سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنجاز وإفلاس: أنتاناس موكوس والوالي الخضر المدوقس..!!
نشر في حريات يوم 11 - 08 - 2014


سيف الحق حسن
[email protected]
كانت بوغوتا عاصمة كولومبيا ذات الثمانية مليون نسمة مدينة يجرها قطار التخلف ويخنقها العنف وينعدم فيها القانون. مدينة غارقة في الفساد وتردي الخدمات وعصابات المخدرات والمشردين وأطفال الشوارع، وفيها فوضى ووضع أمني مخيف.
منصب الوالي أو عمدة بوغوتا يتم إنتخابه من قبل سكان العاصمة. صلاحيات سلطته التشريعية و التنفيذية منفصلة تماما عن رئيس البلاد وبالتالي لبلدية بوغوتا ميزانية منفصلة وللوالي الحق في إتخاذ أي قرار في المينة دون تدخل الرئيس نفسه.
في عام 1995 إنتخب للمنصب رجل يدعى أنتاناس موكوس بعد أن أنفق في حملته مبلغ 3000 يورو فقط وسط دهشة الجميع وحبه للتحدي قاده لرئاسة بلدية بوغوتا أو ما يوازي الوالي عندنا. تعهد في حملته بتغيير بوغوتا لتكون في طليعة العواصم الأكثر نموا وتطورا في العالم. لم يكن لموكس وجود سياسي من قبل فقد كان إنسانا مستقلا سياسيا،. إستقال من عمله كأستاذ في الجامعة الكولومبية "Colombian National University" بعد ترشيحه.
الوالي الجديد موكوس عالم رياضيات وفيلسوف، ولكنه رجل غريب الأطوار تغلب عليه الجدية وحب العمل ولكن بمزيج بديع من روح الدعابة والمرح والإبتكار.
يحكى انه في إحدى محاضراته الجامعية عام 1993 رأى الطلاب ملهيون عنه ولا أحد يصغي الى ما يقول. وبدون خجل أنزل العميد سرواله امام الطلبة والطالبات فاذا بكل الأنظار شاخصة اليه وقد خيم الصمت والذهول على القاعة. نشرت الصحف الواقعة، فأنذره العميد بالفصل. ولكن كانت تلك طريقته التي يأمل بها تحقيق افكاره من خلال جذب إنتباه الناس اليه ولو تطلب ذلك القيام بأفعال تصدمهم.
فعند بداية ممارسته لبس علناً لباس يشبه لبس "سوبر مان" وسمّى نفسه ب "Super-citizen" أو "سوبر مواطن" للإيحاء بروح الوطنية للتحدي والتغيير.
لم يخاف أبدا من رجال العصابات. لبس واقي من الرصاص أثناء إلقاءه كلمته كرئيس للبلدية، ولكن الواقي كان مفتوحا من منطقة القلب، إشارة ليبين عدم خوفه وصدقه فيما يفعله.
وتوالت سياساته المجنونة ولكن الإبداعية حيث إرتدى زي الرجل الوطواط حيث نزل إلى الشارع يجمع القمامة والإعلام يبث ذلك. كما أنه استدعى مجموعة من الفنانين الايمائيين لينزلوا إلى الشارع ويعلموا الناس السلوك المتحضر بكيفية نبذ العنف وفض النزاعات من خلال عروضهم العلنية المجانية التي كانت تتم وسط الطرق. وفي حين تنبأ الجميع بفشل هذه السياسات إلا أن موكوس نجح في تغيير المجتمع فصار المجتمع أكثر تحضرا ووعيا بمقومات الحياة الجماعية حيث بدأت الحياة تكتسب قيمة تدريجية في مجتمع تعد فيه الجريمة مثل شرب الماء. فإنخفضت نسبة الجريمة إلى النصف.
وفي فترة الجفاف التي مرت بها بوغوتا، ظهر موكوس في إعلان عن الإستحمام وهو يحث المواطنين على إيقاف إهدار المياه. فظهر مع الممثلين وهم يقفون الماء وعليهم الصابون "مصوبنين". وبغضون شهرين قل إستهلاك المياه إلى نسبة 14% إلى أن وصلت إلى 40% وذلك بأقل مما كانت عليه قبل أزمة الجفاف.
وعن نظام المرور لم يطبق الغرامات والمخالفات التعسفية بل إستأجر 420 ممثلا صامتا لينتشروا في شوارع المدينة ويقوموا بتمثيليات صامتة عن"المرور". فمن خالف للمرور توجه له المخالفة بحركات صامتة ووجوه ضاحكة ويعطى كرتا يذكره بمخالفته لئلا يكررها. هذه الخطة أثمرت و قلللت نسبة ضحايا الحوادث المرورية إلى حد كبير.
كان هدف الوالي موكوس واضحا بتحويل بوغوتا من الفوضى والرعب والتردي إلى مدينة آمنة و حضارية و جميلة. وكان يؤمن بأهمية التغيير المستدام، الذي يضمن التطور الذاتي وليس الصوري. فآلية التغيير المستدامة هي المجتمع الذي يمثله إنسان الوطن. فكان يرى أن المجتمع في أمس الحاجة للتغيير وإلى قيادة إبداعية مبتكرة لتغيير إجتماعي حقيقي بقناعة المجتمع نفسه.
خلال فترة رئاسته كرئيس لبلدية بوغوتا 1995-1998 ركز على تحسين مستويات المعيشة وقدسية الحياة وذلك بإستخدام روح الدعابة والمرح، لتشجيع الكولومبيين الذين شككوا في قدراته في التصدي للفوضى والمشاكل التي تسببها وجود العصابات و المنظمات الفاسدة، لعدم وجود أنظمة وقوانين بالأساس. فكان دائما يفضل الإلتحام بالجماهير مما يعرضه لتلقى الشّتم في مجتمع يسوده العنف وتهيمن عليه الجريمة. إلا أن كل ذلك لم يثنيه عن مبادئه وطموحاته في تغيير العقل المجتمعي والعقلية الجماعية.
ومن أهم الإنجازات التي قام بها موكس هي تطوير البنية التحتية و إصلاح نظام النقل وحركة المرور. كانت بوغوتا تضج بها الحافلات ذات الملكية الفردية التي تجوب الشوارع وتسبب الإكتظاظ والفوضى والتلوث بسبب حالتها الرديئة. قام بتنفيذ مشروع نظام نقل عمومي سمي "ترانس ميلينو" الذي أتمه الوالي بينالوسا الذي جاء بعده.
ترانس ميلينيو يجمع بين باصات ذات مفاصل قابلة للانحناء تعمل على مسالك مخصصة لها وباصات أصغر تعمل في المناطق السكنية لتجمع الركاب وتوصلهم إلى الشبكة الرئيسية. إحتاج المشروع لتطوير مسارات مخصصة له وبذلك تطوير شبكة الطرق على نحو 84كم وإنشأت محطات لنقل الركاب. حرك المشروع الإقتصاد والعطالة. وقد نجح المشروع نجاحا باهرا، حيث أصبحت شبكة ترانس ميلينو تنقل يوميا قرابة المليون والأربعمائة ألف مسافر مما يعني تخفيضا كبيرا في الازدحام المروري والتلوث. فأصبحت الشوارع صديقة للمشاة.
وإضافة لذلك قام بتخصيص طرق ومسارات لأصحاب الدراجات الهوائية. فإذا تعثرت دراجة هوائية في بوغوتا لكان الوالي موكوس مسؤولا عنها.
ومن دون رياء ونفاق وفرض الصرامة والتعصب والعقوبات التعسفية؛ وبهذا الذكاء المرح والدعابة السلسة والنفس المتسامحة الإبداعية الخلاقة والمبتكرة إستطاع موكوس كسب محبة أهل بوغوتا وتغييرها لتصبح من أكثر مدن العالم نموا في الثلاث سنوا ت التي قضاها كوالي، وليواصل خلفه بينالوسا التغيير والتطور.
من مقولات موكوس:
- إن تحويل أهل بوغوتا و إحساسهم المدني كان المفتاح لحل العديد من المشاكل المدنية.
- إذا كانت الناس تعرف القواعد وتمت توعيتهم بواسطة الفن والنكتة والإبداع فهم أكثر ميلا للتغيير.
- "الحياة مقدسة و الغفران غير مضمون".
أما نحن فترزح عاصمتنا تحت الوالي الخضر الذي يريد أن يدقسنا بأنه مسؤول وقدر هذا المنصب في ولايته التي نشهد فيها المحن والبلاوي ونتقلب معه من أزمة إلى أزمة، ثم كارثة إلى مصيبة. وآخر مصيبة هي إنهيار أكثر من 3000 منزل وموت العشرات جراء السيول والفيضانات، بالإضافة لوضوح القصور في تنفيذ الطرق والأنفاق والكباري ومصارف الأمطار.
هذه المآسي تثبت فشل هذا الوالي بالتلاتة بعد غرق ولايته في شبر مية وتظهر أن في ولايته التي جاء على رأسها بحين غفلة من أهلها، لا فيها بنية تحتية ولا خدمية ولا صرف ميه أمطار ولا شرب ماء نظيف ولا إعتبار للإنسان في مدينة الخرطوم. بل دجل وتدجيل وتدقيس لهذا المواطن التعبان.
ويقول بعد ذلك: "عدوا عامكم خنق"، "والإستقالة ليست صعبة".!!
وعن ازمة مياه الشرب قال أحد مسؤوليه من قبل، وهو مدير مياه ولاية الخرطوم: "نحنا اولاد ريف بنشرب من البحر عكران!!، أو ذاك الذي قال إنه لن يستقيل لأنه يمثل التولي يوم الزحف؛ تأمل ذلك، حسبنا الله.
وقد تفنن الوالي الخضر في التدقيس لتعذيب المواطن السوداني بخطط غير واضحة وإستراتيجيات ليست مبنية على تخطيط. فعندما فشل مع إدارة المرور في تسهيل إنسياب حركة المرور لجأ إلي حلول وقتية بتحويل مواقف المواصلات العامة من ميدان إلي آخر وكان أخرها تحويل موقف المركبات العامة لمحافظة الخرطوم من ميدان (جاكسون) إلي منطقة (شروني).
وأصر الوالي على التدقيس وخداع الناس والهروب من مسؤولياته بطريقة الإسلاميين المعتادة، حيث طالب المجتمع السوداني بتقوية الإيمان ونشر قيم الفضيلة لمواجهة غلاء الأسعار والضائقة الاقتصادية!. وقال إن التقرب لله بفعل الخيرات سيأتي بالفرج.. وقال أدخلنا في السياسة عبارات التوكل على الله والبركة، وهو ما لا يقيمه العلمانيون!. كله كلام للتدقيس والإستهلاك الإعلامي، ووزارات ولايته تضج بالفساد حيث يتم فيها صرف حوافز ومكافآت بصورة مستمرة وشهرية من دون إنجاز.
فهذا ديدن الفاشلين والعاجزين والخائبين.
فإذا كان فاقد الشئ لا يعطيه، فيجب على المفلسين، الذين جاؤا غصبا وحاولوا وجربوا، أن ينطموا و"ويورونا عرض كتافهم" حالا.
ولكنهم ليسوا مفلسلين فقط، بل أصحاب جلد تخين، كالخراتيت، أيضا.
وفوق ذلك كله فاحت رائحة مكتبه وإتضح أنه بؤورة للفساد. ولم يتغير شئ بل كان التحلل والسترة.
فإذا كان ما بني على باطل فهو باطل والساكت عن الحق شيطان أخرس. فما يشب على البطلان يتسبب في الفساد؛ ولن يتسبب الفساد إلا في المزيد من الكوارث والمصائب. ومن يترك الفساد وهو يشم رائحة الفساد العفنة ولم يفعل شئ، يدل ذلك على أنه إنسان نتن.
موكس جلس ثلاث سنوات فقط أانجز، ولا نعلم كم سيمكث هذا المدوقس المفلس!.
إن الفرق بين موكس والمدوقس هو في الإستقلالية وعدم الرياء والتجارة بالدين. الفرق في العمل من أجل الوطن والمواطن وليس من أجل النجاح الشخصي ليقال عنه أنجز. وليس العمل لأجل جماعة معينة ليرتقي في تنظيمها.
الفرق الكبير في تحمل المسؤولية التي أتت من الجماهير المنتخبة، وليس من التكليف الذي أوكله له الحرامي الكبير. الفرق في الإبداع والإبتكار والفن وحب الناس والإسلوب العلمي المنطقي الخلاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.