نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجار الشماليون في الجنوب.. لا خوف عليهم ولكنهم يرحلون
نشر في الصحافة يوم 16 - 01 - 2011

رغم التطمينات التي بُذلت بسخاء، إلا أن الحقيقة الناصعة أن التجار الشماليين في جنوب السودان يعودون إلى ديارهم في هجرات جماعية وفردية، لم يهتم أحد منهم بما قاله السياسيون الشماليون والجنوبيون على أعلى مستويات الحكم، من أن أموالهم وأنفسهم في الحفظ والصون، فاذا قدر لك أن ترى رأي العين محالهم وأماكن عملهم في الجنوب مثلما فعلت (الصحافة) في زيارتها لكبرى أسواق مدينة واو بغرب بحر الغزال فستقتنع أن هناك مشكلة.
في سوق واو الكبير الذي لا يختلف في شكله ورسمه عن أسواق المدن السودانية المقامة على ضفاف الأنهار مثل دنقلا وكوستي وجوبا، ستجد متاجر مستطيلة الشكل بمساحة أربعين متراً مربعاً تفتح أبوابها على اتجاهين متقابلين في الغالب، ولكنك ستجدها إما مغلقة من الجانبين أو مفتوحة على جانب واحد يجلس أمامه تاجر جنوبي يضع علي ضلفة الباب ثياباً مزركشة بينما بقية المتجر خالٍ إلا من عنكبوت ينسج خيوطه بمهل على الطرف الآخر.
وفي سوق الجو ستجد الوضع مختلفاً قليلاً، فالحركة التجارية هنا أكثر نشاطاً ومساحة السوق أوسع والمحلات أصغر، هو يشبه إلى حد كبير السوق الشعبي بمدينة أم درمان من حيث حجم الدكاكين والطبالي الموزعة في أزقته، ولكنك ستجد كثيراً من المحال مغلقة، فتستعلم، فتعلم أن معظم التجار الأساسيين عادوا من حيث أتوا.
الديك وريشه
تذهب تقديرات المشتغلين بالأعمال التجارية بواو الى ان تسعين بالمائة من التجار الشماليين غادروا غرب بحر الغزال ويقول عضو الغرفة التجارية في دورتها السابقة التاجر عبد الله مضوي حسن إن الكل كانوا متخوفين من انفجار الأوضاع قبل وأثناء وبعد الاستفتاء ويقول انه فضل البقاء في الجنوب، ولكنه يعمل بربع طاقته (25%) اما بقية رصيده فقد حوّله الى الشمال. ويقول إن تأثيرات الوضع لم تقف عليهم هم فقط وانما امتدت لتشمل تجار الجملة المقيمين في الشمال الذين يتعاملون معهم ويمدونهم بالبضائع ويقول إن تاجر الجملة في الخرطوم أحجم عن توريد البضائع لأنه لم يعد مطمئناً على أمواله وصار متخوفاً من أن تذهب ولا ترجع إليه، مشيراً إلى أن التعامل التجاري في جملته يقوم على الثقة بين تاجر التجزئة والجملة، حيث كانوا يحصلون على بضاعة بأرقام عالية حتى دون تحويل سعرها كاملاً لثقة التاجر في استقرار الأوضاع (فماذا يفعل تاجر الجملة اذا اعطاك بضاعة وقلت له انها احرقت أو نهبت).
وحتماً فان هذه التخوفات دافع منطقي لتنزح برأسمالك وتجارتك، فالحكمة السائدة أن رأس المال جبان ولا يقبل المخاطرة ولا يستبشر بالمخاطر، إلا أن ما يضاف اليها هو التركة المثقلة بالسلبيات في العلاقة بين التاجر الشمالي والمواطن الجنوبي، فالصورة المتناقلة منذ آماد عن التاجر الشمالي انه يشتري من الجنوبي الديك بثمن ويبيع له ريشه بنفس الثمن ليذهب هذا لأداء رقصته الشعبية. مما يرشح التاجر لتلقي أي رد فعل عنيف. ولكن التوضيح المهم حول هذه العلاقة يدفع به عبد الله مضوي ويقول ان هذه صورة قديمة ولم تعد موجودة الآن ويقول إن ما لمسه خلال عشر سنوات قضاها في الجنوب ان المواطن الجنوبي صار يفضل التعامل مع التاجر الشمالي على ما عداه من تجار باتوا يتزاحمون عليه بعد البترول، اضافة الى أنه أصبح يتمتع بوعي واطلاع على مجريات الأمور أكثر من غيره فهو موجود في الخرطوم والجنوب ولا مجال لخداعه فهو يعرف الأسعار هنا وهناك ويعرف فرق السعر المعقول الذي تتيحه تكلفة الترحيل ويقول هم يعلمون بالتجربة أننا نتعامل معهم بصدق.
خوف آخر
التجار الشماليون الذين آثروا الاستمرار في أعمالهم يتخوفون من أي اجراءات يمكن أن تتخذها حكومة الشمال ضد الجنوب، مثل أن تقرر منع تصدير السلع الغذائية جنوباً مما سينتج عنه ردة فعل عنيفة تجاه التجار. ويقول مضوي ان الجنوبيين اذا جاعوا ستتجه غضبتهم الى التجار الشماليين، وربما يتسبب ذلك في تعرضهم للسحل أو حرق متاجرهم، ويتخوفون من التفلتات التي يمكن أن يقوم بها بعض منسوبو الشمال مثل ان تحتجز بعض القبائل الشمالية أفراداً من قبائل جنوبية كما حدث للعائدين قبل وقت وجيز مما سينتج عنه أن يتحول الشماليون الى رهائن كما حدث لأفراد من بعض الشركات العاملة في مجال الطرق حين منعوا من السفر شمالاً عبر رحلاتهم الدورية قبل أيام بحجة الأحداث التي جرت مؤخراً ابان احتجاز عدد من العائدين الى الجنوب.
حسرة
على الذاهبين شمالا يتحسر مواطنون جنوبيون ويقولون انه رحيل لا مبرر له ويعبر عن ذلك جاستن جون الذي يقول انه مستعد لحماية التجار من أي شيء بنفسه، ويقول انه ليس وحده وانما كثيرون خبروا التجار الشماليين مستعدين لذلك حتى لو اضطروا لتشكيل دوريات حراسة أهلية لهم، ويعود ويقول انه لا حاجة لذلك، مشيراً الى ان حكومة الجنوب حريصة عليهم من واقع مسؤوليتها ومن واقع حرص المواطنين عليهم، ويقول جون انه لا يتوقع حدوث شيء يؤثر على تجارتهم وعلى انفسهم واذا حدث تفلت من أي نوع فانه لن يتعدى أن يكون تصرفاً فردياً ولا يمثل الجنوب ولا الجنوبيين..
فرقاً شتى بين تجار وتجار
الحديث المتداول أن مواطني دول جنوب شرق أفريقيا المتاخمة للجنوب استفادوا من العلاقات القوية بين الحركة الشعبية والانظمة الحاكمة في تلك الدول فغزوا الجنوب تجاراً وعاملين، وبالفعل أجد وجوها ليست جنوبية في طرقات وأسواق واو باعداد مقدرة، فأطرح السؤال حول تأثير هؤلاء على وجود التجار الشماليين وما اذا كانوا سببا وراء تقلص فرصهم في تحصيل الارباح ومن ثم في هجرتهم فيجيبني الجيلي محمد مصطفى من أبناء المناقل ويعمل لسنوات في التجارة ببحر الغزال ب (لا) جازمة، ويقول في حديثه ان هؤلاء الوافدين لم يؤثروا ولن يؤثروا عليهم، لسبب بسيط، هو اختلاف الحقل التجاري الذي يعمل فيه الشماليون وهؤلاء. ويقول التجار الشماليون يأتون بالدقيق والسكر والحجر والخميرة والبصل بينما هؤلاء يأتون بالخمور والملابس السكندهاند والبضائع الغذائية التالفة وتجارة الجنس، ويقول الجيلي انه لا مجال للتنافس او التأثير لأن الاختصاصات مختلفة ويقول انهم استفادوا من هؤلاء الوافدين استفادة كبيرة لأن وجودهم عزز ثقة المواطن الجنوبي في التاجر الشمالي واوضح له الفرق بين من يقدم له احتياجاته الاساسية وبين من يصرفه عنها ويستشهد برواية متداولة عما قاله حاكم ولاية غرب بحر الغزال للتجار الأجانب حين جاءوه ببعض الطلبات وقدموا بين يديه شكواهم من مظالم وقعت عليهم، قال لهم الحاكم (ماذا استفادت منكم الولاية وماذا تقدمون لها غير بعض ما لا يحتاجه مواطن الولاية بينما التجار الشماليون يوفرون الأمن الغذائي للناس).
الدارفوريون يتمددون في الاسواق
من الغريب ان تسمية التجار الشماليين لم تعد تشمل ابناء دارفور فجولة في اكبر اسواق مدينة واو ستكشف لك ان الرقم الذي قيل لك من 90% من التجار عادوا الى الشمال ليس دقيقا فكثير من المحال تفتح ابوابها على مصاريعها وحين استجلي الامر بالاستماع الى عبدالله مضوي من جديد يقول ان احصاءاته تقول ان عدد التجار الشماليين الذين كانوا يعملون في مدينة واو وحدها تجاوز الالفي تاجر بينما عددهم الآن حتى لو اضفت اليهم تجار الكناتين في الاحياء لن يبلغ المائة تاجر، واعلم لاحقا ان ابناء دارفور لم يعودوا في الفترة الاخيرة يصنفون انفسهم ضمن التجار الشماليين وفي محادثة مع احدهم يقول انهم لا يشعرون انهم ينتمون الى تجار الشمال ويقول محدثي الذي قبل الحديث بصعوبة ورفض ذكر اسمه ان الحكومات التي ظلمت الجنوبيين هي نفسها التي ظلمت الدارفوريين وربما يكون الاحساس بالظلم المشترك قرّب بين الطرفين، او هكذا يفسر الامر، وفي الجولة اعلم ان بعض المحال التي اخلاها تجار شماليون استلمها تجار من ابناء دارفور فانطبق عليهم القول »رب استفتاء نافع«، ولكن في المقابل حرص بعض التجار المنصرفين الى اهلهم على الاحتفاظ بمحالهم وذهبوا وهم يحملون مفاتيحها بعد ان سددوا ايجاراتها لمدد تتراوح بين ثلاثة أشهر الى ستة اشهر ويعلق الدارفوري الذي كان يتحدث معي على احتفاظهم بالمفاتيح بأن حالهم سيكون مثال حال عرب 1948م في فلسطين الذين مازالوا يحملون مفاتيح بيوتهم ويحلمون بالعودة.
وحين استقصى حول اسباب اخرى قد تدفع التاجر الشمالي الى العودة شمالا تاركا خلفه مورد رزقه الذي خبره والمكان الذي الفه لسنوات اجد تفسيرا طريفا لدي (ارى) وهو تاجر من ابناء دارفور يعمل في مجال الملبوسات والحقائب يقول ان الشمالي يقدم نفسه على المال بينما الدارفوري يفعل شيئا مخالفا ويشرح ذلك بأنهم يفضلون البقاء الى جانب اموالهم ليحرسونها وينمونها واذا حدث لهم شر فسيستميتون من اجلها اما التاجر الشمالي فيرى ان النفس اذا سلمت فالمال ملحوق ويمكن الحصول عليه من جديد..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.