إكمال سجناء كوبر فترة الحِجر الصحي    دعوات لإغلاق حدود دارفور مع " 4 " دول لمنع تدفُّق السلاح    الفاتح جبرا يكتب: الرحمة!!!    شركة كهرباء السودان تواصل الجهود لمضاعفة الإنتاج في رمضان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15 أبريل 2021    (الزراعة) تعلن تعاونها مع الهيئة العربية للاستثمار الزراعي    رئيس المريخ يخاطب الرئيس الفخري ويطالبه بالإلتزام ولعب دوره وفقاً للنظام الأساسي للنادي    اجتماع حاسم للبروف شداد مع لجنة تطبيع الهلال    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    في هذه الحالة.. ينصح المريض ب «كسر» الصيام    الغرف التجارية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    رفع أجور عمال الشحن والتفريغ في بورتسودان بنسبة (275٪)    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    تأجيل الزيارة لساعاتٍ.. مدير المخابرات يقود وفداً أمنياً إلى اسرائيل    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    لجنة تقصي (شح الوقود) تتخذ قراراً بمراجعة المنظومة الرقابية    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد .. لقاء الفرص الأخيرة    الكشف عن وفيات وإصابات ب(كورونا) وسط معلمي المدارس بالخرطوم    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    لجنة تطعيم كورونا بالخرطوم تستعرض تقارير مدراء الادارات    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اثيوبيا .... من منليك الى مليس

اثيوبيا هذه الدولة التى تقع فى شرق افريقيا تعتبر من اقدم الدول فى العالم , وكانت لها حضارة ملكية منذ القرن العاشر قبل الميلاد قال عنها العلماء انها اقدم حضارة وجدت من البشرية , ولو لا اجتياحها بواسطة الجيش الايطالى عام 1936م وتم استعمارها بواسطة ايطاليا لمدة خمس سنوات فقط لقلنا عنها انها الدولة الثانية فى افريقيا التى لم يتم استعمارها بعد دولة ليبريا فى غرب افريقيا – وتم حكم اثيوبيا منذ الازل بواسطة امبراطور من سلالة منليك الاول وهو من قومية الامهرة التي كانت تسيطر على كل اثيوبيا – وبرزت اثيوبيا كدولة حديثة فى عهد الامبراطور منليك الثانى الذي رسخ استقلالها بعد ان قضى على الاستعمار الايطالي وتوفى منليك الثاني فى عام 1911م وتم تنصيب ابنته زوديتو امبراطورة على اثيوبيا – وحسب وصية والدها تم اختيار تفري مكونن وليا للعهد ووصيا على العرش , وغير تفرى مكونن اسمه ليصبح هيلاسلاسي وتزوج ابنة الامبراطورة زوديتو اى تزوج حفيدة الامبراطور منليك الثانى . وعندما ماتت الامبراطورة زوديتو عام 1930 اعتلى هيلاسلاسى العرش واصبح امبراطورا لاثيوبيا . وواصل توحيد القوميات الاثيوبية خاصة قوميات قبيلة الامهرة واسس العاصمة اديس ابابا . ونذكر ان والد هيلاسلاسي هو الراس مكونن وكان قائدا عاما لجيش منليك الثاني وعندما استعمرت ايطاليا ارتريا قاد الراس مكونن الجيش وحررها فى معركة عدوة الشهيرة عام 1896م . ثم بعد حين من الزمان عادت ايطاليا وغزت اثيوبيا عام 1936م واستعمرتها لمدة خمس سنوات كما اشرنا الى ذلك سابقا وقامت ايطاليا بضم الصومال وكونت ما يعرف باسم افريقيا الشرقية الايطالية الى ان تم طردها بواسطة جيوش الحلفاء بقيادة بريطانيا ونشير الى ان الامبراطور هيلاسلاسي لجأ الى المنفى الاختياري خارج اثيوبيا لمدة عام خلال هذا الاحتلال , واذا كانت عائلة منليك يعود لها الفضل فى انها المؤسسة لدولة اثيوبيا الحديثة وهي التي وحدت القوميات المختلفة واخضعتها لملكها مثلما فعل الملك عبد العزيز ال سعود في المملكة العربية السعودية فان هيلاسلاسي يعود له الفضل فى توحيد قبيلة الامهرة ولم شملها بعد ان كانت قبائل صغيرة متفرقة , ويعود له الفضل فى تأسيس العاصمة اديس ابابا . كما انه من مؤسسي منظمة الوحدة الافريقية (OAu) عام 1963م . وبادر باعطاء المنظمة مبنى ضخم في اديس ابابا ليكون مقرا دائما لها لاجتماعات قادة ورؤساء الدول الافريقية عندما لا يجدون من يستضيف مؤتمرهم السنوي . كما تجتمع فى هذا المبنى لجان المنظمة بصفة دائمة . وكان هيلاسلاسي رجل كنيسة ويعتبره الكثيرون من سكان اثيوبيا انه رجل مقدس . وكان الجميع ينحني له عندما يمر موكبه فى الشارع العام ويقبلون اياديه ولا ينظرون الى وجهه . وهذا الجانب الديني والتقديس انتقل الى خارج اثيوبيا لان مواطني دولة جامايكا في امريكا الجنوبية يعتبرونه حتى الان رجلا مقدسا وصاحب كرامات لانه عندما زار جامايكا ابان فترة حكمه هطلت الامطار بغزارة طوال فترة اقامته معهم . وكانت جامايكا قبل هذه الزيارة تعاني من الجفاف وعدم هطول الامطار لعدة اعوام مضت . وتغنى له فنان جامايكا الاول (بوب مارلى) واعتبره رجل دين وصاحب معجزات ولا تزال صور هيلاسلاسي الضخمة موجودة فى بعض شوارع العاصمة الجامايكية. اما علاقات هيلاسلاسي مع السودان نقول انه نجح فى استضافة وفدي التفاوض من حركة الانانيا الاولى بقيادة جوزيف لاقو ووفد الحكومة السودانية بقيادة اللواء محمد الباقر احمد في عهد الرئيس السابق نميري فى العاصمة اديس ابابا فى مارس 1972م وتوصل الجانبان الى اتفاقية اديس ابابا التى اوقفت الحرب الاهلية فى الجنوب لمدة احد عشر عاما , ولكنه فى نفس الوقت كان اول من آوى قوات الانانيا المتمردة ووفر لهم ولقادتهم الملاذ الآمن والمعسكرات داخل الاراضي الاثيوبية منذ اندلاع التمرد فى عام 1955م . كما وفر لاحقا معسكرات اخرى لاحزاب المعارضة السودانية فى مناطق شهيدي الخور وشهيدي البحر وكان صديقا للمرحوم الشريف حسين الهندى – كما انه ابقى على المشكلة الحدودية القديمة مع السودان (اراضى الفشقة) دون حل . ولهذا عاملته الحكومات السودانية المتعاقبة بالمثل . وعندما اندلعت المشكلة الارترية عام 1961م وجدت هذه الحكومات الفرصة ووفرت للمقاومة الارترية والمعارضة الاثيوبية المعسكرات والممرات والسلاح . وحكم الامبراطور هيلاسلاسي اثيوبيا لمدة اربعة واربعين عاما ( 1930 – 1974م ) وتفوق على العقيد القذافى الذي حكم ليبيا لمدة اثنين واربعين عاما (1969 – 2011م) واهم حدث داخلي انجزه هيلاسلاسي هو ضمه اقليم ارتريا الى اثيوبيا متحديا قرارات مجلس الامن التي تعطى اقليم ارتريا الحكم الذاتى الواسع ببرلمانه وحكومته تحت مظلة دولة اثيوبيا وكان هذا الاجراء سببا كافيا لاندلاع الثورة الارترية ضده عام 1961م . وتعرض هيلاسلاسي الى محاولة انقلاب ضد نظام حكمه نفذها احد ابناء الاسرة المالكه ولجأ هيلاسلاسي الى السودان واصبح يدير معركته ضد الانقلابيين من الخرطوم حتى تمكن من اخماد التمرد وعاد الى اثيوبيا – ومن المفارقات جاءت نهاية حكم هيلاسلاسي على ايادى ضباط صغار فى الجيش الاثيوبي استغلوا مظاهرات سائقي عربات التاكسي الرافضين لزيادة اسعار الوقود . وهولاء الضباط الصغار استعانوا بضباط كبار مشهود لهم بالكفاءة والاتزان وسلموهم قيادة مجلسهم العسكرى المؤقت فى عام 1974م . وتم تعيين الجنرال امان عندوم وهو ارتري كان مقيما فى السودان مع والده فى مدينة مدنى ودرس فى جامعة الخرطوم تم تعيينه رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي وتعيين الجنرال تفرى بنتى نائبا له . وتم اعتقال الامبراطور هيلاسلاسي ووضعه تحت الاقامة الجبرية دون رعاية صحية وغذائية حتى توفي بعد عام من اعتقاله . وفى عام 1976م اطاح صغار الضباط بقيادة الرائد منقستو هايلي مريام بالجنرالين امان وتفرى وتمت تصفيتهما واستلم منقستو قيادة اثيوبيا واتجه بها ناحية المعسكر الشرقي بقيادة الاتحاد السوفيتى وادخل منقستو البلاد في حرب اهلية واسعة مع الجبهة الارترية والمعارضة الاثيوبية , كما ادخل اثيوبيا فى حرب اقليم الاوقادين المتنازع عليه مع الصومال ونجح فى السيطرة عليه مؤقتا بمساعدة عشرة الاف جندى سوفيتى وثلاثة الاف جندى كوبى بكامل معداتهم العسكرية ومن المفارقات ان الاتحاد السوفيتى كان ايضا له وجود فى الصومال خلال تلك الفترة فى عهد الرئيس سياد برى ولكنهم ضحوا به وانحازوا لمنقستو الذى كان احد اضلاع مثلث حلف عدن الشيوعي تحت رعاية الاتحاد السوفيتي وكانت فترة حكم منقستو فاشلة فى كل شئ داخليا وخارجيا ولم يقم باية محاولة لتحسين علاقاته مع السودان بل توسع فى فتح المعسكرات والمكاتب للحركة الشعبية بقيادة جون قرنق . ووفر للحركة الشعبية اذاعة صوت الانجيل لتكون تحت تصرفها وكان يقتسم مع الحركة الشعبية العتاد الحربي الذى يصل من القذافي بكميات كبيرة . وهكذا ساهم القذافى فى محاربة المعارضة الاثيوبية والحكومات السودانية . اما الموقف الايجابيى الوحيد الذي اتخذه منقستو تجاه السودان هو موافقته على اجراء محادثات الميرغنى / قرنق فى اديس ابابا في نوفمبر 1988م . كما ان منقستو يعتبر من مؤسسي المنظمة الافريقية لمحاربة الجفاف والتصحر (الايقاد) فى يوليو 1985م وكان المشير عبد الرحمن سوار الذهب حضورا ومن المؤسسين ايضا . وعندما بدأ عرش الاتحاد السوفيتى يهتز فى عام 1990م وبدأ ينقسم الى دويلات اهتز نظام منقستو ايضا وفقد الدعم الخارجى والتعاطف المحلي ونشطت المعارضة الاثيوبية . وبدعم من الحكومة السودانية تم الاطاحة بنظام منقستو هايلي مريام فى مايو 1991م وهرب منقستو الى زبمبابوى التى يقيم فيها حتى الان . وهذه الاطاحة شهدت مولد دولة ارتريا حسب الاتفاق الذى تم بين الجبهة الشعبية لتحرير ارتريا بقيادة اسياسي افورقى وبين القوى الثورية الاثيوبية بقيادة ملس زيناوى . وتم تقنين هذا الاتفاق والاعتراف به في اول جلسة للبرلمان الاثيوبى . وهكذا اصبح اسياسي افورقى اول رئيس لدولة ارتريا وملس زيناوي اول رئيس لاثيوبيا بدون ارتريا . ومن المفارقات الغريبة دخول اسياسي وملس فى خلافات وصراعات دخلت بسببها اثيوبيا وارتريا فى حرب وقتال شرس حصد ارواح عشرات الالاف من الجانبين وهكذا اصبح اصدقاء الامس اعداء اليوم . وتقول السيرة الذاتية للرئيس ملس انه من قبيلة التقراى وكان اسمه لقسا غيره الى ملس عام 1975م وهو اسم لشاب معارض من التقراي اعتقله نظام منقستو وعذبه وقتله وترك ملس دراسته فى جامعة اديس ابابا وهرب والتحق بالمعارضة الاثيوبية فى الميدان وعاش فى الخرطوم فى منطقة الديم وتزوج من زوجته ازيب من داخل معسكرات الاراضى الاثيوبية المحررة وانجب ابنته الكبرى فى السودان وعندما استلم رئاسة اثيوبيا عام 1991م كان صديقا لحكومة الانقاذ فى السودان وقام باغلاق معسكرات ومكاتب واذاعة الحركة الشعبية فى اثيوبيا , وتحت هذا الضغط نجحت القوات المسلحة السودانية فى شن عمليات عسكرية ناجحة ضد قوات الحركة الشعبية (عمليات صيف العبور) وطردتها من معظم المدن والمواقع التي كانت تسيطر عليها فى الجنوب واجبرت قيادة الحركة للجلوس لمفاوضة الحكومة السودانية الى ان تم التوصل الى اتفاقية السلام الشامل . وكان ملس رجل دولة ساهم فى حل الكثير من مشاكل القارة الافريقية وعلاقاته متزنة مع الجميع وعمل لاثيوبيا سمعة جيدة فى المحافل الدولية . ونهض بالعاصمة اديس ابابا من حيث المعمار والمباني العالية والطرق والفنادق , وبدا فى تشييد سد الالفية الثالثة للنهوض باثيوبيا زراعيا وفتح الباب امام الاستثمار الاجنبي واستمر فى علاقاته الجيدة مع السودان التى عادت اكثر قوة بعد تأثرها لفترة قصيرة بعد محاولة اغتيال الرئيس المصرى حسنى مبارك فى اديس ابابا فى عام 1995م . وبدأ فى ايجاد حلول نهائية لمشكلة اراضي الفشقة وساهم بفاعلية فى الوصول الى اتفاقية السلام الشامل وارسل كتيبة من القوات الاثيوبية الى منطقة ابيى لتساهم فى استقرار تلك المنطقة . وكانت له علاقات اسرية مع الرئيس عمر البشير الذى سالت دموعه عندما القى نظرة الوداع على جثمانه فى مسكل اسكوير فى اديس ابابا وتوفي ملس زيناوى فى العاصمة البلجيكية بروكسل فى 21/8/2012م وتم تشييع جثمانه في يوم الاحد 2/9/2012م واقامت له لجنة الصداقة السودانية الاثيوبية برئاسة الجنرال احمد طه حفل تأبين كبير في الساحة الخضراء فى وسط الخرطوم حضره مساعد رئيس الجمهورية الدكتور نافع . وكان الرئيس ملس قد فاز فى آخر انتخابات جرت فى اثيوبيا عام 2010م ليصبح رئيسا لدورة رابعة تنتهى عام 2015م وقال ملس انها آخر دورة رئاسية له وعين هايلى مريام ديسالين نائبا له وكان الجميع يتوقعون ان يعين ملس واحدا من اصدقائه من الحرس القديم ومن قبيلة التقراي فى هذا المنصب مثل الجنرال صادقان او وزير الخارجية السابق مسقن الذي عينه سفيرا فى الصين اما المعلومات المتوفرة عن نائبه (هايلى مريام) تقول انه لا ينتمى الى قبيلة التقراي وهو من قبيلة صغيرة (وليتا) من قبائل الجنوب , وهو عضو مؤسس لتنظيم القوى الاثيوبية الثورية الذى كان يعارض نظام منقستو ونال ثقة الرئيس ملس كما ان ملس اراد ان يقود اثيوبيا فى المستقبل عناصر من الجيل الثانى . وحسب دستور اثيوبيا ان هايلي مريام سيتولى رئاسة اثيوبيا حتى عام 2015م. اي حتى نهاية الفترة المتبقية من فترة الرئيس الراحل ملس , بعدها سوف تجرى انتخابات جديدة ونتمنى ان تحترم الحكومة الاثيوبية دستورها وتحترم اختيار الرئيس الراحل وتبقى على الرئيس المؤقت هايلى مريام حتى نهاية فترته تجنبا لاي صراعات جديدة قد تنشأ مستقبلا بين القوميات والقبائل , ومثلما نخشى من الاختلافات والصراعات القبلية التى ربما تحدث بعد خلافة هايلى مريام لملس نخشى ايضا من الاختلافات الدينية لان الرئيس الراحل ملس مسيحى كاثوليكى بينما خليفته هايلى مريام من الارثوذكس . ونرى انه لا بد ان يكون للاب الروحى للتقراى (سبهات نقا) الدور الاول والاكبر فى تهدئة الخواطر ومنع اي تجاوزات لانه يعتبر كبير العائلة وحكيمها .
الملحق العسكرى الاسبق فى اثيوبيا

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.