قائمة أفضل 10 مدربين في القرن ال21 بعدد النقاط    ابتداءا من اليوم .. تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من مطار الخرطوم الدولي    البيت الأبيض: نتواصل مع دول الخليج للتنسيق بشأن تطورات السودان    رسالة المهندس سلمان إسماعيل بخيت الخامسة موجهة للبرهان    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    الحذر من الحقائق البديلة    روسيا تدعو للعودة إلى المجرى الدستوري غداة الانقلاب في السودان    بيان مشترك لسفراء السودان في الاتحاد الأوروبي وبلجيكا وفرنسا وسويسرا: سفاراتنا للشعب وثورته    البرهان يكشف عن مصير ومكان حمدوك    البرهان يكشف عن مكان رئيس الوزراء السابق "حمدوك": موجود معي في منزلي    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    الحرية والتغيير تدعو الي العصيان المدني الشامل    مخطط الملايش    انقلاب السودان: من هو محمد حمدان دقلو تاجر الإبل الذي أصبح في صدارة المشهد السياسي في السودان؟    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مع استمرار النهب بها.. هل اصبحت الخرطوم عاصمة غير آمنة؟
نشر في السوداني يوم 07 - 09 - 2021

ارّقت عمليات النهب فى الشارع العام، مضجع مواطني ولاية الخرطوم، وباتت تحديا يواجه الحكومة الانتقالية سياسياً وامنياً، وبرغم مساعي شرطة الولاية لبسط الأمن واتخاذها عددا من التدابير اللازمة لذلك، ووقوف والي ولاية الخرطوم أيمن نمر من خلفها، إلا أن ذلك لم ينعكس على أرض واقع الخرطوم، ولم تبارح عمليات السطو مكانها بحسب الرأي العام، فماذا حملت تقارير إحصائيات الجريمة في الولاية؟ وإلى أين تتجه؟..
ما حدث قبيل ايام في بحري بشارع الشهيد مطر، من تهجم عصابة مسلحين على المارة بالشارع والشمس تقارب ضحاها، أثار سخط المواطنين وهلعهم، وبالرغم تمكن الشرطة من القبض عليهم وتأكيدها باكثر من مناسبة على مساعيها لبسط الامن إلا أن شبح تلك العصابات مازال يهدد المواطنين.
مدير دائرة الجنايات اللواء سليمان إسماعيل خريف أكد بتصريحاته ل(السوداني) أن جملة البلاغات المرتكبة خلال ال6 اشهر الأولى من هذا العام 2021 و ال6 اشهر الاخيرة من العام الماضي، بالمقارنة نجد أن هنالك زيادة في عدد البلاغات المرتكبة بواسطة الدراجات البخارية (المواتر) بمعدل 74 بلاغا ولنسبة 9.6%، لافتاً إلى أن تصنيف البلاغات حسب المال المسروق وجد أن 70% منها موبايلات و27% مبالغ نقدية و3% مصوغات ذهبية.
واوضح خريف أن الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من الظاهرة تتمثل في تنفيذ خطة تشارك بها القوات المشتركة ( شرطة الأقسام، مباحث الولاية، الشرطة المجتمعية، الأمن والمعلومات)، فضلاً عن إسناد التحريات و التحقيقات في مثل هذه الجرائم للضباط، وفي الفترات المسائية تسند للضابط المناوب شخصياً.
وقال خريف إن الخطة تركز على تنظيم حملات مكثفة ومركزة على المواتر والركشات الخالية من اللوحات وغير المرخصة باعتبارها الوسيلة الأولى لارتكاب جرائم السطو المسلح، منوهاً إلى نشر دوريات ثابتة ومتحركة بمناطق الهشاشة الأمنية واواسط المدن مع التركيز على المناطق الأكثر عرضة لوقوع مثل هذه الجرائم.
وقطع خريف بأن الخطة حققت كثيرا من النجاحات بالقبض على المتهمين في عدد (386) بلاغ وانتهى التحري معهم وتم تحويلهم للمحاكمة.
خريف تطرق للمراسيم التي أصدرها والي ولاية الخرطوم أيمن خالد نمر والقاضية بتشديد العقوبات بواسطة المحاكم، وقال:ساعدت هذه المراسيم كثيراً في الحد من الظاهرة.
وللحد من الظاهرة استعانت شرطة ولاية الخرطوم بالقوات المشتركة والتي تم تكوينها حديثاً من شرطة ولاية الخرطوم، القوات المسلحة، الدعم السريع، المخابرات العامة، الأجهزة المعلوماتية.
وأكد خريف التنسيق والتعاون بين هذه القوات وشرطة الولاية بالمحليات لتحديد المناطق المستهدفة والمشاركة الفاعلة، مشدداً على أن تحقيق الحملات التي قامت بها هذه القوات الكثير من النجاحات وضبطت اعدادا كبيرة من المواتر والركشات خالية اللوحات إضافة للانتشار الواسع لها بمناطق الهشاشة الأمنية.
وأبان خريف أن هنالك نسبة مقدرة من البلاغات التي تم حفظها بواسطة النيابة او المحاكم نظراً لغياب الشاكين بالبلاغات وعدم متابعتها واستلامهم للمعروضات، ولا تكون لهم مصلحة في متابعة إجراءات البلاغ.
واضاف:جريمة النهب يمكن أن تحدث في اي منطقة سواءً بالشارع العام أم داخل الأحياء والاسواق والمناطق الطرفية وتحدث بصورة سريعة وخاطفة ولهذا السبب لايستطيع المجنى عليهم تقديم معلومات تفيد التحري.
وأردف: جهد الشرطة وحده لايكفي نظراً لاتساع دوائر الاختصاص ولابد من مشاركة المجتمع في الهم الأمني بإعطاء دور واضح للجان المقاومة بالأحياء وتوعية المواطنين بدورهم في القبض على مرتكبي هذه الجرائم التي تحدث كثيراً تحت انظارهم.
وكان هنالك انخفاض في الجرائم بحسب إحصائيات النشاط الإجرامي، وطبقاً لما اوردته تقارير إعلامية للتحليلات الأمنية ومعدلات الجرائم بولاية الخرطوم، فقد قارن تقرير لشرطة ولاية الخرطوم بين معدلات الجريمة في الثلث الأول للعام الحالي وبين الفترة ذاتها من العام الفائت.
لكن التقرير شكا من نقص تعانيه الشرطة في وسائل الحركة، وتقصير أقسام الشرطة في تغطية كل أنحاء ولاية الخرطوم، وكمثال فإن عدد مواقع التأمين بالولاية يبلغ 509 مواقع منها 363 موقعا معطلا.
بيد أن اللافت في تقارير لجهاز المخابرات العامة أنها، إلى جانب الإحصاءات، حوت تحليلات وتوصيات اتسمت بالجرأة لمتخذي القرار في الحكومة الانتقالية بالخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.