ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    مندوب السودان بالأمم المتحدة: الحكومة عازمة على استقرار دارفور    فولكر: تمّ اتخاذ خطوات إيجابية تهيئةَ لأجواء الحوار بالسودان    المنتخب يتدرب عصراً بالأكاديمية ويختم تحضيراته صباح الأربعاء قبل السفر إلى المغرب    لجنة المسابقات تبرمج منافسة كاس السودان وتصدر عدد من القرارات ..    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    شاهد بالفيديو.. (نسخة طبق الأصل من أداء جده) حفيد الفنان الراحل"سيد خليفة" يدهش منصات التواصل بتقليد جده الراحل    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    بنزيما يرد على سؤال بشأن تجديد مبابي مع سان جيرمان    السودان.. رفض واحتجاج وطرد في محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    اظهر مستوى رفيع ونال إشادة الجميع..حكم القضارف سعدالدين يخطف الأضواء في الجولة الحادية عشر للوسيط بمجموعة كوستي    ثعبان يغدر بماليزي في الحمام    مهددات تواجه عمل القطاع غيرالمنظم    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    شاهد بالفيديو.. "رشدي الجلابي" من أحلام امتلاك سيارة توسان إلى "عربة لبن"    مُهندس الطيران "أحمد المُفتي" ..تفاصيل قصة نجاح بأمريكا    الولاية الشمالية تحقق نسبة تغطية بلغت75%في حملة تطعيم لقاحات كوفيد19    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    مدير المواصفات يلتقي نجمي الدراما كبسور والدعيتر    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    توضيحات من (الإمدادات) بشأن إبادة أدوية منتهية الصلاحية    عرض لتشييد "البرج الأزرق" في استاد الهلال    يقتل تاجراً من أجل الوصول إلى طليقته    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    السودان يشارك في بطولة التضامن الإسلامي لرفع الأثقال    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    دبابيس ودالشريف    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النيل الأزرق.. دحر الكوليرا.. الحل يبدأ من هنا
نشر في الصيحة يوم 15 - 10 - 2019

معالجة أيم مشكلة يبدأ من الاعتراف بوجودها على أرض الواقع، ومن ثم العمل على إيجاد السبل الناجعة لعلاجها، وهذا ما تقوم به وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق، حيث اعترفت بوجود وباء الكوليرا ولم تخف وجود المرض، الأمر الذي جعل وزير الصحة الاتحادية الدكتور أكرم علي التوم يبتدر أولى رحلاته للولايات بالنيل الأزرق حتى يقف على الأمر على أرض الواقع، وبعد ذلك توفير كافة المعينات التي تحتاجها الولاية لمحاصرة المرض ودحره حتي لايزهق أرواحاً عزيزة.
مجهودات هنا وهناك تقوم بها وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق بهدف التوعية بمخاطر المرض وتصحيح العديد من المفاهيم التي كانت سائدة في مجتمعات الولاية، وهو ما يتطلب المزيد من البذل والعطاء وقبل ذلك المال والدواء لحصار المرض في أضيق نطاق.
لذلك ابتدرت وزارة الصحة بالولاية حملة للتطعيم ضد الكوليرا التي انطلقت عصر الجمعة مستهدفه تطعيم ما يربو عن (895) مواطناً بجميع أنحاء الولاية.
وأعلن وزير الصحة والتنمية الاجتماعية المكلف بالولاية الدكتور مصطفى جبر الله اكتمال كافة الترتيبات لإنجاح حملة التطعيم ضد الكولرا، وأشار إلى أنها انطلقت عصر الجمعة.
وساهم تدفق المعلومات عن المرض والإبلاغ عنه في توفير الدعم والسند للولاية من قبل وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الداعمة في المجال، وما كان ذلك سيكون ممكناً إن لم تنقل وزارة الصحة بالولاية المعلومات عن المرض وأعداد المصابين أول بأول.
وأكد جبر الله اكتشاف حالات جديدة للكوليرا في مناطق شمال الروصيرص وشمال الدمازين.
غير أنه قال للمرة الأولى يأتي لقاح للتطعيم ضد وباء الكوليرا بعد أن أثبتت التجارب فاعليته وعدم وجود أي أضرار أو آثار جانبية لاستخدامه بعد إجازته بواسطة منظمة الصحة العالمية. وأوضح أنه تم تحديد الاحتياجات من وسائل النقل وتدريب التيم العامل بالاستفادة من الخبرة التراكمية لإدارة التحصين بالولاية، وأكد التغلب على كل التحديات لانطلاقة الحملة بما فيها استحقاقات المشاركين في الحملة وأسطول الحركة اللازم وكمية اللقاحات المطلوبة لتنفيذها بفضل جهود الوالي المكلف ووزارة الصحة الاتحادية ومنظمة اليونيسيف والصحة العالمية والشركاء، وأشار إلى أن الحملة تستهدف تطعيم 895 ألف مواطن بخمس محليات بالولاية للفئات العمرية من عام فما فوق بإشراف اتحادي ومنظمة الصحة العالمية.
وأعلن استمرار عمل غرفة الطوارئ وعنابر العزل وعدم توقفها إلا بعد مرور أربعة أسابيع من العلاج، وقطع بأن التحدي أمام القضاء على المرض وعدم تكراره في الأعوام القادمة يتمثل في وقف العمل المضاد وتصحيح المفاهيم والمعتقدات بالنتائج المترتبة على استخدام الكلورة من عقم وعدم طهارة وجلب مياه البحر (للبركة) علاوة على توفير مكبات النفايات وإصحاح البيئة وحل مشكلة المياه، وأوضح أن المجهودات التي بذلت عبر أئمة المساجد والشباب والمرأة ولجان المقاومة قد صححت الكثير من المفاهيم الخاطئة.
وأشار جبر الله إلى أن التدخلات التي تمت في كافة الجوانب العلاجية والتوعية منذ دخول المرض ساهمت في الوصول لمراحل متقدمة من المكافحة والتوعية، وأشار إلى أن الجهود المبذولة من الوزارة ومساعدة الشركاء والدعم المقدم من والي الولاية المكلف مكن من تحسن الوضع وتقليل حالات الإصابة والدخول الجديد من عشر حالات إلى اثنتين في اليوم وأثنى على جهود منظمة الصحة العالمية واليونسيف وهيئة المياه بالولاية وصندوق التأمين الصحي وديوان الزكاة، ونوه للمجهودات المتكاملة التي قدمها الجميع بغية محاصرة المرض.
ويحتاج الوضع الصحي بالولاية للمزيد من الدعم حتى يتمكن من أداء دوره المنوط فما تحتاجه وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق يفوق إمكانات الوزارة والولاية معًا.
من جهته، كشف مدير الطب العلاجي بوزارة الصحة بالولاية الدكتور فريد مصطفى احجام الأطباء للعمل بالولاية لضعف الحافز المقدم لأطباء الخدمة الوطنية، وأشار إلى أن دعم الصحة تمثل في المصادقة على توفير خمسين طبيباً لأداء الخدمة الوطنية بالولاية، وطالب بضرورة رفع حوافز الأطباء وأوضح أن وزارة الصحة الاتحادية دعمت وزارته بتوفير المبيدات والأجهزة والكوادر الفنية.
\\\\\\\\\\\\\\\


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.