خالد يوسف يُوجِّه بالتنسيق بين مؤسسات الدولة مع السِّجِل المدني    مُلاك أراضي الجريف شرق يشكون من تفريع مياه الصرف الصحي    مدعية المحكمة الجنائية تعلن زيارة للخرطوم يونيو المقبل    بدعوة من قطبي ابوعشر اتحاد الكاملين وانديته يلتئمون بنادي الشاطئ    المريخ يواصل تحضيراته الجادة بمعسكر القاهرة ويتدرب وسط أجواء حماسية    الحاج يوسف: الأجهزة الأمنية التابعة للجنة إزالة التمكين مارست صنوفاً من الضرب والتعذيب ضد ممثلي لجان المقاومة    بيان مشترك للحرية والتغيير وشركاء السلام حول سد النهضة    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 7 مايو 2021    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 7 مايو 2021    نبيل أديب: ماتناوله الاعلام حول نتيجة تحقيق فض الاعتصام مبتور وغير صحيح    لماذا لا تسقط الدول الكبرى صاروخ الصين الكبير؟ خبراء يجيبون    رسميًا.. تأجيل تصفيات أفريقيا المؤهلة للمونديال    كشفتها صفقة أميركية.. سيارتك تتجسس عليك فاحذرها    وزيرة الخارجية:مصلحة السودان هي الاساس في مفاوضات سد النهضة    ضبط خريجة جامعية متهمة بتعاطي المخدرات    منتزة المقرن العائلي يعلن عن مهرجان خلال أيام عيد الفطر المبارك    الوسط الرياضي بسنار يهنئ الزميل "صاحب السعادة    رئيس المريخ يوجه بإستمرار نجوم الأحمر في معسكر الفريق    والي نهر النيل تؤكد اهتمام حكومتها ببرامج الشباب والرياضة    السيسي يوجه بتوطين التكنولوجيا في مشروعات هيئة قناة السويس    الشرطة تنفي ماورد في الوسائط حول تحرير متهم بالقوة    السودان.. وزير المعادن يحذّر من كارثة بيئية    عبداللطيف البوني يكتب: رحلوا وأخذوه معهم    السودان ومصر يبحثان التعاون المشترك في مجال الثروة الحيوانية    5 أسباب تجبرك على غسل ملابس العيد قبل لبسها    الكنين يدشن الشارع النموذجي احتفاءا باسبوع المرور العربى    نهائي الأبطال.. عقبة مزعجة تعكّر مواجهة تشلسي ومان سيتي    تعالوا لنشاهد    السودان..انسياب حركة تفريغ ناقلات الوقود    المريخ يخضع الثنائي لتدريبات خاصة بمعسكر القاهرة    اجتماع اتحاد الكرة مع السوباط.."باج نيوز" يورد تفاصيل ما جرى    فرنسا ترسل زورقين إلى ميناء جيرسي ردا على خطوة بريطانية مماثلة وسط توتر بين البلدين    انتفاضة الملاعب    لجنة شراء القمح للمخزون : بعض المشاريع حاولت تسليم قمح غير مطابق للمواصفات    فرفور: أنا مقتنع بعشة الجبل كفنانة    اقبال ضعيف علي التطعيم بلقاح الكورونا بالنيل الأبيض    القبض على مواطن هدد بقتل مدير الشرطة    الاعلان عن النسخة الرابعة من"معرض الكتاب في الهواء الطلق"    صور دعاء 25 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الخامس والعشرين من رمضان    الكويت.. منع المواطنين من السفر اعتبارا من 22 مايو إلا بشرط واحد    انتقادات لاذعة لمشهد درامي ب"قناة الخرطوم"    بعد أن تمت مهاجمته بسبب فيديو (سيداو) الممثل فضيل: (ده دين وأنا بعيد عن السياسة والسياسة ليها ناسها)    سياسة المغارز جبريلُوك VS حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    إيمان البسطاء وأحباب الله .. بقلم: حسن الجزولي    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع..    تفاصيل خطيرة في قضية الاستيلاء علي مئات الآلاف من اراضي المدينة الرياضية    براءات اللقاحات.. أوروبا تدخل على خط "الاقتراح التاريخي"    (راش) تحذر من نفاد مخزون 383 صنف من الدواء خلال شهر    في طريقها للتحول إلى شبكة تلفزيونية من 5 قنوات .. النيل الأزرق تطلق قناتها الثانية حصرياً على عرب سات    كسلا تبدأ التطعيم بلقاح كورونا ب(10) آلاف جرعة    التجمع يقترح اعادة هيكلة قطاع المعادن    جلسة إجرائية في مُحاكمة (كِبر) في قضية تجاوزات مالية    السماح للمصارف باستغلال مشترواتها من النقد الأجنبي ورفع مبلغ السفر لألفي دولار    مصرع مواطن داخل بئر للتعدين في الشمالية    بعد سلسلة تجارب فاشلة.. صاروخ "ستارشيب" ينجح في الهبوط    وزارة شؤون مجلس الوزراء تفتح التقديم للتوظيف لموقعين مهمين    لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم؟ والأدعية المستحبة فيها؟    صور دعاء 24 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الرابع والعشرين من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطريق إلى باريس.. بدءا من روتانا!
نشر في السوداني يوم 06 - 04 - 2021

نجح المركز السوداني الأوروبي، ومقره باريس، ومنظمة لين في الخرطوم، في تنظيم ملتقى اقتصادي محضور يهدف للتحضير لمؤتمر باريس المزمع عقده الأسبوع الثالث من مايو.. ولعل الذين لا يرون غير جيوش الحركات المسلحة في الخرطوم، عليهم أن يعيدوا البصر كرتين، ليروا مثل هذه الأنشطة (المدنية) المهمة.. إذ يقوم على هذا المركز وبالضرورة على أمر تنظيم ذلك الملتقى، السيد الصادق يوسف، أحد أبرز قيادات حركة العدل والمساواة.. إذن يجب الاعتراف بأن لحركات الكفاح المسلح وجها آخر، غير السلطة والقوة، تسهم به في تقديم الكثير من المساهمات والحلول لقضايا السودان العالقة سواء أكان ذلك في الفترة الانتقالية، أم في المستقبل على المدى الطويل..!
وشكلا فقد حقق الملتقى نجاحا ملحوظا.. إذ نجح في حشد كل القطاعات الرسمية ذات الصلة بالاستثمار.. بدءا بوزارة الاستثمار ومرورا بكل وزارات القطاع الاقتصادي، وليس إنتهاءً بالدوائر ذات الصلة ورجال المال والأعمال.. وهذا حشد يعكس في حده الأدنى أن اجتماعه على صعيد واحد يحقق قدرا معتبرا ومطلوبا من التنسيق.. أما من حيث الموضوع، فوفق ما اعلن منظمو الملتقى فالهدف منه هو التحضير لمؤتمر باريس المخطط له التاسع عشر من مايو القادم.. وهو أمر مهم وخطير ويستحق درجة عالية من الاهتمام، وأهمية مؤتمر باريس هذا لم تعد تنحصر في أنه محض تجمع اقتصادي مالي نقدي، سينظر في أفضل السبل لدعم الاقتصاد السوداني.. بل تكمن أهمية هذا المؤتمر في أن الحكومة، وحتى حلفاءها في الدوائر العالمية، قد رفعوا درجة التوقعات عالية.. وبالتالي ازدادت درجة الترقب، وارتفعت الآمال، حتى إن رجل الشارع العادي؛ ينتظر الآن من مؤتمر باريس أن يأتيه بالمن والسلوى.. فهل يمكن ذلك..؟
قد تبدو الإجابة للوهلة الأولى عصية.. ولكن متابعة وقائع ومخرجات الملتقى التحضيرى يمكن أن تعطي إجابة نموذجية تتلخص في أن كل شيء ممكن بشرط.. وتحت الشرط هذا ضع عددا من الخطوط ثم انثر فوقه عددا من النقاط.. لتصل الى جواب الشرطية الذي قدمه الملتقى التحضيري.. صحيح أن كل الوزارات الاقتصادية قد تقدمت بأوراق عمل، وصحيح أن جل إن لم يكن كل أصحاب المصلحة كانوا حاضرين.. ولكن الصحيح ايضا؛ أن أهم توصية خرج بها الملتقى التحضيري، هي تهيئة مناخ الاستثمار.. مع التحذير بأن لا يذهب السودانيون إلى مؤتمر باريس لمناقشة مشاكل الاستثمار في السودان.. فالعالم غير معني بمشاكلك، فمشاكلك تخصك أنت.. أما الذي يهم العالم، فهو أن تكون لديك رؤية ثم خطة لتوظيف مواردك بأفضل ما يكون.. وفي جو من الشفافية والانضباط وحسن الإدارة وحسن الخلق.. نعم حسن الخلق.. فحسن الخلق يعني عند العالم خلو البلاد ومؤسساتها من الفساد.. عندها وعندها فقط سيكون العالم مستعدا ليزحف نحو بلادك بخيله وخيلائه.. لا مستعمرا بل مستثمرا..!
الخلاصة أن المركز السوداني الأوروبي قد أحسن صنعا وهو يقدم مبادرته لفتح الطريق نحو باريس.. ولكن على الجميع إدراك أن إصلاح مناخ الاستثمار ليس أمرا سهلا ولا نزهة عابرة.. ويكفي أن أمر التهيئة في مجالات أخرى غير القوانين والإجراءات الاقتصادية، ونعني بها الشفافية والمحاسبة ومكافحة الفساد، هي ما جعلت حكومة الولايات المتحدة تعلن عن مشروع لدراسة أوضاع السودان ومطلوبات إصلاح مناخ الاستثمار، بتكلفة بلغت مليون وثلاثمائة الف دولار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.