النيابة العامة تنفي ماتناولته الوسائط بأن الأشخاص مرتكبي الجريمة لاينتمون للقوات المسلحة    محلل سياسي : سلوكيات النظام البائد مازالت تسيطر على المدنيين والعسكريين    إنستجرام يكشف سبب حذف المحتوى المتعلق بالمسجد الأقصى وغزة    ارتفاع كبير.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 15 مايو 2021 في السوق السوداء    مستشار حمدوك : مؤتمر باريس فرصة لتقديم السودان بثوب جديد    جبريل إبراهيم يطالب الإسراع بكشف قتلة شهداء موكب أسر الشهداء    واتساب نفّذت تهديدها..قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    النيابة العامةتنفي ماتناولته الوسائط بأن الأشخاص مرتكبي الجريمةلاينتمون للقوات المسلحة    شاهد بالفيديو: الاحتلال الإسرائيلي يدمر في غزة مقر قناة الجزيرة    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يتلقى اتصالاً من مولانا الميرغني    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    "أرقام استثنائية".. ليفربول يحتفل بوصول صلاح ل200 مباراة مع الفريق    وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    السودان يجري اتصالات مع السعودية وفلسطين حول الوضع في غزة    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    فيديو: برباعية في مرمى غرناطة .. ريال مدريد يبقي على حظوظه في الاحتفاظ باللقب    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقف الحكومة السودانية (مؤرف) والشعب السوداني قرفان جداً
نشر في حريات يوم 14 - 06 - 2013

يحكى أن رجل وزوجته في رحلة سفرية على ظهر حمار أعترض طريقهم بعض من قطاع الطرق فقاموا بسلب الرجلِ من أمواله والمرأة من حُليها ومُصوغاتها ثم أخذوا الحمار ولم يكتفوا بذلك بل قاموا باغتصاب المرأة أمام مرأى ومسمع زوجها . و بدأت المرأة تصدر أصوات وآحآت مريبة أثناء اغتصابها تختلف عن صرخات المرأة التي تتعرض للاغتصاب القسري والوحشي تحت التهديد والإكراه . فكانت المرأة تصرخ "ووب على أنا كتلتني .. وأي وأي ووواي ..أحي أحي أحي" . بعد مغادرة قطاع الطرق إلى حال سبيلهم جلس الرجل على الأرض في قارعة الطريق بجوار زوجته ووضع كفيه على رأسه وبدأ يندب حظه في صمت مطبق . فقطعت المرأة حالة الصمت قائلة لزوجها إن الذي حدث لهما ما هو إلا مجرد قضاء وقدر وامتحان من الله وما عليهم إلا القبول والرضاء التام لأمر الله . فرد الرجل بسرعة قائلاً إذا تقبلنا أن أمر سلب الأموال قضاء وقدر . و اعتبرنا نهب مصوغاتك قضاء وقدر وكذلك اخذ الحمار عُنوةً قضاء وقدر . و رضينا صاغرين بأمر اغتصابك وقلنا ذلك قضاء وقدر . ولكن الذي يُحيرني هو سبب الكوراك والوحواحة والووب والووي ده لزوموه شنوه !!!! .
في هذه الأيام لم ترض النخب المصرية وحكومتها الإخوانية عن حكومة البشير الاخونجي رغم الانبطاح الكبير الذي ظل يقدمه هذا النظام للحكومة المصرية وشعبها من تضحيات جسام في شتى المواقف السياسية و تقديم إعانات اقتصادية وهي عاجزة عَنْ تقديمها حتى لشعبها المقهور . وكذلك السكوت عن العدوان المباشر المتمثل في احتلال كثير من أراضيه .
لقد قدم البشير عشرات الآلاف من الأبقار إهداءً للشعب المصري في الوقت الذي تطالب فيه الحكومة السودانية شعبها بمقاطعة أكل اللحوم بسبب الشح والغلاء على الرغم من احتلالها أراضي سودانية في كل من حلايب وشلاتين وأبورماد وأرقين . ورغم كل هذا الانبطاح لم تقنع الفراعين . بل لقد تم وصف موقف البشير من سد النهضة الإثيوبي بأنه (مقرف) لأنه لم يقم بدور البواب أو الخادم في الدفاع عن مصالح أسياده وذلك بالدفاع عن مصالح مصر الحيوية والاستراتيجية و الوقوف مع مصر في حربها ضد إثيوبيا حتى ولو كان مشروع السد يعود بالمنافع والفوائد الكثير للشعب السوداني . أو حتى لو كان الحرب سيؤدي إلى تهديد مباشر لمصالح الشعب السوداني . والغريب في الأمر أن موقف الحكومة السودانية الموصومة بالمقرف لم يكن حرصاً على مصالح الشعب السوداني بقدر ما هو حرصاً على كرسي السلطة و خوفاً من رد الفعل الإثيوبي والتي لن تتوانى في التعامل مع الجبهة الثورية واستعمال كروت الضغط الكثير والتي تمتلكها .
النظرة المصرية تجاه السودان دائماً نظرة استعلائية . فهم لا يعرفون الإنسان السوداني إلاّ من خلال شخصية البواب النوبي الساذج (المقرف) . والعقلية المصرية لا تنظر إلى السودان إلا باعتباره كموارد وحديقة خليفة وليس كشعب له تاريخه وثقافته وحضاراته .
كل الحكومات المصرية السابقة كانت ولا زالت تحارب قيام أي استثمار زراعي خليجي أو عربي في أي جزء من السودان حتى لا تتأثر حصة مصر من مياه النيل أو تستخدم السودان حصته كاملة والتي تقدر ب18 مليار لتر مكعب .
لكي نخرج من حالة القرف هذه لابد من التخلص من هذا النظام المقرف أولاً . ثم الاتفاق على مشروع وطني ديمقراطي يرضي تطلعات شعبنا في تحقيق الحرية والعدالة واحترام القانون . ثم بعد ذلك يجب علينا الضغط على مصر بكل السبل وفى كل المحافل الدولية لإنهاء احتلال أراضينا وإلزامها بدفع تعويضات عن كل يوم احتلت فيه أراضينا ودفع تعويضات عن أي موارد طبيعية استغلتها هناك وما أكثرها. كما يجب علينا الموافقة على إلغاء اتفاقية مياه النيل الظالمة والوقوف مع دول منابع النيل لتقاسم المياه بشكل عادل مع العلم بأننا لن نتأثر كثيراً بنقص حصتنا من المياه لأنها أصلاً قليلة إضافة إلى امتلاكنا مصادر أخرى للمياه مثل الأمطار والمياه الجوفية إضافة الى أن النيل يمر بنا أولاً وهذا يضمن لنا أن نأخذ حصتنا كاملة أولاً وإذا تبقى شئ من الماء فليذهب الى مصر . وعلينا أيضاً مطالبة مصر باسترداد كل فائضنا السنوي غير المستغل من مياه النيل والمقدر حتى اليوم بأكثر من خمسمائة مليار متر مكعب والذي يذهب الى مصر على سبيل الاستدانة والتي يمكن أن تحل كل مشاكل العطش السكنى والزراعي ونقص المياه في السودان. وكذلك علينا مطالبة مصر بدفع باقي تعويضات إغراق حلفا وتهجير أهلها والتي لم تدفعها مصر كاملة الى اليوم واضطرت حكومة عبود آنذاك أن تدفع باقي تكاليف التهجير والتعويضات وبناء القرى في حلفا الجديدة . إضافة الى مطالبتها بدفع رسوم مجزية نظير تخزين مياه بحيرة السد العالي في أراضى السودان ودفع تعويضات عن آلاف الأفدنة الصالحة للزراعة والتي غرقت تحت البحيرة إضافة الى دفع تعويضات عن الآثار التي غرقت تحت مياه البحيرة وإلا فليبحثوا لهم عن أرض أخرى يخزنون فيها مياههم .
الشيء الأهم أخيراً هو يجب أن تعلم هذه النخب المصرية أن مصر لم تستعمر السودان في تاريخها علي الإطلاق بل كانت هي مجرد بوابة الاستعمار التركي ثم الإنجليزي لاحقاً والحقيقة التاريخية تقول إن البلدين كانا مستعمرين من الإنجليز ولمساعدتهم في الحكم بجهد وتكلفة أقل نصبوا أسرة الملك فاروق الألباني و التركي الأصل ملكاً علي مصر.
في السودان ساعد الإنجليز في الحكم بكل تفاني وإخلاص أسرتي الميرغني والمهدي اللذان كانا عضوي شرف في المجلس الحاكم للسودان بقيادة الميجر جنرال السير هوبرت هدلستون(Major-General Sir Hubert Jervoise Huddleston) حتى نال السودان استقلاله .
المصريين تعودوا دوماً على أن يذكروا أنهم استعمروا السودان وان السودان كان جزءًا من مصر ولهم حقوق تاريخية فيه وأن ملك مصر والسودان (الملك فاروق )مصري الجنسية وهذا خطأ كبير يردده حتى كثير من الأكاديميين السودانيين ؟؟؟ و الشيء المدهش في نهاية الأمر أن السيد رئيس الجمهورية (العربي القح ) استخدم نفس الرمز (العصا) و هو يشتم مواطني دولة جنوب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.