نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجولة الثالثة لفرقاء الجنوب.. هل تعكر الترويكا مزاج الخرطوم؟
نشر في السوداني يوم 12 - 08 - 2018

الأجواء التي أحاطت بجولة أمس، كانت مزيجا من الإحباط المستتر والسخرية المريرة في أعقاب إصدار الترويكا بياناً وصفته العديد من الدوائر السودانية بشكل غير رسمي بأنه بيان مخجل، ولا يتسق مع التهذيب اللفظي في حده الأدنى للإشارة إلى السودان باعتباره الوسيط الأساسي وصاحب التفويض.
ضربة البداية
وشهدت قاعات التفاوض أمس اجتماعاً منذ التاسعة صباحاً بين الوساطة السودانية والإيقاد والخبراء الكينيين الذين انضموا للوساطة في مقابل المجموعات الجنوبية باستثناء وفد حكومة جوبا. وطبقاً لمعلومات (السوداني)، فإن الوساطة نورت الأطراف بما تم من ترتيبات وأخطرتها رسمياً بالجداول الزمنية المرتبطة بالاجتماعات ومناقشة القضايا ومصفوفات التنفيذ ليبدأ التفاوض مباشرة حول القضايا العالقة في أديس أبابا والقضايا العالقة في الخرطوم وجداول التنفيذ.
ماذا قال بيان الترويكا؟
بيان الترويكا الصادر مساء أمس الأول، حذر فيه أطرافها (أمريكا وبريطانيا والنرويج) باعتبارهم المانحين الرئيسيين لاتفاق سلام جنوب السودان الموقع في الخرطوم مؤخراً، من أن ثمة مطبات ومخاوف كبيرة تعترض تنفيذ الاتفاق بالإضافة إلى التحديات. ووصف البيان الاتفاق بأنه توصل إلى نقاط قد تكون غير واقعية. وبحسب تقارير إعلامية فإن البيان أعرب بشكل واضح عن أهمية وضرورة توقيع اتفاق سلام نهائي برعاية الإيقاد يتبعه تشكيل حكومة انتقالية تتولى السلطة خلال فترة انتقالية مدتها 36 شهراً إلى حين قيام الانتخابات.
رد فعل الخرطوم
الخرطوم رسمياً لم تحفل بالأمر ولم تعلق، واعتبر قيادات استخباراتية وأمنية في فريق الوساطة بالخرطوم تحدثت ل(السوداني) أمس، على هامش اجتماعات الجولة الثالثة، بأن الخرطوم لم تعر الأمر اهتماما لجهة أن البيان غير مهذب بل أثار السخرية والمرارة أكثر من الغضب.
وأوضح أن البيان أغفل بشكل واضح توصيف تفويض الخرطوم لإدارة ملفات التفاوض باعتبارها الوساطة المفوضة من الإيقاد بناء على مبادرة الرئيس البشير في قمة رؤساء د ول وحكومات الإيقاد بأديس أبابا، وقطع الوسيط الرفيع بأن التعبير العملي عن عدم اهتمام الخرطوم بالبيان مواصلتها لمهامها وتفوضيها تنفيذا لقرار رؤساء الإيقاد إبان توقيع اتفاقيتي الترتيبات الأمنية ونظام الحكم والسلطة بقاعة الصداقة في 5 أغسطس الماضي بألا ستمرار في المرحلة الثالثة بالخرطوم وليست نيروبي وهو ما أمن عليه اجتماع وزراء خارجية الإيقاد في اجتماعهم أمس الأول بفندق السلام روتانا. وسخر المصدر الرفيع من البيان مشدداً على أن ممثلي الترويكا كانوا حاضرين في كل المراحل ولم يتم إغلاق أي شيء منهم.
وقطع الوسيط الاستخباراتي الرفيع بأن الترويكا لو أُتيح لها ألا تذكر اسم السودان أو تجد له شفرة لفعلتها، مبرراً للبيان باعتباره تعبيراً عن صدمة دول الترويكا في نجاح الخرطوم خلال مدى زمني بسيط فيما فشلت فيه جهات أخرى منذ مدى زمني طويل.
وحول تأثير موقف الترويكا على تقديم التمويل والدعم اللازم لعملية السلام في جنوب السودان، أكد المصدر الرفيع أن السودان حين وقع اتفاقية السلام في 2005م هل تلقى دعماً من الترويكا، مشدداً على أن البشير بنفسه خلال التوقيع على الاتفاق في 5 أغسطس، ألمح إلى أن المشكلات الإفريقية حلولها دوما إفريقية، وأضاف حينها: "لكن ذلك لا يعني أن نستغني عن الآخرين". وهو ما عززه الرئيس الأوغندي موسيفيني بدوره، الأمر الذي يشي بأن أوغندا والسودان بالإضافة إلى أموال نفط الجنوب قادرة على تمويل العملية السلمية والمضي بها إلى الأمام.
تذبذب وتناقض
موقف دول الترويكا بدا محيراً لجهة أن ممثليها في كل المراحل كانوا موجودين بالإضافة إلى صدور تصريحات إيجابية منهم، وعلى سبيل المثال طبقاً لما رصدته (السوداني) أمس، فإن السفير الأمريكي بجوبا رحب بالتقدم الذي حققته مؤخراً أطراف النزاع في جنوب السودان، حيث وقعت الأخيرة اتفاقاً بشأن الحكم واقتسام السلطة، مشدداً في الوقت ذاته على أن السلام الناجح يقاس بمدى استعداد الأطراف للعمل معاً والثقة ببعضها البعض. ونقل (صوت أمريكا) عن السفير توماس هوتشيك قوله إن واشنطن "متحمسة للتقدم الذي تم إحرازه في هذه المرحلة الحرجة".
وفي 28 يونيو الماضي أكدت دول الترويكا دعمها وترحيبها باتفاقية إيقاف إطلاق النار بين فرقاء دولة جنوب السودان، واصفة التوقيع بأنه نجاح كبير للسودان. وقال السفير البريطاني بالخرطوم عرفان صديق ممثل دول الترويكا حينها، إن إيقاف إطلاق النار مهم جداً للاستقرار والأمن بجنوب السودان والمنطقة ككل، وقال عرفان: "نحن كممثلين لدول الترويكا شهداء على هذا الاتفاق وسندعم كل الجهود لإحلال السلام في جنوب السودان".
تذبذب المواقف لم يكن غائباً عن رصد الخرطوم لأمزجة المجتمع الدولي ورغبات دوله، ففي وقت سابق من يوليو الماضي لدى تأجيل توقيع الأحرف الأولى، أصدرت واشنطن بياناً يقول ملخصه، إنها لن تدعم سلاماً غير شامل لكل الفصائل الجنوبية، وهو ما قابلته الخرطوم ببذل المزيد الجهود بالإضافة إلى الضغوط كما تقول التحليلات على الأطراف المتعنتة، لتنجح مؤخراً في جمع كل الفصائل الجنوبية للتوقيع في 5 أغسطس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.