"حميدتي": سنعيد مشروع الجزيرة لسيرته الأولى    مصر والسودان يوقعان مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بينهما    القاهرة حريصة على استكمال مفاوضات «السد» والتوصل لاتفاق «عادل»    ارتفاع جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    تمرد معلن    خبير ضريبي: إلغاء الدولار الجمركي شوه الرسوم الضريبية    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    بعثة الهلال تصل أبو حمد وتختتم التدريبات اليوم    مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    إختيار نجم أم دوم الموهوب ضمن منتخب الشباب «2003»    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجار الشماليون في الجنوب.. لا خوف عليهم ولكنهم يرحلون
نشر في الصحافة يوم 16 - 01 - 2011

رغم التطمينات التي بُذلت بسخاء، إلا أن الحقيقة الناصعة أن التجار الشماليين في جنوب السودان يعودون إلى ديارهم في هجرات جماعية وفردية، لم يهتم أحد منهم بما قاله السياسيون الشماليون والجنوبيون على أعلى مستويات الحكم، من أن أموالهم وأنفسهم في الحفظ والصون، فاذا قدر لك أن ترى رأي العين محالهم وأماكن عملهم في الجنوب مثلما فعلت (الصحافة) في زيارتها لكبرى أسواق مدينة واو بغرب بحر الغزال فستقتنع أن هناك مشكلة.
في سوق واو الكبير الذي لا يختلف في شكله ورسمه عن أسواق المدن السودانية المقامة على ضفاف الأنهار مثل دنقلا وكوستي وجوبا، ستجد متاجر مستطيلة الشكل بمساحة أربعين متراً مربعاً تفتح أبوابها على اتجاهين متقابلين في الغالب، ولكنك ستجدها إما مغلقة من الجانبين أو مفتوحة على جانب واحد يجلس أمامه تاجر جنوبي يضع علي ضلفة الباب ثياباً مزركشة بينما بقية المتجر خالٍ إلا من عنكبوت ينسج خيوطه بمهل على الطرف الآخر.
وفي سوق الجو ستجد الوضع مختلفاً قليلاً، فالحركة التجارية هنا أكثر نشاطاً ومساحة السوق أوسع والمحلات أصغر، هو يشبه إلى حد كبير السوق الشعبي بمدينة أم درمان من حيث حجم الدكاكين والطبالي الموزعة في أزقته، ولكنك ستجد كثيراً من المحال مغلقة، فتستعلم، فتعلم أن معظم التجار الأساسيين عادوا من حيث أتوا.
الديك وريشه
تذهب تقديرات المشتغلين بالأعمال التجارية بواو الى ان تسعين بالمائة من التجار الشماليين غادروا غرب بحر الغزال ويقول عضو الغرفة التجارية في دورتها السابقة التاجر عبد الله مضوي حسن إن الكل كانوا متخوفين من انفجار الأوضاع قبل وأثناء وبعد الاستفتاء ويقول انه فضل البقاء في الجنوب، ولكنه يعمل بربع طاقته (25%) اما بقية رصيده فقد حوّله الى الشمال. ويقول إن تأثيرات الوضع لم تقف عليهم هم فقط وانما امتدت لتشمل تجار الجملة المقيمين في الشمال الذين يتعاملون معهم ويمدونهم بالبضائع ويقول إن تاجر الجملة في الخرطوم أحجم عن توريد البضائع لأنه لم يعد مطمئناً على أمواله وصار متخوفاً من أن تذهب ولا ترجع إليه، مشيراً إلى أن التعامل التجاري في جملته يقوم على الثقة بين تاجر التجزئة والجملة، حيث كانوا يحصلون على بضاعة بأرقام عالية حتى دون تحويل سعرها كاملاً لثقة التاجر في استقرار الأوضاع (فماذا يفعل تاجر الجملة اذا اعطاك بضاعة وقلت له انها احرقت أو نهبت).
وحتماً فان هذه التخوفات دافع منطقي لتنزح برأسمالك وتجارتك، فالحكمة السائدة أن رأس المال جبان ولا يقبل المخاطرة ولا يستبشر بالمخاطر، إلا أن ما يضاف اليها هو التركة المثقلة بالسلبيات في العلاقة بين التاجر الشمالي والمواطن الجنوبي، فالصورة المتناقلة منذ آماد عن التاجر الشمالي انه يشتري من الجنوبي الديك بثمن ويبيع له ريشه بنفس الثمن ليذهب هذا لأداء رقصته الشعبية. مما يرشح التاجر لتلقي أي رد فعل عنيف. ولكن التوضيح المهم حول هذه العلاقة يدفع به عبد الله مضوي ويقول ان هذه صورة قديمة ولم تعد موجودة الآن ويقول إن ما لمسه خلال عشر سنوات قضاها في الجنوب ان المواطن الجنوبي صار يفضل التعامل مع التاجر الشمالي على ما عداه من تجار باتوا يتزاحمون عليه بعد البترول، اضافة الى أنه أصبح يتمتع بوعي واطلاع على مجريات الأمور أكثر من غيره فهو موجود في الخرطوم والجنوب ولا مجال لخداعه فهو يعرف الأسعار هنا وهناك ويعرف فرق السعر المعقول الذي تتيحه تكلفة الترحيل ويقول هم يعلمون بالتجربة أننا نتعامل معهم بصدق.
خوف آخر
التجار الشماليون الذين آثروا الاستمرار في أعمالهم يتخوفون من أي اجراءات يمكن أن تتخذها حكومة الشمال ضد الجنوب، مثل أن تقرر منع تصدير السلع الغذائية جنوباً مما سينتج عنه ردة فعل عنيفة تجاه التجار. ويقول مضوي ان الجنوبيين اذا جاعوا ستتجه غضبتهم الى التجار الشماليين، وربما يتسبب ذلك في تعرضهم للسحل أو حرق متاجرهم، ويتخوفون من التفلتات التي يمكن أن يقوم بها بعض منسوبو الشمال مثل ان تحتجز بعض القبائل الشمالية أفراداً من قبائل جنوبية كما حدث للعائدين قبل وقت وجيز مما سينتج عنه أن يتحول الشماليون الى رهائن كما حدث لأفراد من بعض الشركات العاملة في مجال الطرق حين منعوا من السفر شمالاً عبر رحلاتهم الدورية قبل أيام بحجة الأحداث التي جرت مؤخراً ابان احتجاز عدد من العائدين الى الجنوب.
حسرة
على الذاهبين شمالا يتحسر مواطنون جنوبيون ويقولون انه رحيل لا مبرر له ويعبر عن ذلك جاستن جون الذي يقول انه مستعد لحماية التجار من أي شيء بنفسه، ويقول انه ليس وحده وانما كثيرون خبروا التجار الشماليين مستعدين لذلك حتى لو اضطروا لتشكيل دوريات حراسة أهلية لهم، ويعود ويقول انه لا حاجة لذلك، مشيراً الى ان حكومة الجنوب حريصة عليهم من واقع مسؤوليتها ومن واقع حرص المواطنين عليهم، ويقول جون انه لا يتوقع حدوث شيء يؤثر على تجارتهم وعلى انفسهم واذا حدث تفلت من أي نوع فانه لن يتعدى أن يكون تصرفاً فردياً ولا يمثل الجنوب ولا الجنوبيين..
فرقاً شتى بين تجار وتجار
الحديث المتداول أن مواطني دول جنوب شرق أفريقيا المتاخمة للجنوب استفادوا من العلاقات القوية بين الحركة الشعبية والانظمة الحاكمة في تلك الدول فغزوا الجنوب تجاراً وعاملين، وبالفعل أجد وجوها ليست جنوبية في طرقات وأسواق واو باعداد مقدرة، فأطرح السؤال حول تأثير هؤلاء على وجود التجار الشماليين وما اذا كانوا سببا وراء تقلص فرصهم في تحصيل الارباح ومن ثم في هجرتهم فيجيبني الجيلي محمد مصطفى من أبناء المناقل ويعمل لسنوات في التجارة ببحر الغزال ب (لا) جازمة، ويقول في حديثه ان هؤلاء الوافدين لم يؤثروا ولن يؤثروا عليهم، لسبب بسيط، هو اختلاف الحقل التجاري الذي يعمل فيه الشماليون وهؤلاء. ويقول التجار الشماليون يأتون بالدقيق والسكر والحجر والخميرة والبصل بينما هؤلاء يأتون بالخمور والملابس السكندهاند والبضائع الغذائية التالفة وتجارة الجنس، ويقول الجيلي انه لا مجال للتنافس او التأثير لأن الاختصاصات مختلفة ويقول انهم استفادوا من هؤلاء الوافدين استفادة كبيرة لأن وجودهم عزز ثقة المواطن الجنوبي في التاجر الشمالي واوضح له الفرق بين من يقدم له احتياجاته الاساسية وبين من يصرفه عنها ويستشهد برواية متداولة عما قاله حاكم ولاية غرب بحر الغزال للتجار الأجانب حين جاءوه ببعض الطلبات وقدموا بين يديه شكواهم من مظالم وقعت عليهم، قال لهم الحاكم (ماذا استفادت منكم الولاية وماذا تقدمون لها غير بعض ما لا يحتاجه مواطن الولاية بينما التجار الشماليون يوفرون الأمن الغذائي للناس).
الدارفوريون يتمددون في الاسواق
من الغريب ان تسمية التجار الشماليين لم تعد تشمل ابناء دارفور فجولة في اكبر اسواق مدينة واو ستكشف لك ان الرقم الذي قيل لك من 90% من التجار عادوا الى الشمال ليس دقيقا فكثير من المحال تفتح ابوابها على مصاريعها وحين استجلي الامر بالاستماع الى عبدالله مضوي من جديد يقول ان احصاءاته تقول ان عدد التجار الشماليين الذين كانوا يعملون في مدينة واو وحدها تجاوز الالفي تاجر بينما عددهم الآن حتى لو اضفت اليهم تجار الكناتين في الاحياء لن يبلغ المائة تاجر، واعلم لاحقا ان ابناء دارفور لم يعودوا في الفترة الاخيرة يصنفون انفسهم ضمن التجار الشماليين وفي محادثة مع احدهم يقول انهم لا يشعرون انهم ينتمون الى تجار الشمال ويقول محدثي الذي قبل الحديث بصعوبة ورفض ذكر اسمه ان الحكومات التي ظلمت الجنوبيين هي نفسها التي ظلمت الدارفوريين وربما يكون الاحساس بالظلم المشترك قرّب بين الطرفين، او هكذا يفسر الامر، وفي الجولة اعلم ان بعض المحال التي اخلاها تجار شماليون استلمها تجار من ابناء دارفور فانطبق عليهم القول »رب استفتاء نافع«، ولكن في المقابل حرص بعض التجار المنصرفين الى اهلهم على الاحتفاظ بمحالهم وذهبوا وهم يحملون مفاتيحها بعد ان سددوا ايجاراتها لمدد تتراوح بين ثلاثة أشهر الى ستة اشهر ويعلق الدارفوري الذي كان يتحدث معي على احتفاظهم بالمفاتيح بأن حالهم سيكون مثال حال عرب 1948م في فلسطين الذين مازالوا يحملون مفاتيح بيوتهم ويحلمون بالعودة.
وحين استقصى حول اسباب اخرى قد تدفع التاجر الشمالي الى العودة شمالا تاركا خلفه مورد رزقه الذي خبره والمكان الذي الفه لسنوات اجد تفسيرا طريفا لدي (ارى) وهو تاجر من ابناء دارفور يعمل في مجال الملبوسات والحقائب يقول ان الشمالي يقدم نفسه على المال بينما الدارفوري يفعل شيئا مخالفا ويشرح ذلك بأنهم يفضلون البقاء الى جانب اموالهم ليحرسونها وينمونها واذا حدث لهم شر فسيستميتون من اجلها اما التاجر الشمالي فيرى ان النفس اذا سلمت فالمال ملحوق ويمكن الحصول عليه من جديد..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.