حمدوك لرئيس مفوضية الاتحاد الافريقي: لا بد من التوصُّل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    مستقبل الهلال الإداري .. مصير مجهول ما بين ابتعاد الكوادر والملاحقات المتكررة لرئيسه    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طه:لا سبيل لتأجيل الانتخابات وترتيبات دستورية وقانونية لمعالجتها في دارفور
بن جاسم:معالم سلام دارفور باتت واضحة «ويمكن التوصل إلى حل خلال أسبوعين»
نشر في الصحافة يوم 19 - 03 - 2010

وقعت الحكومة وحركة التحرير والعدالة بالدوحة أمس، على وثيقتين، شملتا وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد، والأخرى تتضمن اتفاقا إطاريا حول دارفور .
وجاءت الخطوة بعد جلسات مشاورات طويلة ومكثفة للوساطة القطرية والدولية مع وفد الحركة منذ 24 من مارس الماضي.
وبينما اكد رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثانى ان معالم اتفاق السلام النهائى باتت واضحة ، «ويمكن التوصل الى حل خلال اسبوعين «، اعلن نائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه عن ترتيبات دستورية وقانونية اعدتها الحكومة، لمعالجة قضية الانتخابات في المناطق التي تتخطاها العملية في دارفور، مشدداً على «الا سبيل لارجائها».
ووقع الاتفاق عن الحكومة مسؤول ملف دارفور الدكتور غازي صلاح الدين، وعن الحركة «رئيسها الدكتور التيجاني سيسي» ، وشهد على الاتفاق كل من الوسيط القطري أحمد بن عبدالله آل محمود ،والوسيط الدولي جبريل باسولي .
وقال رئيس الوفد الحكومي في المفاوضات أمين حسن عمر، ان الاتفاق يفتح الطريق نحو الدخول في المفاوضات النهائية لحل أزمة الإقليم،بينما أكد رئيس حركة التحرير والعدالة التجاني سيسي، أن التوقيع سيشمل النازحين واللاجئين وكذلك قضيةالانتخابات.
واعتبر نائب الامير ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لدى مخاطبته حفل التوقيع بفندق الريتز كارلتون، ان تحقيق السلام في دارفور « أصبح الآن قريب المنال أكثر من أي وقت مضى»، والفرصة الآن مواتية لينخرط الجميع في مفاوضات مكثفة للوصول إلى سلام عادل ودائم وشامل.
ورأى انه آن الاوان لأن يعلو صوت العقل والحكمة فلا حل للنزاع في دارفور سوى الحل السياسي الذي يتراضى عليه أهلها، وأن فرصة تحقيق السلام التي يوفرها منبر الدوحة فرصة ثمينة ينبغي عدم إهدارها،ودعا بقية الحركات التي لم تتمكن بعد من الانخراط في العملية السلمية الجارية أن تبادر للمشاركة في بناء السلام المنشود».
من جانبه، اكد رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثانى ، في مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه،ان العالم كله مهتم الان بقضية دارفور ،داعياً الى مواصلة هذا الزخم الدولى للوصول الى اتفاقيات مع كل الحركات.
وقال، ان معالم اتفاق السلام النهائى جاهزة وتحتاج الى ان تبادر الاطراف لمناقشة التفاصيل النهائية، معربا عن اعتقاده بامكانية التوصل خلال اسبوعين الى حل ،واضاف» نحن جاهزون اذا هم جاهزون ، وخير البر عاجله، ونأمل ان تنتهى هذه العملية الطويلة خلال الايام القادمة».
وأوضح أن بنك تنمية وإعادة إعمار دارفور برأسمال ملياري دولار سيكون نقطة ارتكازية للانطلاق، مشيرا إلى أن مساهمة قطر في هذا البنك ستكون كبيرة، وتوقع بالموازاة مع ذلك أن تكون هناك مساعدات مباشرة لتحقيق التنمية بدارفور.
من ناحيته، امتدح طه ، دولة قطر أميراً وحكومة وشعبا لقيادتها ورعايتها لمفاوضات سلام دارفور، ولفت الى اقتراح سموه بإنشاء بنك للتنمية فى دارفور برأس مال يبلغ ملياري دولار.
واكد طه، التزام الحكومة بدفع مفاوضات السلام الى الامام والوفاء بمستحقاتها بما يمكن من التوصل الى وثيقة السلام النهائية ،واعلن عن ترتيبات دستورية وقانونية اعدتها الحكومة، لمعالجة قضية الانتخابات في المناطق التي تتخطاها العملية في دارفور.
وقال ،ان الانتخابات استحقاق ضرورى ودستورى بموجب اتفاقية السلام الشامل «وبالتالى لا سبيل لارجائها» .
واعتبر ، ان الاتفاق مع التحرير والعدالة ليس فيه خروج على ما تم الاتفاق عليه مع العدل والمساواة، قائلا إن الاتفاق على العكس من ذلك يعطي مزيدا من الجدية، ويعطي الحركة فرصة أكبر في الدخول في التفاصيل لحل مشكلة دارفور.
يشار الى ان حركة التحرير والعدالة تضم ثماني حركات مسلحة، خمس منها تمثل «مجموعة طرابلس»، وثلاث حركات من «مجموعة أديس أبابا»، أعلنت توحيدها إبان مشاورات التفاوض بالدوحة الشهر الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.