه قائلا : محمد أركون، هو مفكر عربى بات بغنى عن التعريف لدى المعنيين بشؤؤن الفكر والدراسات التراثية فى العالم العربى. وهو يعد اليوم من أبرز المشتغلين فى ميدان الإسلاميات ومن أنشطهم بحثا وتأليفا.
والجدير بالذكر أن هذا الجزائرى، البحاثة، يقيم فى باريس ويعمل أستاذا لتاريخ الفكر الإسلامى فى جامعة السربون، وهو يألف ويكتب بالفرنسية، وتترجم أعماله تباعا إلى العربية على يد مترجم متخصص فى فكره متحمس لمشروعه، هو الناقد هاشم صالح الذى يتعاطى البحث والكتابة إلى جانب انشغاله بترجمة أركون وتقديمه الى القراء العرب.
ومشروع أركون هو مشروع نقدى فى أصله وفصله. وما يستهدفه بالنقد هو العقل الدينى ممثلا بالعقل الإسلامى «الحديث لا يزال لعلى حرب»، ونقد العقل كما يمارسه أركون لا يقوم على فحص المعارف والأفكار، أى ليس مجرد نقد لأطروحات أو نظريات أو مذاهب، كما هو شأن المناهج القديمة والتقليدية فى النقد، وإنما هو تحليل لأنظمة المعرفة وفحص عن أسس التفكير وآلياته وبحث فى كيفية انتاج المعنى وقواعد تشكيل الخطاب.
ومحمد أركون، فى تقديرى هو المفكر الأكثر إثارة للجدل فى عالمنا العربى الإسلامى المعاصر، والذى عمل على تشريح العقل الإسلامى من خلال مفهوماته التى تقول: «عندما أقول عقل فرنسى أو عقل إسلامى، فذلك للتأكيد على ما يجبر العقل على نسيان توجهه نحو معرفة عابرة للثقافة وعابرة للتأريخ، جاذبا إياه نحو الأسفل، نحو المحلى، بهذا المعنى يمكننا أن نتحدث عن وجود عقل ألمانى، أو عقل انجليزى»، ويفيد فارح مسرحى أن أركون، إذ يتحدث عن العقل الإسلامى، فهو يريد البرهنة، على أنه رغم الاختلافات الموجودة بين الفرق الإسلامية، إلا أنها تنطلق من نفس المسلمات.
فقد أجهد «محمد أركون» نفسه منذ بواكير عمره، العلمى فى البحث، لا عن ما هو بديهي أو عمومي، بل ذهب يستكشف في عطائه الحاضر وإكراهاته، متحركاً وباستمرار دون توقف، متجاوزاً الايديولوجيا البسيطة والزائلة، التي يرى أنها لا تفعل سوى إعادة إنتاج ما هو موجود وساكن من القناعات، والأفكار الجاهزة والميسورة التناول، ولا تقدم جديداً في مسار العلم والمعرفة. على هذا الأساس، وضع أركون أفكاره قائلاً: «حان الوقت لتجاوز الرؤى الأيديولوجية البسيطة والزائلة، وفي المقابل تنمية فكر نقدي ابستيمولوجي حول المنظومتين العربية والإسلامية كشرط أول لقيام إسلاميات تطبيقية» ... ومصطلح الإسلاميات التطبيقية، هو عنوان مشروعه البديل والمتجاوز للإسلاميات الكلاسيكية والذي يهدف به، وفقاًً لرأي فارح مسرحي، إلى إعادة قراءة التراث الإسلامي قراءة نقدية، فقد قال أركون: «كل من يقرأ كتاباتي يعرف أني حريص كل الحرص على نقد التراث المعرفي الإسلامي، منذ ثلاثين عاماً وأنا أحاول انتهاك أطره التقليدية الموروثة الجامدة وتحدياته ومفاهيمه ورؤيته للعالم والوجود، لكي أفتح له آفاقاً لم تكن في الحسبان، ولكي أخرجه من انغلاقه الإغمائي المزمن».
وبهذا رأى أركون بأنه لا بد من دراسة الماضي بتاريخ وبمنهج نقدي لا يتنازل في شيء لا للتمجيد أو الزهو ولا السهولة. وذهب قائلاً إنني حريص على الالتزام بمبادئ المعرفة العلمية، مهما كان الثمن الذي تفرضه عليَّ من الناحية السيكولوجية أو الاجتماعية أو الايديولوجية باهظاً.
وذهب بالقول الى أنه منذ لحظة ابن خلدون والعقل الإسلامي يعيش في حالة قطعية مع التراث ومع الحداثة، مما جعل المجتمع الإسلامي يتقهقر إلى أدنى الدركات.
فقد أبرز «محمد أركون» قدره هائلة فى التعبير عن العقل الباحث عن الحقائق الكائنة والممكنة لإخراج الفكر الإسلامي مما يعانيه من انقطاع عن ماضيه الكلاسيكي المتجلي بالإبداع والتعددية. ويعيش التأخر بكل أشكاله ومستوياته.
وهذا الاتجاه فى المنهج العلمى الدقيق، هو ما قاد أركون الى أن ينتقد الدراسات الإسلامية السائدة لدى المستشرقين والإسلاميين على اختلاف مناهجهم وتوجهاتهم.
والبحث في فكر «محمد أركون» ومعرفته، فى تقديرى يستوجب أولاً معرفة السياق التاريخي الاجتماعي والثقافي المكون لشخصيته في المقام الأول، وهي انتماؤه إلى ثقافة دول المغرب العربي، هذه المنطقة التي انتجت ولا تزال مفكرين يختلفون كيفا وكماً عن المفكرين الذين أنتجتهم ولاتزال البيئة الاجتماعية العربية المشرقية بكل سياقاتها، كما أسلفت فى مقدمة الحديث.
وقد أشار «محمد أركون» ضمناً، الى أن مهمة المفكرين والباحثين العرب والمسلمين في نظره، هي «نقد العقل الإسلامي» لأنه يشكل الخطوة الأولى التي لا بد منها لكي يدخل المسلمون الحداثة، لكي يسيطروا عليها، كما يشير «محمد عابد الجابري» في مشروعه «إعادة تأسيس التراث».
وقد واجه «محمد أركون» قدراً غير قليل من الاعتراضات والاحتجاجات في مشروعه هذا، لما يتضمنه من جرأة وملامسة لموضوع بالغ الحساسية، إلا أن مفهوم النقد عند أركون ليس بمفهومه التقليدي، السلبي، ولكن النقد عنده يأخذ معاني تتسم باتجاهات حديثة والذي هو، وفقاً لتعريف على حرب في نقد النص، الذي لا يقوم على فحص المعارف والأفكار بقدر ما يبحث في قبليات المعرفة، وشروط إمكان الفكر، فهو قراءة في النصوص والتجارب لسبر إمكاناتها، واستنطاقها عن مجهولاتها، إنه لا يكتفي بقراءة المعلوم وفحصه والحكم عليه، وإنما يستقصي المجهول والمغيب والمستبعد.
وعلى هذا الأساس، أشار الناقد «على حرب» أحد أميز الناقدين لفكر أركون الذى يطالبه دائما، بمصداقية آرائه وبرهانية مقالاته وصلاح استراتيجيته العلمية، قال: «إن أركون يستعرض فى مقالاته معظم الكشوفات الراهنة فى علوم الإنسان، ويحشد فى مباحثه عدة مفهومية وتقنية هائلة بحيث أنه يقوم فى كل فقرة من فقرات مباحثه بتلخيص القواعد المنهجية التى يستخدمها، ويعمد الى تعريف المفهومات التى يستثمرها كالدلالة والمعنى والرمز والأسطورة والمقدس والمنظومة المعرفية والعقلية الدوغمائية والمفكر فيه واللا مفكر فيه أو ما يستحيل التفكير فيه. وأفاد الناقد على حرب من خلال تطبيقاته لمناهجه فى دراسة التراث الإسلامى «فأنا أفيد حقا من ثمار مباحثه واستثمرها بدورى في ما أبحث فيه. وبالإجمال فأنا اتفق معه فى آراء وأخالفه فى آراء. وأول ما اتفق فيه معه هو حرية البحث والفكر، وأعني هنا بالتحديد حرية الباحث المسلم بالأخص فى أن يقوم بتشريح التراث الإسلامى وتحليله أو تفكيكه».
ويقول «محمد أركون»: آن الأوان لكي نجعل المجتمعات العربية والإسلامية تستفيد من طرز الفهم الجديدة التي يتيحها لنا الفكر والمعاصرة. فالهدف النهائي في منظوره هو البحث عن الأسس الابستيمولوجية لتشكيل فكر ديني جدير باللحظة الراهنة، أي اليوم .
ويفسر أركون هذا المعنى قائلاً: «بدلاً من أن نبتدئ بدراسة المسار الذي قطعه الوعي الإسلامي من نقطة الأصل، فسوف نفعل العكس، سوف نبتدئ من اللحظة الحاضرة ونرجع إلى الوراء. وهذا يعني بالضرورة الاضطلاع بكل تعقيدات الحالة التاريخية المعاشة من قبل المسلمين. وهو يعني ربط الماضي بالحاضر أو العكس، فلا يمكن فهم مشكلة مطروحة في الحاضر إلا إذا نبشنا عن جذورها العميقة في الماضي.
وفي وجه آخر، من اتجاهات الخطاب الإسلامي اليوم، يرى «محمد أركون» ومن خلال ملاحظاته الدقيقة لواقع المجتمعات الإسلامية منذ سبعينيات القرن الماضي، «أن الإسلام بصوره المختلفة يشهد اليوم انتشاراً وذيوعاً كبيرين، وقد أصبح مصطلح إسلام ومشتقاته «إسلامي، مسلم» يستخدم اعتباطيا في تعابير متباينة كعالم، فكر، قانون، لاهوت، فلسفة، فن .. الخ». ويقول أركون: «إنهم المسلمون يتغنون بعظمة الإسلام ويفتخرون بهذه النهضة الجديدة، ثم يطالبون الإسلام بحل المشكلات العديدة المتولدة عن التطور السريع والتغيرات الجذرية الطارئة على جميع المجتمعات المعاصرة. وهذه الوضعية يلخصها شعار «الإسلام هو الحل» الذي تنادى به جل الحركات الإسلامية، حين تعتبر أن الحقيقة موجودة كاملة في مكان ما، وفي زمان ما يكشف عنها من حين إلى حين دفعة واحدة».
وهو ذات المعنى الذى ذهب اليه «نصر حامد أبو زيد» قائلاً: «وإذا كان التجديد هو شعار خطاب النهضة، فقد أصبحت العودة إلى الأصول شعاراً للسلفية» فإن فارح مسرحي- يرى أن كلاً من أركون ونصر حامد أبو زيد يتفقان في أن «العودة إلى الأصول لا تتعدى كونها شعاراً أو وثباً على الواقع وتجاوز له، لأن أصحاب هذا التيار لا يكادون يقدمون لنا مفاهيم كلية أو تصورات للتغيير الاقتصادي والاجتماعي والسياسي».
واستناداً على ذلك يشير محمد أركون إلى أن ظاهرة الحركات الإسلامية ينبغي ألا يغتر الناس بها، فهذه ليست دليلاً على عودة الدين أو العامل الديني، وإنما هي دليل على شيء آخر تماماً، وما يحصل الآن في المجتمعات الإسلامية والعربية هو عبارة عن استخدام عنيف ومتطرف للمفردات والشعارات والمرجعيات والدينية.
وبهذا المنهج تمددت إنجازات الفكر عند محمد أركون، على مستوى توليد الأسئلة النقدية، ومساءلة التراث العربى الإسلامى، وعلى مستوى الاجراءات التحليلية، ومضى إلى ربه فى منتصف شهر سبتمبر الجاري.. نسأل الله أن يتقبله قبولاً كريماً.. وبرغم بكائيتنا فى مقام رحيل أركون، تبقى انحناءتنا تحيةً عند مقام الفكر العربى الإسلامى فى كل دول المغرب العربى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.