مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجوع كافر!!
نشر في الصحافة يوم 24 - 08 - 2013

د. نوال حسين عبدالله : في حينا الذي يعتبر سكانه نوعاً ما ميسوريّ الحال بما أن أنوارهم مضاءة ومطابخهم تفرز روائح الطعام المختلفة، لفت نظري أن أكياس القمامة التي توضع على جانب الطريق تبعثر يومياً على الارض و تختفي الأكياس السوداء التي بها بقايا الطعام التي تم رميها للاستغناء عنها باستمرار، وتتطاير في الهواء بقية المخلفات مما جعل من المكان مقلبا للزبالة الطائرة والمستقرة على الأرض، وفشلت جميع الجهود من المواطنين لجعل المكان نظيفاً. تابعت المسألة و اكتشفت ان هناك أيدي تمتد لتبحث في داخل تلك الأكياس علها تجد لقمة تسد بها جوعها!!! والقمامة في حينا تبدو زاخرة بأشياء يرغب هؤلاء بها، لذلك يداومون على الحضوربشكل يومي، سألت نفسي هل يأتي هؤلاء من مسافات بعيدة ام هم جوارنا ينتظرون أن تمتلئ بطون أهل الحي ويرموا بقايا طعامهم في الزبالة لكي يأتوا هم و يتناولوا وجبتهم!!! في هذا الشهر لاحظت إزدياد أعدادهم لطلب الطعام اوالبحث في القمامة، و دار سؤال في ذهني أن من كانوا يساعدون أو يرمون بقايا طعامهم ليقتات عليها هؤلاء!! قلت اعدادهم وستقل اكثر في القريب العاجل!!! وقد لا تشهد اكياس الزبالة السوداء بقايا طعام بعد الآن و قد تأكد تماماً أن هنالك زيادات في أسعار السلع ورفع الدعم عن عدد من السلع وقد تمت تلك الزيادات قبل الاعلان عنها . ازداد سعر الخبز ونقص وزنه، وكذلك الزيوت والغاز واللحم و الخضروات مع بداية شهر رمضان المنصرم، ويعكف نواب البرلمان في العمل على تمرير تلك الزيادات بحماس يشعرك أن هؤلاء كأنهم ممثلون لشعب أخر ولا يدركون احوال مواطنيهم !!!! شرد ذهني الى الأيدي الصغيرة النحيلة و الأفواه اليابسة التي تبحث عن لقمة عيشها في مخلفات الآخرين تبحث ولا تجد البقايا!!! هل تبقى لنا ما يرمي في الزبالة!! هل سيزداد جوعنا!!! بعد الزيادات المرتقبة هل ستختفي مساحة ان نمارس انسانيتنا ونرضي ضمائرنا في مساعدة الغير؟ التي ستقضي عليها الزيادات الاخيرة في اسعار كل شيئ الا الانسان، ولم يتبقى لنا شيئ ولا لهؤلاء الا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة من بات شبعان وجاره جائع"، وكيف العمل وقد قل جوار الشبع، وتسربلت الاحياء والمدن بغمائم الجوع والفقر التي قال عنها جهاز الاحصاء إن اخر مسح تم للفقرالعام 2009 كشف ان النسبة 5،46% من السكان في شمال السودان تحت خط الفقر 26% من سكان الحضر و 6 ,57% من سكان الريف ،هذه الاحصائية اعترض عليها الكثيريون في حينها فهل تصلح لقياس الحال الآن؟ وقد مرت سنوات عجاف علينا واخرها دمار السيول والأمطار الذي غسل بليله احياء ومدنا وذهب بمحاصيل ومزروعات ومدخرات!!
حدثتني معلمة بإحدى مدارس الاساس بالخرطوم ان كثيرا من الاطفال اصبحوا لا يأكلون وجبة الافطار في المدرسة عند رنين الجرس لانهم لا يملكون (2جنيه) سوداني ثمن ساندوتش الطعمية، فلا يخرجون من الفصول اسوة بزملائهم حياءً وجوعاً!! ترى الجوع على وجوهم الصغيرة وملابسهم البالية. واستمرت تلك المعلمة في وصف الحال البائس و قالت لي انها لاحظت في حالة جود ساندوتشات مع بعض الطلبة، تكون محشوة بأشياء غريبة لم يعتاد الناس وضعها في السندوتشات مثل ويكة في رغيفة خبز عجفاء، او سكر على الرغيفة، واحيانا كثيرة رغيفة بدون حشوة!!!! ايضاً حدثني زميل يعمل في احد المشروعات بولاية النيل الأزرق بأن اطفال القرية التي يعمل بها اذا ضرب جرس الفطور يذهبون جريا للغابة لكي يأكلوا ثمارها ولا يذهبون صوب بيوتهم لانهم يعلمون ان بيوتهم خاوية لا يوجد بها شيئ، فسألت نفسي من لهؤلاء ومن يسأل عن هؤلاء ومن السبب في سرقة اللقمة من افواه اطفال بلادي؟ هنالك رب رحيم بهم!!!.
في طرقات المدينة المزدحمة على تقاطعات الطرق السريعة المرور، تمتد ايدى صغيرة تنقر زجاج العربات تريد قيمة قطعة خبز، أطفال مقطعة أوصالهم وآخرون يزحفون في الاسفلت البعض يقول لك انهم ليسوا سودانيين قد يكون ذلك صحيحاً لكن الحقيقة الماثلة أنهم اطفال جوعى من لهؤلاء؟؟
صورة أخرى ثالثة في مكاتب و دواوين الحكومة اختفت الدعوات الى المشاركة في وجبة فطور او كوب شاي كيف هذا ولم تزد مرتبات الموظفين والعمال في الدولة لاكثر من ست سنوات ( قرشا واحداً)، ولا زال الجميع ينتظر اتحاد عمال الحكومة في تطبيق زيادة المرتب ويقوم كل فترة والثانية بصرف مسكنات في انها ستطبق من الشهر القادم، وبأثر رجعي من شهر يناير وللآن لم تطبق!!!!! واحكمت دائرة الفقر على الموظفين والعمال الذين شحبت وجوهم وابيضت شعورهم، وركبهم الهم والغم واليأس والضجر ولولا انتظار رحمة الله لماتوا كمداً وغيظاً!!! لا يستطيعون حتى ان يشتروا جريدة الصباح ، الكل يتحدث عن اولاده والايجارات والديون والمستقبل المظلم الذي ينتظرهم، كثيرون منهم لم يستطيعوا ان يحققوا لأطفالهم فرحة العيد واغلبهم يتركون مكاتبهم عند الثانية عشرة للبحث عن عمل ثانٍ زهدوا في العمل والحياة معاً من لهؤلاء؟؟ أصبح الجميع في بلادي فقراء هنالك فقراء للمال فقراء للصحة فقراء للسكن وفقراء للسعادة فقراء للديمقراطية فقراء للحب للسلام فقراء للأمن، وفقراء للاخلاق والضمير، فقراء للإيمان بوجود يوم حساب ورب منتقم!!!!
حدثتني زوجة مسؤول في الدولة عن ازدياد اطفال المايقوما بصورة ملفتة للنظر، وان الاسر اخلت مسؤولياتها عن توعية وتربية البنات وانهن لا يعملن بتعاليم الشرع لم اجد سوى أن ارد عليها بأنه الجوع الذي جعل عمر بن الخطاب يوقف العمل بشريعة الله في عام الرمادة!!!!! سيدتي الفاضلة.. ان هذا الجوع يحصد طالبات وطلبة الجامعات في الداخليات الخاوية الا من الاسرة و بعد المسافات بهؤلاء عن اهلهن وانعدام مساحة التراحم والتصدق وايواء فرد آخر في اسرتك نتيجة للظروف الاقتصادية الضاغطة على الكل!!!!
في صحيفة معروفة تحدث الىّ احد المسؤولين بها، بأن وجبة الغداء في الصحيفة التي كان العرف ان تقدمها الصحيفة للعاملين فيها اصبحت كأنها حولية في جامع لا تقتصر على الصحفيين بالصحيفة بل ان هؤلاء يأتون بأقاربهم كي يتناولوا لقيمات وينصرفوا!!! و أن هؤلاء الصحفيين انفسهم احياناً عديدة لا يجدون وجبة تقدم لهم في ظل حالة الا فقار من الديون والكساد التي تسيطر على عديد من الصحف!!!
في مؤتمر جامع لأهل السودان في اوروبا في عهد قريب ، اشتكى مديرو الفندق بأن وجبات الطعام التي تقدم للوفد تنقص وبأن السودانيين لا يعرفون نظام البوفيه فيأخذون من كل شيئ و يأخذون اكثر من حاجتهم مما عمل ارباكاً في كميات الطعام المحددة من ادارة الفندق وكيفية التخلص من البقايا فلم يفهموا كيف تأخذ طعاما زائدا عن حاجتك لتتركه في الطبق لا يستفيد منه انسان بعدك ؟انه الجوع!!!!!
إذا قدر لك ان تذهب الى أي مجمع عيادات في اي مكان في المدينة فسيلفت نظرك التزاحم الشديد ولن تجد مقعدا خاليا لمريض لكي يجلس عليه كأن المدينة عن بكرة ابيها مرضت في تلك الليلة ... إنه الجوع وسوء التغذية!!!!!
اذا تجولت في معسكرات النازحين في مناطق النزاعات أواطراف المدن وكان معك فريق طبي لمعرفة اكثر الامراض شيوعاً ستجد ان السل هو المسيطر الاول على هؤلاء فلا يوجد غذاء ولا دواء ولا أمل فمن ...لهؤلاء!!!!!
إن الجوع كما عرفته القمة العالمية للغذاء العام 1996م " أن الامن الغذائي هو عندما يحصل جميع الناس وفي كل الاوقات على احتياجاتهم في الغذاء المأمون والمغذى ويسد احتياجاتهم الغذائية و اغذيتهم المفضلة لممارسة حياة نشيطة و صحية، و ينجم الجوع عندما يفتقر افراد الاسر الى الأمن الغذائي لفترة من الزمن ويؤثر الجوع في نمو جسم الانسان و تأدية وظائفه بالشكل الطبيعي و يسبح في بحر من الامراض من خلال تخفيض قدرة الجسم على مقاومة الالتهابات وتصبح الوفاة في الحالات البالغة الشدة واقعة، أما نتيجة المجاعة او نتيجة سوء التغذيةبالوقوع في براثن الامراض المعدية و يضعف الجوع الناس جسدياً فإن من يعانون من سوء التغذية يواجهون صعوبة في الاداء في المدارس والعمل وفي العثور على عمل كأشخاص منتجين و قد ينظر اصحاب الاعمال الى الاشخاص بأنهم " بطيئون و كسالى" فيأتون بالعمالة الاجنبية، في حين انهم في حقيقة الامر يعانون الخمول كرد فعل الجسم على الحرمان طويل الامد من السعرات الحرارية والتغذية و تؤثر التغذية المحسنة على النمو الاقتصادى عن طريق تحسين انتاجية العمل ، و قد اظهرت دراسة اجرتها منظمة الاغذية والزراعة (الفاو) على مدى 30 عاماً انه اذا زادت الدول التي تعاني من معدلات عالية من سوء التغذية كمية ما يتناوله الفرد من طعام الى مستوى ملائم فإن انتاجها الاقتصادى او انتاجها المحلي الاجمالي سيزداد بنسبة 45%، و توصل فريق عمل معنى بالجوع تابع للامم المتحدة الى انه يمكن بسبب تقليص انتاجية العمال نتيجة للجوع تقليصاً يتراوح بين ستة وعشرة بالمائة في الناتج المحلي الاجمالي الفردى.
ان الجوع في بلد كالسودان يبدو مسألة مهينة ومخجلة و معقدة و تحتاج الى معالجتها بصورة عاجلة وذلك بالارتكاز الى تغيير كل السياسات الاقتصادية و الزراعية الخاطئة. ان ذلك الجوع لايمكن محاربته الا عبر الاهتمام المكثف بالقطاع الزراعي ولابد من سياسات اقتصادية قوية تجتذب الاستثمارات في ذلك القطاع بتوفير المناخ الملائم وخاصة الاستثمار الخارجي المفيد وليس استثمار محلات الشاورمة والباسطة والاثاثات. اية خيبة نحن فيها!!!!!!! ويمكن لهذا القطاع الزراعي ان يصبح صناعة ذات حجم كبير اذا قام المزارعون بتحديث اساليب زراعتهم وتمكنوا من الحصول بشكل افضل على تمويل وتكنولوجيا حديثة وري واسمدة. وقبل ذلك لابد من احلال السلام والأمن والاستقرار. لقد مللنا من الحروب والنزاعات يجب اطفاء الحرائق المشتعلة في ارجاء بلادنا، لكي نلتفت ونطعم الجوعي، ونعالج المرضى، ونزيل الاحقاد. إن حكمة الله في خلق البشر، ان يعمروا الارض، لا ان يهلكوها ويتركوها بورا!!!! ارض بمساحة دول عديدة خضراء ممتدة ينام صغارها وهم يحلمون بكوب الحليب ورغيف الخبز اي مستقبل ينتظرنا!!!!
نحن جوعى نريد ان تدخل ايدى اطفالنا في قوتهم لا نريدهم شحاذين. نريدهم في مدارسهم يتحصلون العلم لا نريدهم في معسكرات النزوح والحرمان!!! يبنون مستقبل بلادنا بصحة وعافية. نريد ان يحترم الإنسان السوداني في بلده وبين اهله وليس في منافي الدنيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.