واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة فى إتفاقية وونليت للمصالحة والسلام إلاجتماعى بين الدينكا والنوير فى 27فبراير-8مارس 1999
نشر في حريات يوم 09 - 09 - 2015

دمؤنا دماء واحدة ,مع ضباعنا ,مع نمورنا ,مع أفيالنا , مع جواميسنا , كلنا كنا شيئاً واحداً .كلنا شعب واحد . علينا أن نتحد معاً الناس والحيوانات والطيور التى تطير. كلنا وحدة واحدة . علينا أن نتحد معاً حتى الحيوانات التى تأكل البشر, حتى الناس الذين يحملون السحر الاسود الذى لانحبه علينا أن نعانقهم جميعاً ونبقى شعباً واحدا.ً الزعيم مكوى دى بلكوى.
فى شهر يونيو عام 1998بدعم من مجلس كنائس السودان الجديد , إلتقى عدد من زعماء عشائر المناطق الواقعة على الحدود أراضى الدينكا والنوير ومن رجال الكنائس الموجودين على الضفتين الغربية والشرقية لنهر النيل . وقد إنعقد هذا الملتقى من اجل البحث عن المصالحة والسلام إلاجتماعى بين اطراف النزاع الذين خاضوا الاقتتال الاهلى فيما بينهم ذهاء سبعة أعوام . وقد قام بتحضير لمؤتمر المصالحة والسلام إلاجتماعى هذا ممثلات للنساء والشباب , وشيوخ القبائل وممثلين للحركة الشعبية لتحرير السودان, وممثلين للمثقفين من داخل السودان وخارجه فضلاً , عن الحضور الكثيف للمجتمع الدولى وإلاقليمى ووسائل إلاعلام .وبالطبيعة الحال ليس المرة الاولى التى تقوم فيها مجلس الكنائس بهذا الدور العظيم لإنهاء الحرب ووضع حداً لمأساة شعبنا فى جنوب السودان فقد قامت مجلس الكنائس العالمي ببذل الجهود من قبل فى السبعينات من القرن الماضى بمبادرة وحث أطراف النزاع السودانى .بين حركة الأنانيا الثورية وحكومة مايو برئاسة جعفر النميرى وتم توقيع اتفاقية أديس أبابا فى 1972 التى نقض الأخير عهدها وميثاقها ناعتاً إياها انها ليست تنزيلاً من التنزيل .وتاسيساً على ماسبق الذكر ان وثيقة السلام والمصالحة التى انعقدت فى وونليت قد أنهت الحرب وجاء الاتفاق فى الآتى:-
*وقف ألاعمال العدائية بين الدينكا والنوير سواءاً بين قواتهما العسكرية أو المدنيين المسلحيين،كما تم إعلان وقف دائم لإطلاق النار بين الدينكا والنوير وتنفيذه فى الحال.
إلاعلان عن عفو عام عن كل التهجمات ضد الأشخاص والممتلكات التى إرتكبت من قبل أول يناير عام 1999 وتورط فيها الدينكا والنوير فى الضفة الغربية لنهر النيل.
*التأكيد على حرية التحرك وتشجيع التبادل التجارى, والتنمية والخدمات.
*إلاعلان عن أن المراعى الواقعة على الحدود, ومواقع صيد الاسماك سيكون مسموح بها فى الحال كموارد مشتركة.
*تشجيع المجموعات النازحة على العودة إلى ديارها الاصلية وإقامة علاقات من جديد مع جيرانها.
*إن روح المصالحة والسلام إلاجتماعى التى سادت هذا إلاتفاق يجب مدها لتشمل كل أنحاء جنوب السودان.
وفى هذا السياق نناشد الحركة الشعبية وجيشها الشعبى لتحرير السودان والتحالف الديمقراطى الموحد لجنوب السودان مساندة ودعم هذا إلاتفاق والقرارت الصادرة عنها والمساعدة فى ترسيخها.كما نناشد المجتمع الدولى وإلاقليمى أن تساند وتدعم وتساعد فى ترسيخ هذا إلاتفاق والقرارات الصادرة عنه.ولعل المصالحة والسلام إلاجتماعى الذى حدث فى ميثاق وونليت ينبغى أن يكون انموزجاً واساساً متيناً المتين لوضع الحرب والاقتتال الاهلى التى دارت رحاها فى بلادنا وان نستلهم روى وحكم اجدادنا وآباؤنا ونقتفى أثرهم فى ارساء دعائم التعايش السلمى والسمو فوق الجراحات ،وأن نضع مصلحة الوطن والشعب فوق مصالح الانتهازيين وتجار الحروب الذين ولغوا فى دماء ابناء وبنات هذا الشعب .ومهما يكن من امر فان السلام الذى تم توقيعه مؤخراً من قبل رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت فى السادس والعشرين من اغسطس 2015 بجوبا يعد نصراً عظيماً للشعبنا الذى ظل يعشق السلام والحريّة ويحدوه الأمال والأشواق نحو الأمن والاستقرار والتنمية والاستقرار وبناء جنوب سودان جديد حر ديمقراطى تسوده قيم الحرية ومبادئ حقوق إلانسان وسيادة حكم القانون وفى هذا ذات السياق ينبغى مضاعفة الجهود لإعادة بناء مادمرته الحرب وإعادة الأمل للذين تشردوا من نساء واطفال وكبار السن ولجوا،واحتموا بمقرات الامم المتحدة فى كل من جوبا, بانتو, ملكال، أكوبو, بور , بيبور. ليير, الخ ..اذ ان الوطنية الحقة تملىء علينا نبذ القبلية والعنصرية والجهوية والمحسوبية والشوفينية ونستلهم روية الزعيم الفذ مكوى دى بلكوى بان نوحد صفوفنا ونجمع كلمتنا ونعانق بَعضُنَا لأننا شعباً واحداً لوطن واحد اكثر شموخاً وكبرياءاً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.