توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    السلطات المصرية: هناك أخبارٌ مغلوطة يتم تداولها بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد الإخوة السودانيين بسبب العملة    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    والي كسلا يقرع جرس امتحانات شهادة الاساس بالولاية    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعرّضوا لحملات تشويه وإقالات ولاة الولايات.. في مواجهة انتماءاتهم الحزبية !
نشر في الصيحة يوم 31 - 08 - 2021

شُبهت السياسة باللعبة (القذرة)؛ وأحيانا بالبورصة المتأرجحة بين العلو والهبوط، وفي كل الحالات يفوز بها المحترفون، ولعل المواقف التي تعرض لها عدد من ولأة الولايات الفترة السابقة وتشهد عليها ملاعب السياسة؛ أخرجت البعض من الملعب، وطعنت في قدسية الثورة لدى بعضهم، حتى باتوا قاب قوسين من المحرقة السياسية.
بيد أن والي ولاية القضارف المقال سليمان علي الذي جاءت به قوى الثورة على الأعناق، هوى به درك الإقالة ولم يحظ خلال صراعه بمساندة قواعده الحزبية التي نفضت يدها عنه لتدرأ عن نفسها سوء خياراتها.
ولم يكن سليمان الوالي الوحيد الذي قادته صدفة نشر الفيديو الذي أظهره مشاركاً في احتفالات النظام المباد إلى أتون الصراع السياسي؛ حيث تصدر مؤخراً والي شمال كردفان خالد مصطفى "الترند"، وأصبح يلعب دور المنافح والمدافع عن ثوريته؛ نافياً انتماءه لحركة الإصلاح الآن .
مَن يشيطن مَن؟
اتهم خالد المصطفى 5 أحزاب داخل قوى الحرية والتغيير وفلول النظام البائد بقيادة حملة إسفيرية ضده ومحاولة شيطنته وتشويه صورته.
وأوضح أن هذه الأحزاب طامعة في منصب الولاية وفقًا لتصريح صحفي، كما أرجع حملة الفلول إلى الهجمة الشرسة التي تستهدف قيادات الثورة، ونفى قطعياً انضمامه لحركة الإصلاح الآن، وقال "لم أنخرط في نشاط سياسي يخص الإصلاح، ولم أملأ استمارة تخصهم" وفند خالد تواجد صوره رفقة قيادات الإصلاح الآن بقوله "كان منزل رئيس حركة الإصلاح الآن بالأبيض محمد صالح يجاور منزلي، وطلب مني الانضمام وأعطيته موافقة مبدئية بحكم الجيرة، لكن لم أنخرط معهم في أي نشاط ولم أملأ استمارة، وبعد شهرين من الموافقة المبدئية شاركت حركة الإصلاح الآن في برلمان المعارضة الدستورية الإسلامية، بعدها قابلت رئيس الحزب بالأبيض وسحبت موافقتي المبدئية، وقلت لهم بما إنكم شاركتم الوطني في الحكم فأنا لن أنضم لكم".
لكن الإصلاح الآن أكد في تصريحات أن والي شمال كردفان خالد مصطفى كان ضمن هيكلة الإصلاح الآن بولاية شمال كردفان وشغل منصب الأمانة السياسية للحركة.
وفي السياق يواجه والي ولاية الجزيرة، ووالي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي حملات شرسة تطالب برحيلهم واتهامهم بضعف الأداء.
حملات تشويه ولكن!
وفي المقابل يتساءل متابعون عن من يقف خلف الحملات المنظمة ضد ولاة الولايات في هذا التوقيت الذي أعلنت فيه الحكومة الانتقالية عن تغيير وتعيين ولاة الولايات؟ وهل هذه الحملات منظمة لإقامة محارق لقيادات الحرية والتغيير والطعن في ضعف خياراتها لولاة الولايات؟ ومن يقف خلف هذه الحملات لتشويه سمعة الولاة؟
ويرى القيادي في مركزية الحرية والتغيير ورئيس حزب البعث التجاني مصطفى في حديثه ل(الصيحة) أن النقد والحملات الموجهة ضد ولاة بعض الولايات تعود لأسباب أن هولاء الولاة وجدوا أنفسهم في رأس حكومات ولاياتهم دون وجود مهام محددة أو توصيف لمسئولياتهم ودون إستراتيجيات تساعدهم في تطوير هذه الولايات وخدمة مواطنيها، وقال إن معظمهم يعمل وفق اجتهادات شخصية لكنهم يصطدمون بالتمويل المخصص لحكومتهم، وهو الشيء الذي يضعهم في مواجهة مع مواطنيهم، وأردف: هذا ما يعرضهم لحملات النقد والتشويه.
المحاصصات الحزبية
وفيما يتعلق باختيارات الحرية والتغيير للولاة؛ قال إن اختيارات الولاة أحيانا تنزلق نحو المحاصصات الحزبية، وزاد: "بالتالي فإن اختيار الولاة وفقاً للمحاصصات يعلي كعب مصالحه الحزبية، ويضعف من انتماءاته الوطنية أضف إلى ذلك تجعله أمام فريقين لا ثالث لهمن مع أو ضد"، وأكد التجاني: لا أعفي الحرية والتغيير من أخطاء اختيار الولاة وفقاً للمحاصصات والانتماء السياسي.
تفسير الصراعات
وذهب القيادي بالحرية والتغيير آدم جريجير، في حديثه ل(الصيحة) إلى ذات الاتجاه، وقال إن المشكلة الحقيقية للإئتلاف الحاكم أن مجلس قوى الحرية والتغيير أصبح مجلس أحزاب محدودة، يسيطر عليه عدد قليل من الأحزاب لا يتجاز 3 إلى 5 أحزاب فقط، فيما خرجت معظم الكيانات من المنصة التي كونت قوى التغيير بداية الثورة، وأردف: كما أن هذه الأحزاب ليست على قلب رجل واحد، وكل يغني ليلاه، وهذا ما يفسر الصراعات بين الأحزاب ومحاولة كل منها الحصول على أكبر قدر من الحصص، وأردف لتفادي هذه المشكلة سبق وطالب حزب الأمة بإعادة هيكلة قوى التغيير، حتى تصبح الحاضنة كتلة واحدة في الأطروحات والفكر، واعتقد جريجير أن الفترة الانتقالية تمثل أسوأ فترات الحكم الديمقراطي، وأضعف حلقاته، وبالنسبة للأحزاب جميعها فإن كل منها يبحث عن رعاية مصالحه الخاصة.
شكوك وظنون
وشكك مصطفى في أن تتم معالجة مشكلة ولاة الولايات السياسية عبر تعيين الولاة الجدد في الفترة القادمة، وقال (أشك أن تعالج مشكلة الولاة الحالية في التعيينات الجديدة، لأن المشكلات المتمثلة بقوانين الخدمة، عبر توصيف مهام الوالي، وبالتالي ستظل المشكلة قائمة، وسوف تظهر صبغة المحاصصات، لعدم ترجيح خيارات الكفاءات.
وأوضح، أن هنالك الكثير من التحديات التي تواجه الولاة القادمين تتمثل في مسألة السلم الأهلي، ورتق النسيج الاجتماعي خاصة في ولايات التماس، وقال: "الولاة مطالبون بشكل كبير، بالمساهمة في تحقيق السلم الأهلي والمجتمعي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.