كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوغندا.. مخلب القط
نشر في شبكة الشروق يوم 30 - 04 - 2012

مع أن الفارق الزمني بين استقلال الخرطوم وكمبالا ست سنوات، إلا أن الأخيرة الملقبة بلؤلؤة أفريقيا، اختارت أن تحقق طموحها بأن تكون بيدقاً للقوى الباطشة، ومعاداة الخرطوم.
قاعدة للتمرد
وفي وقت مبكر بعد إعلان استقلالها وقبل أن يقوى عودها، فتحت كمبالا أبوابها، لقادة التمرد من جنوب السودان، واستقبلت حركة الاتحاد السوداني الأفريقي القومي (حزب سانو) بعد أن نقلت مقر إقامته من مدينة ليو بولد فيل من دولة الكنغو إلى مدينة كمبالا.
،،،
كمبالا القاسم المشترك في دعم حركات التمرد بكل فصائلها منذ منتصف الخمسينيات ووفرت لها الدعم عبر أصدقائها
؛؛؛
وكانت كمبالا القاسم المشترك في دعم حركات التمرد بكل فصائلها منذ منتصف الخمسينيات ووفرت لها الدعم عبر أصدقائها.
ولعبت كمبالا دوراً كبيراً ومهماً في تقديم قادة الحركات الجنوبية المسلحة وعلى رأسهم الفريق جوزيف لاقو زعيم حركة الأنانيا تو، وتعريفهم بقادة الكيان الصهيوني في إسرائيل.
وعملت إسرائيل على مد المساعدات الطبية والغذائية للمتمردين، وأقامت مراكز استخبارات للضباط الإسرائليين في الأراضي اليوغندية لدراسة الخارطة السكانية للجنوب، لتوظيف ذلك لخدمة تنفيذ أجندتها الخاصة فيما يعرف باستغلال الأقليات في المنطقة.
وشرعت تل أبيب في إنشاء معسكرات خاصة على الأراضي اليوغندية الأثيوبية لتدريب المتمردين على فنون القتال وحرب العصابات، ومدتهم بالأسلحة الروسية الخفيفة التي غنمتها من مصر إبان حرب الاستنزاف.
أيام جون قرنق
استمر تقديم الدعم الإسرائيلي للمتمردين على خمس مراحل إلى أن انتقل من مرحلة إضعاف الخرطوم وإنهاكها إلى فصل الجنوب عن الشمال، والهدف المستتر تحقيق أهداف إسرائيل لإبعاد الخرطوم من دائرة الفعل العربي، لذا وجدت الطريق إلى الجنوب سالكاً منذ آخر الستينيات، ورغم توقيع اتفاقية أديس أبابا إلا أن تل أبيب لم تيأس من النفخ في قضية الجنوب إلى أن غذتها بروح الانفصال.
وطوال فترة الثمانينيات التي ترأس فيها العقيد جون قرنق الحركة المسلحة وتحول اسمها إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان، بسطت كمبالا يدها للدعم غير المحدود لقرنق لجهة أن هناك علاقة شخصية تربط بين قرنق ويوري موسفيني رئيس أوغندا، فكلاهما طرح أفكاره كقائد تحرري وثمة وجه شبه بينهما، فقد عارض وانتقد قرنق اتفاقية أديس أبابا (1973) لجهة أنها لم تمنح الجنوب حق تقرير المصير، الذي كان يسعى إليه لفصل الجنوب وتأسيس دولة الجنوب أو الأماتونج كما يحلو للبعض، بينما يسعى موسفيني لتأسيس دولة للتوتسي لفرض سيطرته على وسط أفريقيا، وقد توج قرنق علاقته مع تل أبيب بزيارتها ولقاء ذلك كافأته بتدريب عشرة من الطيارين الحربيين.
تبادل الاتهامات
وتزامن تفجر عمليات جيش الرب للمقاومة ضد كمبالا مع وصول موسفيني لرئاسة السلطة هنالك، قبل (26) عاماً وسرعان ما وجه موسفيني اتهامات للخرطوم بدعم حركة المقاومة اليوغندية ضده، ويرى مراقبون أنه حال قدمت الخرطوم دعماً لجيش الرب يكون ذلك في إطار المعاملة بالمثل لجهة أن كمبالا لا تكتفي بتوفير الأرض للمقاتلين، بل تشارك بالفعل معهم في العمليات القتالية وتستقطب لهم الدعم من أصدقائها.
؛؛؛
أوغندا بسطت يدها للدعم غير المحدود لقرنق لجهة أن هناك علاقة تربط بين قرنق وموسفيني، فكلاهما طرح أفكاره كقائد تحرري وثمة وجه شبه بينهما
؛؛؛
بيد أن جيش الرب خرج عن السيطرة كلياً بعد ما آلت رئاسة التنظيم إلى جوزيف كوني في العام (1987) وهو ابن أخ مؤسسة التنظيم أليس أوما. وتضخم التنظيم وانتشر مثيراً للرعب والخوف ليس على الأراضي اليوغندية وحسب بل على طول الحدود السودانية اليوغندية والحدود الكنغولية حتى حدود أفريقيا الوسطى، واستغلت كمبالا تلك الاتهامات لتقدم دعماً عسكرياً مباشراً بدعم صفوف الجيش الشعبي وحاربت معهم في المعركة التي أطلق عليها الأمطار الغزيرة في آخر نوفمبر من العام (1995) إلا أن المعركة انتهت بنصر مؤز للقوات المسلحة بما عرف بمعركة الميل أربعين. وقتل أكثر من (263) جندياً أوغندياً شاركوا في تلك المعركة.
وكانت القطيعة الدبلوماسية قد بلغت مداها بين الخرطوم وكمبالا في العام (1995) لجهة إغلاق الحكومة الأوغندية لسفارة السودان وعدم التزامها باتفاق المصالحة المبرم في يونيو من ذات العام. بالمشاركة في عملية الأمطار الغزيرة تلك.
بيد أنه في العام (1999) وبوساطة من الولايات المتحدة الأميركية أبرم اتفاقاً أمنياً يقضي بعدم دعم أي من الطرفين للمعارضة المسلحة ضد الطرف الآخر.
آمال عريضة
وللحصول على مزيد من الأدوار المهمة في المنطقة، لم تكتف كمبالا بدعم التمرد وحسب بل طرحت نفسها صديقة للولايات المتحدة وإسرائيل، ولعبت رأس الرمح في القضايا التي تعتقد كمبالا أنها ستسعد وترضي الطرفين، وبذلت المزيد من المضايقات للخرطوم، خاصة فيما يتعلق بادعاءات لويس أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، وأشرفت كمبالا على مؤتمر مراجعة المحكمة الجنائية الدولية واستقبلت المدعي العام، كما رفض مكتب الرئيس موسفيني إرسال بطاقة دعوة للرئيس البشير للمشاركة في القمة الأفريقية بكمبالا قبل عامين، مما أثار غضب الخرطوم واعتبرت أن في الأمر سوء نية من كمبالا وهددت بالمطالبة بنقل اجتماعات القمة إلى دولة أخرى، لجهة عدم اختصاص مكتب الرئيس موسفيني بتقديم بطاقات الدعوة أو حجبها، مما أجبر كمبالا لتدارك الخطأ والاعتذار.
بيد أن أوكامبو في محاضرة ألقاها بمباني الاتحاد الأوروبي بمدينة بروكسل قال إن موسفيني أخبره أنه لا يستطيع اعتقال الرئيس البشير بسبب أن الأمر يسبب له حرجاً قبلياً في المنطقة.
القرن الأفريقي الجديد
كمبالا تصدت أيضاً لمقاتلة حركة شباب المجاهدين وقامت بإرسال جنود أوغنديين للصومال للبرهنة على ولائها للقوى الدولية ومقدرتها في وقف زحف الجماعات الإسلامية المتشدة في القرن الأفريقي، ورد على خطوتها تلك شباب المجاهدين بعمليات تفجيرية هزت وسط كمبالا. وسرعان ما قال الرئيس باراك أوباما إن الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم والمساعدة التى تطلبها كمبالا.
؛؛؛
الحكومة الأوغندية أغلقت سفارة السودان ولم تلتزم باتفاق المصالحة المبرم بينهما إضافة لمشاركتها في عملية "الأمطار الغزيرة"
؛؛؛
كما استضافت كمبالا اجتماعات الاتفاقية الإطارية لدول حوض النيل والتى يناهضها مصر والسودان لجهة سعيها لإعادة تقسيم مياه النيل وهو أمر ترفضه الدولتان لتمسكهما بالحقوق التاريخية لتقسيم مياه النيل.
ومن خلال ذلك النشاط المحموم تسعى كمبالا إلى قيادة مشروع القرن الأفريقي الجديد الذي تسعى الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل لإعادة تخطيطه في المنطقة ليشمل بجانب الصومال وأثيوبيا وأريتريا أوغندا ودول وسط أفريقيا، ويسعى موسفيني شخصياً لإنجاح هذا المشروع لبسط هيمنته على المنطقة وإقامة مملكة لقبيلة التوتسي التي ينحدر منها وتنتشر في الكنغو ورواندا.
الهدف
ولكن كيف يمكن أن تحقق كمبالا كل ذلك على أرض الواقع؟ هذا السؤال يعود بالعلاقة بين الخرطوم وكمبالا على واجهة الأحداث دائماً.
وبالنسبة لكمبالا فالسودان الموحد (سودان المليون ميل) مشكلة، لتفوقه عليها بالموارد البشرية والمادية. لذا ظلت العلاقة بين الخرطوم وجوبا في حالة صعود وهبوط. حسب قوة وضعف النظام الحاكم وقوة سلطته بكمبالا.
وثمة أسباب تثير قلق كمبالا، فحال مقارنة موقع السودان الجغرافي بموقع أوغندا تجد أنها لا امتياز لها عليه إذ تقع داخل القارة بما يماثل الزنزانة الجغرافية الطبيعية لا مخرج أو منفذ بحري يميزها، لذا سعت لتشجيع الجنوبيين على الانفصال، ليتثنى لها استقلال الأراضي الجنوبية المنبسطة والسيطرة على النفط والاستفادة من السوق الجنوبي الذي يوفر وظائف للعمالة اليوغندية وسوق للسلع منخفضة الجودة. ولا مانع لديها في ابتلاع الجنوب الآن لذا تشجعه على حرب الخرطوم.
الشيطان في التفاصيل
وتعي كمبالا أن قيامها بهذا الدور يتطلب مساعدة ومعونة من الخارج أي الجهات ذات المصلحة المشتركة في المنطقة، لتحقق هي أطماعها بجانب تحقيق أهداف الآخرين، ولتقاطع تلك المصالح ضمن مخطط إسرائيل الكبير في المنطقة، فأصبح العداء قضية استرتيجية تقبض ثمنها كمبالا من إسرائيل والولايات المتحدة، فقد أرسل البنتاغون مائة من الخبراء العسكريين للمساعدة في القضاء على جيش الرب، وكانت الولايات المتحدة قد حاولت عبر أفريكا كوم محاربة عمليات جيش الرب عبر عملية عسكرية أطلق عليها البرق الخاطف، إلا أنها منيت بالفشل الذريع، بل إن جيش الرب قاد حملات انتقامية مضادة على القرى والأرياف، دفعت رياك مشار نائب سلفاكير للاعتراف بالندم بمشاركتهم في تلك العملية.
؛؛؛
كمبالا تصدت لمقاتلة حركة شباب المجاهدين وقامت بإرسال جنود أوغنديين للصومال للبرهنة على ولائها للقوى الدولية
؛؛؛
وبدلاً من أن يحجم خطر جيش الرب اتسعت رقعة تحركاته، وقالت قوات أفريكاكوم إن المهمة صعبة لجهة استخدام جيش الرب للأطفال والقرويين كساتر ودروع بشرية لتغطية تحركاتهم.
ويتخوف مراقبون من أن مهمة المائة خبير تمتد إلى دعم حكومة جوبا وبالتالي يشكل ذلك تهديداً على الخرطوم في ظل إدعاءات تقول إن تحركات جيش الرب وصلت إلى تخوم ولاية جنوب دارفور.
سر العداء
وفيما أجمع المجتمع الدولى على إدانة سلوك الحركة الشعبية واعتدائها على منطقة هجليج الغنية بالنفط واحتلالها لمدة (11) يوماً، قبل أن تتصدى القوات المسلحة للجيش المحتل وتطرده قسراً، في عملية متحرك استعادة الحق يوم الجمعة، خالفت كمبالا كل الأخلاق والأعراف، وقال قائد قوات الدفاع الأوغندي الجنرال أورند نيا كاير، لدى مخاطبته اجتماع القادة العسكريين لقوات الدفاع الشعبية اليوغندية، قال حسبما كتبت صحيفة (دايلى مونتيور): "إننا لن نجلس ولا نفعل شيئاً، بل سنشارك، فنحن نعاني حرباً بالوكالة من قبل الخرطوم.
وحسب ما أعلن أورند أن أوغندا ستساند جوبا حال اندلعت حرباً شاملة بينها والخرطوم، وثمة اتهامات طالت كمبالا الآن باعتبارها ساندت جوبا في هجومها على هجليج، كما أن ثمة أخبار رشحت قبل أسبوع من الهجوم كشفت عن وصول شحنات من الأسلحة من تل أبيب إلى جوبا.
أسباب العداء الظاهر ترجع إلى ما تم ذكره أعلاه لكن ثمة عداء مستتر تكنه كمبالا للخرطوم، فقد نذر يوري موسفيني نفسه مدافعاً عن الكاثوليكية.
الكمين
موسفيني نصب نفسه مدافعاً عن الدين المسيحي في مواجهة الإسلام الذي تعتبر الخرطوم نقطة مركزية لانطلاقته نحو وسط أفريقيا، غير أن موسفيني قام بمهام قذرة تجعله يكون أقرب لعميل مخابرات من كونه رجل دين يدافع عن معتقداته.
؛؛؛
المجتمع الدولى أدان سلوك الحركة الشعبية واعتدائها على منطقة هجليج إلا أن كمبالا خالفت كل الأخلاق والأعراف وساندت جيش الحركة
؛؛؛
ومازالت تهمة اغتيال جون قرنق ورحيله الغامض تطارده، بجانب تصفية اللواء جورج أطور الخارج على سلطة جوبا، وكان أطور قد سبب قلقاً كبيراً لحكومة الجنوب في منطقة شرق الاستوائية، وبعد ما فشلت جوبا في التوصل لعقد هدنة مع أطور أعلن عن اغتياله في قصة لم تتضح تفاصيلها الحقيقية من جملة الروايات التي تم سردها، بيد أن أيادي موسفيني حسب أتباع أطرو غارقة في دمائه.
لذا لم تخف الخرطوم عدم ثقتها في كمبالا، واستدعت سفيرة أوغندا لاستجلاء موقف بلدها وتهديدها بالمشاركة في الحرب مع جوبا ومساندتها، وستقول السفيرة حتماً كلاماً دبلوماسياً تحفظ به ماء وجهها وتطييب خاطر الخرطوم بيد أن ما يجري بعيداً في كمبالا يزعج حتماً الخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.