مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(رعشات الجنوب) رائعة سحرية للمبدع أمير تاج السر (1)

عندما تقرأ عملاً روائيًا للروائي الكبير أمير تاج السر، يسكنك النص ويحتل بشخوصه وأحداثه فضاءاتك ودواخلك وعقلك بشكل لاتملك منه فكاكاً.تجد نفسك هائماً خلف عذابات الشخوص، وراكضاً ولاهثاً معهم في دروب الحياة بكل مشاعرك وأحاسيسك ، يكف الأمر عن كونه عالماً متخيلاً ، ينسرب في مسامات الروح وتعيشه كما تعيش حياتك شهيقاً وزفيراً وحزناً وسروراً، توتراً وراحة بال، بحثاً عن إجابات عن أسئلة لاتنتهي أبداً،تحتاج زمناً طويلاً لتأخذ أنفاسك وتخرج من عالم أمير الذي دخلته طائعاً مختاراً، ولكن خروجك منه يبدو مستحيلاً، وإن حدث الخروج فثمة شئ منك يبقى هناك ولايعود أبداً.لهذا السبب أحتاج الأمر مني ستة أشهر كاملة لتكون فاصلاً بين قراءتي لرائعة أمير (مهر الصياح)، وقراءتي لروايته الساحرة (رعشات الجنوب). ظلت الرواية أمامي وأنا أأجل قراءتها في كل مرة خوفا من طغيان عالم مهر الصياح عليها،وخوفاً على حلاوةعالم مهر الصياح من عالم (رعشات الجنوب ) المجهولة لدي وقتها، لكن تجربتي في عالم أمير تاج السر كانت تقول إنها رائعة أخرى بطعم مختلف وعبقرية باهرة. ولم يخب ظني حين ولجت عالمها .كنت ألهث خلف الحروف من صفحة إلى أخرى يومي كله، بدأت القراءة مساء أمس الخميس فشدتني ولم أتوقف إلا بعد ان التهمت ثلث الرواية خلال ساعة كاملة، ثم واصلت القراءة عصر اليوم الجمعة بلا توقف حتي فرغت من الرواية بأكملها عند التاسعة مساء تقريباً. الرواية صادرة عن دار ثقافة للنشر والتوزيع / الطبعة الأولى ،2010 وتقع الرواية في مائتين وخمس عشرة صفحة من الحجم المتوسط. وتعتبر الرواية بكل المقاييس إضافة ثرة ومتميزة للرواية السودانية والعربية والعالمية، وتعتبر من الأعمال المتميزة للكاتب، وتعكس مابلغه من نضج فني وتمكن من فن الرواية وأدواته.ويمكن القول إن تجربة أمير تاج السر الإبداعية قد دخلت مراحل متقدمة من الأصالة والبصمة الخاصة والنضج، جديرة بالتوقف عندها كثيراً من قبل النقاد والمهتمين.
الرواية عند أمير تاج السر عمل ساحر يبتغي دوماً تخليص الحكاية من كل ما خامرها وإعادتها إلى أصلها، وهو كونها حكاية في المقام الأول، حكاية قبل أن تكون مغامرة لغوية أو تهويماً شعرياً غامضاً كما هو حالها عند بعض المعاصرين، أو خواطر مبعثرة مبهرة للكاتب لاينتظمها رابط سوى ذات الكاتب عند البعض الآخرمنهم، حتى أمست عند بعضهم زهورًا جميلة الشكل، لكنها بلا رائحة ولاعلاقة لها بالرواية كجنس أدبي سوى المسمى. خلافاً لذلك، فإن الرواية عند أميرتاج السر حكايات تتناسل إلى ما لانهاية بخفة وإبهار وسلاسة عذبة ، لكل كلمة وحرف مكانه مثل الشخوص في الرواية، الشخوص واضحة المعالم شكلاً خارجياً وبيئة محيطة وعالماً داخلياً ثرياً بهواجسه وظنونه وأحلامه، وخيبات أمله وطموحه المدمر ونيرانه الساكنة والمشتعلة، وتبدو الشخوص دائماً واقعة تحت قهر مركب من العالم المحيط، نلامسه في صراع الأقدار الذي يعصف بحياة الجميع كما تفتك عواصف هوجاء بزورق صغير في عرض البحر.الرواية عند أمير هي حكايات الناس العاديين الذين يعيشون أبطالاً ويموتون أبطالاً، لكنهم لايعلمون وكذلك الآخرون لايعلمون ببطولاتهم،يأتيهم الروائي المبدع حاملاً جهاز الكشف عن المعادن البشرية النفيسة، والنماذج الإنسانية العظيمة، فيخرجهم من العتمة إلى الضوء، ومن زوايا النسيان إلى حيث الأضواء الكاشفة. في رعشات الجنوب يغوص أميرتاج السر عميقاً في تربة الجنوب السوداني في حقبة زمنية ماضية، ممتدة بين العهد الاستعماري الأخير في السودان التي عرفت بفترة الحكم الثنائي، والفترة التي اعقبت الاستقلال حتى منتصف السبعينيات، وهي فترة شهدت حكماً ديمقراطياً قصير العمر، انتهى بانقلاب عبود العسكري، ثم جاءت فترة ديمقراطية ثانية قصيرة انتهت بانقلاب النميري .ولم يأت اختيار هذه الفترة اعتباطاً، بل كان اختياراً مقصوداً للإطار الزمني للرواية، وهو إطار التزم به الكاتب التزاماً صارماً في بنية الرواية وتداعيات أحداثها التي أريد لها هذا الإطار الزماني دون غيره.وهذا وجه من وجوه الصرامة الفنية عند الكاتب الكبير.ولهذا السبب فإن الباحث في الرواية عن أية ظاهرة اجتماعية أو أحداث حدثت في الجنوب في حقبة الثمانينيات وماتلاها سيصاب بخيبة أمل كبيرة يجد تفسيرها في هذا الإطار الزمني المرسوم سلفاً للأحداث.
مباشرة هي الحكاية عند تاج السر:
الرواية عند أميرتاج السر تبدأ من أول حرف وكلمة في سرد نفسها مباشرة دون حذلقة، ودون موسيقى صوتية أو مشاهد افتتاحية، تجد نفسك مباشرة في قلب الأحداث وقد بت جزءًا منها ومتورطاً فيها. هذا المدخل الحميم الذي يكشف الرواية، خير دليل على هذه الملكة الفريدة للكاتب:
(جميع من في بلدة (مداري)، الكبيرة نسبياً، والمزدحمة بالسكان، وما جاورها من القرى والأرياف، والجبال والأودية والخيران الضحلة، يعرفون (رابح مديني)، يسمونه المعلم رابح، يألفون أطواره الغريبة، ووجهه الموشوم بجرح قديم، اكتسبه من عراك في شبابه، ويتسوقون من متجره الواسع الذي أنشأه منذ سنوات طويلة، في وسط السوق الكبير، سماه لوازم، ويشتمل على شتى أنواع البضائع، من حبيبات الفلفل والهبهان، والعدس والفاصوليا، إلى الأسلحة المتطورة، والخمور المعتقة التي يجلبها من كينيا، وأوغندا المجاورة، يسوق الأسلحة سرًا لأفراد حركات التمرد ضد الحكومة المركزية، المستترة في الغابات المحيطة بتلك المنطقة، والخمور، لعمال الإغاثة الأوروبيين، وبعض أهل البلدة الميسورين الذين يهوون الغرابة، ويسعون إلى مزاج مختلف بخمر بعيدة عن تلك التي تصنع محليًا. كان(رابح مديني) أول من جلب إلى البلدة ببغاوات ملونة تتحدث بلهجات قبائل الجنوب كلها، ولهجات أخرى عصية على الفهم، باعها بأسعار خيالية، أول من شتم موظفي هيئة الضرائب، الذين يأتون من (جوبا)، عاصمة الإقليم الجنوبي، مرتين في العام، يزلزلون السوق، ويطرحون الأسئلة حتى على البهائم التي ترعى، وذكَّر رهبان الإرساليات الأوروبيين المتخفين في وجوه طيبة، وأزياء براقة، في أكثر من مرة، وبرغم بعده الشديد عن الورع، بأنهم مجرد قطط ضالة. وفي الحادثة التي جرت منذ عدة سنوات، واشتهرت في المنطقة بحادثة فارون، أو حادثة فرعون، بلهجة المحليين، وضُبط فيها أحد أولئك الإرساليين، وكان اسمه فارون، عاريًا، يستدرج طفلاً صغيرًا إلى مخدعه، بقطعة حلوى ملونة، كانت لرابح فلسفته الخاصة، قال في صوت واضح خالٍ من أية نبرة انفعال:
(- مجرد قط ضال.. نعم قط ضال.) رعشات الجنوب ص9
هذا المدخل الخالي من الفذلكة والتهويم الشعري واستعراض عضلات اللغة، هو لوحة متكاملة لعالم حي نهض من مكان ما في ذاكرة ومخيلة أمير الإبداعية، وسار أمام الأعين نابضاً بالحياة والضجيج والدلالات، حياة بأكملهما بكل تفاصيلها الجغرافية والإنسانية ارتسمت أمامنا، ووجدنا أنفسنا في قلبها في تلك البقعة من جنوب السودان المسماة مداري، وهو أسم خيالي طبعاً. في تلك الفترة الزمنية البعيدة نرى الكاميرا تتركز على أحد أبطال الرواية وهو بطل غير عادي بالرغم من أنه إنسان عادي، (رابح مديني) المنتمي إثنياً الي قبيلة المسيرية، وهي قبيلة عربية كبيرة موطنها الأصلي جنوب كردفان في السودان، حرفتها الأساسية الرعي، ولكن رابح مديني أمتهن التجارة ابتغاء الربح، ولعل ذلك يفسر اسمه الذي يتطابق مع مهنته في الحياة والهدف منها.تظهر ملامح الشخصية في هذا المدخل جلية واضحة المعالم، الاسم له مدلوله الثقافي والإنساني ، والوجه الموشوم بجرح قديم له دلالته على ماض قاس وكفاح مرير للوصول إلى الواقع الراهن ، فرابح لم ينهض من العدم، ولم يولد وعلى فمه ملعقة من الذهب ، بل كافح كفاحاً مريراً حتى بلغ النجاح، وأنشا متجر اللوازم الكبير في سوق مداري، والذي جعل منه مركزاً للتجارة المشروعة وغير المشروعة، وتشمل حتى الاتجار في الأسلحة والخمور التي يجلبها من الدول المجاورة، وهكذا صنع مديني من اسمه أسطورة محلية كاملة الدسم، ولكي تكتمل الأسطورة، كان لرابح مديني رغم كل سوءاته الظاهرة نزعة وطنية تحررية، تجلت في وصفه موظفي الإرساليات الاستعمارية بأنهم محض قطط ضالة، وتعزز ذلك الوصف حين برز سلوك غير أخلاقي من أحدهم حين تحرش جنسياً بطفل.هكذا من الصفحة الأولى وفي كلمات قليلة مباشرة، يقدم أمير تاج السر شخصيته الرئيسة التي سترافقنا على امتداد الرواية، ويقدم ملمحاً أساسياً عن موضوع الرواية الرئيس، وهو موضوع صراع الإنسان من أجل موقع في الحياة وموقف منها، وهو الصراع الذي انتظم الرواية من الافتتاحية حتى الختام. كل الشخصيات كانت في حالة صراع دائم مع الأقدار ومع الآخرين من أجل موقع ما،وموقف من الحياة، تعددت صور ذلك الصراع ومواقع الشخصيات ومواقفها فيه، لكنه ظل السمة الرئيسة للرواية، وبهذا المدخل الذكي حدد أمير تاج السر موضوع الرواية، فالرواية لاتتحدث عن جنوب جغرافي محنط في الذاكرة، ولاتتحدث عن جنوب إثني أو ديني، الرواية اختارت الإنسان موضوعاً لرعشات الجنوب ،والإنسان في الجنوب مثله مثل الإنسان في كل مكان صراعه في الحياة ليس صراع الجغرافيا والتاريخ والجهات، بل هو صراع اجتماعي في المقام الأول والأخير. صراع الإنسان في الحياة ، فوجود رابح مديني في الجنوب الجغرافي تأكيد على حقائق التاريخ التي تقول إن السودان ظل وطناً لكل السودانيين، وان الجنوب ظل وطناً لكل السودانيين مثله مثل أية بقعة سودانية أخرىي، وقد كان التعايش السلمي بين الشمال والجنوب قائماً وموجوداً، وكانت علاقة قبيلتي المسيرية والدينكا رمزاً وعنواناً لذلك التعايش ، لذلك كان وجود رابح مديني في الرواية وجوداً طبيعياً يجسد ذلك التعايش الذي كان ولازال أقوى من إرادة السياسيين والأجانب الذين ينظرون للمسألة من زوايا جغرافية وإثنية وعرقية ودينية بحتة، وربما مصالح سياسية واقتصادية.
لكن أمير لايقدم (رابح مديني) كملاك هبط من السماء، ولايقدمه في الوقت نفسه كشيطان مريد ، بل يقدم عينة بشرية تتصرف تحت ضغط ظروف اجتماعية واقتصادية قاهرة، فرضت عليها فرضاً، فرابح مديني الذي يصف المبشرين المزيفين بالقطط الضالة، ويرفض مسلكاً غير أخلاقي لأحدهم، هو نفسه لايتورع عن جلب رجل مرتزق إلى المدينة ليعرض خدماته القبيحة علي أهلها، خاصة المتمردين بطريقة فجة ووقحة يصفها أمير تاج السر على لسان راويه العليم:
( لا يستطيع أحد أن ينسى ذلك اليوم الذي جاء فيه برجل ذي ملامح لاتينية أمريكية، في نحو الخمسين، قال إن اسمه سوليفان القديس، اقتنصه من الحدود اليوغندية كما يبدو، وعرضه للبيع في مزاد مفتوح أمام محله، تحت سمع وبصر الجميع، بمن فيهم رجال الشرطة المحليون، وأفراد كتيبة الجيش الحكومي، الذين اكتفوا بالفرجة ولم يحركوا ساكناً، بوصفه خبيرًا في صناعة الألغام، وقنابل المولتوف الحارقة، وصاحب سيرة دموية حافلة، ابتدأت في كوبا وانتهت في أرض فلسطين المحتلة. ذلك اليوم تسابق قادة المتمردين الذين سمعوا بالخبر من عملائهم المدسوسين في البلدة، وخرجوا من مخابئهم دون حذر، في المزايدة على سوليفان، رفعوا سعره في هياج، وأرهقوه باللمس والتقليب وتحسس الأنامل، حتى اقتناه أحد القادة، وجره بسرعة إلى عربة جيب صغيرة، انطلقت بهما إلى مخبئه في إحدى الغابات المجاورة.)ص 10
هذا المشهد الساخر الذي يصور فيه أمير تاج السر ذكاءً مميتاً لإنسان لايتورع عن الاتجار في كل شئ حتى الموت، هو مشهد مختار بعناية ليصور جانباً من حياة الناس في ذلك الزمان وتلك البقعة. وحتي تكتمل الصورة، يصور أمير رد فعل رابح مديني حين أكمل صفقته الناجحة ووهب المتمردين أداة قتل مقابل المال
(كان رابح يدس نقود التمرد الخضراء في جيبه، يغني بابتهاج أغنية محلية، ويمزق ورقة خاصة بمحاذير الاتجار بالبشر، صادرة عن الأمم المتحدة، قدمها له الأب فونو، راعي الكنيسة الأنجليكية بالبلدة، ويلقيها بعيدًا،)ص 11
رابح يمارس هنا ازدواجية منتشرة بكثرة في عالم البشر، ازدواجية الملاك والشيطان، والقول الجميل والفعل القبيح داخل النفس البشرية الواحدة،فهو يدين المبشر الفاسد بلسانه ويفعل جرماً أشد هولاً مما فعله المبشر الفاسد،فهو يتاجر بالبشر حين يبيع مرتزقاً قاتلاً إلى المتمردين، ويقبض الثمن وهو يعلم أن خبرات المرتزق الدموية ستحصد أبرياءً لاحصر لهم، ولاذنب جنوه على أحد، وتعميه نقود المتمردين الخضراء عن مبادئ نبيلة نقلها إليه مبشر صالح، هو الأب فونو. ولايتورع رابح عن التغني وهو يقبض ثمن الموت المجاني للأبرياء الذين تحصدهم الحرب الغبية التي يشعلها تجار السلاح والفتن.
لمزيد من إبراز التناقض في شخصية رابح مديني، يبرز أمير على مسرح الرواية شخصية شاب من أصل عربي مولود بالمنطقة، له ميول جهادية متطرفة يسمى (فتاح ) يدخل رابح في صراعات متعددة معه تصل حد الصراع بالسلاح الأبيض، وتنتهي بالصلح ، ثم يتجدد الصراع وينتهي بنجاح رابح في إيداع الفتى وجماعته المتطرفة السجن بمدينة جوبا.رابح مديني هنا لم يكن يدافع عن أصوله العرقية أو الدينية فهي منسجمة مع الشاب فتاح، لكنه يدافع عن مصالحه التجارية والاقتصادية المرتبطة بتجارة الخمور وكافة أشكال الممنوعات التي هددتها الجماعة المتطرفة. يكشف أمير ذلك بهذا الوصف المباشر( ظهرت جماعة فتاح بوضوح في أماكن عدة، في السوق والأحياء السكنية، وحتى الغابات التي تحيط بالبلدة، وتسكنها الضواري، ويستتر داخلها المتمردون على السلطة المركزية، كانوا يحملون مكبراً للصوت، ينادون بالعفة، ونقاء الضمير، والجهاد الحق ضد مفسدي البلدة، واشتبكوا مع الكثيرين ممن لم يعجبهم ذلك النداء، وكان يومًا مشهودًا، سماه الدكتور إيزايا، الطبيب الوحيد في مستشفى مداري، يوم الكسور، نسبة لعدد المصابين الذين ضج بهم مستشفاه،غير المؤهل لمثل تلك الحوادث. كان فتاح قد تحدث إلى رابح مديني بالذات، مرارًا من قبل، نبهه إلى تجارته الحدودية العاصية، ونزواته المتكررة التي يعرفها كل فرد، ولهاثه المحموم من أجل الدنيا، وشاهدهما مرتادو السوق مرات عديدة، يتعاركان، فتاح يشد رابح من ثيابه، ورابح يشهر في وجهه مدية لها بريق شمس ساطعة،) رعشات الجنوب ص 11
هنا يكشف أمير عمداً موقفاً وموقعاً اجتماعيا لكل من رابح وفتاح. ويلقي بذلك الضوء على كامل الصراع الاجتماعي بأرض السودان. رابح بدأ من الحضيض حيث كان عامل تنظيف للدواب، ولكنه نهض من الرماد وأصبح صاحب تجارة واسعة منبعها تجارة حدود تجمع بين المشروع وغير المشروع في سلة واحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.