اللجنة العليا لتنفيذ إتفاق السلام تقف على بدء الترتيبات الأمنية    في نقد تصريح وزيرة الخارجية الانتقالية: نحو ترسيخ خدمة مدنيّة مهنيّة    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    تعرف على سعر الدولار ليوم الخميس مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    المسابقات تعلن"القرار الحاسم" بشأن شكوى الأهلي الخرطوم ضد المريخ    "إنستغرام" يوقف حساب أسرع امرأة في العالم    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ممالك فى تاريخ دارفور «2 3»
نشر في الصحافة يوم 27 - 03 - 2011

الهدف من وراء الحديث عن تاريخ ممالك دارفور فى هذا الحيز .. هو تذكير وحث من يريدون حل أزمة دارفور الراهنة، أن عليهم قراءة تاريخ هذا الإقليم الذى ظل بمثابة دولة مستقلة لفترات طويلة من تأريخه، لها نظامها الإدارى وجيشها الوطنى وعلاقاتها الخارجية، وقبل هذا وذاك هو الإحساس المفعم لدى أهل دارفور بأنهم كانوا حكاماً لأنفسهم، ولذا عندما يطالبون بموقع نائب لرئيس الجمهورية فإنما يدفعهم هذا الإحساس. وعندما يطالبون أن تكون دارفور إقليماً واحداً فهم لم يأتوا شيئاً إدا، فقد تشكل هذا الأقليم وتخلق بحالته الراهنة استناداً على حقيقة تاريخية أزلية، هى أن إقليم دارفور كان ومنذ الأزل إقليماً واحداً وينبغى أن يظل هكذا.
ونواصل الحديث عن تاريخ ممالك دارفور ونحن نستشهد، بغير ما إسهاب، بمؤلف «صفحات من تاريخ دارفور» للأستاذ محمد موسى محمود: ضعفت مملكة الداجو، في الوقت الذي كان فيه التنجر، يبنون لهم ملكاً عريضاً في شمال دارفور. وما أن جاء القرن الرابع عشر الميلادي، حتى شهد في بداياته، خلو أرض دارفور، من سلطة الداجو، وظهر أن التنجر، قد أصبحوا سادة الأرض من بعدهم.
عرف التنجر اليوم وقبل اليوم، بأنهم قوم يعيشون في مناطق متفرقة، في شمال دارفور، وتشاد والنيجر. أما عن أصلهم، فليس هناك قول واحد يعتمد عليه تماماً، دون غيره. فقد قيل إنهم يرجعون في نسبهم إلي التبو، سكان بحيرة تشاد. وبعض التنجر، يدعون النسب إلى عرب بني هلال، وبعضهم يقول إنهم من بني العباس. وبعض الروايات المحلية، تقول وتدَّعي أنهم من سلالة أحمد المعقور، ذلك الرجل الذي عاش مدة في بلاط ملك من ملوك الفور، وخدمه بأمانة وإخلاص، وكان ذا ثقافة جيدة ومفاهيم حضارية، لا مثيل لها في البلاد، وكان مسلماً عاقلاً، انتزع إعجاب الملك به، فزوجه ابنته، التي ولدت له ابناً صار فيما بعد حاكماً على البلاد. وهذه القصة نسمعها كثيراً عن أصل الكيرا، وهي بالتأكيد، أقرب إلى أن تنطبق على الكيرا منها إلى التنجر، الذين كانوا قد أسسوا لهم مملكة في شمال دارفور، منذ زمن بعيد، وقبل أن تشيع في الناس قصة أحمد المعقور، وقبل أن ينتشر العرب في دارفور بأعداد كبيرة.
وقال موسى المبارك، عن التنجر: «أرجع آركل عرقهم إلى الأسرة المالكة، في بلاد التبستي، التي امتزجت بدماء العرب». وقال آركل: إن ماكمايكل نسبهم إلى النوبة، ولا يأخذ بالقول الذي ينسبهم إلى بني هلال، وأبي زيد الهلالي، وأحمد المعقور، لأنه يشك في أسطورة أو قصة أبي زيد الهلالي. ويرى أنه في القرن الخامس عشر أو السادس عشر، نزح من منطقة النيل، بعض النوبة المستعربين والمرتبطين ببني هلال، واتجهوا غرباً إلى دارفور، وفيها اختلطوا بالعناصر المحلية، ومن ثم عرفوا بالتنجر، وأنهم تمركزوا في عين فرح، ثم توسعوا حتى السهول الشرقية من جبل سي، ويعني هذا أنهم عاشوا في الجهات الحالية إلى منطقة كتم، شمالاً وشرقاً، وهذه المساحة لا تزال موطناً لمعظم تنجر إقليم دارفور.
وهذا الرأي يعطي، تاريخاً متأخراً، للتنجر في دارفور، في حين أن الروايات الأخرى، تجمع على أن التنجر، أسسوا لهم مملكة في دارفور، في زمن أقدم كثيراً، من القرن الخامس عشر الميلادي. وهناك بعض الأقوال، تفيد بأن التنجر، هم نتاج اختلاط بين البربر والنوبة، وأنهم جاءوا مدفوعين بضغط من بني هلال. ومن المحتمل أن يكون ذلك الضغط قد صاحبه أو سبقه، نوع من الاتصال، والاختلاط بين بني هلال وبين ذلك العنصر البربري/النوبي، مما جعل بعضهم يدعي الانتساب إلى بني هلال.
لو صحت دعوى التنجر أنهم من بني هلال أو من غيرهم من العرب، فهل نستطيع أن نعتبرهم كذلك من سلالة التنجر القدماء، الذين أوجدوا لهم مملكة في شمال دارفور، قبل دخول العرب بثلاثة قرون تقريباً؟ بالطبع لا. ولكن من المرجح أن يكون التنجر أصحاب مملكة «أوري» وغيرها من المدن القديمة، فرعاً من التبو، سكان أرض التبستي، الواقعة شمال بحيرة تشاد، وأنهم عاشوا في المدخل الرئيسي، للعرب المهاجرين من شمال أفريقيا إلى دارفور. وبمرور الوقت تأثر التنجر بالعرب والإسلام وبالثقافة الإسلامية الوافدة والتقاليد العربية، بحكم المعايشة والجوار، والمصاهرة، واختلاط الدماء. وربما كان لبني هلال ارتباط قوي وأثر كبير في بعض الجماعات من التنجر، فاختلطت الدماء وذابت الفوارق العرقية نوعاً، وصار التنجر عرباً باللسان والدين والثقافة والعادة.
ولعل صلة تنجر العصور القريبة، بأسلافهم القدماء هي كصلة المصريين المعاصرين بالأقباط القدماء. لأنه وبطول الزمن دخلت على التنجر عناصر عرقية متعددة، أظهرها العنصر العربي، الذي طغى على غيره، بما لديه من مؤثرات وميزات. ولكن بقي اسم القوم هو: التنجر، أو شعب التنجر الذي احتل مكانه البارز في تاريخ دارفور.
ومهما يكن من أمر التنجر وأصلهم القديم، فإنهم كانوا قديماً قد تمركزوا في وسط شمال دارفور، وإنهم عاصروا الداجو وقتاً ما، في آخر أعوام مملكتهم. وأن الداجو هؤلاء كانوا أصحاب مملكة قديمة قائمة في أرض دارفور آنذاك في الجزء الجنوبي الشرقي من جبل مرة، بينما شغل التنجر الجزء الشمالي والشرقي من نفس الجبل، أما في الوسط وإلى الغرب من الجبل المذكور، فقد كان الفور، هم السكان الذين عرفهم التاريخ هناك.
إن معرفة بداية تاريخ مملكة التنجر، من الحقائق التي يصعب الحصول عليها الآن. ولكن من المرجح أنها ظهرت إلى الوجود، في حوالي القرن الثاني عشر الميلادي. أما مكان ظهورها، فجبال «فورننق» الواقعة شمالي كتم تقريباً، حيث قامت مدينة «أوري» ثم مدينة عين فرح إلى الجنوب منها فيما بعد. وقيل: كانوا قد استقروا قبل ذلك في «ماسا»، وهي تقع في جبال «وانا» بين الفاشر وكتم. ولقد وجدت خرائب وآثار مدن صغيرة، على التلال والجبال المنبثة في وسط شمال دارفور، وصفت بأنها كانت للتنجر. غير أن أشهرها كانت: «ماسا» و«أوري» و«عين فرح» و«كوسي»، والأخيرة قامت في شرق جبل مرة. وتميزت كل تلك المدن، بأنها نشأت، في مناطق جبلية وعرة المسالك. ولا يعرف أحد الآن تاريخ نشأة كل مدينة منها، كما أنه يصعب تحديد تاريخ ظهور مملكة التنجر أول مرة. ولكن آركل يرى أنه في الفترة ما بين عام1350م وعام 1535م، كانت مملكة التنجر قد ظهرت كقوة رئيسية في دارفور، وأنها كانت تعتمد على تجارة الرقيق، وتصديرهم إلى شمال أفريقيا، وأن التنجر قد ضموا إليهم منطقة الفور، وتسببوا في دفع أو نزوح قبائل «البنقا» و«الباندا» و«القُلا» وغيرها إلى الجنوب والغرب، من مناطقها الأصلية.
وكانت «أوري» المدينة والمملكة، في آن واحد، أهم مركز للتنجر، في عهودهم القديمة، ومنها امتد نفوذهم التجاري والسياسي إلى الجهات المجاورة. ثم تمكنوا من تكوين مملكة صغيرة الرقعة، لكنها قوية وغنية، خلقت لها علاقات تجارية قوية، في أوقات السلم، مع مملكة كانم المجاورة، وذات السيطرة التجارية الواسعة فيما بين أرض كانم ومصر، تلك التجارة التي كانت تمر بجزيرة «صاي» الواقعة بين دنقلا والشلال.
ولقد قفزت دولة كانم إلى المقدمة، من بين ممالك أفريقيا المسلمة، في القرن الثاني عشر الميلادي «وبعد أن اعتنق أهل كانم الإسلام في القرن الحادي عشر الميلادي اكتسبت دولتهم أهمية كبرى، وبسطت سلطانها على قبائل السودان الشرقي إلى حدود مصر والنوبة» ، ولقد حدث هذا التوسع الكانمي الهائل، وبلغ مداه، في عهد إمبراطورها «دناما دبلمي» 1210م 1224م، وقيل: «إن «دبلمى» هذا دفع حدوده الشرقية إلى شواطئ النيل الوسطى، وكان له الإشراف المطلق على مسالك التجارة في الشمال إلى فزان». وفي ذلك الوقت بنى أهالي كانم منزلاً لهم في مصر، عرف باسمهم، لراحة المسافرين منهم.
ولعل المد الكانمي ابتلع مملكة التنجر، في حوالي القرن الثالث عشر الميلادي، وصيرها جزءاً من إمبراطورية كانم، ولا ندري كم من الزمن مضى، وكانم تهيمن على مملكة التنجر التي خضعت لها، أو وقعت تحت نفوذها. وصمت التاريخ فلم يحدثنا بشيء عن التنجر وعن كانم، والعلاقة بينهما. ولكن الذي حدث، هو أن إمبراطورية كانم بدأت تضعف بسبب الخلافات الداخلية، وبسبب حروبها ضد قبائل «البلالة» التي قتل فيها بعض ملوك كانم. ثم انحسر ظل الامبراطورية الكانمية، وتقلص عن أرض كانت تقع في نفوذها، ومن ضمنها مملكة التنجر. وقد حدث ذلك في القرن الرابع عشر الميلادي، بناءً على ما ذكره آركل، في قوله: إنه في عام 1350م إذا لم يكن قبله، فقدت كانم السيطرة على شمال دارفور.
إذن، كوَّن التنجر مملكة صغيرة في شمال دارفور وأنشأوا مدينة «أوري» في منطقة جبال «فورننق». ثم وقعوا تحت سيطرة كانم، ردحاً من الزمن، ولما ضعفت دولة كانم، عاد إليهم استقلالهم الكامل. وصاروا أقوياء في الحرب وفي التجارة، وتمكنوا من بسط نفوذهم على القبائل والممالك الصغيرة المجاورة لهم، ثم البعيدة منهم، واستولوا على أراضي الداجو وغدوا أصحاب مملكة واسعة شملت معظم أرض دارفور.
ومن المرجح أن التنجر في أواخر القرن السادس عشر استطاعوا في هبة قوية واندفاع كاسح، أن يبسطوا سيطرتهم على معظم أراضي دارفور، وأن يضمَّوا إلى حكمهم منطقة وداي المجاورة لهم، وبذلك أصبحت مملكة التنجر امبراطورية في زمنها.
وكتب آركل أن الرحالة «بارث» ذكر أن التنجر مدوا امبراطوريتهم من دارفور حتى حدود باقرمي ، وكان مقر الملك في دارفور حيث توجد عاصمة التنجر القديمة «أوري» والمدينة المهمة «عين فرح». ولما كانت امبراطورية التنجر واسعة، فقد كان لهم حاكم منهم أو نائب للملك في وداي، يتخذ من «كداما»، وهي كبرى مدن وداي مقراً له، وداراً لحكمه. ومن وداي كانت الجزية ترسل إلى دارفور، حيث يقيم ملك التنجر الكبير، ولا ندري بالتفصيل من ماذا كانت الجزية تتكون؟ ولكن قيل عنها إنها كانت تتمثل في فتاة عذراء، ترسل من وداي إلى حريم ملك التنجر في دارفور كل عام. وكانت تعتبر رمزاً لخضوع وتبعية أرض وداي لدارفور. ولعل التركيز على فتاة عذراء ترسل إلى دارفور كل عام، يرجع سببه إلى تقليد طقسي، لا نعرف حقيقته. وربما كانت هناك أشياء أخرى ترسل بجانب الفتاة. واستمر نظام إرسال الجزية، إلى أن انتهت امبراطورية التنجر، وإلى ما بعد قيام سلطنة الكيرا في دارفور.
وثارت القلاقل وكثرت في وداي، وفقد التنجر سيطرتهم عليها. وذكر آركل أن الوطنيين قاموا بثورة ضد التنجر لكراهيتهم لهم، لأنهم أجانب. وأن العرب الوافدين حديثاً إلى وداي، اشتركوا في الحروبات ضد التنجر ، وانفرط النظام وضعفت سلطة نائب الملك وأتباعه على الرعية في وداي. وفي عام 1635م على الأرجح، تمرد أحد الولاة الأقوياء في وداي، على حكم التنجر واستطاع أن ينتزع الحكم من يد الملك داؤود التنجراوي، وأن يكون سلطنة مستقلة، عرفت بسلطنة وداي.
أما في دارفور، فنجد أن التنجر بعد أن كانوا أصحاب امبراطورية، فقد آل أمرهم إلى الضعف، مما أتاح الفرص للممالك القبلية، لتنمو وتقوى محلياً، ومن بين تلك الممالك المحلية القبلية مملكة الفور في منطقة جبل مرة، وظهرت أسرة الكيرا، التي ورثت مملكة الفور وكونت لها سلطنة محلية صغيرة، لكنها قوية ما لبثت أن ظهرت على المسرح السياسي والحربي، ونافست التنجر في حكم البلاد، ثم تمكنت من ازاحتهم عن الحكم، ولعل ذلك كان قبل أن يخرج الحكم من أيدي التنجر في وداي. ولا ندري بوضوح تام كيف انهارت مملكة التنجر في دارفور، ولا كيف استولت أسرة الكيرا على الحكم بعدهم. والسبب هو عدم وجود شيء مسجل يبين الذي حدث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.