اجتماع الدورة 48 للإيقاد بالخرطوم.. الوقوف مع السودان وتكاتف الجهود والعمل على مُجابهة المخاطر التي تُواجه الإقليم    افتتاح المهرجان السنوي الرابع للتمور السودانية    الدعم السريع يكذب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية حول حصوله على شحنة أنظمة وتقنيات تجسس متطورة    ضبط مواد غذائية ومستحضرات مخالفة للمواصفات بالدندر    رئيس مجلس السيادة يبعث برقية تهنئة لرئيس وزراء ماليزيا    أستراليا تهزم الدنمارك وتنال ورقة التأهل    الهلال يفلت من الهزيمة أمام الشرطة القضارف    إدانة أربعيني ضبط بحوزته مخدرات بمنطقة كولومبيا الشهيرة    فرفور وطه سليمان وإيمان الشريف يتغنون في "ليلة السودان" بالرياض    صلاح حاج سعيد: «ما أصلو حال الدنيا… تسرق منية في لحظة عشم»    مباراة بذكريات 23 أبريل..!!    الحل السياسي .. التقييم يدين التسوية    تجار: الكساد سيستمر ما لم يحدث تغيير بالبلاد    اتحاد الرماية السوداني يشارك في عمومية الاتحاد الدولي بمصر    شاهد بالفيديو.. الناشط صلاح سندالة يشيد بمبادرة شيخ الأمين ويطلب منه تذكرة للذهاب مع حيرانه لحضور كأس العالم..ويتغزل فيه: (البمشي مع شيخ الأمين ما ببني بالطين)    خوفنا هو ثمرة أفكارنا    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 30 نوفمبر 2022 .. السوق الموازي    الجنرال حسن فضل المولى يحلق في سَمَاوَاتٍ (جمهورية الحب) ويكتب: الحلنقي .. عصافير الخريف    تفاصيل جريمة هزت أشهر شوارع مصر بطلها نجل مسؤول كبير    العربي الجديد: حمى الضنك… إحساس الموت في كل السودان    شاهد بالفيديو.. أحد مصابي الثورة السودانية يطالب الشباب بعدم الخروج في أي مظاهرات (لو تعرضت للإصابة لن تنفعك الحرية والتغيير ولا لجان المقاومة)    الواثق كمير يكتب: غاب الفنجري ضاع الكلام وسكت النغم!    الطاهر ساتي يكتب: إمتحان الحريات..!!    أطباء يسافرون على ظهور الحمير لمكافحة تفشي وباء بجبل مرة    مؤتمر إقتصادي بالجزيرة    ورشة للتكيف مع آثار تغير المناخ بنهر النيل    ياسر زين العابدين يكتب: شركة سكر كنانة في الموعد    مطالب بتقديم الدعم الفني والتمويل لحل مشاكل المناخ بالسودان    معتصم محمود يكتب: الفرقة الهلالية في معركة الجبهة الشرقية    الخرطوم.. السلطات تغلق جسري المك نمر والسلاح الطبي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر 2022م    سين جاكوبس يكتب: أمر لافت للنظر يحدث في كرة القدم الأفريقية    اتحاد الكرة يمدد لمجلس تطبيع حي العرب لشهرين قادمين ..    الحراك السياسي: هروب رجال أعمال بأموال ضخمة من بنوك ل"تركيا ومصر"    (يونا) تحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني    المونديال .. بعد (24) عاماً أمريكا تأخذ بثأرها و تنهي حلم إيران بالترشح للدور المقبل    ضبط "دفار" محمَّل بغاز الطبخ في طريقه للتهريب    مخالف للنقد الأجنبي في قبضة السلطات السودانية    الإعلان عن اسم جديد لمرض " جدري القرود"    الصين تكثف عمليات تطعيم المسنين ضد كوفيد 19    بيلاروسيا تودع وزير خارجيتها فلاديمير ماكي    السعودية تعلن عن خطة لبناء مطار جديد في الرياض    داعية يجيب على السؤال الأكثر تداولا.."هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ "    ضبط مصنع عشوائي للزيوت يتمّ استخراجها من الشحم    التأمين الصحي بالجزيرة يستهدف 39.422 مريض سكري بالحملات التثقيفية    مكافحة المخدرات تضبط امرأة بحوزتها عدد(667) طلقة قرنوف    السودان..تفاصيل بشأن"مسح الفيديو" في محكمة مقتل عريف الاستخبارات    ميّادة قمر الدين تحيي حفلاً جماهيريًا وتغنيّ ب"لجيت مالك"    عبد الله مسار يكتب: فاضت الزكاة    الشرطة تكشف عن تفاصيل مهمة في جريمة قتل أسرة امتداد ناصر    حركة الشباب تهاجم فندقًا رئيسيًا في العاصمة مقديشو    كلمات في حق شاعر الحزن النبيل من زملائه ورفقاء دربه النخلي: صلاح حاج سعيد قدم المفردة الشعرية المختلفة وتعامل مع مدارس كبيرة    ماكرون يدعو إلى توريد الحبوب الأوكرانية الى السودان و اليمن    حلقة نقاش عن الإعلام والأمن القومي بقاعة الشارقة غدا    أحمد يوسف التاي يكتب: كيف بمن عجز عن حل خلافات أبنائه    المعارض الإصلاحي أنور ابراهيم رئيسا للوزراء في ماليزيا    لم يمت.. باق بسماحته ونُبله وإيثاره    بابكر فيصل يكتب: الإخوان المسلمون: أهل الذمة وعشور الخمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل مهرجان أسطوري... (مسكاقرو)...عندما ابتسم النوبيون.!
نشر في السوداني يوم 06 - 12 - 2012


(مسكاقرو)...عندما ابتسم النوبيون.!
وادي حلفا: أحمد دندش
نسائم باردة جزئياً ترتطم بالاجساد فتعود اكثر دفئاً وحرارة، وعيون ترسل شارات الترقب لخشبة ذلك المسرح الانيق والذي تم استجلابه خصيصاً ليتناسب مع الحدث، بينما مالت إحدى النساء على رفقتها وهي تهمس لها وتقول: (اولادك إتأخروا بعد دا ما بلقوا ليهم مكان)، لنلتفت بعد عبارتها تلك خلفنا مباشرة ونتفاجأ بتلك الكميات المهولة من المواطنين الذيت تدافعوا لمنتزه حلفا ليشهدوا على انطلاق المهرجان النوبي السياحي الثقافي الاول، والذى يأتي برعاية مجموعة دال للصناعات الغذائية، والذى استكانت فعاليات ختامه بتلك الارض الطيبة والتاريخية ضاربة الجذور (وادي حلفا) أو حلفا القديمة أو (الجنة) كما يحلو لبعض اهلها إطلاق ذلك الاسم عليها.
ترحاب كبير:
المهرجان منذ إعلان إختتام فعاليته بمدينة حلفا القديمة، بدأت اخباره تتناقل بين الصحف ووسائل الاعلام، خصوصاً وهو الاول من نوعه، بينما استعد اهالي المدينة منذ وقت مبكر لاستقبال الضيوف الوافدين من ولاية الخرطوم وبقية الولايات الاخرى، والذين حطوا الرحال وسط ابتسامات اولئك الناس الطيبين والذين يستقبلك بعضهم بعبارة ترحيب واحدة لكنها كافية تماماً للتعبير وهي: (مسكاقرو).
فقرات شيقة:
المهرجان حظي بفقرات شيقة واستثنائية تماماً، ومنح الفرصة لعدد كبير من الفرق النوبية والمحلية لتقديم عروضها في اطار تحقيق اهدافه الرامية لحفظ الموروث التاريخي النوبي والذي تمتد جذوره إلى اكثر من سبعة آلاف وخمسمائة سنة، فظهرت فرق عديدة قدمت الكثير وابدعت منها (الخليل) و(جمعية دنقلا) وثنائيات متفرقة وغناء فردي تألق فيه المبدع غازي سعيد من جنوب الوادي وتسلطنت فيه الفنانة ذكريات صالح ولولي، بجانب مشاركات متعددة وجميلة جداً.
خواجة (رطاني):
المؤرخ والباحث في علوم النوبة (الخواجة) هيرمان بيل كان حاضراً كذلك وقدم عدداً من المحاضرات القيمة في تاريخ النوبيين، كما قام بتقديم المغنية الامريكية (ري) والتى تغنت بعدد من الاغنيات النوبية ادهشت الحضور وجعلتهم يصفقون طويلاً، الطريف في الامر أن بيل عندما صعد للمسرح رحب بالحضور بلغة نوبية سليمة بل وتجاذب معهم اطراف الونسة بذات اللهجة مما أوجد جواً مريحاً لدى كل الناس.
البلابل..رجعنالك:
مجموعة البلابل الغنائية كانت حاضرة كذلك خلال الاحتفالية، وابتدرت البلبلة (هادية طلسم) الحديث قبيل وصلتها الغنائية مهنئة اهالي حلفا بهذا العرس البهيج، ومشيرة الى انها المرة الاولى التى يتغنين فيها في وطنهن الام، قبل أن يقدمن فاصلاً رائعاً من الاغنيات النوبية والعربية، تدافع معها كل الحضور للمسرح متفاعلين معهن.
شعبية اسامة:
المدير العام لمجموعة شركات دال رجل الاعمال المعروف (اسامة داؤود) كان حريصاً على الحضور للاحتفال بصحبة والدته السيدة (فتحية محمد العمدة) والتي تم تتويجها خلال المهرجان بلقب (ملكة النوبة) وبرفقة شقيقه الاصغر ايهاب داؤود وبقية افراد الاسرة، والذين كانوا في غاية الغبطة والسرور بالزيارة والجلوس مع اهلهم هناك، بينما كانت شعبية (اسامة) طاغية جداً، حيث ظل الكثيرون يهتفون باسمه ويتغنون له باعتباره ابناً باراً من ابناء المدينة العريقة.
تاريخنا هو المهم:
الاستاذ عبد المجيد محمد عبد المجيد رئيس اللجنة العليا للمهرجان و(الدينمو المحرك) لكل الانشطة، تحدث ل(السوداني) وقال بأن السعادة التي غمرته بتحقيق حلم المهرجان لا توصف، وزاد: (انا اسعد الناس اليوم وأكثرهم فرحاً وسروراً)، وأشار عبد المجيد الى أن للمهرجان أهدافا عديدة نهض من أجلها أبرزها المحافظة على التاريخ النوبي ومنعه من الاندثار وقال: (لن نسمح ابداً أن يندثر تاريخنا النوبي وسنحافظ عليه بكل ما أوتينا من قوة)، واشاد مجيد بتفاعل اهل حلفا وتنظيمهم واستقبالهم للضيوف وقال إن هذا ليس بمستغرب عليهم لانهم اهل واجب، واكد مجيد استمرارية المهرجان في السنوات المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.