أساتذة الجامعات: تواؤم قانون التعليم العالي مع المعايير الدولية ضرورة    اتهم البرهان وحميدتي بإقامة اعتصام القصر .. الأصم: حل الحكومة وتوسيع المشاركة هو الباطل الذي أريد به باطل أكبر    9) وفاة بكورونا و(81) حالة مؤكدة ليوم 19 أكتوبر و (875) حالة نشطة    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    إغلاق ميناء بورتسودان.. خسائر فادحة وبدائل ضارة    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    إبراهيم الأمين يتبرأ من اعتصام "مجموعة الميثاق" ويتوقع مشاركة واسعة في 21 أكتوبر    وفاة وإصابة (12) إعلامياً في حادث مروري بولاية جنوب دارفور    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    البحر الاحمر:ورشة عمل لدعم وتقوية النظام الصحي المحلي    وجدي:الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    قالت تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب 21    8 حالات وفاة بكرونا و870 حالة نشطة    جنوب السودان تواجه كورونا ب"قرار صارم" حول الفحص والتطعيم    فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في إعتصام القصر    تقرير يكشف "رسائل غير ملائمة" بين بيل غيتس وموظفة بمايكروسوفت    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواطنو ولاية النيل الأزرق يتظاهرون ضد قرار الوالي بزيادة سعر غاز الطبخ بنسبة 100%
نشر في الصيحة يوم 05 - 07 - 2021


التراجع فوراً
اصدر والي ولاية النيل الأزرق المكلف جمال عبد الهادي محمد أحمد قراراً زاد بموجبه سعر أسطوانة غاز الطبخ بنسبة 100%.
وزاد القرار الذي حصلت الصيحة على نسخة منه سعر اسطوانة الغاز زنة (5،12)
التي كانت تباع بسعر 870 جنيهاً إلى 1,400جنيه، فيما استقبل المواطنون الذين استطلعتهم الصيحة الزيادة الكبيرة بالرفض والاستنكار ووصفوها بالكارثة الجديدة التي تضاف إلى زيادات أسعار السلع والمواد الاستهلاكية وأزمات الخبز والمحروقات البترولية والمواصلات والمياه والكهرباء.
وطالبوا الوالي بالتراجع عنها فوراً ملوحين بتسيير المظاهرات الاحتجاجية وتتريس الشوارع وإغلاقها حال لم تتراجع الحكومة عن القرار.
تظاهرات وتذمر
وبالفعل تظاهر مئات المواطنين بالولاية ضد القرار، وخرجوا في أحياء الولاية المختلفة سيما العاصمة الدمازين مطالبين بإلغائها فوراً.
وأبدى المواطنون سخطهم وتذمرهم لما وصلت إليه أوضاع الأسواق والأحوال المعيشية في ظل تصاعد الأسعار الجنوني كل يوم، وتساءلوا لماذا فقط ولاية النيل الأزرق تزيد سعر أسطوانة الغاز بقرار رسمي دون ولايات السودان بما فيها الخرطوم مركز السلطة, لم تزد سعر غاز الطبخ، لكن والي النيل الأزرق يأبى إلا أن يزيد أوجاعنا ومعاناتنا بمثل هذه الزيادات, وطالبوا بإلغائها فوراً.
بين نارين!
والناظر لواقع السياسات الاقتصادية التي تنتهجها حكومة ولاية النيل الأزرق، يتضح له جلياً حالة التخبط والتوهان الكبير في القرارات التي تمس معاش الناس، وأصبح المواطن يصطلي ويكتوي بنيرانها الحارقة؛ فزادها قرار الوالي وصب عليها غازاً حارقًا فصار المواطنون (مكتوين) بنارين، نار البنزين والوقود ونار الغاز.
صدمة كبيرة!
إن قرار والي ولاية النيل الأزرق بزيادة سعرة أنبوبة الغاز لتصل إلى 1/400 خصوصاً بعد القرارات التي خرج بها اجتماع مجلس الوزراء باستمرار دعم الدقيق والغاز والأدوية قرار جائر وظالم؛ زاد مواجع الناس وشكل صدمة كبيرة وضغطاً جديداً وشديدًا فوق طاقة احتمالهم وفوق قدراتهم المالية المنهكة، وهم لا يستطيعون الإيفاء باحتياجاتهم الأساسية من مأكل ومشرب أصلاً، فجاء قرار الوالي بزيادة سعر أنبوبة الغاز ليدق آخر مسمار في نعش قدرات المواطنين الاقتصادية وإمكانياتهم المادية المنهكة والمتردية أصلاً.
(الصيحة) التقت عددًا من المواطنين وسألتهم عن وقع قرار زيادة سعر غاز الطبخ وماذا يفعلون لمواجهته والتغلب عليه، وهل هنالك بدائل أخرى متاحة يستعيضون بها عن الغاز، وكانت هذه إفاداتهم.
اتق الله فينا يا والينا
الأستاذة أمل عادل معلمة وربة منزل استنكرت بشدة قرار والي النيل الأزرق بزيادة سعر غاز الطبخ بنسبة 100%؛ حيث كانت الأسطوانة تباع للمواطن من وكيل الغاز بمبلغ (800) جنيه؛ قفزت إلى (1600) بعد قرار الزيادة ووصفته بالجائر والظالم، الذي يزيد من معاناة المواطنين المكتوين بنيران أسعار السلع الاستهلاكية التي تزداد كل يوم بصورة جنونية، وقالت إن الوالي لم يتق الله في إنسان الولاية الذي يطحنه الفقر والمعاناة، وقالت إن الزيادة قصمت ظهر المواطن، وطالبت أمل الوالي بالتراجع عنها فوراً مراعاة لظروف المواطنين وإمكانياتهم المادية وفقرهم المدقع حسب وصفها.
قلنا الروووب!
وتتفق المواطنة تهاني عثمان مع ما ذهبت إليه المعلمة أمل، من أن قرار الزيادة موجع وصادم وفوق احتمال وطاقة المواطن المكتوي بنيران أسعار السلع والمواد الاستهلاكية, وقالت بحسرة وألم: (نحنا قلنا الرووووب)، ولم نعد نحتمل ولا ندري ماذا نفعل، فنحن نتعب أشد التعب في سبيل توفير لقمة العيش الكريم لأطفالنا وفلذات أكبادنا في ظل الظروف الاقتصادية المتردية والأحوال المعيشية القاسية التي يعانيها كل الشعب السوداني, سيما الولايات التي تنعدم فيها الخدمات الأساسية من علاج وتعليم وصحة، وكل ما يحتاجه الناس, فتأتي هذه الزيادة الكارثية لتصب الغاز فوق النار المشتعلة أصلاً طبقا لإفادتها!
لماذا النيل الأزرق؟
المواطن عمر أحمد يونس، استنكر قرار الزيادة، وتساءل لماذا فقط ولاية النيل الأزرق تزيد سعر أسطوانة الغاز وبقرار رسمي دون كل ولايات السودان، وأضاف كل السودان لم يزد سعر غاز الطبخ بقرار رسمي بما في ذلك ولاية الخرطوم مقر الحكومة نفسها، فهل نحن استثناء وأفضل منها؟
وأضاف يونس: كان يمكن أن تقبل الزيادة لو أنها كانت عامة لكل السودان لكنها نحن فقط نكتوي بها في ولاية ترتفع فيها معدلات الفقر بنسب عالية جداً, وهو أمر مرفوض تماماً طبقاً لحديثه.
غياب التشريعي!
المواطن حذيفة آدم قال إن حكومة ولاية النيل الأزرق استغلت غياب المجلس التشريعي في البلاد وقامت بزيادة سعر أسطوانة الغاز إلى الضعف، وذلك لأن التشريعي هو الذي يلغي مثل هذه القرارات الظالمة التي تقصم ظهر المواطن حسب وجهة نظره.
الحكومة تتاجر بمعاناة الناس!
عمر عثمان موظف وصف القرار بأنه غير موفق ولم يخضع للدراسة وتم بليل بهيم وتفاجأ به المواطنون، وقال حكومة النيل الأزرق بقرارها المعيب تتاجر بعذابات ومعاناة المواطنين وتبيع وتشتري السلع الهامة مثل الغاز!
ماهي المبررات!؟
بشير الزين صيدلي قال إن والي النيل الأزرق لم يوضح الأسباب والمبررات التي دفعته لإصدار القرار, فقط فأجا بها الناس بلا مقدمات!
زيدونا نار وبيعوا لينا الهوا!
سامح علي مهندس كهرباء له رأي مخالف لكل وجهات النظر السابقة، فهو يطالب حكومة ولاية النيل الأزرق بأن تصدر قرارات أخرى تزيد بها كل أسعار السلع الاستهلاكية الأخرى مثل السكر والزيت والدقيق والخبز وغيرها، بل وطالب الحكومة أن تبيع للناس (الهواء والأوكسجين) الذي يتنفسه الناس، لأن الحكومة عدو الشعب المفجوع والصابر، وإنسان النيل الأزرق الفقير يستحق أن تحرقه الحكومة بالزيادات كل يوم ِ فهي لا علاقة لها بوجع وعذاب المواطن، وهم يتاجرون بمعاناة المواطن حسب وجهة نظره!
الحطب والورق!
المواطنة سامية محمد علي قالت، إنه بعد زيادة سعر أسطوانة الغاز فإن حكومة النيل الأزرق أرجعتنا لعهد الكهوف والقرون الأولى، وقالت: من اليوم سوف نستخدم الحطب والورق للطبخ بدلاً عن الغاز الذي غلا سعره علينا، أما الفحم فهو أغلى من الغاز ولن نقدر عليه حسب وصفها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.